روايه فتاه قبيحه الحلقه الخامسه والاخيره بقلم أمل دانيال

أخر الاخبار

روايه فتاه قبيحه الحلقه الخامسه والاخيره بقلم أمل دانيال

روايه فتاه قبيحه الحلقه الخامسه والاخيره بقلم أمل دانيال



 قصة #فتاة_قبيحة

الجزء الأخير


#في_تلك_الليلة

على الرغم من محاولاتي الكثيرة و حبوب المنومات و مهدئات الاعصاب و مسكنات الالم، إلا أنه لم يغفو لي جفن!

انتظرت الشمس.. فحين تشرق ستأتي #ازل!!

و أتى الصبـــاح.. مارست طبيبتي عملها باعتيادية غريبة، و كأن شخصاً لا ينتظر، و كأن كلاما لم يقال !

و عند الثانية ظهر ذاك اليوم، قبل نهاية الدوام، أتيت إليها.. كانت تضع أغراضها في أماكنهم مستعدة للمغادرة، 

فقلت لها : #ازل، كيف حالك؟

لأول مرة أشعر بأن هذه الفتاة مضطربة إلى هذا الحد، مترددة بالكلام، متلعثمة بالجمل ! فرّدت و هي تفرك يديها ببعض خجلاً او خوفاً :  الحمد لله و انت؟

: #ازل انا انتظر جوابك!

: لا أعلم ماذا اقول لك!

:قولي لي ما عندك!

: في الحقيقة يا #علي فكرت كثيراً... منذ ان صارحتني و أنا افكر بكلامك،

و اتسائل.. هل يمكنني الزواج من #متنمر؟  #متكبر  #متغطرس بوسامته

التي سيفنيها الكبر؟

هل يمكنني أن ابني معه أسرة؟

و جملتك القاسية تلك، لكـــن، أكون قد كذبت عليك إن قلت لك أني نسيتها يا #علي...

كلامك عن قبح مظهري بناظرك.. عن الشفقة!!  أقل ما يصفه أنه كان (خنجراً بقلبي) !

فأنا أعلم، أعلم أني ، لا أملك معايير الجمال، لكن صدقني لو كان الأمر عائداً لي، لأبقيتُ منظري على ما هو عليه!!

فأنا بي راضيـــةٌ و جداً .. 

لكـــن ، أنت؟ 

و قبل أن تكمل جملتها قلت لها : #أزل يا #حلوتي ، انا راضٍ بك، جملتي كانت سطحية، لم أكن اعلم من انت، لم أرى جمال قلبك، و شخصيتك، اريدك بصدق، ستكونين جميلةً جدا بالفستان الأبيض، و ستكونين أماً رائعةً لأطفالي ، ارجوك #ازل! لا تحرميني قلبكِ الياسميني على ذنبٍ قدي !

فابتسمت قائلة : صحيح أني لن أنسى جرحك ذاك، وصحيح أنه ابكاني كثيراً ، وجعلني انظر إلى مرآتي في اليوم عشرات المرات ، لكـــن ، بالمقابل.. (النفسُ تميل لمن يستثنيها) 

لا أنسى استثناءاتك لي، نظراتك، و اهتمامك، حنية قلبك المتعجرف هه 

و صبرك عليٍ شهورا طويلة و محاولاتك! 

شعرت بالدمِ يسري في عروقي وقلت : هل هذا يعني انكِ موافقة؟

فأجابت وهي ترفع حاجبها الأيسر : لا من اخبرك! قلت إني لن أنسى فقط!

قلت لها : لكـــن يا #ازل أنا احببتكِ والله!

كان وجهها محمراً جداً، تبدو و كأنها حبةُ طماطم ههه وقالت : لكـــن يا #علي أنا موافقة !!

لـــن أنسى عظمة تلك اللحظة بالنسبة لي!

رهبة أن تكون ملكي في آخر المطاف!!

أن لا تضيع كل تلك الاتعاب ..

تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق
  • Nana
    Nana 5 يناير 2022 في 5:43 م

    حلوه جدا تسلم ايدك يا حبيبتي 🥰

    إرسال ردحذف



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -