روايه ملاكي الحارس تكمله الحلقه السادسه بقلم ندى محمود صابر

أخر الاخبار

روايه ملاكي الحارس تكمله الحلقه السادسه بقلم ندى محمود صابر

روايه ملاكي الحارس تكمله الحلقه السادسه بقلم ندى محمود صابر


 تكمله البارت السادس

بصت ف وشه بتحدي 

- و نور مش بتندم علي حاجه عملتها يا مروان 

= انا قلت الي عندى يا نور .. لو عصيتي كلامي و اصريتي تروحي تتعشي معاه يبقا متجيش تعيطيلي فالاخر

بس هي طنشته و بصت فالمرايه تاني و كملت تظبيط الميكب 

اما هو ف سابها و نزل تحت و قعد عالكرسي و مامت نور كانت قاعده معاه و مستنيين نور عشان يبدأو الاكل 

اول لما شافها بالفستان الاحمر الي باين عليه فستان سواريه و لا الميكب الي حلاها اكتر و اكتر و شعرها الي فارداه و واصل لنص ضهرها ( هي كانت دايما بتعمل شعرها ديل حصان او كحكه )

فضل متنح كدا فيها و مامتها ضحكت اول لما شافت رده فعله 

-معلش يا ماما مش هتعشي معاكم انهارده ..رايحه اتعشي مع صحبتي 

~ فيه واحده يبنتي تسيب جوزها تاني يوم جواز و تروح تتعشي مع صاحبتها ؟!

اما مروان ف قام و مسكها من دراعها جامد و اخدها للاوضه 

-انت بتوجعني علي فكره !!

=يعني بردو مصره تعملي الي فدماغك 

-لو راجل و فعلا عندك كبرياء زي الرجاله التانيه يبقا تطلقني

=عايزه تتطلقي ؟!

-ايوه

قرب منها جامد وباسها 

اما هي ف زقته بعيد

-انت بتعمل ايه !! مش قولت هتطلقني !!

=هعمل الي انتي عايزاه .. هكون زي الرجاله التانيه و هاخد حقي الشرعي من مراتي 

ابتعدت عنه بخوف 

-مروان انت بتهزر صح .. انت قلت مش هتلمسني غصب عني

اما هو ف كان الغضب مسيطر عليه لاقصي درجه 

و راح ناحيتها و رماها عالسرير 

يتبع

تفتكرو هتحصل حاجه بينهم ؟!

والمفروض البارت السادس كتبته علي بعض بس معرفش ازاي متنسخش كله و ملاحظتش غير بعد م نزل بكتير ف دي تكملته و ان شاء الله البارت السابع هيكون كبير 

و هستني رأيكم بردو 💖

#ملاكي_الحارس

شاهد 👈 (الحلقه السابعه)


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -