روايه رد حق الحلقه السابعه و الثامنه للكاتبه زينب مجدي

أخر الاخبار

روايه رد حق الحلقه السابعه و الثامنه للكاتبه زينب مجدي

 دار الرواية المصرية

الحلقه السابعه و الثامنه
رد حق. السابع

زينب بفرحه..... جهاد دعواتي اتحققت يا جهاد . معجزات قيام الليل اتحققت

أيمن طلب أيدي أنا يا لهوي 
أيمن عايز يتجوزني أنا . أنا مش مصدقه نفسي 

جهاد..... الله يسامحك يا باشمهندس البت كانت عاقلة
ومفيش منها اتنين 
كده تتجننها

زينب.... أنا هقوم أصلي ركعتين شكر لله لا هصلي أربعة لأ هصلي عشرة .اناهصلي لحد الفجر وسجدت في الارض شكرا لله 

جهاد..... يااااه إنتي بتجبيه أوي كده ولا كان باين عليكي

زينب..... ده كان دعوه دايمه في كل سجده بقاله 5سنين 

جهاد..... وأنا إللي فكراكي مؤدبه وملكيش في الكلام ده 

زينب....ههههه هو إللي يحب يبقي مش مؤدب 

أولا الحب مش حرام 
الحرام فعلاً البنات إللي بتكلم شباب وتخرج معاهم تحت مسمى الحب .هو ده الحب الحرام 
قلوبنا بين ايدين ربنا بيقلبها كيفهما يشاء 

وهو قذف حب أيمن في قلبي
 فكنت دايما بدعي 
إن لو أيمن خير ليا يجمعنا في الحلال
وإن كان شر ليا . ربنا يشيل حبه من قلبي 
وهو ده اللي مفروض كل بنت تعمله 

لو حست إن قلبها اتعلق بحد تدعي ربنا بالدعاء ده
ومفيش كلام ولا خروجات علشان ربنا يباركلها في حبها
في ناس كتير اوي اتجوزو عن حب بعد كلام وخروجات
ومكملوش كام شهر واتطلقو 

واللي بيكملو من غير طلاق بيفضل دايما جوزها شاكك فيها

ربنا يرزقنا كلنا بالحب الحلال إللي يرضى ربنا 

اسيبك أنا بقي وأقوم أصلي 
جهاد..... كلامك جميل أوي يا زينب ياريت كل البنات تعرف كده ... استني بقي أصلي معاكي وادعي إن ربنا يرزقني بالحب الحلال  

قامو بالصلاة وعندما فرغو من صلاتهم نامو 
وكل واحدة منهم في عالمها الخاص بها 

فزينب كانت أحلامها ورديه وسعيدة

وجهاد كانت فرحه لفرحة صديقتها ودعت أن يتم لها الله الموضوع على خير 

واستيقظت زينب علي رنين هاتفها ووالدها يخبرها أن شخص ما من المزرعه تقدم لخطبتها 
لم تستطع زينب أن تخفي نبرة الفرح التي في صوتها 
ليقول لها والدها 

حيث كده بقي أنا هقوله إنك موافقة

زينب... لأ يا بابا لسه هفكر

والدها... خلاص هقوله إنك رفضتي

زينب بصريخ.. لااااااااا موافقه 

والدها بضحك.... الله يجزيك يا زينب تيجي يوم الخميس بدري علشان هو وأهله جايين الجمعه 

زينب... حاضر يا بابا بس استأذنك إن جهاد صحبتي هتيجي معايا 

والدها.... ماشي يا بنتي اهو تيچو مع بعض وترجعو مع بعض 

أغلقت مع والدها الهاتف وايقظت جهاد 
قومي يا جهاد 

جهاد .... أيوه يازينب لسه بدري على الفجر 

زينب... قومي أيمن كلم والدي وجايين يوم الجمعة يتقدمو 

جهاد... ألف مبروك .بس مين إللي قالك 
زينب.... بابا كلمني وقالي

جهاد... وابوك إيه إللي مصحيه بدري كده 

زينب.. قايم يصلي القيام ما أنا واخده العادة دي منه أقوم أصلي القيام قبل الفجر

جهاد. طيب أنا ذنبي إيه تصحيني 
زينب.. يا واطيه قولت إنك هتفرحيلي

جهاد... قوليلي لما اصحى من النوم وكنت هفرحلك برضه 
ليه تصحيني دلوقتي وأنا لسه نايمه 

زينب..... غوري يا جهاد نامي أنا إللي غلطانه 

شدت جهاد عليها الغطاء ونامت وكأن شيئاً لم يكن 

مرت الايام سريعه علي البعض ومرت بطيئة جدا على البعض الآخر حتى اتي يوم الخميس ورحلت زينب هي وجهاد آلتي رفضت في البداية ولكنها وافقت بالنهاية بسبب لح زينب عليها 

جهاد.... أنا محرجه أوي يا زينب ادخل على الناس كده وابات عندهم 

زينب..... بطلي هبل شويه دول أهلي يعني أهلك يا عبيطه 

وبعدين مفيش عندي اخوات ولاد كلهم بنات هتحبي هند وابتسام أخواتي أوي دمهم زي العسل 

وصلو إلي المنزل ودخلت زينب سلمت على عائلتها 
وكانت جهاد محرجه للغاية فأخذتها جهاد في غرفتها هي واخواتها

زينب..... يا بنتي مالك كده فكي شويه إنتي في بيتك يا عبيطه 

جهاد..... 

زينب.... طيب تعالي بقي اقعدي مع والدي شويه هتحبيه أوي 
دخلت زينب وجهاد إلي والدها والتي تفاجأت جهاد كثيراً 

عندما وجدت والد زينب يجلس على كرسي متحرك ووالدة زينب هي التي تسحب الكرسي له .فعلمت جهاد لماذا تعمل زينب في عمل خارج قريتها وتبيت فيه 

جلست معهم جهاد تستمع وتتحدث مع والد زينب فرأت أنه رجل عظيم جدا ومتفاهم جدا 

ودخل عليهم معاذ إبن عم زينب 

الذي أعجب بجهاد من النظره الاولى 
والد زينب..... ادخل يا معاذ يا إبني

ادخلي إنتي يا زينب وخدي البنات معاكي وأنا قاعد مع معاذ شويه 

دخلت زينب والبنات وجلس معاذ مع عمه

معاذ.... مين إللي عندك دي يا عمي

عمه..... دي صاحبة زينب

معاذ..... هي متجوزه 

عمه..... لأ زينب بتقول مطلقه 

معاذ.... مطلقه ليه كده بس

عمه..... ما إنت كمان مطلق 

في الغرفه عند زينب
التف البنات حول زينب وبدأوا بالغناء 

ما تزوقيني يا ماما قوام يا ماما ده أيمن هياخدني بالسلامه يا ماما 

زينب..... بس بقي إنتي وهي

شاركتهم جهاد في الغناء 

شايفه شايفه يا ماما الناس بترقص علشاني 
زينب........ قولتلكم بس

..... شايفه شايفه يا ماما جميل أوي فستاني 

ظل أخوات زينب وجهاد طوال الليل يمزحون ويغنون لها حتي يغيظوها 
حتي نامو 

وحل عليهم الصباح وكان البيت في حاله نظافة مثل كل البيوت المصرية عندما يأتي عريس لإبنتهم 
وساعدتهم جهاد في التنظيف 

واتي المساء وكانت زينب متوتره للغايه 

وجاء أيمن برفقة أمه وأبيه وأخوة وزوجته وابنته

وابن خاله وصديقه المقرب عمر 

وكان في انتظارهم والد زينب واعمام زينب الثلاثه وأولاد اعمامها ومنهم معاذ 

أتفق الرجال على كل شيء وأن الفرح بعد ستة أشهر 

وكتب الكتاب بعد شهر 

وقرأو الفاتحه وظلت جهاد تزغرد هي وزوجة أخو أيمن 

وطلبو أن تخرج زينب إليهم 

زينب من الداخل..... لا لا لا لأ أنا مش هخرج
جهاد... يا بنتي الله يهديكي الناس بره بقالهم ساعه طالبينك

زينب.... مش قادره أنا مكسوفه اوي

جهاد.... طيب يلي الله يهديك 

زينب.... مش خارجه يعني مش خارجه 

جهاد..... يا بنتي الناس ريقها نشف من كتر ما ندو عليكي

زينب...... طيب تعالي اخرجي معايا 
جهاد..... طيب يلي

 خرجت معها زينب وجهاد تمسكها من يديها وزينب تمشي ببطء من كثرة توترها 
ودخلت عليهم وسلمت وجلست بجانبهم وجلست جهاد أيضا معهم وظلو يباركون لها ويهنئونها 

وانتهت الجلسه وعاد كلا إلي منزله 

وفي صباح اليوم التالي عادت جهاد وزينب إلي المزرعه لمتابعة عملهم 
ومرت الايام يوم تلو يوم حتي اتي إلي زينب إتصال من والدها وأخبارها بشئ ما 

وجرت زينب علي جهاد تخبرها 

زينب...... فاكره معاذ إبن عمي إللي دخل علينا واحنا قاعدين أول يوم روحنا فيه عند أهلي

بدأ قلب جهاد يدق وقالت
أيوه فاكراه ماله 
زينب د.... عايزه اقولك إنه إنسان محترم جدا جدا
وزوق جدا و.....

جهاد..... أيوه أنا مالي بكل ده 

زينب..... أصله شافك لما كنتي عندنا وطلب ايدك من والدي وعايز يتجوزك

يتبع....

بقلم زينب مجدي فهمي
رد حق.....الثامن

جهاد.....عايز يتجوزني أنا

 زينب...أيوه

جهاد.... أنا جربت الجواز مره ومش حابه إني اجربه تاني

زينب.... اسمعي بس والله معاذ محترم جدا وبيعرف يقدر النعمه اللي في ايده .ومراته إللي طلقها فضل متمسك بيها لآخر لحظة بس مكنش في نصيب فانفصلو

جهاد... صدقيني أنا نفسياً مش مهيئة لجواز خالص

زينب.. طيب إيه رأيك تصلي استخاره الأول 

وبعدين يا جهاد إنتي مش هتعيشي عمرك كله في المزرعه 
لازم تكوني أسره وتعيشي حياتك . إحنا بنكبر ياجهاد ومحتاجين حد نتسند عليه .ولو معاذ وحش بنسبة واحد في المائة . والله كنت قولتلك متوافقيش . أنا عايزاكي بس تصلي استخاره الأول 

جهاد.... ماشي هصلي وأشوف 

ظلت جهاد لمدة يومين تفكر في كلام زينب 
وفي رغبتها الشديدة في تكوين أسرة. 

ورغبتها بمعرفة ما هو إحساس الامومه التي حرمت منه
فغلبت رغبتها خوفها واخبرت زينب بموافقتها 

فرحت زينب كثيرا بموافقتها وأبلغت معاذ بالموافقة 
واتفق أن تحضر جهاد يوم الجمعه ف في منزل والد زينب للاتفاق على كل شئ 

وجاء يوم الجمعه سريعاً اليوم التي كانت تخافه جهاد وجلست مع معاذ .وكان بجانبهم أيمن يجلس مع زينب ويتحدثون 

معاذ..... مالك يا استاذه جهاد متوتره ليه كده  

جهاد بتوتر واضح جداً وهي تفرك في يديها.... مش متوتره ولا حاجه 

معاذ.... طيب أتكلم أنا ... أنا معاذ شغال ميكانيكي وعندي الورشه بتاعتي وعندي 31 سنه ومطلق من ست اشهر 
وإنتي بقي

جهاد.... اااانا إيه 

معاذ.... كلميني عندك 

جهاد... أنا برضه مطلقه وعندي 25سنه ووووو. وبس 

معاذ بضحك على توترها وخوفها .... ماشي 

معاذ..... حابه تسأليني أي أسئلة 

جهاد..... لا لأ 

معاذ.... طيب الموافقة إللي وصلتني دي الموافقة النهائية 
ولا كانت موافقه علي إنك تشوفيني وتتعرفي عليا 

جهاد.... لأ موافقه نهائيه 

معاذ.... طيب حيث كده تحبي الفرح يكون امتي اختاري الوقت إللي يريحك 

جهاد.... إللي تشوفه بس ياريت ميكونش بعد فرح زينب علشان مبقاش في المزرعه لوحدي 

معاذ.... ماشي.. إيه رأيك لو نعمل فرحنا في نفس اليوم 

ونعمل الخطوبه برده معاهم في نفس اليوم 

جهاد..... إحنا هنعمل فرح تاني .. يعني إحنا الاتنين مطلقين وكده وكلام الناس 

معاذ.... الناس مش وراها حاجه غير الكلام وأنا عايز أفرح من أول وجديد 

جهاد..... إللي تشوفه

معاذ..... طيب أنا عارف إن والدك ووالدتك متوفين 

ليكي عم أو خال تحبي إنه يحضر الفرح 

جهاد بتفكير.... لأ ماليش حد غير ربنا 

أتفق معاذ مع زينب على كل شيء  

............ ............. ........

علي الجانب الآخر كانت زينب تحدث أيمن 

زينب.... أنا خايفه أوي نفسي جهاد توافق على معاذ وتعيش حياتها 

أيمن.... متقلقيش باين علي وشهم إنهم متفقين ربنا ييسر لهم الحال ويقدم لهم إللي فيه الخير 

ورفع يديه بالدعاء وقال بصوت أعلي ويتمملنا على خير يارب 

نظرت زينب إلي الأرض بخجل 

ودخل عليهم والد زينب

إيه يا ولاد اتكلمتو واتفقتو ولا لسه

معاذ.... اتفقنا على كل حاجه ياعمي 

إن شاء الله فرحنا هيكون مع فرح زينب وأيمن في نفس اليوم 

قامت زينب بسرعه وحضنت جهاد وقال والد زينب

يا جهاد يا بنتي كل إللي اتفقتو عليه إنتي موافقه عليه ومقتنعه بيه 

جهاد..... أيوه يا عمي 

والد زينب..... أنا زي أبوك بالظبط يا بنتي إللي تحتاجيه تقوليلي عليه ولو الواد معاذ زعلك تيجي تقوليلي وأنا إللي هقفله 

جهاد.... ربنا يبارك في حضرتك يارب 

غادر أيمن ومعاذ ودخلت زينب وجهاد إلي غرفتهم

زينب.... مين كان يصدق إنك تتجوزي إبن عمي 

أنا بجد فرحانه اوي

جهاد.... ربنا يسترها . أنا لسه جوايا نفس الرهبه من موضوع الجواز 

دخلت عليهم هند أخت زينب وقالت 

عمو معاذ بره وعايز يكلم جهاد

جهاد... عايز يكلمني أنا

هند..... أيوه

خرجت زينب حيث يجلس معاذ 

فقال لها معاذ

أنا عرفت إنك مش معاكي تليفون فجبتلك العده دي 

جهاد..... شكرا جداً أنا كنت ناوية أجيب واحده بس مكنتش عارفه .هي تمنها كام
معاذ.... ليه 

جهاد.... علشان ادفع حقه 

نظر لها معاذ مطولا وقال .... عيب إللي إنتي بتقوليه ده 

جهاد..... أنا والله معايا الفلوس وكنت فعلاً ناوية أجيب

معاذ.... بصي يا بنت الناس إنتي من انهارده ملزمه مني 
وأي حاجه تحتاجيها مهما كانت تقوليلي عليها

ولو معاكي فلوس فدي خاصه بيكي أنا مليش دعوه بيها 
اتفقنا

جهاد..... اتفقنا

معاذ..... طيب استأذن أنا أمشي أنا كتبلك رقمي وبعد اذنك ارن عليكي اطمن عليك
جهاد..... طيب هو هينفع نتكلم وكده في التليفون

معاذ.... مكالمه مش هتتخطي ال5دقايق اطمن عليك بس
جهاد... ماشي

فرحت جهاد بالتليفون كثيرا كانت هذه أول مرة تشعر أن أحد يهتم بها . وعندما عادت إلى المزرعه
قامت بالاتصال علي هبه 

هبه.... أيوه مين معايا

جهاد.... أنا جهاد ياست هبه إللي كنت شغاله عند الحاجة نريمان 

هبه بفرحه.... جهاد وحشتني جدا عامله ايه

جهاد.... الحمد لله بخير . إنتي عامله ايه وحسام باشا عامل ايه . والبيبي الصغير عاملين ايه

هبه.... إحنا كلنا بخير الحمد لله 
جهاد..... قربتي تولدي ولا لسه

هبه..... هانت اهه ادعيلي إنتي بس

جهاد..... ربنا يتمملك على خير يارب
هبه..... المهم قوليلي إنتي عامله ايه واخبارك ايه

جهاد بكسوف..... أنا اتخطبت وخطوبتي بعد 3اسابيع ممكن تحضري إنتي وحسام باشا 

هبه بفرحه كبيرة..... بجد ألف ألف مبروك ربنا يتمملك على خير يارب . إن شاء الله لو الدكتور قال إنه ينفع اجي هاجي 

جهاد..... إن شاء ينفع .هو رقم الحاجة نريمان معاكي
اصل برن عليها علي الرقم إللي معايا مش مجمع 

هبه ..... آه معايا رقمها الجديد هبعتهولك

ارسلت لها هبه الرقم وقامت جهاد بالاتصال علي الحاجة نريمان 

جهاد.... أيوه يا حاجه أنا جهاد فكراني

نريمان..... يا حبيبة قلبى طبعاً فكراكي عامله ايه وحشاني ومصر كلها وحشاني

جهاد..... أنا كويسه الحمد لله .....

ظلت جهاد تحدث الحاجة نريمان كثيرا وفرحت كثيرا بهذه المكالمة وعندما أغلقت وجدت معاذ يرن عليها

معاذ بمزاح...... إيه يا بنتي كل ده مشغول بقالي تلات ساعات بحاول أكلمك . إنتي كنتي بتكلمي مصر كلها ولا ايه 

جهاد..... كنت بكلم ناس عزيزه اوي على قلبي 
معاذ..... ربنا يجعلني واحد من الناس دي

جهاد..... بتقول إيه

معاذ ...... بقولك عامله ايه 

جهاد...... آه الحمد لله كويسه

معاذ... .. طيب محتاجه أي حاجة 

جهاد... . شكرا ربنا يخليك

معاذ..... طيب مع السلامه لو احتجتي أي حاجة رني عليا 
جهاد.... ماشي 

أغلقت جهاد الهاتف ونظرت الى زينب وقالت أنا فرحانه اوي يازينب

زينب..... يارب دايما بس ليه

جهاد..... إنتي متعرفيش الحاجة نريمان وهبه دول غاليين على قلبي إزاي

زينب...... ربنا يصلح حالكم يارب .كنتي عزمتيهم على الخطوبه

جهاد.... أنا عزمت هبه بس الحاجة نريمان مش في مصر 

.......... .........
وتمر الايام ولا يخلو يوم من مهاتفة معاذ لجهاد يطمئن عليها 

حتي قبل ميعاد الخطوبه ب5ايام
رن معاذ علي جهاد

معاذ..... أيوه يا جهاد

جهاد..... أيوه يا معاذ أنا في الشغل وهخلص واكلمك 
 
معاذ...... ماشي بس تخلصي وتكلميني عايزك في موضوع مهم واغلق الهاتف 

قلقت زينب كثيرا فستأذنت من العمل ساعة وقامت بالاتصال علي معاذ

جهاد..... أيوه يا معاذ في حاجة 

معاذ...... جهاد إنتي دخلتي السجن 
وكمان كنتي شغاله خدامه في البيوت

جهاد بصدمه..... مين إللي قالك كده

معاذ بجدية.... مش مهم مين اللي قالي

في حد وخلاص عرفني المهم

إنتي فعلاً كنتي شغاله في البيوت وكمان دخلتي السجن

يتبع........

شاهد👈(__الخلقه_التاسعه__)

بقلم.... زينب مجدي فهمي

تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق
  • جنة الرحمن
    جنة الرحمن 7 يناير 2022 في 4:29 م

    كملى جميلة جدا جدا

    إرسال ردحذف



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -