رواية ألمنى عشقه للكاتبه فاطمه خليل الحلقه الخامسه عشر

أخر الاخبار

رواية ألمنى عشقه للكاتبه فاطمه خليل الحلقه الخامسه عشر

 

رواية ألمنى عشقه للكاتبه فاطمه خليل الحلقه الخامسه عشر

الحلقه الخامسه عشر 

..... الووو

... اسف

امل : عادي محصلش حاجة

يوسف : قبلتي اعتذاري؟!

امل : ماانت عارف اني مباقاومش الشوكولاتة

يوسف : ههه طيب افطري كويس وخدي بالك من نفسك

امل : حاضر وانت كمان خد بالك من نفسك وركز في شغلك كويس

يوسف : اوك مع السلامة

امل : باي

امل قفلت مع يوسف وفضلت باصة للبوكس بابتسامة وبعدين قامت صلت فرضها ودعت ليوسف ان ربنا يوفقه في شغله وبعدها قامت غيرت هدومها وراحت تقعد مع هدي شوية

امل : ازيك ياماما عاملة ايه

بقلم الكاتبة المجهولة 

هدي حضنتها : كويسة لما شوفتك ياحببتي

امل : تسلمي ياماما هو بابا مش هنا ولا ايه

هدي : لا نزل يتمشي ويشم شوية هوا

امل : اه

هدي : يلا اهي فرصة لينا نقعد ندردش مع بعض شوية

امل : علي رايك

هدي : قوليلي بقا يوسف عامل معاكي ايه

امل : كويس ياماما

هدي : يعني مش مزعلك في حاجة قوليلي وانا احاسبه

امل اتوترت : ل.. لا ياماما يوسف بيعاملني كويس خالص

هدي : طب مفيش حاجة جاية في الطريق

امل بغباء : حاجة زي ايه

هدي خبطتها بخفة في رسها : ياهبلة افهمي بقا يعني مفيش حفيد جاي ولا حاجة

امل : لسه بدري ع الموضوع دا

هدي : بدري ايه ياامل انتو متجوزين بقالكو شهر ياحببتي وانا عايزة اشوف احفادي قبل ما اموت

امل : بعد الشر عليكي ياماما ربنا يخليكي لينا

هدي : ياحببتي الموت علينا حق وكل واحد اكيد هيقضي اجله وانا كبرت ومحدش عارف في ايه بكرة 

امل : متقوليش علي نفسك كدا انتي لسه صغيرة وشباب

هدي : ماشي يابكاشة بس برضو حتي لو صغيرة عايزة احفاد

امل بتوتر : ان شاء الله.. انا هروح بقا عشان اعمل الاكل لحد مايوسف يجي

هدي : ماشي ياختي اهربي اهربي

امل روحت بيتها وعملت الاكل وكانت بتفكر في كلام حماتها عيلتها كلهم موهومين انها هيا ويوسف بيحبو بعض وبيبنو احلام علي الاساس دا بس هما هيهدو احلامهم


...... عند يوسف ومروان......

يوسف : الحمد لله يامروان الشغل بدأ بتظبط وان شاء الله نرجعها زي الاول قريب

مروان : ان شاء الله ياصحبي انت تعبت في الشركة دي وربنا مش هيضيع تعبك ع الفاضي متخافش

مروان فونه رن : مكالمة مهمة هرد وارجع

يوسف بسخرية : امم عارفها انا المكالمة المهمة دي

مروان : ملكش دعوة يابارد ولا عشان مبيجلكش مكالمات مهمة زيي... سابه وطلع

بقلم الكاتبة المجهولة 

ريم : الوو

مروان : مراتي يامرتي

ريم : ايه ياض ياجوزي مكلمتنيش النهاردة ليه ولا انت بتخوني

مروان : اسف ياسطا بس عندي شغل مهم والله

ريم : اه ماتلقاك بتصيع مع وحدة من اللي تعرفهم صح؟صح؟

مروان : صح ياروحي

ريم بزعل : بتخوني ياض ياجوزي

مروان : وهو حد يبقي معاه القمر دا كله ويبص لغيره

ريم بفخر : عارفة اني قمر اصلا

مروان : يخربيت تواضعك ياشيخة متصلة عايزة ايه

ريم : هات معاك عيش وشبسي وجبنة واندومي وشوكولاتة وزبادي و.......

مروان : ريم ياحببتي انت دخلتي في الدور بسرعة كدا فوقي ياماما احنا معملناش فرح لسه وانتي لسه قاعدة عند ابوكي

ريم : اه صحيح تصدق نسيت

مروان : قولي انك متصلة عشان وحشتك قولي قولي متتكسفيش

ريم : لا موحشتنيش انا... انا عندي شغل باي

مروان : وانتي كمان وحشتيني علي فكرة بااي

مروان خلص المكالمة ودخل مكتب يوسف وكملو شغل باقي اليوم

اليوم خلص وكل واحد راح بيته يوسف دخل كانت امل واقفة في البلكونة وسرحانة

يوسف حضنها من ضهرها : وحشتيني

امل من غير وعي : وانت اكتر

وبعدين انتبهت للي بيحصل وانتفضت ولسه هتضرخ يوسف حط ايده علي بوقها : اهدي اهدي دا انا

امل : هووووف خضتني

بقلم الكاتبة المجهولة 

يوسف : شكلك حلو وانتي سرحانة كدا

امل : انا هروح اجهز الاكل

دخلت المطبخ ويوسف غير هدومه وقعدو ياكلو مع بعض امل كل شوية ترفع راسها وعايزة تقول حاجة بس مترددة يوسف حس بيها

يوسف : عايزة تقولي ايه ياامل

امل : يوسف بصراحة انا كنت عايزة اطلب منك طلب

يوسف : طلباتك اوامر بالنسبالي قولي عايزة ايه

امل : انا.. اناعايزة اشتغل

يوسف مسك ايديها : انا حارمك من حاجة! 

امل : ابدا والله بس كل الحكاية اني بزهق لما اقعد وحدي في البيت وعايزة اسلي وقتي بأي حاجة

يوسف : انا مش موافق يا امل لما ابقا مش قادر اصرف عليكي ابقي انزلي اشتغلي

امل : افهمني انا والله مقصدش كدا انا بس عايزة اسلي وقتي بأي حاجة انا دلوقتي اتخرجت وواخدة امتياز يعني يعتبر بقيت دكتورة جراحة وأي مستشفي ممكن تقبل بيا بسهولة

يوسف : انا مش عايزك تتعبي ولا عايز حد يشوفك اصلا غيري انا لو بايدي احبسك في البيت هعملها

امل : طب بص انا ممكن انزل الشغل اعمل عمليتين بس في اليوم يعني اشتغل تلت ساعات في اليوم مش اكتر

بقلم الكاتبة المجهولة 

يوسف : مش هتكوني صدقات مع دكاترة ولا تكلمي مرضي رجالة

امل : خالص خالص

يوسف : ماشي موافق بس لو سمعتك بتقولي دكتور زميلي او عرفت انك بتكلمي حد هقعدك في البيت

امل حضنتة بفرحة : مرسي يااحلي يوسف في الدنيا انا بحبك اوووي

يوسف فرح : ههه لو اعرف اني هاخد الحضن دا كنت وافقت من زمان

امل اتكسفت وبعدت عنه : اسفة

يوسف شدها تاني لحضنه : متعتزريش انا حضني كله ملكك

امل حاولت تطلع بره حضنه بس هو كان ماسكها جامد فاستسلمت وفضلت في حضنه


مرت الايام لحد ماعدي سنة في السنة دي يوسف قدر يرجع شركته وبقت من اكبر الشركات في العالم وعمل مجموعة شركات تانية في كل المجالات وبقا مشهور جدا اصبح اصغر رجل اعمال في العالم دا كله بفضل ربنا وبعدين امل او ملاكه زي ما اتعود يناديها بس لحد دلوقتي مقدرش يخليها تسامحه ولا ينسيها الماضي كل يوم حبه ليها بيكبر اكتر لحد ما اتحول لعشق بل جنون يوسف بقا مغرم بيها واتعود علي وجودها قهوتها اللي بيعشقها وكل صوتها اللي يدوب قلبه وجنانها اللي هو سبب الضحةكة في حياتهم مبقاش متخيل حياته من غيرها ومستعد يعمل المستحيل عشان تسامحه


امل اللي بقت دكتورة جراحة معروفة والكل بيطلبها في العمليات بس هيا عند وعدها ليوسف انها تشتغل تلت ساعات بس..... علاقتها مع يوسف اتحسنت اتفقو يعيشو مع بعض كاصدقاءو بس.... هيا مش قادرة تنسي الماضي وعارفة انه بيحاول يعوضها بس مش قادرة تسامحه

بقلم الكاتبة المجهولة 


مروان وريم اللي حبهم كل يوم بيزيد وعلاقتهم بتحلو اكتر طبع

شاهد👈(الحلقه السادسه عشر)


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -