روايه ملاكي الحارس الحلقه الحادي عشر بقلم ندى محمود صابر

أخر الاخبار

روايه ملاكي الحارس الحلقه الحادي عشر بقلم ندى محمود صابر

روايه ملاكي الحارس الحلقه الحادي عشر بقلم ندى محمود صابر



 البارت الحادي عشر 


~ انا مراته التانيه و الي ف بطني دا ابنه .. بقالي شهر ونص بحاول اوصل ليه بس هو بيكنسل عليا ف قولت اجي اشوفه بنفسي 

اما نور فكانت لسا مصدومه … دي حرفيا كانت صدمه عمرها .. كل مره بتحصل معاها مصيبه بتفتكرها مصيبه عمرها بس طلع فيه حاجه اشد منهم كلهم فالاخر 

-م…مراته ازاي يعني .. لا اكيد مروان معملش فيا كدا

~اهي قسيمه جوازنا لو مش مصدقه 

و ادتها القسيمه و زقتها بعيد عن الباب 

~ بما ان دا بيت جوزي ف يعتبر بيتي انا كمان 

و نور بصت للقسيمه بصدمه .. فعلا القسيمه بتقول انهم متجوزين من ٦ شهور … دا الوقت الي هو كان مسافر فيه 

اما بيري ( مراته التانيه ) كانت بتتمشي فالقصر و دخلت الاوض تشوفها 

~ انا مش عاجباني اوضه النوم .. هغيرها كلها حتي لون الحيطان 

نور سمعت كلامها لانها كانت بتتكلم بصوت عالي( قاصده عشان نور تسمع)

طلعت فوق للاوضه الي بيري قاعده فيها

نور مسكتها من دراعها جامد 

~ سيبي ايدي بتوجعيني !! 

و بعدها سابتها قدام الباب 

-مشوفش وشك هنا تاني !! 

كانت هتقفل الباب بس بيري حطت رجلها عند الباب قبل ميتقفل

~ جتلك الجرأه منين تطرديني من بيت جوزي !! 

و زقت الباب و دخلت 

-طب تمام انا الي همشي 

طلعت فوق لاوضتها و اخدت هدومها وحاجتها ف شنطه و اخدت حاجه عمر و خبطت علي مامتها قالتلها انهم ماشيين من البيت دا 

ومامتها جهزت شنطتها و نزلو للصاله 

فالوقت دا مروان وصل للقصر

طبعا اتخض اول لما شاف بيري

اما بيري ف جريت عليه وحضنته 

~ مراتك عايزه تطردني يا بيبي

كل دا ومامت نور مش مصدقه الي بيحصل 

اما نور فكانت عايزه تعيط بس ماسكه دموعها بالعافيه 

-يلا يا ماما واضح ان ملناش مكان فحياه الاستاذ الخاين دا

و كانت شايله ابنها علي ايد و ماسكه ايد مامتها بالايد التانيه و لابسه  شنطتها علي ضهرها الي فيها حاجتها المهمه هي وابنها 

مروان وقف فطريقها 

= اسمعيني و انا هفهمك … 

-هفهم ايه !! تتجوز عليا وكمان حامل منك و تيجي تقولي هفهمك ؟! تفهمني انك انسان خاين و قذر !! 

= طب هاتي بس عمر واقعدي نتفاهم .. صدقيني دي كانت خطتي قبل م اعرف منك الحقيقه 

-اها يبقا انت سافرت كل دا عشان تفكر ف خطه تنتقم بيها مني و اتجوزت عليا و كمان لمستها رغم اني اصلا معملتش اي حاجه عشان تنتقم منها .. حتي لو كان مازن اغتصبني ف دا مكنش ذنبي !! انما انت اتجوزتها بمزاجك و لمستها بمزاجك

= عندك حق تقولي كل الي عيزاه بس انا فعلا ندمان .. انا ممكن اطلقها لو دا هيريحك

بعياط  و زعيق -اه طبعا دا الحل السهل عندك صح ؟! تطلقها و نتعامل كأن مفيش حاجه حصلت .. طلقني يا مروان احسن والله العظيم ارفع عليك قضيه خلع و ابهدلك فالمحاكم .. طلقني بالزوق احسن 

~ خلاص طلقها يا بيبي هي اصلا مش حلوه عشان تتمسك بيها للدرجه .. انا احلي وهتتبسط معايا اكتر فحياتك 

مروان ضرب بيري بالقلم 

بعياط- ايوه طلقني يا مروان وخليك مع السنيوره بتاعتك .. و ابنك دا مش هتشوفه تاني فحياتك .. سامع!! انسي ان ليك ابن اصلا و طبعا البيبي الي ف بطن مرات التانيه هيساعدك تنسي اسرع .. تسيبني فحالي و كأنك معرفتنيش فحياتك .. ياخي يارتني كنت اتحرقت وموت وقتها احسن من الي بتعمله فيا دا 

~ انتي فاهمه غلط ..

لسا كان هيكمل كلامه بس نور قاطعته 

-انت لو مسبتنيش امشي دلوقتي والله لاموت نفسي يا مروان … اموت نفسي احسن من اني افضل معاك فنفس البيت ساعه تاني 

= طب عرفيني عالاقل هتروحي فين .. من حقي اطمن عليكي 

-مش من حقك اي حاجه

وخدت مامتها و ابنها وطلبو اوبر و مشيو 

طول الطريق هي تعيط ومامتها تهديها .. مامتها اصلا مصدومه من الي بيحصل لدرجه انها معرفتش تنطق 

¥ هتعملي ايه يا بنتي

-هتطلق يا ماما و هربي ابني وحدي

¥انا عارفه انه غلطان بس كنتي سمعتيه .. وبعدين انتي كدا بتسيبيه لمراته التانيه .. المفروض تحاربي عشانه 

-نعم يا ماما !! انتي سامعه الي بتقوليه ! احارب عشان خاين ؟! دي كانت تاني فرصه اديهاله و اخر فرصه .. خليها تشبع بيه انا مش عايزاه اصلا 

¥ انا بقولك كدا عشان عارفه انك بتحبيه وبعدين ..

-بعدين ايه يا ماما 

¥ يعني كون انك تعيشي مطلقه دي مش حاجه حلوه…و كمان صعب حد يتجوز واحده مطلقه و لو حصل ف انا بأكدلك انه هيكون اسوأ من مروان 

-يعني المفروض ادوس علي كرامتي و اعيش معاه هو مراته بس عشان كلام الناس ؟! ميقولو الي يقولوه دي حياتي وانا حره فيها والحمدلله عندي شغلي وهقدر اصرف عليكم انتي و عمر 

¥براحتك انا قولت اعقلك قبل متعملي اي حاجه 

و وصلو البيت 

¥ هاتي عمر انا هنيمه معايا الليله دي 

-تمام يا ماما ..

و اديتهولها و دخلت اوضتها الي سابتها من سعت متجوزت 

اترمت عالسرير وهي بتعيط و بتفتكر كل ذكرياتها فالاوضه دي 

هنا عالسرير كانت كل يوم تدعي ربنا انها تقابل ملاكها الحارس مره تانيه .. وعالكرسي دا كانت بتقرأ روايات رومانسيه و فاكره ان دي هتكون حياتها بعد متتجوز 

و عالكرسي التاني كانت بتكلم مني فيديو كول و بيضحكو و يهزرو مع بعض … كانو اصحاب من الجامعه و اتشاركو اوقات الحزن و الفرح بس هي سابت قلبها مكسور .. سابتها ف محنتها الي هي اساسا كانت السبب فيها 

مسكت موبايلها و عملت اكونت فيك عالفيس و بعتت لمني رساله 

' لقد كنت مغفله حين فضلت شخص ليس له قيمه عليكي .. انتي التي وقفت بجانبي في كل اوقات حزني و انا ماذا فعلت ؟! كسرت قلبك و فوق هذا انشغلت في حياتي بعيدا عنكي و تركتك بمفردك في ازمتك .. هل تسامحين المغفله علي ذنبها ؟! '

بعتتلها الرساله دي و قامت بصت ف مرايه اوضتها 

-انتي هتبقي قويه يا نور و هتتغلبي علي كل دا .. هترجعي لحياتك القديمه و هتنسي مروان و غيره .. هتعيشي عشان تربي ابنك وبس

و فعلا حست نفسها احسن بعد قرارها دا

و راحت نامت 

صحيت الصبح علي رساله من الماسنجر 

' استنيتك كتير عشان ترجعي لصوابك والحمدلله رجعتي .. انا مش زعلانه منك .. احنا مش هنخسر بعض عشان خاطر حد يا نور .. حتي لو مازن و مروان '

فرحت نور اول لما شافت الرساله دي و جربت تتصل علي نور بس المفاجأه ان الرقم بيرن ف معني كدا انها شالت الحظر 

بعياط - مني انتي بجد سامحتيني 

+ رغم الي عملتيه فيا يا نور بس انا مش قادره اكرهك .. واسفه كمان اني قلت لمازن علي مروان .. انا كمان غلطت زيي زيك 

بعياط - كل الرجاله خاينه يا مني .. كلهم زي بعض .. انسي مازن دا انسان حقير 

وحكتلها الي حصل

بعياط - كل الروايات الرومانسيه الي قرأناها دي مش بتحصل فالواقع يا مني .. كله كدب 

مني اتصدمت من الي نور حكته عن مازن 

+ طب انتي فين انا جيالك 

بعياط -فالبيت 

و قفلت المكالمه و راحت لبيت نور 

اول لما نور شافتها حضنتها

بعياط-اتجوز عليا يا مني وكمان مراته التانيه حامل 

لصدمه+ مروان الي عمل كدا !! دا حتي كان بيحبك .. اومال لما بيحبك و عمل فيكي كدا يبقا جوزي المستقبلي هيعمل فيا ايه 

بعياط -متتجوزيش يا مني … الجواز دا مقلب .. انتي مش عارفه المصايب الي عشت فيها من سعت متجوزت 

+طب اهدي بس و احكيلي كل حاجه 

نور حكتلها كل حاجه وهي بتعيط

+ انتي استحملتي كتيير .. كله هيعدي يا نور 

بعياط -يعني الحرقه الي فقلبي دي هتمشي ؟! كأن حد بيحرقني بالنار يا مني … مش قادره حتي اتخيل انه يلمس واحده غيري وكمان حامل منه … و من اول مصحيت بفكر يا تري هل نام معاها امبارح ولا لا .. يا تري هل فرح اني مشيت واني رضيت بالطلاق ولا لا .. انا حتي مش عارفه اذا كان الشهر ونص الي بعد ولادتي دول كان بيمثل فيهم انه بيحبني ولا دا تبع خطته ولا ايه بالظبط

+ بصي انتي خلاص ملكيش دعوه بيه متفكريش فيه تاني .. عارفه انه صعب بس لازم تبقي قويه يا نور … انتي كنتي طول حياتك قويه لغايه لما اتجوزتيه .. لازم تنسيبه و ترجعي نور القديمه .. و بعدين انتي لسا قدامك حياه طويله و لسا شابه و ممكن تتجوزي تاني 

+ مش هتجوز تاني يا مني .. هعيش لابني 

عدي اسبوع و كل يوم مروان يروح يخبط عالباب بس هي ومامتها مطنشينه .. يفضل يخبط عالباب ساعات ويعيط و يعتذر خمسين مره بس هي مكنتش حتي بتشفق عليه .. حتي مامتها بدأت تقنعها انها ترجعله وان الست مكانها فبيت جوزها ولازم تستحمل بس هي كانت رافضه المبدأ دا .. يعني ايه ست تتقبل ان جوزها يتجوز عليها لمجرد بس ان واجبها متعملش مشاكل و تصبر وتستحمله .. طب م هو مستناش يسمعها حتي لما افتكر ان مازن اغتصبها .. اشمعنا الست هي الي لازم تستحمل دايما و تسعي ان البيت ميتخربش لكن الراجل عادي يعمل الي عايزه .. اه م هو راجل بقا 

كل يوم عالحال دا مروان يجي يخبط من الضهر للعشا و يعيط ويبهدل الدنيا و هي ولا كأنها سامعه 

لدرجه انه بقا روتين فحياتها انها تسمع صوت عياطه كل يوم بالساعات و بتسمعه وهو بيترجاها بس تديله فرصه بس هي ولا كأنها هنا 

لدرجه انها حست ان قلبها مات خلاص 

حتي مكنتش بتنزل الشارع عشان ميشفهاش فالشارع و يحاول يخليها تسامحه .. مكنتش عايزه تشوف وشه اصلا 

كانت كل الطلبات بيجيبها البواب

عدي اسبوعين عالحال دا.و قررت انها خلاص هترجع الشغل  .. هي وقفت حياتها من سعت متجوزته و تقريبا حتي شغلها اهملته 

قدمت علي شغل ف كذا مستشفي كويسه و جالها الرد من واحده منها فنفس اليوم الي قدمت فيه 

و راحت اشتغلت هناك ومني كمان راحت تشتغل معاها 

اول يوم خلصت شغلها و اتفاجأت مروان مستنيها قدام باب المستشفي 

-انت عرفت اني بشتغل هنا ازاي !!

كان باين عليه الارهاق جداا .. وشه مطفي و تحت عينه هالات كتير و شكله كأنه كبر عشرين سنه 

= اسمعيني بس يا نور و حاولي تفهميني .. هما عشر دقايق بس من وقتك و بعدها اعملي الي عايزاه 

-يا سبحان الله دا نفس الكلام الي كنت بقولهولك من كام شهر كدا .. يلا بقا الدنيا دواره وكل واحد بيرجعله حقه 

حطت ايده علي كتفها ف بعدتها بقسوه 

-انت بتتجرأ ازاي انك تحط ايدك علي كتفي ؟! انده سيكيوريتي المستشفي اخليهم يدوك علقه محترمه ؟! 

= انا تعبت اقسم بالله تعبت و ندمان بدل المره الف .. صدقيني انا عمري م هعمل كدا تاني ولا هعمل اي حاجه تضايقك بس ارجوكي سامحيني و ارجعيلي .. انا هطلقها والله و هبعدها عن البلد خالص بس تسامحيني 

-انت كمان بتحلم اني ارجعلك ؟!

نور ضحكت بصوت عالي

-يعيني شكل دماغك لسعت .. بقولك ايه متضيعش وقتك معايا عشان خلاص انا نسيتك اصلا 

= لو كنتي بتحبيني كنتي هتديني فرصه تاني .. كنتي هتشوفي محاولاتي وانا بحاول انك تسامحيني و هتشوفي محاولاتي و انا بحاول اصلح غلطتي و هتسامحيني 

-انت الي بتتكلم عن الحب ؟! الي يعيني كان بيحب مراته موت و فالاخر اتجوز عليها ؟! 

= انتي الي غلطتي الاول يا نور 

بضحك -انا غلطت ؟! يبني مازن فهمني انه اغتصبني .. فاهم يعني ايه اغتصبني ؟! يعني مكنش بمزاجي اما انت رحت اتجوزت بمزاجك 

=بس انا مكنتش اعرف انها لعبه منه .. كنت فاكر انكم متفقين انه يلمسك و تحملي منه عشان اضطر اطلقك 

-والله يعني مش ذنبي انك موثقتش فيا وقتها .. بالمناسبه كويس انك جيت عشان تاخد دبلتك معاك و الشبكه هبعتهالك مع الديلفري .. اديهم لمراتك احسن اصل مش هرضي اني البس دبله واحد رخيص زيك و خاين 

= بس انا بحبك يا نور ومش عايز اطلقك .. والله العظيم بحبك ومش عايز غيرك

-اه وشفنا الاثبات علي حبك دا طبعا .. متتعبش نفسك بس عشان لو حتي فضلت قدام باب بيتي ليل نهار و عيطت سنه كامله بردو مش هشفق عليك ولا هسامحك .. 

= انتي قلبك قسي كدا ازاي !!! 

وقتها كانت هتدمع لان اكتر حاجه كانت مزعلاها ان قلبها بقا قاسي .. مبقاش طيب زي الاول 

-انت الي قسته .. انت الي كسرته و خلته يتجبر انه يكون حجر عشان يعرف يعيش فالدنيا دي 

مروان حاول يحضنها عشان يهديها بعد م شاف الدمعه الي ف عينها 

ف هي زقته بعيد 

و ندهت علي سيكيوريتي المستشفي 

-الشاب دا بيعاكسني و حاول يتحرش بيا !! 

بصوله وهما متعصبين 

اما هو فكان واقف مصدوم من الي عملته 

و سيكيوريتي المستشفي نزلو فيه ضرب لغايه لما مبقاش قادر يقوم من عالارض 

وهي كانت بتبص عليه وهو بيتضرب و مأشفتقش عليه ابدا بالعكس كانت مبسوطه انه بيتضرب 

بعدها روحت بيتها و مقلقتش عليه و سألت يا تري هو روح ازاي ويا تري هل فيه كسور ولا مجرد كدمات بس

روحت بيتها 

اول لما فتحت الباب حست بدوخه شديده 

كانت بتشوف الدنيا مزدوجه قدامها 

و وقعت قدام الباب 

الام كانت رايحه تعمل ببرونه عمر و شافتها قدام الباب 

¥ بنتي !!

جريت عليها و حاولت تفوقها بالبرفن 

و الحمدلله فاقت 

سندتها لغايه الكنبه و نيمتها 

-انا كويسه يا ماما متقلقيش 

¥ اكشفي بكرا شوفي عندك ايه 

-يا ماما انا دكتوره وبقولك عادي ضغطي وطي بس 

بس بعدها بدقيقتين قامت بسرعه للحمام ترجع 

و بعدها راحت قعدت عالكنبه تاني 

¥ نور انا بفكر فحاجه كدا 

-معلش يا ماما مش وقتها خليها مره تانيه عشان دلوقتي تعبانه 

¥ لا مش هقولك حاجه عن مروان .. انا شاكه انك حامل 

بصدمه -حامل !! لا يا ماما مش معقول !! 

يتبع 

معلش يا جماعه انا تقريبا البارت الي قبله كتبت انهم عاشو فسعاده لمده اسبوع .. هو كان شهر و نص مش اسبوع بس عشان كنت بكتب بسرعه ف مخدتش بالي .. يعني عرفت انه متجوز عليها بعد شهر ونص من ولادتها 

وهستني رأيكم كالعاده 💖

#ملاكي_الحارس

شاهد 👈 ( الحلقه الاخيره)


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -