روايه حب في انتظار الميلاد الحلقه السابعه للكاتبه ساره احمد

أخر الاخبار

روايه حب في انتظار الميلاد الحلقه السابعه للكاتبه ساره احمد

 دار الرواية المصرية



روايه حب_في_انتظار_الميلاد💘 الفصل السابع

مليكه واقفه لا تتحرك حتي الدمع متحجر وقلبها لا يبكي في صمت
وملامحها متجهمه لا تظهر ردت فعل.....؟
اياد مستغرب من هدوئها الغير معتاد 
يقرب منها ولكن دون ابداء اي ندم او اعتذار
يقف امامها بي كل برود ويضع يده في جيبه وبصوت قاسي خالي من المشاعر
اياد: انتي ازي تخرجي من غير اذني انتي مش محترمه وعايزه تتربي....
مليكه تبصله بكل حصره ووعتاب
وتصمت ولكن عيناها علي ملاك التي بلا ملابس غير الملابس الداخليه ..... فتبصلها بكل احتقار وتحدي
تبدلها ملاك نفس النظرات لكن هناك شماته فيها 
وتقترب من اياد وتضع يدها حول خصره وتنام علي صدره وبدلع
 
ملاك:حبي هي ازي تخرج من غير اذنك دي قله ادب وانحلال....
تضحك مليكه ساخره 
مليكه:انا قليله الادب اومال انتي اسمك ايه ده انتي السفاله كلها......

تبكي ملاك بتمثيل 
اياد بيبي لازم تخودلي حقي منها

يغضب اياد من مليكه ويصفعها بقوه
انتي ازي تتجرأي علي حبيبتي ازي

تحبس مليكه دموعها .....
يبتسم اياد وكأنه يعقبها علي القلم الذي صفعته لهو

ويزيد من عقابها وعذابها فيقبل ملاك بشغف رغبه قويه ويده تعتصر خصرها في ضمه لها وتحسسه لي جسدها...

وعيناه تراقب مليكه التي تبدلت ملامحها ولكنها تخفي ما تشعر به
 ينظر لها اياد هو انتي لسه هنا يلا انجري علي البيت واياك تطلعي منه
انتي سمعه.....؟

تضحك مليكه ودموعها علي وشك النزول لكنها تتحكم في نفسها

فهي عنيده لي ابعد حد

مليكه:ليه مش خليني اراقب السكه يمكن ادريس اخوك يجي ويقتلك ولا يا مدام ادريس مش هيدور عليكي..... صح ما انتي ساقطه ومرفقه رجال الصعيد كليه

ملاك تصعق كلامها وتغضب
انا مش هرد عليكي وهسيب جوزك يرد

ورفع اياد ايده عشان يضربها بس هي تمسك ايده بقوه وتحدي
وتبصله نظره اول مره يشوفها في عيناها ليه

مليكه:اياك تمد ايدك عليه تاني واعرف انك اعلنت الحرب وانا قبلت انت متعرفش مين هي مليكه نادر لسه مشوفتهاش هخليك تبكي دم مش دموع

وسبته في صدمته ومشتي بس روحها انسحبت منها وقلبها مات ومش بيدق وعيناها ت رفض البكاء نيران العشق والانتقام

في المساء تفجر مليكه مفاجأه تجعل من اياد ينهار وتلك تكون بدايه الحرب التي حرقت كل شئ

اياد لم يذهب لي القصر والكل قلقان عليه بس مليكه عارفه هو فين وراحت عنده

تدخل مليكه احدي النوادي الليليه
 وهي تلبس فستان اسود لامع قصير جيدا جيدا جيدا ومفتوح الصدر وفرده شعرها البني الطويل 

ومتزينه بشكل ملفت وعطرها يثير اي ناظر
اول ما دخلت انقلب المكان واصوات التصفير تهز المكان ووقف امامها صفوف من الرجال الاجانب والمصريين

وهي تتمايل بخطوتها فتسرق القلوب
وفجأه ينظر لها اياد لا تتصورا
العجب والزهول الا ظاهر عليه والغضب من نظرات الرجال لها وتعيلقاتهم علي جمالها اشعلت الاجواءاكثر عندما رقصت بحراكات استعراضيه مثيره رغم انها حامل في شهرها الخامس لكن 

غضبها وعنادها اقوي من اي شئ
فهي مازلت صغيره غير مدركه خطوره ما تفعل....؟ عندما سمحت لي غضبها ان يتحكم بها...

واصبح المكان حلبه لي المصارعه من اجلها تصارع الرجال من اجل الفوز بها

جن جنان اياد ونهض نحوها وجرها من علي المسرح
اياد:ايه الجنان ده هو انتي عاهره

تسحب مليكه ايدها منه وهي تتكلم بوجع وانت مالك بتحسبني ليه روح لي الست ملاك بتعتتك

شدها من ايدها نحوه هو انتي مجنونه ايه عمايل العيال دي
تصرخ فيه وانت مالك وبترجع خطوات تنصدم بي مجموعه من الشاب الا حصروها

وعمالوا دائره ولفوا حوليها الحلوه حامل كمان من الامور الا حبلك

بس احنا هنمتعك اكتر تعالي معنا

يشدهم اياد انا الا عملت كده يا امور وضربهم ده بوكس وده يركله
وده كسر عليه زجاجات الخمر كلها

بس كان فيه شاب جالس في اخر النادي يشاهد ما يحدث

الشاب:هي دي بقي مليكه بس جامده اجمد من ملاك وضحك بشر هو ده الانتقام الامثل من عيله عمران وكمان اقهر قلبك يا اياد واجيب راسك في الارض

واخرج هاتفه واتصل برجاله

وفي دقايق كان المكان متحاصر برجال واياد بيدافع عن مليكه

فيبغته الشاب من الخلفه بضربه علي راسه يسقط اياد ارضا

واخر ما رائه مليكه يسحبها الشاب 

ويخرج بها وسط جيش من الرجال المسلحين ويقول ده انتقامي منك ههههه

وخرج. غاب اياد عن الوعي و مليكه تصرخ الحقنننننني يا اياد

تري من هو ذاك الشاب وما مصير مليكه
يتبع
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -