روايه جحيم الفهد الحلقه السادسه عشر الكاتبه هند زيد

أخر الاخبار

روايه جحيم الفهد الحلقه السادسه عشر الكاتبه هند زيد

 دار الروايه المصريه

روايه جحيم الفهد الحلقه السادسه عشر الكاتبه هند زيد 

روايه جحيم الفهد الحلقه السادسه عشر الكاتبه هند زيد

البارت السادس عشر بقلم✏:Hend Zeid 

فى منزل اياد الزناتى🔥🔥
تستيقظ هدى بفزع وهى تبتعد بعنف عن اياد وتبكى:لا سبنى ابوس ايدك متقربش منى ارجوك اياد الحقنى عاااا
اياد بسرعه وهو بيشدها لحضنه:هدى اهدى هدى انا هنا انا اياد محدش هنا محدش يقدر يأذيكى
نظرت هدى إليه نظره طويله تستوعب ما يدور حولها وفجأة ألقت بنفسها بين ذراعيه تبكى بشده💔

اياد بحنان:اهدى يا حبيبتى بس بقا كفايه دموع

لتتلاقى العيون ويتوه فى عيونها الدامعه يقترب منها ليمسح تلك الدمعه الهاربة على خدها لينبض قلبها بشده لا تعلم سبب نبضه بهذه السرعه فهى تشعر بتوتر من هذا القرب المهلك

هدى مغيره الحوار:انت ازاى تنام جنبى يلا اتفضل أخرج 

ولكنه لم يستمع لكل هذه الكلمات ويركز فقط مع حركه شفتيها وتوترها الظاهر
هدى بتوتر من نظراته:اياد لو سمحت اخرج اا

ولم تكمل حتى أتاها رده بقبله متدربه أذابتها ويده تتحسس جسدها بحريه وهو كالمغيب عما يفعل لترفع هدى رأيه الاستسلام له والى لمساته المتقنه التى أوقعتها بين شباكه بكامل رغبتها
ليسبحوا معا فى بحار عشقهم بحور مخصصه للعشاق
وتسكت شهرازاد عن الكلام الغير مباح

🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟بقلم✏:Hend Zeid 
فى منزل فهد المنشاوى
أحمد على الفطار بجديه:فين فهد وقمر 

داده منال:لسه نايمين تحب أصحيهم
أحمد:لا سبيهم هما محتاجين يرتاحوا

فى الأعلى عند فهد وقمر
استيقظ فهد مبكرا قبل قمر او انه لم يتذوق طعم النوم من الأساس فهو يشعر بالقرف مما فعله يتحمل اى شئ ولكنه لا يتحمل فراقها

اقترب منها وهو يوزع قبلاته بكامل وجهها حتى وصل إلى شفتيها وأصبح يتعمق فى تقبيلها
حتى استيقظت وهى تبعده عنها بغضب ولكنه لا يستجيب ويتعمق أكثر فى تقبيلها
أبعدته عنها بكل ما تملك لتسدد له صفعه قويه

نظر لها بصدمه فلم يصدق بأن قمر من فعلت هذا من أين لها هذه القوه كيف تجرأت ان ترفض الفهد 
فهد بغضب:انت اتجننتى ازاى تمدى إيدك عليا أنت نسيتك نفسك ولا اه😥

قمر بقوه وعدم مبالاه وهى تتوجه ناحيه الحمام:لا منستش نفسى انا قمر شوفت بقى فاكره ازاى ام أبنك إلى قتلته بيدك قمر إلى ياما دوست عليها وهنتها وجاءت على كرامتها عشانك 
المهم انت إلى تكون فاكر نفسك يا فهد باشا وأكملت طريقها للحمام

فهد بغضب وهو بيسحبها من يدها بقوه حتى استضدمت بصدره :انت ازاى تتكلمى معايا كده وازاى تمشى وأنا مخلصتش كلامى 

قمر بعد مبالاه:بجد بس انا خلصت 
فهد بغضب بيحاول يكتمه:قمر متستفزنيش الطفل كان نصيبه كده وانا أكيد مكنتش قاصد أموته انا مقدرتش اسيطر على نفسى ليه ماننساش إلى فات ونعيش ونكمل انا مش عايز عيال انت كل حاجه ليا انا ااا

قمر بقوه وهى بتبعده عنها:أنت غبى يا فهد لو مفكر ان ممكن اكون ليك مره تانيه انت هاطلقنى فاهم انا تعبت منك ومش عايزاك هاعيش بعيد عنك مع حد بحبنى ويقدرنى

أحمرت عيناه بشده فكيف لها ان تفكر بأن تكون لغيره شخص يحبها مثله ويتغزل بجمالها ليمسكها بقوه من ذقنها وهو لا يستطيع أن يتخيل بأن يراها بحضن غير حضنه 

قمر بقوه:ابعد عنى بقى انا بقيت بقرف منك ومن نفسى بسببك
 يا لك من بلهاء ماذا قلتى يا صغيره انت من حكمتى على نفسك بالنهاية على يد هذا الفهد الهائج

فهد بغضب وصدمه:بتقرفى منى تب تمام عايزك تقرفى منى أكتر بقا شدها إليه وهو يقبل شفتيها بقوه حتى نزفت من قوته معها وبيده ينزع ثيابها بقوه
هبط إلى رقبتها يضع ختم ملكيته عليها بغضب 

ولكنه ابتعد عنها بخوف عندما رائها تبكى بهستريا وهى تصرخ بكلمات متمتمه:لا يا فهد حرام عليك سيبنى ابنى يا فهد هايموت ااااه لااا كفايه يا فهد انت بتوجعنى

فهد بخوف :قمر اهدى خلاص انا بعدت اهو اهدى يا قمر ولكنها لا تتوقف عن البكاء والصراخ فهذا الفهد قد أعاد أمامها تلك الليله الذى فقدت فيها قطعه من قلبها💔

احمد بسرعه وهو بيخبط على الباب:فهد افتح يا فهد
فتح له فهد الباب فهو لا يستطيع إقافها لأول مره يشعر بالعجز 

دخل احمد بسرعه لقمر وجدها تصرخ وهى تجلس على الأرض فى حاله انهيار
أحمد وهو يقترب منها بحرص:أهدى يا حبيبتى مفيش حد فهد مشى خلاص أهدى يا قلبى 

خلاص أقترب منها عندما وجدها هدأت يضمها إليه يحسسها بالأمان وهى متمسكه
 به بقوه حتى غفت بين ذراعيه قام ووضعها على السرير وغطاها وخرج

🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟بقلم✏:Hend Zeid 
فى الخارج كان فهد يقف نادم على ما فعل خاف ان يدخل لها حتى لا تسوء حالتها أكثر 
فهد بقلق:هى بقت كويسه عامله اه
لم يجاوبه أحمد وإنما كان ينظر له بغضب

فهد بغضب:ما تنطق هى اا
تلقى صفعه قويه من أحمد جعلت شفتيه تورمت

أحمد وهو بيمسكه من ياقه قميصه:اسمع الكلام إلى هاقوله كويس لو بسكت كل مره على علو 
صوتك ف ده لأنى بقول إنك زعلان منى بسبب إلى حصل قبل كده رغم إنك فاهم غلط وانا معملتش كده بس لحد هنا وهاقف قدامك ومش هاسمحلك تأذى قمر ابدأ لأنها بنت أختى الله يرحمها وكفاية إلى هى شافته فى حياتها فاهم يا فهد

فهد بجمود:ده تهديد
أحمد وهو بيبعد عنه:لا ده تحذير من إلى ممكن أعمله واعمل حسابك انت فى أوضة وقمر فى أوضة بعد كده

فهد بغموض فى نفسه:تمام اوى انت إلى بدأت يا أحمد بيه ودخل خد هدومه ونزل راح الشركه بتاعته
🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟🌟بقلم✏:Hend Zeid 
عند هدى صحت لقت اياد بيبوسها من خدها وبيلعب فى وشها
هدى بكسوف:اياد
اياد بابتسامة:صباحيه مباركه يا هدهدتى

هدى وهى بتخبى وشها فى رقبته:يباركلى فيك
اياد بضحك:تب مكسوفه ليه كده قومى يلا عشان عندى ليكى مفاجأه

هدى بحماس:بجد مفاجأة اه قول يا اياد بقى
اياد بضحك وهو بيقوم:أهدى يا بنتى يلا

هدى بتوتر:يلا اه
اياد بضحك وهو بيشلها:دماغك راحت شمال يا قلبى هانست*حمى

هدى بكسوف:اياد عيب كده نزلنى بقى
اياد:انزلك فين هو انا شقطك اسكتى يا بت

تسريع الأحداث 
فى العربيه
هدى بحماس:قولى بقا هانروح فين يا اياد
اياد وهو سايق:بصى يا ستى الأول هانروح عند عمى فى الصعيد

هدى بخوف:بس يا اياد
اياد قاطعها وهو بيبوس ايديها عشان يطمنها:متقلقيش انا جنبك
هدى بابتسامة :تب وثانيا
اياد بحب:هانروح شرم حجزت هناك شاليه لينا
هدى بفرح:بجد يا اياد
اياد:بجد يا قلب اياد🔥


السكرتيره:فهد بيه فى واحد عايز حضرتك
فهد بحزن:مش عايز اقابل حد 
السكرتيره:بيقول انه جاى لشئ ضرورى
فهد:تب خليه يدخل
السكرتيره:تمام يا فندم 
       :واحشنا يا فهد بيه ليك واحشه
فهد بصدمه:انت

أحمد لمنال:انا رايح الشركه تاخدى بالك من قمر وفهد مايجيش نحيتها مفهوم
منال:مفهوم يا أحمد بيه

أحمد فى العربيه جاله اتصال
أحمد:مين معايا
       :ابن حضرتك عمل حادثه و دلوقتى هو فى المستشفى
احمد بخوف:ازاى مستشفى اه
    :مستشفى******💔
قفل أحمد وهو بيغير إتجاهه لمكان المستشفى
         :تمام يا زعيم
المجهول بانتصار:ههههه تمام نفذ
أحمد راح من الطريق ولكن لقى الطريق مسدود
أحمد باستغراب:ده إلى هو ازاى 
نزل من العربيه ولكن فجأه جاء واحد من وراه وضربه على رأسه وقع فاقد الوعى 
وللحديث بقية

أحمد حصله اه؟؟
مين إلى فهد شافه؟؟
قمر هاتفضل لامتى مخبيه موضوع الجنين؟؟

شاهد 👈 الحلقه السابعه عشر

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -