رواية ضريبة العشق الحلقه التاسعه للكاتبه هنا سلامه

أخر الاخبار

رواية ضريبة العشق الحلقه التاسعه للكاتبه هنا سلامه

 دار الرواية المصرية

رواية ضريبة العشق الحلقه التاسعه للكاتبه هنا سلامه

الحلقه التاسعه 

البنت بد"لع : مش قالك إطلعي بره يا مدام ؟ عشان عاوزين ننام شويه 

غزل بعصبيه : نعم يا روح ماما ؟؟؟ ده جوزي و دي أوضتي يا سلعوه أنتِ ، و أنت الي تخرجي بره مش أنا 

حاوطت البنت رقبه نِذار الي كان بيتمطوح و قالت بتصميم : و جوزك يبقى خطيبي و قُريب هنتجوز  .. فـ إطلعي بره بقى يا مدام من غير شوشره 

طلعت غزل على السرير و بقلم هنا سلامه قالت بعِناد و تصميم : أنا مش هتحرك من أوضتي ، و لو على جوزي خوديه عادي أنا كده كده بكر"هه و ميلزمنيش البطل الإس"رائي"لي بتاعكم ده ، أنا كنت فكراه جُمعه الشوال في دموع في عيون وقحه ، طلع هو العيون الوقحه ذات نفسها 

 و أن شاء الله تتجوزوا بس بعد ما يرجعني فلسطين و يطلقني .. يلا بره بقى يا أختي أنت و هو برااااااا 

قالت كده بعصبيه و هي بتزقهم بره الأوضه و قفلت على نفسها بالمُفتاح و مع تكه المُفتاح نزلت على الأرض برُكابها و إنفجرت من العياط و هي بتتشحتف و هي بتقول بعصبيه : أنا غبيه ، هو إنسان زباا"اله و أنا مش قادره أصدق ده ليه ها ؟؟ مستنيه إيه منه تاني ؟؟ ده هيتجوز عليا كمان ، هستنى إيه تاني يحصل ؟؟ بقلم هنا سلامه

دفن"ت وشها في كفوفها و فضلت تعيط بآلم و هي بتشهق لحد ما راحت غزل في النوم ..

#هنا_سلامه 


" الصُبح "


صحى نِذار و هو حاسس بتُقل في راسه ، فتح عينه بإرهاق لقى سوزان نايمه جمبه على الكنبه الي مفروده سرير 

قام بسرعه من جمبها و هو بيقول بغضب : سوزااااان ؟؟ 

إتنفضت سوزان من على الكنبه و قالت بلجلجه : ص.. صباح الخير يا نِذار

 بقلم هنا سلامه 

نِذار بعصبيه : خير ؟؟ هييجي منين الخير و أنا صاحي و أنت جمبي يا سوزان ؟ إيه الي جابك معايا هاااا ؟ 

سوزان بتوتر : ميشيل .. ميشيل قالي أوصلك شقتك 

نِذار مسك دراعها بعصبيه و قال : أنا طلبت من ميشيل مش مِنِك ، عمتاً إطلعي بره .. و حسابي معاكي بعدين .. في الم.قر الإد.اري .. إتفضلي يا روح النونه إتفضلي 

قال كده و هو بيرميها قُدام باب الشقه و بيرزع الباب ، و مع رزعه الباب بتاع الشقه خرجت غزل و هي بتتمطع ، قرب نِذار ليها و قال بهدوء : أولاً صباح الخير 

بصتله غزل من فوق لتحت و راحت للمطبخ و فتحت التلاجه عشان تعمل الفِطار ، قعد نِذار على الكرسي الي قدام الرخامه الخارجيه للمطبخ لإن المطبخ أمريكاني " تصميمه يعني "

نِذار بنفاذ صبر : صباح الخير 

بصتله غزل ببرود و قالت : صباح النور 

نهت جُملتها بإبتسامه سمِجه و هي بتحط وشها في التلاجه تاني عشان تتعرف على الأكل الغالي الي فيها 

نِذار بتوتر حط إيده على رقبتُه من ورا و قال بتوتر : إحمم .. هي سوزان قالتلك إيه ؟ 

طلعت غزل أفوكادو و قالت ببرود : إنك خطيبها و قُريب هتبقى قُره عينها 

نِذار بسرعه : و الله لا يا غزل ، أنا تقلت في الش"رب إمبارح و قولت لميشيل يجيبني البيت معرفش إزاي سوزان الي جابتني 

#هنا_سلامه . 

غزل بعصبيه : ما هو أنت كنت متنيل شارب و سك"ران طينه و شبه الصُرصار المي"ت على ضهره ،، و بعدين من إمتى و سيادتك بتش"رب ؟؟ 

حط وشه في الأرض و قال بهمس غاضِب : الله يح"رق الشُغل و اللو"اء أحمد 

قالت غزل بسُخريه : هي دي الحاجه الوحيده الي أنا مستغرباها ؟ تصدق أنك بتثبتلي كل يوم أن أنا غبيه و الشخص الي حبيته ما"ت .. ما"ت من أول ما إعترفت أنك ظابط إس"رئ"يلي ! 

غمض عينه بحُزن و قام من قُدامها و رمى نفسه على الكنبه و هي كملت عمل في الفِطار 

غزل بصدمه و هي ماسكه طبق طلعته من التلاجه : يا لهوي !! لحم خنزير يا خنزييير !! 

إتنفض نِذار من على الكنبه و قال بصدمه : و الله ده ميشيل مش أنا الي جايب الأكل 

غزل و هي بترمي الطبق في الزباله : إحنا نلغي ميشيل لأن حواراته كترت 

ضحك نِذار و قال : صح .. أنتِ صح 

حطت غزل إيدها في وسطها و قالت : أنا دايماً صح ، عمتاً أنا عاوزه أخرج .. و أتفسح 

#هنا_سلامه 

قالت كده بخُب"ث فضيق عينه و قال : تتفسحي في أكتر مكان بتكرهيه ؟ إس"رائ"يل ؟؟ 

رفعت أكتافها ببرود و قالت : اه .. أنا حابه كده 

نِذار بإبتسامه : تمام مفيش مُشكله 

بصتله بخُب"ث و إبتسمت و دخلت الأوضه و لبست فُستان إسود و عليه بلطو أبيض بقلم هنا سلامه و حطت فيه بسكوت و عليه عصير و فتحت الإدراج بحزر لحد ما لقت فلوس فأخدت شيء بسيط و حطتهم في جيوب البلطو و رفعت شعرها ديل حُصان


" في الشارع "


مسكت غزل في دراع نِذار بخوف و هي بتبص على الناس فقال بخُ"بث : خايفه ؟؟ 

رفعت راسها ليه و قالت بقوه مُزيفه : لا طبعاً 

ركزت في وشوشهم أكتر و أشكالهم و حست بالخوف أكتر من الاول فقالت بتوتر : نِذار 

نِذار ببرود : أممممم ؟

#هنا_سلامه 

مسكت في دراعه أكتر و قالت و هي حاسه بتشويش من كتر ما هي مركزه في كذا حاجه في نفس الوقت : هو إسمك نِذار مش نِزار ليه ؟ 

أتنهد نِذار و قال : عشان إسمي جاي من الإنذار .. الي بينبه الناس أن في خطر ، أبويا كان بيخدم في المُخ"بارات و اللو"اء صاحبه هو الي سماني كِده 

غزل بخوف : طيب مخرجناش في العربيه ليه زي إمبارح ؟ 

نِذار بخُب"ث : عشان تتفسحي بحُريه .. و لا خايفه 

سندت غزل عليه بتعب و قالت : أنا حاسه أني خايفه فعلا و مُشتته .. ممكن تقعدني هِنا و تروح تجيب ليا أي حاجه أكُلها ؟ 

#هنا_سلامه 

نِذار بقلق : حاضر يا حبيبتي .. أقعدي 

قعدها على مقعد معدن في الشارع و راح يجيب لها حاجه تاكُلها ، بصت غزل يمين و شمال و قالت بثقه و تصميم : دي فُرصتي عشان أهرب 

قامت غزل و مشيت و هي بتبص وراها ، مشيها إتسرع شويه ، و إتحول لجري و كأنها في سباق ، بتجري بطول الشارع الي مليان ناس و عربيات ، مش عارفه هي رايحه فين ، بس المُهم تهر.ب .. المُهم تهر.ب 

تعبت من الجري و فضلت تنهج فسندت نفسها على الحيطه بتعب 

مجهول بخُبث : غزل !! 

لفت غزل ليه و هي بتترعش و قالت بخوف : أنت مين ! لا إبعد يا أخينا .. يا نِذاااار 

صرخت بكُل عزمها لكِن هو كتم نفسها و رماها في العربيه و ركب و هو بيقول بخُبث : جميل .. كلملنا نِذار بيه بقى 


" عند نِذار في الشارع " 


نِذار بعصبيه : أقلبوا الدنيا عليهاااا ، لو حصلها حاجه مش هرحم حد ، إتصرفوا بقلم هنا سلامه 

موبايله رن فرد بعصبيه بالإنجليزي : مين ؟ 

جاله الرد بالعربي من مجهول بيقول بخُبث و هو بيحُط إيده على شعر غزل و بيشِمُه : مراتك معانا يا نِذار 

نِذار بصدمه : غـ.. غزل !!! 


يتبع .... " الأحداث هتولع أكتر يا حبايب قلبي ، كمان بارتين و هنفرمل الغموض و هعيشكُم في رومانسيه حاضِر 😌❤ 

شاهد 👈(الحلقه العاشره) 

#ضريبة_العشـق.

#هنا_سلامه. #هنا_سلامه  #هنا_سلامه 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -