روايه عروس الصعيد الحلقه السادسه عشر بقلم نورهان اشرف

أخر الاخبار

روايه عروس الصعيد الحلقه السادسه عشر بقلم نورهان اشرف

دار الروايه المصريه

روايه عروس الصعيد الحلقه السادسه عشر بقلم نورهان اشرف

روايه عروس الصعيد الحلقه السادسه عشر بقلم نورهان اشرف

البارت السادس عشر 
نورهان اشرف 

جنه ببرود: طب ممكن تخرج عشان عايزه انام



 نظر لها رحيم باستغراب لماذا يشعر بغضب تجاهه بسبب تلك الكلمات البسيطه التي قالته لا يعرف ماذلك الشعور الغريب الذي انتابه ولكن خرج من الغرفه دون ان يقول اي كلمه اخرى 


اما جنه جلسه على الفراش وهي تحاول ان تضبط انفاسها لا تعرف لماذا شعرت بكره وحقد لا تعرف لماذا شعرت بالغضب تجاه ولكن ايضا تشعر براحه لان كلماته التي قالها جعل منها تعلم انه لن يقترب منها ابدا ولذلك شعرة ببعض الراحه والسعاده



 ما عند رحيم خرج من الغرفه وذهب الى زوجته وحبيبته الاولى والاخيره ذهب الى نواره قلبه دخل و على وجه ابتسامه ولكن اختفت تلك الابتسامه عندما وجدها تجلس على فراش تبكى ذهب اليها بسرعه وهو يقول: ايه يا نواره فيكي ايه بتبكي لها 



نواره باستغراب وهي تجفف فى دموعها: انت ايه اللي جابك دلوجتي يا رحيم كيف تسيب عروستك وتيجي 



رحيم بسخريه: عروستي اى و هيبقي اى انا عاوزه اعرف ايه سبب الدموع دي عاوز اعرف بتبقى ليه ايه اللي حصلك يا حبه الجلب خلاكي تبكي وخلي الغاليين ينزلوا من عيونك مش انا جلتلك جبل كده بلاش تبكي لان دموعك بتقطع في قلبي 



نواره بحب: تسلملي يا رحيم من كل شر بس ايه اللي جابك دلوجت كيف تسيب عروستك في يوم زي ده هو انت مش عارف ان اليوم ده مهمه عند اي بنت 


رحيم بابتسامه: اليوم ده مهمه عند كل الستات بس مش مهم عندي يا نواره اليوم ده كان مهم عندي يوم ما اتجوزتك انتى



 نواره بسخريه: ما كفاياك بجى يا رحيم كلام حلو يدوب الجلب



مسح رحيم دموعها التي كانت تنزل من عيونها وهو يقول: عايزاني اعيش يوم حلو ازاي يا نوراه ودموعك عم تنزل من عيونك انا لو النهارده يوم فرح يبجى يوم فرحي عليكي يا نواره جلبي وبس مش يوم فرحي على اي احد تاني 


ارتبط نواره داخل احضانه وهي تقول: باحبك يا رحيم باحبك جوي بس برده زعلانه منك البنت غلبانه وملهاش يدي في اي حاجه عشان كده عايزاك تروحلها وتجعد معها تقول لها كلام حلو ويبسطها و يخليها تحس نفسها سعيده هي ملهاش ذنب في اي حاجه حصلت معها وانت كمان مش لازم تعاجبها على حاجه هي ملهاش يد فيها 



رحيم بغضب: انتي بتجولي ايه انتي عايزه تجننيني عايزه تموتيني ناقص عمر يا نواره ايه اللي انتي بتقوليه ده باقولك ايه يا نواره انا مش هخرج من هنا غير الصبح اخرج اروح لها عشان امي ما تتكلمش لكن اي حاجه ثانيه لع ملوش لازمه عندي عشان كده هدى نفسك وريحي بالك انا مش خارج من هنا 


نظرات لو نواره بغضب وهي تقول: وحياتي عندك لو كان ليا عندك خاطر تروح لها يا رحيم بلاش تبقى قاسي عليها انا على طول عارفه انك حنين وتتمنى الخير الغريب قبل القريب عشان كده اخرج اخرج يا ود عمي و روحلها 



نظر لها رحيم بحزن وهو يقول: ليه عايزنى ادوس على جلبك وعلى جلبي ليه عايزه توجعيني وتوجعي نفسك هترتاحي كده هترتاحي لما تشوفيني مع ست تانيه


 نواره بهدوء:اه هبجا مرتاحه ومبسوطه كمان هارتاح و هابقى مبسوطه ملكش انت اللي صالح يلا يا رحيم



 رحيم بغضب: حاضر حاضر يا نواره


قال ذلك وخرج من الغرفه اما نواره شعرت بوجع في قلبها لاجل المسكينه ولاجلها لا تعرف ماذا صنعت لتك المسكينه لكي يحدث معها كل ذلك واخذ تدعو تقول: يارب وحياه حبيبك النبي اقف معها باين عليها غلبانه وملهاش حد يا رب خليك جنبها وسعدها وخلي جلب رحيم يدجلها كيف مدجلي


😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍
اما عند رنا كانت تجلس على الفراش بكل خجل وتوتر تشعر بمشاعر كبيره داخلها ومضطربه ايضا تشعر ان قلبها كده ان يتوقف ولكن اخرجها من كل ذلك دخول حمزه وعلى وجهه ابتسامه وهو يقول: الف مبروك


 رفعت رنا اعيونها اليه وعلى وجهها ابتسامه متوتر: الله يبارك فيك


 حمزه بابتسامه: بسم الله ما شاء الله عليكي زي القمر 


نظرت الى الارض بخجل واخذت تقول شكرا



 حمزه بابتسامه: شكرا على ايه بجد انتي حلوه جدا وانا ربنا بيحبني عشان خلي زوجتي احلى من حور الجنه كمان



 تلك كلمات البسيطه التي خرجت من فم حمزه جعلت منه رنا طاتير في السحاب 


رنا باستغراب: انت بتقول كلام حلو قوي 




حمزه بابتسامه: عشان خارج من القلب بيكون حلو ثم اكمل بابتسامة انتي اكلتي



 هزت رنا راسها وهى تقول مليش نفس



 حمزه بابتسامه: لا تعالي كلي معي وبعدين انا اريد امراتي تكون بتاكل حلو



 رفعت هنا رنا عيونها مره اخرى وهي تقول: انت غريب اوي 


حمزه بابتسامه: ليه غريب ليه كنتي رايد اني اجولك انك مش امراتي واني مش باحبك واني مغصوب على جوازي منك مين اللي جال كده يا بنت الناس انت رزق ربنا كاتبه لي وانا راضي بيه وعارف ان ربنا بيكتبلي كل خير وكل حاجه حلوه واكيد انت حاجه حلوه عشان كده ربنا كاتبك لي 



رنا بصدمه:انت متاكد انك بجد 



 مسح حمزه على راسها وهو يقول: ايوه بجد المهم يا دلوك تعالى يلا كلي 

قامت رنا وجلست بجوار حمزه على الاريكه كان حمزه يطعمها في فمها مثل الطفل الصغير ويهتم بها الى درجه كبيره كل تلك الاشياء جعلت من رنا تشعر ان هذا الحمزه كثير عليها اكثر مما تتخيل 

اما حمزه كان ينظر لها بحب بعد ان اطعمها حمزه نظر لها بجديه وهو يقول: رائده تعملي اي حاجه تحبي اعملك اي حاجه



 رنا بابتسامه انت بتعملي كده ليه 



حمزه بهدوء مش قلتلك اني باحب الرسول صلى الله عليه وسلم وبحب اعمل كل حاجه هو كان بيعملها والرسول صلى الله عليه وسلم كان بيحب زوجته وانا كمان باحبك باحبك من قبل ما اعرفك عارفه يا رنا انا عمري ما كلمت ولا بنت مش لاى حاجه والله بس كنت دائما باقول انا باحب امراتي و باحبها قوي كمان ومش رايد اعمل اى حاجه تزعلها منى وصل 



رنا بابتسامه: انت بجد كل دقيقه بتثبتلي انك مش حقيقه انا عارفه ان الرجاله الصعيد بيحبوا مراتهم بس مش للدرجه دي الصراحه 


كوب حمزه واجه رنا بين يده وهو يقول: بعشق بصي يا بنت الناس انا قلتلك شروطي الاول وانتي وافقت وافقت انك تكوني معي في الصراء قبل الضراء عشان كده انا كمان هاكون واقف جنبك و سندك وظهرك في كل حاجه انت عايزاها وعايزه تعمليها احنا ملناش غير بعض



 رنا بخجل: ممكن احكيلك حاجه 


حمزه بابتسامه: اتفضلي انا سامعك


 رنا بهدوء: انا البنت اللي انت خبط فيها في السوق بصراحه كده لما شفتك حسيت بحاجه غريبه جويا حسيت باني مبسوطه وانبسطت اكثر لما لقيتك انت العريس اللي متقدملي عارف اكثر حاجه عجبتني فيك انك مرفعتش عينك فيا بل العكس تماما

ضمها حمزه الى صده بحب 
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

اما عند جنه دخل رحيم الى الغرفه بكل غرور وتكبر وجدت جنه غيرت ملابسها وجلسات علي الاريكه تاكل بكل هدوء نظر لها باستغراب كان يظن انها سوف تبكي وتنهار ولكن لم يحدث ذلك تحدثت جنه وهي تملا فمها بالطعام وتقول : ماتجيء تاكل 



ضغط حمزه على شفايفها بغضب ونظر لها بقرف وهو يقول: مش عايز حاجه


 حركت جنه كتفها وهي تقول بهدوء: براحتك 


ثم عادت الاكل مره اخرى اما عن حمزه جلس ينظر لها بغضب لا يعرف ما سببه ولكن يشعر بغضب
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

كانت تجلس جانيت على الفراش بكل غضب وشراء لا تعرف ما الذي يحدث معها ولكن قطعها دخول زوجها الساخر وهو يقول: كل اللي عملتيه باظ برافو عليكي يا جانيت بجد اللي انتي عملتيه ماستفدتش حاجه غير انك ضربتي ابن اخوكي لا اكثر من كده ولا اقل بجد انا مبهور بيكى



 جانيت بغضب: على الاقل انا حاولت ادافع عن بنتي على الاقل انا حاولت انقذ بنتي لكن انت كانت مستسلم في ارجوك ما تتكلمش معي 



طارق بسخريه: اه وعملتي ايه بقى ماعملتش حاجه بجد يا جانيت انا بقيت مستغربك بس على العموم اعملي اللي انتي عايزاه بس اعرفي انك لو عملتي حاجه ثانيه هيكون طلاقك هو الحل الوحيد قال ذلك ودخل الى المرحاض دون ان يضيف اي كلمه اخرى


🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
بعد مرور اسبوع كان يسير فيه كل شيء على النحو الطبيعي لا يحدث اي جديد في العلاقات ولكن الجديد ان الجنه اصبحت متعوده على كل شخص في العائله حتى انها اصبحت صديقه لنواره بشكل غريب في المساء كان يدخل رحيم الى الغرفه وجد كل من جنه ونواره ينامون على الفراش وهم يشاهدون التلفاز وامامهم طبق كبير من الفشار كانوا يشاهدون فيلم قديم وصوت الضحك ياعم ارجاء الغرفه

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
اى رايكم

شاهد 👈 الحلقه السابعه عشر

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -