روايه جحيم الفهد الحلقه الخامسه عشر الكاتبه هند زيد

أخر الاخبار

روايه جحيم الفهد الحلقه الخامسه عشر الكاتبه هند زيد

 دار الروايه المصريه

روايه جحيم الفهد الحلقه الخامسه عشر الكاتبه هند زيد 

روايه جحيم الفهد الحلقه الخامسه عشر الكاتبه هند زيد


البارت الخامس عشر بقلم✏:Hend Zeid 

فهد بغضب:انت بتعمل اه هنا وازاى تدخل هنا من غير أذنى 
انت نسيت ان ده بيتى ولا اه يا أحمد بيه

احمد بغضب:فهد احترم نفسك والزم حدودك متنساش انى أبوك والبيت ده بيتى ولو عشان سبته ومشيت قبل كده يبقى خلاص لا ده بيتى و أجى فيه وقت اما احب محدش يقدر يمنعنى

فهد بغضب:ده إلى هو ازاى ان شاء الله

احمد بهدوء:جدك توفى وانا ابنه الوحيد ومرفت الله يرحمها يبقى كل الممتلكات ده بتاعتى والقصر ده مكتوب بإسم جدك يبقى ليا برده

ظفر فهد بغضب فهو يعلم بأن كلامه صحيح
احمد بابتسامة:انت قمر بنت مرفت اختى

هزت قمر رأسها بدون كلام 
 فتح أحمد ذراعيه لها ابتسم فهد بسخريه على فعلته ولكنه انصدم عندما وجد قمر تقترب منه حتى دخلت بين أحضانه وتتمسك به بقوه

أحمد بحنان:متخفيش طول م انا جنبك يا قمرى انا هنا ابوكى واعرفى ان طول م انا عايش مستحيل حد يجى جنبك
ابتسمت قمر من كلماته 

فهد بغيره قويه وهو بيشدها ليه: اسمع بقولك اه ابعد عنى وعن مراتى وكمان هى اسمها قمر مش قمرك

احمد بغيظ وهو يضع يده على شعرها:اطلعى فوق يا قمر هاتكلم مع فهد كلمتين
هزت رأسها بالموافقه وطلعت بدون نقاش وفهد يقف يستغرب مما يراه فهى تستجيب لكل كلام أحمد بهدوء

احمد وهو ينظر له:اومال م انت بتحبها ليه تأذيها إلى بيحب مش بيأذى يا فهد

فهد بسخريه:هههه تصدق ضحكتنى انت اخر واحد ليه ان يتكلم عن الحب نسيت ولا اه يا أحمد بيه م انت كمان امى كانت بتحبك ومع كذلك قتلتها بدم بارد

احمد بغضب:اخرس يا فهد لحد امتى هافضل اقولك ان مقتلتش سهام امك ده كانت حب عمرى انا كنت بساعدها

فهد بدموع وصوت عالى:بطل بقى كذب انا شفتك وانت بتخنقها وهى مكنتش قادره تتنفس

أحمد بهدوء وحزن:فهد افهم و

فهد مقاطع بغضب:مش عايز افهم 
اه عايز تضحك عليا بكذبه جديده بس لا انا بكرهك بكرهك
وسابه ودخل إلى غرفه الرياضه 

ليفرغ هذا الغضب استعدادا لمعارك كثيره قادمه بينه وبين ماضيه  

📚🌟📚🌟📚🌟📚🌟📚🌟📚✏
اما بالأسفل 
قام أحمد يتمشى بالجنينه وهو يتذكر هذا اليوم اللعين نعم هو لا ينكر انه كان قاسى ولكنه لم يفعل كيف له أن يقتل معشوقته
FLASH 
سهام بغضب:رد عليا يا أحمد كنت فين النهارده واه ريحه البرفان إلى فى هدومك ده

أحمد بعدم مبالاه:عادى برفان ماله يا سهام

سهام بغضب ودموع:ده برفان حريمى انت بتخونى ليه يا أحمد ليه وانا بحبك ليه معقول انت وفجأة داخت وبقت تتحرك بطريقه غير منتظمة

احمد بفزع وهو بيحرى عليها:سهام حبيبتى مالك يا قلبى 
ولكنه وجد ذلك السائل الأبيض يخرج من فمها لذلك قام بوضع يده على رقبتها يحاول إنقاذها ولكن خرجت الروح إلى يد الله
BACK 
احمد بدموع:والله بحبك يا سهام أسف مش قادر من غيرك وفهد مش راضى يسمعنى ريح قلبى يا رب تعبت
عاد إلى القصر ودخل أحد الغرف الذى أمر الخدم بأن ينظفوها 
🌟📚🌟📚🌟📚🌟📚🌟📚✏
Hend Zeid :✏بقلم                
فى المستشفى كان اياد مازال جالس بجوار هدى فهو صمم على مراجعه الطبيب ليطمئن عليها
الدكتوره:ممكن تحاولى تمدى رجلك

حاولت هدى ولكنها لم تستطيع قام اياد وساعدها على مد قدمها
الدكتوره:دلوقتى حركى صوابعك استطاعت هدى تحريكها ولكن بصعوبة

الدكتور بفرح:الحمد لله الحاله بتتحسن وقريب أوى هاتقفى على رجليكى
هدى بفرحه ودموع:بجد 

الدكتوره:ايوه والله قريب جدا هترجعى ذى م كنتى واحسن كمان بس لازم العلاج يفضل مستمر

اياد:اكيد عن اذنك وقام بحمل هدى وهى تتمسك فى رقبته بسعادة ف أخيرا ستعود تمشى كما كانت
اياد وهو يضعها بالسياره:نفسى اعرف انت ليه بتعيطى 

هدى بدموع:عشان فرحانه انى همشى

اياد بمرح:لا والله ستات نكديه يا راجل فى الفرح يعيطوا والزعل كمان يعيطوا ههه

هدى بغيظ:وانت دنجوان بقى وعارف ياما عن الستات

اياد بمرح:اومال ده انا غسلهم ونشرهم واحده واحده

هدى بقرف:اه مهو باين عليك أوى 
اياد وهو بيضربها على قفاها:بطلى يا بت مش ناقص صداع

هدى بغضب وهى بترفع ايديها من شباك العربيه وبتدعى:اللهى يا رب اياد ابن عم ونظرت ليه عم اه
اياد بمرح:عم فاروق يا صغننه

هدى بابتسامة سخريه ورجعت تبص فى السماء:اللهى يا رب اياد ابن عم فاروق يفضل مصدع
 علطول 
اياد وهو بيشدها من الزعبوط:منك لله اكتر من كده ده انت اكبر صداع فى حياتى اخرسى بقى وانا إلى فاكرك هاتدعيلى بتدعى عليا يا بت

هدى بغيظ:بت اما تبتك وتتكسر سنانك واسنان ستك سيب بقى يا عم

اياد بضحك:الله يخرب بيتك يا شيخه ده انت مشكله يلا وصلنا 
نزل اياد وكان ماشى علطول من غير هدى

هدى بصوت عالى:انت يا أخينا انت يا عم انت يا دنجوان عصرك انت هاتسبنى متلقحه هنا ولا اه
اياد بغيظ وهو بيشيلها:دلوقتى عرفتى قمتى كل شويه وبيقلد طريقتها نزلنى نزلنى اوعى بقى

  هدى بضحك:حرام عليك ده انا بعمل كده وسع كده هى الدنيا ضلمة ليه 

اياد:مش عارف هى فين إلى اسمها سها مش المفروض هنا ااااااااااه
وقع اياد على الأرض وهو يحملها 
🌟📚🌟📚🌟📚🌟📚🌟📚🌟📚✏
دخل فهد بعد فتره طويله إلى الغرفه وهو منهك من التمارين ليرى قمر نائمه على السرير
يقوم بأخذ دوش وتغير ملابسه ثم يخرج ليستلقى جانبها وهو يشدها إليه لتدخل بين أحضانه

قمر بانزعاج وهى تحاول الابتعاد عنه: ابعد 
فهد وهو يحتضنها أكثر :لا يا قمر ازعلى منى بس متبعديش مستحيل تبعدى انت حبيبتى وروحى وبنتى ومراتى وكل حاجه

ابتعدت عنه ونامت على اول السرير وهى تتذكر ما فعله بها فهو قد قتل جزء منها ولكن مازال هناك جزء ينبض💔
FLASH 
الدكتور:حمد لله على سلامتك يا مدام قمر عامله اه دلوقتى
قمر بضعف:ابنى
الدكتور بحزن:لازم تكونى قويه وتسمعينى انت كنتى حامل فى توأم وللأسف بسبب إلى حصل معاكى فى طفل منهم مات اما الطفل التانى برحمة ربنا عاش وده كان بسبب انه كان موجود بكيس لوحده

قمر بدموع:يعنى انا لسه حامل فى واحد والتاني مات 

الدكتور بحنان:الحمد لله ربنا عوضك بيه هاطلع اعرف فهد بيه أنك فوقتى

قمر بسرعه:ممكن تقوله ان الطفل مات ومتعرفهوش انى كنت حامل فى توأم 

الدكتور:ده ازاى فهد بيه لو عرف ممكن ينهى مسيره مهنتى

قمر بدموع:ارجوك يا دكتور أوعدك مفيش اى ضرر عليك

الدكتور بقله حيله:تمام وخرج وحدث ما حدث
BACK 
قمر بقوه فى نفسها :لازم تتعذب يا فهد حتى لو على حساب عذابى
نامت بعيد عنه وهو ينظر لها وهى تعطيه ظهرها يفكر كيف يعيدها إليه فهو لا يستطيع أن يتحمل بعدها عنه نام من كثره تفكيره لينسى هذا الوجع الذى يملأ قلبه💔

🌟📚🌟📚🌟📚🌟📚🌟📚🌟📚✏
هدى بدموع:اياد فى اه مالك ولكن دقائق واشتعل الضوء لترى هذا سعيد وأبوه الذى كان يجب أن تتزوجه وسها متكتفه
سعيد وهو يمسكها من شعرها:يا فاجره يا بت الك*لب انا عاتسبينى يوم دخلتنا عشان هالو*سخ
هدى بصراخ:ابعد عنى ااااه سيب شعرى جاك قطع ايدك

سعيد وهو يجذبها له:اه متعلمة وكمان بتحكى مصرى زين هربتى وجرستينى وسط اهل البلد بس والله مايطلع عليكى نهار انت وابن المر**كوب دهاك

هدى بقوه:ابعد عنى ده جوزى يا ولاد الك*لب بيفوق دلوقت وتشوف هيعمل فيك اه ااااااااه سبنى بقى

فرج بسرعه:يلا يا ولدى خدها واعمل إلى اتفجنا عليه

هدى بخوف:اتفقتوا على اه
سعيد بوقاحه:تعالى وانا عاجولك يا حبيبتى وشالها وطلع بيها لفوق ودخل أحد الغرف ورماها على السرير وهى تحاول التحرك ولكن لا تستطيع فهى عاجزة

هدى برجاء ودموع:والنبى سبنى حرام عليك
سعيد بشهوة وهو يقترب منها:اسيبك كيف بعد ما وصلتلك عاد اليوم بتكونى ليا واخد شرفك واوريه لكل اهل البلد 

هجم عليا يمزق ملابسها وهى تبكى وتحاول مقاومته حتى فتح الباب فجأه ودخل جمال والدها ضرب جمال رصاصه فى سعيد استقرت فى ذراعه وقع على الأرض يتألم 

تقدم جمال من ابنته بسرعه وهو يشدها عليه ويغطيها :متبكيش يا نن عينى حقك عليا انا إلى سبتك بس بمين بالله محد يقرب منك تانى 
بقت هدى ساكنه فى أحضان أبيها حتى غفت

وصلت الحكومه والقت القبض على فرج وسعيد وتحولوا إلى التحقيق
جمال:لسه فى واحد مع هدول المجرمين يا سياده البيه 

الظابط هشام بجدية:مين يا حاج
جمال وهو يأتى بسكينه المربوطة بالحبال:اهى يا بيه هى إلى عرفتهم مكان بتى واتفجت معاهم على كل شئ

الظابط هشام:مش ده مراتك يا حج جمال
جمال بكرهه:كانت يا بيه انا طلجتها بالتلاته وما عاد ليها دخول على حياتنا واصل 

الظابط هشام:تمام خدوهم يا عسكرى
قبضوا عليهم ومشوا

جمال:انت بخير يا ولدى🌷
اياد بابتسامه:ايوه يا عمى اسف معرفتش احمى بنتك 

جمال :متجولش اكده انت حاميت بتى زين ولو هى بخير ف ده بفضل ربنا ثم ليك وكمان انت إلى عرفتنى سكينه الحربايه ده كانت ناويه على اه من البدايه
FLASH 
بعد م اياد اتكلم مع سكينه واتفق معاها اتصل على جمال والد هدى وعرفه كل حاجه
وحتى يوم مهو جه هنا وواجه هدى هو كان عارف وهو كان وكيل هدى وجوزها لاياد عشان يقدر يحميها من سكينة 
BACK 
جمال بحنان:بعد ده كله يا ولدى وقصرت انت صونت بتى و دلوقت انا بحررك من جوازها وطلقها يا ولدى 

اياد بغضب:انت بتقول اه يا عمى مستحيل هدى مراتى وانا مش عايز أطلقها 
جمال بتوتر:بس يا ولدى احنا مش من مقامكم وابوك منصبه عالى وميرضاش ببتى تبجى مرت ابنه

اياد بهدوء:عمى انا ميهمنيش كل الكلام ده كل إلى يهمنى إن هدى مراتى ومحدش ليه حاجه عندى او انه يبعدها عنى

جمال :خلاص يا ولدى مش هاوصيك عليها هدى طيبه بس عنيده خد بالك منيها
اياد بابتسامة:فى عيونى يا عمى

مشى جمال وذهب اياد إلى غرفته فوجد هدى نائمة أقترب منها يدخلها بين أحضانه يشم رائحه عطرها بعشق
اياد بهمس:مش عارف ليه مش عايزك تبعدى عنى خايف عليكى منى يا هدى خايف شفت تجربه فهد عمل اه فى قمر مش هقدر على فراقك او بعدك عنى ده إلى أعرفه لسه مش متأكد من مشاعرى ليكى بس مهما كانت هاتفضلى جنبى
شددت من احتضانه وهى تبتسم كأنها تستمع لهذه الكلمات ولكن فى أحلامها 
ابتسم على فعلتها ليشدد من احتضانها ويناموا معا
وللحديث بقية 

فهد هايقدر يصلح غلطه ويرجع قمر تانى
قمر ناويه على اه
والده فهد ازاى ماتت ومين السبب
فهد هايسامح أحمد ولا لا
بقلم✏:Hend Zeid

شاهد 👈 الحلقه السادسه عشر

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -