اسكريبت ندمان اني حبيت الحلقه الاولى والثانيه والثالثه بقلم إسراء ابراهيم عبد الله

أخر الاخبار

اسكريبت ندمان اني حبيت الحلقه الاولى والثانيه والثالثه بقلم إسراء ابراهيم عبد الله

اسكريبت ندمان اني حبيت الحلقه الاولى والثانيه والثالثه بقلم إسراء ابراهيم عبد الله


البارت الأول _الثاني _الثالث 


 كنت قاعده في الصالة بسرح لبنتي شعرها، لقيت زوجي دخل ومعه جارتي


استغربت ولميت شعر بنتي وقولت: اتفضلي يا نرمين اقعدي لما أجيبلك حاجة تشربيها


نرمين: أنا لو عايزه حاجة هدخل أجيبها بنفسي ما هو البيت بقى بيتي زي ما هو بيتك


عزه وهى تنظر لزوجها قالت: طبعا البيت بيتك وأنتِ زي أختي.


نرمين: وضرتك كمان أصل اتجوزنا أنا وشريف النهارده ولسه جايين من عند المأذون.


عزه بصدمة: إيه؟! اتجوزتوا!!! 


نرمين: زوجك بقى زوجي أنا كمان.


ونظرت لزوجها الذي جلس عالكرسي دون مبالاة.


زعقت وقولت: إيه الهزار البايخ دا يا شريف أنت ونرمين.


شريف: هششش مش عايز دوشة يا عزه وتكبري الموضوع

هو أنت عملت حاجة حرام ولا إيه وبعدين الشرع محلل ليا أربعة، وكمان يعني هيفرق معك في إيه احنا كنا متجوزين بعض صالونات ومحبناش بعض ولكن كنت مقدملك كل الاحترام وكل اللي عايزاه أنتِ وعيالك، وأنا حبيت نرمين وهى حبتني واتجوزت عادي.


عزه بزعيق: دا مش تبرير طالما محبتنيش وكنت مقرر تتجوز تاني معرفتنيش ليه جاي تقولي الكلام دا بعد لما بقى بينا طفلين طالما محبتنيش مطلقلتنيش من زمان ليه، يعني طالما أنا كمان محبتكش الحب اللي هو يبقى كدا أروح أحب واتجوز ولا إيه؟!


كانت نرمين بتتفرج عليهم بملل.

بقلم إسراء إبراهيم

شريف: عزه في إيه أنتِ بدخلي المواضيع في بعضها ليه؟! 

أنا داخل أوري نرمين غرفتها لغاية ما أشوف بيت كويس ليها.


ودخل هو ونرمين غرفة الضيوف ووضع الحقيبة التي يوجد فيها ملابسها.


نرمين بدلع: معلش يا حبيبي متزعلش ولا تتضايق هى بس انصدمت وبعدين هتروق شوية كدا وأنا هتكلم معها ولو قالتلي كلمة تضايقني هتجاهل كلامها دا ولا كأني سمعت حاجة لغاية ماشي تتعود على الوضع الجديد دا.


شريف وهى يطبع قبلة على يديها: حبيبت قلبي العاقلة كل يوم بحبك أكتر لا دا كل ثانية بتمر عليا.


نرمين بتضحك بصوت عالٍ عشان تسمع عزه التي مازالت مكانها ودموعها تنهمر على خدها.


نرمين: للدرجادي يا شريف.


شريف: وأكتر من كدا يا عيون شريف.


جلست عزه مكانها وهى بتستوعب اللي حصل من شوية، ولكن فاقت على يد بنتها وهى تمسح وجهها من الدموع وقالت: متعيطيش يا ماما، ويلا عشان نروح نجيب أخويا من المدرسة.


عزه: حاضر يا عيون ماما وحضنت بنتها كأنها تريد أن ترتمي داخل أحضان أي أحد لكي يخفف عنها كل تشعر به.


ودخلت عزه وهى تحمل هموم وحزن كبير داخلها فهى لا يوجد لديها أي شيء تفعله ولكن ماذا ستقول لأهلها أن زوجها تزوج عليها بعد سبع سنين زواج لأنه وقع في الحب مع أخرى.


لبست ملابس الخروج وأخذت المفتاح وبنتها ونزلت دون أن تعرف زوجها فهى لا تطيق أن تسمع صوته أو تنظر في وجهه.


عزه متوسطة الطول وعيون عسلي وشعر بني طيبة جدًا تبلغ من العمر 25 ومطيعة لزوجها من يوم أن دخلت بيته كانت قبل الزواج تشتغل في حضانة قريبة من منزلهم ومحبوبة من الكل تزوجت زواج صالونات لكن أحبت زوجها حب عشرة، وأنجبت طفلين وهما مراد يبلغ من العمر 6 سنوات وفي الصف الأول الإبتدائي، وجنى تبلغ من العمر 4 سنوات تحب والدتها جدًا وتحب تقلدها في كل شيء.


شريف يعمل في أحد البنوك يبلغ من العمر33 طويل القامة تزوج عزه لأنها محترمة وطيبة وأن والدته هى من اختارتها له يحب أهله، ولكن أحب نرمين جارتهم.


نرمين تبلغ من العمر24 تعمل أيضًا في أحد البنوك مع شريف تحب عملها جدًا ومجتهدة فيه عيونها بني غامق تحب شريف أو كما هو قال.


وصلت عزه المدرسة ولكن وقفت مصدومة ورجليها لم تحملها على الوقوف.....


ياترى حصل إيه؟! وهل قرار شريف صح من حيث إنه طالما محبهاش يبقى كدا ليه الحق يتجوز تاني؟!

____٢___

وصلت عزه المدرسة لكي تأتي بابنها ولكن وقفت مصدومة ورجليها لم تحملها على الوقوف.....


فكان يوجد حريقة في المدرسة والأطفال في الداخل يصرخون من الخوف.


وكانت الأهالي في الخارج يصيحون ويريدون أن يدخلوا لأولادهم.


جنى بخوف من المنظر قالت: ماما ماما أخويا فين؟


عزه بخوف شديد وقلق ذهبت للأمن وقالت: هاتولي ابني عايزه ابني.


الأمن: ابعدِ يا أستاذه عشان نعرف نشوف شغلنا وهنحاول نخرجهم.


خرج أحد رجال المطافي وقال بذعر: في أطفال ماتوا جو بس مش كلهم ولكن أكثرهم أطفال في أولى وتانية عشان كانوا جنب المكان اللي حصل فيه الحريق.


عزه مبقتش قادره تقف أكثر على رجليها ووقع أغمى عليها لأن من الممكن أن ابنها يكون منهم.


بعض الناس جلست بجوارها يفوقوها وبنتها ماسكة إيدها وبتعيط وبتنادي عليها: ماما قومي عشان نجيب أخويا ونروح.


عند شريف ونرمين كانوا بيتغازلوا في بعض.


نرمين بدلع: حبيبي ما تطلع تشوف عزه عملت أكل إيه وخليها تجيب لينا عشان ننام شوية.


شريف وهو يضع قبلة على خدها قال: عيوني.


خرج شريف من الغرفة ولكن وجد موبايله بيرن وكان صديقه وابن خالته.


شريف: أيوا يا حاتم يعني دا وقت ترن عليا فيه.


حاتم بضيق: والله معندكش دم يا بارد يعني أنا ضميري مأنبني عشان كنت شاهد على زواجك


يعني بالله عليك حد يسيب مراته الطيبة عزه أم الكرم ويبص برا.


شريف بضيق: ياعم مش ناقصة محاضراتك وبعدين يا سيدي ما أنت عارف اللي فيها عايز أعيش قصة حب وعيشتها واتجوزت اللي حبيتها وبعدين يعني عزه بردوا على عيني وراسي مش هقلل منها أبدًا.


حاتم: بردوا يا عم أنا بعتبرها زي أختي وزعلان عشانها يعني زمانها دلوقتي مجروحة.


شريف: يابني هتتعود عالوضع واحده واحده يعني أنا لا أول ولا راجل يتجوز على مراته متكبرش الموضوع وبعدين نرمين بردوا طيبة وبعدين يعني يرضيك نفضل أنا ونرمين نحب بعض كدا في السر ونعذب نفسنا.


حاتم: ياعم براحتك قولي بس هى عزه عملت إيه؟


شريف: زعقت شوية وزعلت وهصالحها عادي بكلمتين وأراضيها وهى يعني بتتصالح بسرعة.


وبعدين خليك في حالك عايزني أبقى زيك وأفضل أحب في واحده متجوزة وكمان معها ولد.


حاتم: أنا بحبها من قبل ما تتجوز يا شريف أكيد يعني مش هبص لواحدة متجوزة وأروح أحبها بس أنا اللي حبيتها والمفروض تبقى ليا أنا وهتبقى ليا.


شريف: افضل احلم كدا كتير لغاية ما تعجز وهى عايشة حياتها يعني أكيد مش هتسيب جوزها وابنها وتتطلق عشان خاطر الحب بتاعك.


حاتم: كفاية يا شريف ملكش دعوة بموضوعي أنا هعرف أخليها ليا وبكرة تقول إن قد كلمتي سلام بقى.


شريف بسخرية: سلام يا أخويا بيدور على ماضي ملوش وجود وخليك تتعذب طول حياتك وعيش في وهم.


(حاتم أحد أبطال الرواية بيعيش في حلم غير واقعي يبلغ من العمر 30 عامًا لم يتزوج بعد لأنه مُصر على إن حبيبته هترجعله في يوم من الأيام ويعيشوا قصة حبهم، ذو شعر طويل وابتسامته هادية بتحسسك بالأمان وحبه صادق ومتمسك به ولكن ليس في صالحه.

يكون ابن خالة شريف ويعرفوا أسرار بعض وهنعرف الباقي بعدين)


دخل شريف المطبخ لكي يبحث عن عزه لأنها مش ظاهرة في البيت.


فبص في ساعته وعرف إن دا وقت خروج ابنه من المدرسة واتصل عليها يشوف هتتأخر ولا إيه ويعرف ليه مقالتش ليه إنها خارجة.


اتصل شريف عليها ولكن أتاه صوت شخص آخر.


قال شريف باستغراب: حضرتك مين وموبايل مراتي بيعمل معك ايه؟!


ولكن شريف اتصدم بعدما أخبره ما حدث وعرف خبر ابنه خرج بسرعة وهو يجري دون أن يعرف نرمين وكان قد أخذ مفاتيح عربيته


وساق بأقصى سرعة ولكن جاءت سيارة أخرى بسرعة أمامه وحدث........


ياترى هيحصل إيه معه وهل هيتفادى العربية أم لا؟!

وهل ابنه حي أم ميت؟!

______٣_____


شريف اتصدم لما عرف إن مراته أغمى عليها في الشارع وبنته بتعيط وكمان ابنه جوا في المدرسة وفي حريقة فيها ونص الأطفال ماتوا.


وأخذ مفاتيح عربيته ونزل بسرعة وركبها وساق بأقصى سرعة ولكن جاءت أمامه عربية بسرعة، ولكن هو لوح بسرعة وداس فرامل.


وعدت العربية وهو اتنهد لأنه كان على لحظة وحياته تنتهي، ورجع لف العربية وذهب إلى المدرسة.


كانت الناس بتفوق في عزه وبنتها جنبها بتبكي وفي داخل المدرسة رجال المطافي بتحاول تنقذ الأطفال وفي ضجة في الطرقات وهناك ثلاث مدرسين توفوا.


أحد رجال المطافي: بسرعة هات العيال اللي مستخبية هناك دي الشباك هيقع بسرعة عليهم وهو ذهب لكي ينقذ أطفال كانوا في الدور اللي فوقهم.


وشوية شوية والحريقة بتنتشر في كل مكان وكل الأدوار والصراخ يملئ المكان.


والأهالي كانت تقف في الخارج مرعوبين ويبكون ولا يعرفون ماذا يفعلوا.


وصل شريف عالمدرسة وانصدم عندما رأى شكل المدرسة والناس التي في الخارج وكان المنظر مرعب، ونزل يجري من العربية وموبايله في يديه ولكن وجد حاتم يرن عليه.


فتح عليه بسرعة وقال بخوف وقلق ظاهر في صوته: حاتم تعالى بسرعة عالمدرسة اللي فيها ابني.


حاتم بقلق: ليه في إيه؟!

بقلم إسراء إبراهيم


شريف وهو يجري وبيبحث على مراته وبنته وبيدعي إن ابنه يكون خرج أو حد خرجه قال: في حريقة كبيرة في المدرسة وفي ناس ماتت فيها وعزه مغمي عليها برا ومش عارف ابني فين ولا لاقي حتى عزه ولكن وجد ناس كتير متجمعة فذهب إليهم بسرعة ووجدهم بيفوقوا في عزه.


عند حاتم كان واقف في مكانه مصدوم هو فعلا سمع صح وظل ينظر للموبايل لثواني ولكن كان يسمع دوشة عند شريف وناس بتزعق ففضل ينادي على شريف ولكن شريف مردش عليه فقفل بسرعة.


وأخذ مفاتيح عربيته وجري على تحت وشغل العربية ولكن تذكر أيضًا إن حبيبته بتشتغل في المدرسة وكمان بتاخد ابنها معها الذي يبلغ من العمر سنتين.


شعر إن قلبه هيقف من الخوف عليهم وكمان أيضًا عزه فهو يعتبرها أخته وكمان أولادها حس إن الدنيا كلها واقفة ضده ومدياه ضهرها، ولكن فاق بسرعة من شروده وصدمته وساق بأقصى سرعة ويدعوا الله بداخله أن يحمي حبيبته وابنها وعزه وأولادها.


ووصل المدرسة في وقت قياسي وانصدم الآخر من المنظر وجاءت الإسعاف وكانوا بيخرجوا الأطفال التي توفت وعزه كانت فاقت ولكن بتبكي بنحيب وبتقول: عايزه ابني يا ناس هاتولي ابني.


حاتم كان مصدوم وحاسس إنه مبقاش قادر يقف على رجله ومية سيناريو بيجي في دماغه.


ولكن شاف شريف وهو بيجري باتجاه بوابة المدرسة وهو رايح يشوف الأطفال اللي كانوا بيخرجوه ومنهم اللي توفى ومنهم اللي مصاب إصابة خطيرة.


ذهب إليه حاتم بسرعة وهو بينهج وقال: ها لقيتوا ابنك هو كويس، طب شوفت دنيا وابنها(قصده على حبيبته)


شريف: لا مشوفتش حد منهم تعالى ندخل ونشوف يارب يكونوا بخير.

بقلم إسراء إبراهيم

حاتم: يلا، وذهبوا إلى أمن المدرسة ورجال المطافي ولكن محدش راضي يدخلهم.


شريف: احنا لازم ندخل مش هنفضل واقفين برا بنتفرج واحنا مش عارفين عيالنا فيهم إيه.


حاتم: لو سمحت خلينا ندخل احنا داخلين ننقذ ولادنا وولاد غيرنا خلينا ندخل نلحقهم ونساعدكم عشان منخسرش عدد كبير.


أحد رجال المطافي: وأنتم كدا هتعرضوا حياتكم للخطر.


شريف: ما احنا نلبس ملابس واقية عشان نطلع بأقل الإصابات.


رجل المطافي: تمام خدوا البسوا دا.


شريف وحاتم خدوهم بسرعة ولبسوا ودخلوا المدرسة وكانت النار ماسكة في كل حاجة.


عند نرمين كانت قاعده في غرفتها ولكن وجدت إن شريف اتأخر عليها وكمان مفيش صوت برا ففكرت إن هو بيصالح في عزه، فتضايقت وقررت تخرج تنادي عليه.


خرجت من غرفتها ونظرت لغرفة عزه وجدتها مفتوحة ومفيهاش حد.


دخلت المطبخ ولم تجد أحد فيه فوقفت بإستغراب: ياترى راحوا فين وشريف اختفى فين كدا بدون ما يعرفني!!!!


وقررت تتصل عليه ولكن مبيردش عليها فدخلت غرفتها بضيق ورزعت الباب بقوة وهى بتمتم: ماشي يا شريف لما ترجع خلينا نشوف تروح فين وتسيبني كدا واحنا يدوب لسه متجوزين من ساعتين.


عند شريف وحاتم كانوا بيدخلوا بحذر وكلا منهم يدعوا في سرهم إنهم يكونوا بخير.


طلعوا إلى الدور الأول ولكن كان الرجال يحملون الأطفال ويخرجون بهم إلى الخارج.


حاتم: روح أنت الفصول دي وشوف فيهم وأنا هطلع الدور التاني وأشوف.


هز شريف رأسه وذهب إلى أول فصل وجد أطفال واقعين عالأرض ومفيهمش نفس وكانوا حوالي خمسة أطفال.


خرج منه ودخل فصل آخر ولكن لم يجد ابنه، ودخل آخر فصل وذهب يبحث عن ابنه في وسط الأطفال ولكن لمح شنطة ابنه محروقة ومفيش غير جزء منها باين منها كان رجال المطافي خمدوا النار اللي في الدور الأول.


دخل الفصل ويديه ترجف وهو خائف ولكن وقف مصدوم وقال بهمس: مراد


عند حاتم كان يبحث في كل مكان وكان الدور التاني مازال النار مشتعلة فيه والرجال يطفئون النار وهو يحاول يدخل الفصول.


وسمع صوت طفل صغير بيبكي فجري يبحث عن مصدر الصوت وكانت النيران مشتعلى في الشبابيك فنظر داخل الفصل وجد دنيا واقعة عالأرض وجنبها ابنها بيبكي صرخ بصوته: دنياااااااا


ياترى إيه اللي حصل يعني مراد ودنيا ماتوا ولا إيه؟!


#ندمان_إني_حبيت


#بارت_3

شاهد 👈 ( الحلقه الرابعه )

#إسراء_إبراهيم_عبدالله

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -