روايه عروس الصعيد الحلقه التاسعه للكاتبه نورهان اشرف

أخر الاخبار

روايه عروس الصعيد الحلقه التاسعه للكاتبه نورهان اشرف

 دار الرواية المصرية

روايه عروس الصعيد الحلقه التاسعه للكاتبه نورهان اشرف 
روايه عروس الصعيد الحلقه التاسعه للكاتبه نورهان اشرف
الحلقه التاسعه

نجمه يا بنت عاوزه ٥٠٠ فوت 

فى بيت شيخ البلد كان يجلس بكرى أمام شيخ البلد وعلى واجهه بابتسامه وهو يقول:يا شيخ ابوي بيجولك ان العروسه جاهزه وممكن رحيم بيه يجي فى اى واجت عشان نتمم الفرح و نوجف الطار إلى داير

شيخ البلد بهدوء:وانا معنديش اى مشكله يا ولدى شوفوا انتوا عاوزين اى بس انا عندى سوال العروسه موافجه وهى بت مين فى العيله

بكرى بجديه: بنت اخويا الصغير طارج اللي كان عايش في مصر

شيخ البلد بهدوء: طارج اللي ابوك طرده من بيته هو وامراته الأجنبية لم اتجوز من غير رضاه

بكري بجديه :ايوه هو ابوي خلص كل الخلافات اللي معه و جاه هو وامراته وبت وا رجعوا البلد و هيعيشوا معنا هنا وبت موافجه ولو كنت عايز تسجلها او تعرف اي حاجه ممكن تقعدوا معها هي وابوها و ابوي بيجولك حدد الوقت اللي يعجبك وتعال انت و رحيم 

شيخ البلد: تمام انا هروح دوار رحيم في المساء ونتكلم و باذن الله بالكتير بكره هنكون عندكم بنتفق على كل حاجه تخص الجواز بس انا عندي سؤال مين اللي هيتجوز اخت الحج رحيم حدتوه ولا لسه

بكري بهدوء :اه ابويا جال اللي هيتجوز اخت رحيم هو حمزه ولدي واحنا هانجيب لاخت رحيم اللي هي عايزه وهتعيش معنا في الدوار 

شيخ البلد بابتسامه: تمام يا ولدي وانا هفوت عليكوم بكره ونشوف اللي انتم عايزينه

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
نزل رحيم من على الدرج بهدوء لا يليق سوي به فاهو برغم سمر لونه الى انه يتميز بجمال خاص به يتميز بجمال لا يوجد عند اي شخص اخر غيره برغم ان عيونه سوداء تشبه الليل الا اذا نظرت داخله تشعر براحه وحب غريب تشعر بسعاده ودفئ داخل قلبه كانت تجلس بهيه بهدوء على الكرسي تنظر الى ابنها بحب وسعاده

رحيم بابتسامه: خير يا مابتبصيلي كده ليه 

بهيه بابتسامه :الله خير يا ولدي في ايه مش عاوزني ابصلك بحب عاد ولا اى وبعدين ده انت حته من جلبي يا ولدي

رحيم بعشق: وانتي حته من روحي ياما بس انا برده مستغرب يعني على طول نظراتك بتكون جوهي لكن النهارده لع مليانه حاجات غريبه اول مره اشوفها من ساعه موت ابوي 

بهيه بتعب وهي تقول: ابوك مات واخذ حاجات كثير جوي معاه يا ولدي اخذ الحب والحنيه والعشج عارف يا رحيم انا عارفه ان انا جاسيه عليك انت واختك وعارفه ان انتم بتجولوا على اني معنديش جلب بس لع يا ولدي انا كل مشكلتي بس انا باحبكم و خايفه عليكم ثم سرحت في خيالها في الماضي الأليم وهي تقول: عارف يا رحيم لما اتجوزت ابوك حماتي اللي هي امراه عمي اللي المفروض ان انا كنت حته منها لما اتاخرت في الخلفه شويه وما جبتش حاجه بعد اول سنه جواز جالت على ارض بور ومش هبجا ام ابدا جالت على كلام محدش يقدر يستحمله خليت جلبي بيبكي بدل الدموع دم خليت جلبي يصرخ من الالم ساعتها ابوك واقف جصاد امه وقال لها اذا كان هي ارض بور انا راضى ومبسوط بها ساعتها حسيت اني فرحانه وسعيده بس جدتك جويه جوي يا ولدي لدرجه ان دورات على عروسه عشان ابوك يخطبها وراحت وخدتني معها عشان تخطب له وخطبتله وانا روحت معاه بنفسي فى بيت العروسه و زغرط للعروسه بنفسي ساعتها حسيت ان حته من جلبي بتنخلع وبتبعد بعيد حسيت ان جلبي مات بجيت اضحك فى وش الناس وانا جلبى بيصرخ ويقول مليون اه كنت باضحك و حاسه ان روحي بتروح مني بس جلت عادي اهم حاجه هو راضي ومبسوط اي نعم هو مكانش ولا راضي ولا مبسوط بس مكنش حد يقدر يتكلم ولا يفتح بجوا حته جدام ستك ساعتها رجعت الدوار وانا ريداه ادخل اوضتي وابكي علي حالي ساعتها كنت حاسه ان قلبي بيصرخ من جواه اول ما دخلت اوضتي حسيت الدنيا بتلف بي حسيت ان عجلي بيوجف و روحي بتروح مني وجعت و جمت على خبر الحمل لجيت الدايه واجف جنبي وبتقول :مبروك حامل جلبي راح من 

و ابوك حس بفرحه كبيره جوي ولما انت جئت على الدنيا ابوك راح فشكل الخطوبه يومها لان ستك ماردتش انهي تفشكل الخطوبه غير لما تشوف هاجيب ولد ولا بنت وفعلا جاءت انت نورت حياتي وبقيت سندي وظهري وبعديها بشهور ماتت فاتتنى لحالى انا عارفه ممكن يكون جلبك واكلك على مراتك ما انت بتحبها بس يا ولدي انا ماعملتش زي ستك ولا ظلمتك ولا ظلمته انا استنيت بدل السنه خمسه و سته ومفيش حاجه جاءت عشان كده انا قلتلك على موضوع الجواز يا ابني انا قلبي مش جاسي على احد ولا عمري كنت جاسيه عليكم انا بس نفسي ومنى عيني اشوف ولدك واذا كان على خيتك انا متاكده ان ربنا مش هيعمل معها حاجه عفشه وعارفه ان هي بتكرهني او فاكراني بكرها بس ربنا يعلم باللي في الجلب يا ولدي امانه عليك يا رحيم لو مت اختك تفضل امانه فى رجبتك لحد يوم الدين تفضل في عينك تحميها و تحرسها امانه عليك يا ولدي وحياه اغلى حاجه عندك 

رحيم بحب :في اي يامه ماتجليش كدا امانه عليكي باذن الله هتفضلي معنا و تجوزها وتفرحي بخلافها انا وهي

بهيه بدعاء: اللهم امين يا ولد 

كاد ان يرد عليها رحيم ولكن اوقفه نزول كل من رنا ونواره من على الدرج وعلى وجههم الابتسامه 

نواره بحب :يلا يا رحيم انا بالزور عرفت اجدر اجنع رنا ان هي تيجي معنا 

ذهب رحيم الى اخته وهو يضع قبله على راسها ويقول: خير يا بت ابوى ماكنتيش رايده تيجي مع اخوكي ولا ايه 

رنا بضيق :خير هنفضل هنا نتكلم فى حدتت ملوش لازمه 

هزا رحيم راسه وهو يقول : يلا بينا

ثم نظر الى امه بحب وهو يقول: لو اي احد سال عليا ابجى جوليله انى في المزرعه 

بهيه بابتسامه: حاضر يا ولدي ربنا يحميكم ويحرسكم من العين ياضي عيوني 

نظرت لها رنا بسخريه كانها تقول لها انها لا تصدق تلك الحنيه التي نزلت عليها مره واحده خرجت رنا بكل قوه من الدوار وذهبت تجاه عربيه اخيها دونا ان يرف لها جفن اما رحيم وضع قبله على راس امه ونظر الى نواره بابتسامه وهو يقول :يلا بنا

خرجت نواره هي و رحيم من الدوار اما بهيه نظرت لهم بحزن فهي تعلم ان ابنته تظن انها قاسيه وليس له قلب ولكن في الحقيقه هي تخاف عليها وتعشقها ولا تريد سوى الخير لا ابنتها وابنها هي تعلم ان ابنتها تشعر انها امراه بلا قلب وليست لها اي مشاعر من مشاعر الامومه ولكن في الحقيقه هي تخاف علي ابنتها وعلى ابنها تريد لها الصالح لابنائها ولي خرجت نواره هي و رحيم من الدوار اما بهيه نظرت لهم بحزن فهي تعلم ان ابنته تظن انها قاسيه وليس له قلب ولكن في الحقيقه هي تخاف عليها وتعشقها ولا تريد سوى الخير لا ابنتها وابنها هي تعلم ان ابنتها تشعر انها امراه بلا قلب وليست لها اي مشاعر من مشاعر الامومه ولكن في الحقيقه هي تخاف علي ابنتها وعلى ابنها تريد لها الصالح لابنائها وليس الطالح دعت الله وهي تقول: يارب حنان قلبها علي يارب انت اللي عالم بكل حاجه وانت عارف اني مش عاوزه غيرير الخير لبنتي مش عايزه اقل من كده انت اللى عالم يارب
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
في غرفه طارق وجانيت كان يجلس طارق على الفراش وهو ينظر الى جانيت باستغراب لا يصدق انها تجلس على الفراش بكل هدوء طارق باستغراب :مالك يا جانيت بعد ماكنتى عاوزه تهدي الارض على الكل بقتي ساكته ومستسلمه للامر الواقع ايه اللي حصل عشان تغيري رايك وتفكيرك 


جانيت بجديه: بقولك ا يا طارق انا عملت حاجه مش عارفه انت ممكن تزعل عليها ولا لا او ممكن تضايق ولا لا بس انا عملت كده عشان خاطر بنتي 

طارق باستغراب: ايه يا جانيت اللى عملتي قولي عشان ابقا عارف

جانيت بقوه: انا كلمت السفاره وقلتلهم ان انا مخطوفه انا وبنتي

توسعت عيون طارق من تلك الكلمات وهي تقول :انتى اتجننتى يا جانيت اى اللى بتقوله ده

جانيت بهدوء : لا بس انا كان لازم اعمل كدا عشان خاطر بنتى انا مش هستحمل ان ابوك يعمل حاجه في بنتي يا طارق 

طارق بقوه :ماشي انا ماقلتش حاجه بس اللي عاوزه فهمه ازاي تعملي كده انتى عارفه اللى عملتيه ده اى انتى كدا عاوزه تموتى ابويا انا اه بحبك انتي وبنتي وانا ما اقدرش استغنى عنكم بس ابويا حاجه مهمه اوي عندي ومقبلش ان حد يعمل فيه كدا ولا يكسره بالمنظر ده ده ممكن يموت بحسرته  


جانيت بغضب: اللي يقول يقول انا مش فارق معي حد انا اللي فارق معي بنتي مش اكثر من كده وعلى العموم انا اصلا كلمت السفاره وكمان كلمت اخواتي واخواتي حجزوا على اول طياره وهيجوا ياخدوني انا وبنتي طارق انا مش هقبل اعيش ولا انا ولا بنت هنا دقيقه واحده وانت تقدر تيجي معانا ونبدأ حياتنا هناك زاى ما بدأنا قبل كدا 

مسح طارق على وجهه بغضب وهو يقول :انا عاوز افهم انتي بتفكري ازاي عاوزه افهم انتي بتعملي كده ليه 

جانيت بسخريه: معقوله ده كله مش عارفه انا باعمل كده لي معقول مش مهم يا طارق تفهم اهم حاجه انى همشي انا و بنتى من هنا 

كدا أن يصؤاخ طارق في وجهها ولكن اوقفهم دخول جنه و على وجهه ابتسامه وتقول: ايه يا بابا مالك يا ماما 

جانيت بابتسامه: مفيش حاجه يا روح ماما انتي كنتي فين 

جنه بحب :انا كنت انا واحمد في الجنينه في حاجه 

جانيت بهدوء: لا يا قلبي مامي ما فيش حاجه انا بس كنت عاوزه اعرف انتي فين ولكن اشتمت رائحه كريهه فنظرت الى جنه بغضب وهي تقول:اى الريحه دي 

نظرات جنه الى يدها و تذكرت انها مسكت في فضالات الجاموس بيدها وهي تقولها له: اصلا وقعت في الطينه 

نظر طارق إلى يد ابنتها بقرف وهو يقول: بس دي مش رايحه طينه يا جنه انتي وقعتي في فضلات البقر 

ضغطت جنه على الشفايفها وهي تقول: اه يا بابي 

لحظه شعرت جانيت ان قلبها سوف يتوقف نظرت الى ابنتها بقرف وهي تقول: ادخلي بسرعه استحمى من القرف اللي انتي كنتي ماسكه بيدك يا معفنه

ثم نظرت الى طارق بغضب: وهي تقول ايه رايك قولى رايك في اللي حصل دوت

طارق باستغراب: طب اهدى يا جانيت مش كده 

جانيت بتعب :بقولك اى يا طارق ابوس ايدك ابعد عنى دلوقتى

ثم نظرت الى جنه بغضب: وانت يا زفته يا ادخلي اغسل القرف ده 


نظرت جنه إلى امها بغضب ثم تحركت الى المرحاض لكى تغسل تلك الرائحة الكريهة المنبعثة من يدها كنت تسب ذلك البارد الذي جعلها تمسك تلك القمامه بيدها
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

اما عند رحيم كان يسير في الحديقه وهو يحتضن خصر نواره بيده

نواره بحب :حاسه بحنيتك زي ده شويه خير يا ود عمي ايه اخبار حنيتك دي 

رحيم بمرح :فى اى عاد يا نواره هو انا كل شويه لازم اجولك اني باحبك وان دوت شيء عادي يا بنت عمي خلي عجلك اكبر من كده شويه هنتعب يا حجه

نواره بابتسامه: بقولك يا رحيم عاوزه اطلب منك طلب 

رحيم بحب :خير يا بت عمي قولي وكل طلباتك مجابه 

نواره بحب :عايزه لو حصلي اى حاجه ولو مت اوع في يوم تنساني مش عاوزه اغيب عن تفكيرك ولو لحظه مش عاوزك في يوم تجول عادي ماهي راحت عند اللي خلجها 


رحيم بغضب :ايه اللي بتقوليه ده يا نواره ده انتى كل حاجه فى حياتى اوعى فى يوم تجيبي سيره الموت على لسانك نظرات له نواره بعشق وحب وقالت :بس انا حاسه انى هروح وامشي 

رحيم
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
بكرا بارت أطول يا بنات 😘😍

شاهد 👈 الحلقه العاشره

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -