روايه ملاكي الحارس الحلقه الاخيره بقلم ندى محمود صابر

أخر الاخبار

روايه ملاكي الحارس الحلقه الاخيره بقلم ندى محمود صابر

روايه ملاكي الحارس الحلقه الاخيره بقلم ندى محمود صابر



 البارت الثاني عشر و الاخير 


-حامل ؟! لا يا ماما مش معقول ! 

¥ لو عايزه تتأكدي اعملي بكرا اختبار حمل واتأكدي بس انا متأكده انك حامل 

-انا هروح انام يا ماما وبكرا اشوف الموضوع دا .. تصبحي علي خير 

قعدت عالسرير وهي بتفكر فكلام مامتها .. بعدها جه علي بالها مروان و الضرب الي اخده بسببها 

رغم انها مكنتش قلقانه عليه وهي شايفاه بيتضرب بس دلوقتي حاسه بقلق رهيب عليه لدرجه انها قررت تتصل بيه 

~ايواا مين معايا 

دا صوت بيري .. و معقول هو مسح رقمها ف مش ظاهر عندها الاسم ؟! 

-انا نور .. عايزه اكلم مروان 

بغضب ~ انتي كمان ليكي عين تتصلي بعد م خليتي الناس يضربوه ؟! انتي بجد معندكيش دم 

-بقولك عايز اكلمه .. لو جمبك قوليله بس اني اتصلت وهو هيرضي يكلمني 

~ والله يعني هو مسح رقمك و معني دا انه مش عايز يعرفك تاني 

نور قفلت المكالمه ف وشها … معقول مش هيحاول تاني انه يخليها تسامحه ؟!

قررت انها لما تصحي اول حاجه هتعملها انها هتروحله تطمن عليه و المره دي هتسمعه .. هتسمع تبريره .. هو صحيح مسمعهاش وقتها بس هي هتكون احسن منه وهتسمعه 

صحيت من النوم و لبست و راحت لبيت مروان 

فتحتله بيري وهي لابسه لبس مكشوف 

~ عايزه مين يا حبيبتي 

نور كانت بتحاول تمسك اعصابها 

-عايزه مروان 

= مين الي بيخبط يا بيري 

اول لما شافها ابتسم 

=تعالي فالصاله تعالي 

راحت الصاله وبدأو يتكلمو 

= روحي يا بيري معلش 

بصتلهم بغيظ و دخلت اوضتها 

اما نور ف بصت علي ايده الي متجبسه و الكدمات الي ف وشه 

-انا اسفه علي الي عملته امبارح ..

= لا لا عادي انا مزعلتش ولا لومتك .. انا استاهل كدا بردو 

-انا جايه هنا عشان اسمعك .. كنت بتقولي اديني فرصه و انا اشرحلك كل حاجه 

اتنهد بعدها بدأ كلام 

= بصي اول حاجه لازم تعرفيها ان بيري مش حامل مني … هي كانت حامل من واحد فالحرام و هو وعدها بالجواز و بعدها هرب و سابها .. و وقتها قابلتها عند الجسر كانت هتنتحر و تنط من فوقيه ف هدتها و جت فبالي فكره .. عرضت عليها اتجوزها و اداري علي فضيحتها مقابل انها تمثل انها مراتي لما ننزل مصر ... كنت حابب بس ادوقك شويه من الي كنت حاسس بيه لما كنت فاكر انك ومازن اتفقتو عليا .. بس لما جيت وعرفت الحقيقه و انك حامل ف ابني و ان مازن ملمسكيش اصلا .. ندمت وقتها علي الي فكرت فيه و كلمت بيري وقولتلها نطلق و خلاص اهلها عرفو ان ابنها دا مني ف مفيش حاجه تستاهل اننا نكمل .. وقتها هي رفضت و هددت انها تجيلي البيت وتقولك لو مكملتش فالتمثيليه دي معاها  … طبعا بعدها جت فعلا لما فضلت مطنشها شهر ونص .. و انتي مدتنيش فرصه افهمك حاجه .

-ومطلقتهاش ليه لغايه دلوقتي 

= احنا ماشيين ف اوراق طلاقنا و بكرا بالكتير مش هتكون ف عصمتي 

-يا سلام !! فاكرني هبله صح !! انت مش شايفها لابسه ايه ؟! دي منظر واحده هيوصلها ورقه طلاقها بكرا ؟! 

= اه م هو فيه حاجه اكتشفتها قريب .. هي كانت بتحاول بكل طاقتها ان يحصل بينا اي حاجه عشان تبقا مراتي رسمي مش عالورق بس … و لسا بتحاول لغايه دلوقتي علي اساس لو حصل بينا حاجه هلغي اوراق الطلاق 

-وانت لسا قاعد معاها فالبيت ازاي ؟! المفروض تسيبها وتروح ففندق

= انا بقالي اسبوعين اصلا عايش فالفندق لغايه م خليتيهم يضربوني امبارح ف وقتها مكنتش اصلا قادر امشي ومكنش قدامي غيرها اتصل عليها عشان تروحني البيت 

-مروان … انت فاكرنا فمسلسل ؟! الي بتقوله دا اكيد كدب ولا يمكن يكون حقيقه 

مسك المصحف الي جمبه 

= اقسم بالله م بكدب ف اي كلمه قولتها

-بص انا عموما مصره عالطلاق … اديتك فرصه و سمعتك و لسا قراري زي م هو 

مسك ايدها و بصلها و عيونه بتدمع 

= انا بحبك يا نور ومش هقدر اعيش من غيرك صدقيني .. انا عارف اني غلطت بس استاهل فرصه تانيه .. 

-لا متستاهلش يا مروان .. انت جيت علي كرامتي جامد و انا مش هسامح دا 

وعن اذنك 

و قامت ومشيت ومروان لسا قاعد عالكنبه 

~ شفت انها مش عايزاك ؟! كدا هتخسرنا احنا الاتنين 

بغضب = روحي غيري الزفت الي لابساه دا !! احنا بنتطلق علي فكره و المفروض متلبسيش كدا ثم اننا مش متجوزين غير عالورق يعني لبسك دا ميتلبسش خالص 

~ المهم اني لسا مراتك حتي لو عالورق 

قام وهو متعصب و مسك رقبتها بقوه 

= بقولك ايه .. انا مستحملك لغايه دلوقتي و مستحمل خبثك ومكرك و فاهم كل حاجه بتحاولي تعمليها .. انا هسيبلك البيت خالص لغايه بكرا و بكرا توصلك ورقه طلاقك و اه بالمناسبه .. بما انك ملتزمتيش بالاتفاق الي بينا و لما قولتلك هطلقك و نوقف اللعبه مرضيتيش و جيتي هنا بوظتيلي حياتي ف انا مش هكتب ابنك ب اسمي .. شوفي حد تاني بقا تدبسيه ف غلطتك !! 

و مشي من القصر و قفل الباب جامد 

اما نور فكانت ماشيه فالشارع وهي بتعيط 

مش عارفه تعمل ايه ولا تتصرف ازاي .. هل ترجعله بما انها لسا بتحبه و بما انه ملمسش مراته التانيه يعني يعتبر خانها عالورق بس .. ولا تختار كرامتها المره دي و متكلمهوش تاني و تصر عالطلاق اكتر 

فضلت تمشي فالشارع لغايه وقت متأخر جدا جدا لدرجه ان الناس الي فالشارع بقا عددهم قليل جدا جدا 

فجأه حست ان فيه حد بيمشي وراها .. كانت بتحاول تجري بس الكعب الي لابساه مساعدهاش و فخلال خمس دقايق كانت متخدره بمنديل فيه مخدر 

صحيت اليوم الي بعده وهي مربوطه ف كرسي 

و اول حاجه شافتها لما صحيت هي بيري 

~ مستغربه ليه ؟! فكراني هسيبك تخربي بيتي و اقف اتفرج ؟! 

-بيت ايه دا الي بتتكلمي عنه .. فوقي مروان اتجوزك عالورق بس 

~ لو مجيتيش امبارح كان ممكن يكون جوازنا حقيقي دا حتي بعد م مشيتي رفض يكتب ابني ب اسمه بعد م مشيتي 

-وانا مالي بمواضيعكم دي .. خطفتيني ليه ؟! 

~ دقيقه بس وهتعرفي 

اتصلت علي مروان وفتحت السبيكر 

= بتتصلي ليه تاني يا بيري ؟! م خلاص كل حاجه بينا انتهت 

~ نور قاعده قدامي دلوقتي .. تحب تقولها حاجه ؟!

= قاعد قدامك ازاي ؟! 

~ ايه دا يعيني انت ملاحظتش ان نور مختفيه من امبارح ؟! 

= عايزه منها ايه ؟! 

~ انا عارفه اني حتي لو اتفقت معاك تكتب ابني ب اسمك ف هتغير رأيك لما يجي معاد ولادته ف انا مش عايزه حاجه منك .. انا بس اتصلت بيك عشان ابلغك اني هحرقها و بكدا اكون خدت حقي منك و شفيت غليلي منك 

= لا لا استني يا بيري .. متعمليش فيها حاجه .. انا اهو هعملك الي عايزاه والله .. هكتبلك ابنك ب اسمي و هديكي كل الي عايزاه سواء فلوس او بيوت او غيره بس سيبيها تمشي 

~ انت خايف عليها ؟! 

وبصت لنور 

~ شايفه خايف عليكي ازاي

= بيري .. سيبيها تمشي 

~ للاسف مش هسيبها تمشي حيه … ابعتلك الجثه وهي محروقه عشان تموت من القهره ؟؟؟ 

= لو مسبتهاش تروح بيتها انا هروح للشرطه و ابلغ عنك 

بيري ضحكت

~ بلغ براحتك مفيش عندك دليل 

و مسكت الكبريته و ولعتها و رمتها فالشقه 

~ سمعت صوت الكبريته وانا بولعها ؟ تلت ساعه بالظبط وهتكون نور محروقه فالشقه 

بعياط = يا بيري لا لا يا بيري متعمليش كدا .. والله هعملك الي عايزاه بس سيبيها 

~ تحبي تقولي حاجه اخيره ل مروان يا قطه ؟ 

و خلعتلها اللزقه الي علي بوقها 

بعياط - مروان .. خلي بالك من عمر و ماما دول امانه فرقبتك … انا مسامحاك يا مروان متقلقش سامحتك علي اي حاجه عملتها .. عارف اكتر حاجه مزعلاني ؟! اني هموت من غير م اعرف اقولك اني حامل .. 

بعياط = حامل ؟! يعني حتي اسعد لحظه فحياتي مش قادر افرح عشانها … 

~ هسيبلها الموبايل جمبها و افتح السبيكر عشان تفضل تكلمها لغايه اخر دقيقه فحياتها .. هتسمع صريخها وهي بتتحرق 

و اخدت رجالتها و طلعو برا 

بعياط = نور اهدي .. حاولي تقومي من مكانك وتبصي من الشباك تشوفي اي حاجه حواليكي اقدر اعرف منها مكانك

بضحك و عياط فنفس الوقت 

-بتقولي اهدي و فنفس الوقت انت بتعيط اصلا … مروان انسي انا مربوطه فالكرسي جامد ومش هقدر اتحرك من مكاني حتي … 

بعياط = لا متفقديش الامل يا نور اوعي تفقديه .. بصي اهدي .. غمضي عينك و ركزي فالصوت الي حواليكي و قوليلي سامعه اصوات ايه 

-علي اساس هتنفع الطريقه دي

= مقدامناش غيرها يا نور !! 

نور غمضت عينها و سمعت صوت سكه قطر و صوت فالمنطقه زي الي بينعو فيها وفاه حد ' بخالص الاسف نعلن وفاه الحاج محمد كمال ' و سمعت صوت ناس بتعيط وتصوت كأن الحاج دا بيته فالعماره دي 

طبعا كل دا و الشقه لسا مطلعش الدخان منها لان لسا معداش غير تلت دقايق من رمي الكبريته

قالت لمروان علي الي سمعته 

كلم كذا واحد من رجالته و قالهم علي الي نور قالته و امرهم يلاقو المكان دا بسرعه و هو بدأ يتجول فالشوارع بعربيته .. بما ان فيه صوت نعي ف المنطقه الي هي فيها ف معني كدا انها منطقه صغيره و غالبا هتكون منطقه شعبيه

بدأ يدور فالمناطق الشعبيه 

وبعد كام دقيقه وصل للشارع الي فيه صوت النعي 

مكنش مصدق نفسه و نزل من عربيته سجد لربنا سجده شكر انه قدر يلاقي الشارع رغم انه كان مستحيل يلاقيه فالمده القصيره دي 

شاف دخان طالع من شقه والناس بتصوت ومحدش راضي يتدخل ( اتعاد قدامه نفس المشهد الي حصل من كذا سنه) 

طلع بسرعه عالسلم و كسر الباب و كانت الشقه كلها نار 

دخل فوسط النار

= يا نور !!!! 

بس مكنش فيه اي صوت و فضل بردو لسا مكمل فالتدوير عليها لغايه لما شافها مرميه فركن الاوضه وهي مربوطه فالكرسي 

بسرعه فكها و شالها ( كانت فاقده للوعي من الدخان) و نزل بيها 

حطها عالرصيف و فضل يفوقها وهو بيعيط 

= يا نور فوقي يا نور فوقي

حد اداله برفن ف رش علي ايده و قربها من مناخيرها 

ف صحيت 

حضنها جامد وهو بيعيط

= كنت خايف اخسرك .. كنت خايف تكون دي اخر مره اكلمك فيها … انا حقيقي اسف علي كل حاجه عملتها اسف 

كانت بتتكلم بصعوبه 

-كان عندي حق لما سميتك ملاكي الحارس … دايما كل لما اقع فمصيبه و اكون هموت تيجي تنقذني .. انا مسامحاك يا مروان 

باسها علي خدها و الناس زغرطو 

و شالها و ركبها العربيه و اخدها المستشفي 

نور بدأت تفكر ف تصرفاتها الساذج وعنادهم الي وصلهم لكل دا و اتمنت لو يرجع بيها الزمن عشان تصلح غلطاتها ومتعاندش و تسمع للاخر ومتحكمش قبل متسمع 

اما مازن ف اتقبض عليه بعد م اخيرا لقيوه ( اتقبض عليه عشان مروان بلغ عنه انه خطف مراته ) 

و مني اتجوزت عامر 

ايوه عامر متستغربوش .. هو كان بيحبها بس مكنش حابب يقولها او يلمحلها .. كان حابب يدخل البيت من بابه و فعلا اتقدملها و هي وافقت عليه … قررت انها هتختار شخص يحبها مش شخص هي تحبه … و بالفعل مندمتش علي قرارها دا لان مع الوقت حبته هي كمان … حبت حبه ليها و اهتمامه بكل تفاصيلها و سعيه لاسعادها 

*بعد سنتين *

دلوقتي احنا عيله سعيده وعندنا عمر و ندي و مستنيين طفل تالت فالطريق … رغم كل الي عيشناه قدرنا نتغلب عليه وكان حبنا اكبر من اي حاجه … 

بعياط -مروان انا تخنت و بقيت مش حلوه صح 

و اه دي نور و هي بتنكد عليا فحملها التالت .. 

= يروحي لا طبعا اصلا انا بحب البنات التخينه 

ضربته علي ايده 

-يعني مكنتش عاجباك وانا رفيعه ؟ 

بضحك = بدأنا النكد صح 

-متصدقوهوش يجماعه انا رجعتله اصلا عشان عمر و ندي يتربو بين مامتهم وباباهم مش اكتر 

= يسلام ؟! يعني مش انا الي قلت مسامحاك يا مروان مسامحاك ( بيقلد صوتها وهو بيقول الجمله دي 😂) 

ضربته علي دراعه تاني 

-طلقني يا مروان 

= شايفين اهي من سعت الحمل التالت وهي مطلعه عيني زي م شايفين 😂😂 

#تمت 

النهايه سعيده اهي عشان محدش يزعل فالسنه الجديده 😂❤️❤️ 

#ملاكي_الحارس

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -