روايه جحيم الفهد الحلقه الاخيره الكاتبه هند زيد

أخر الاخبار

روايه جحيم الفهد الحلقه الاخيره الكاتبه هند زيد

 دار الروايه المصريه

روايه جحيم الفهد الحلقه الاخيره الكاتبه هند زيد 

روايه جحيم الفهد الحلقه الاخيره الكاتبه هند زيد


البارت الواحد والعشرين (الأخير) بقلم:Hend Zeid 

اياد بصدمه:بابا أنت هنا
فاروق بابتسامة:إزيك يا اياد وحشتنى انا جيت عشان أبارك لك على الجنين واكمل بدموع تعتصر قلبه 
فاروق:واعتذرلك عن كل حاجه عملتها معاك كان المفروض أصدقك أنت لأنك منى بس الشيطان فاتن لعبت فى عقلى واكمل بدموع وهو ينظر فى الأرض:سامحنى يا بنى

ليتقدم منه اياد بسرعة وهو يرفع رأس والده عالى ويهز رأسه بالنفى ثم يرتمى كل منهم
ب احضان بعضهم ولكنهم يبتعدوا فجأه عندما يستمعوا لصوت دموع وشحتفه

ولكن ظهرت عليهم الصدمه عندما وجدا تلك المجنونة تجلس على الأرض وتأكل خياره وهى تبكى وهى تنظر عليهم 
اياد بصدمه:هدى انت بتعملى اه
فاروق بقلق على إبنه:هى دى مراتك؟
اياد بجنون وهو يشد شعره: للأسف اه
ومضى اليوم عليهم بعد محاولات فاروق مع اياد للعودة للمنزل ولكنه رفض ذلك بشكل نهائى


عاد فهد وقمر ولكن على قصر المنشاوى بعد إصرار المنشاوى عليه حتى يجتمع شمل الأسرة 
من جديد
أحمد بعدما دخل البيت صعد مباشره إلى غرفته فهو يعلم بأن فهد لن يتقبله بسهوله
لذلك ترك له مساحته حتى لا يضايقه 

دق دق دق دق
أحمد بصوت عالى:اتفضل 
ليتفاجأ أحمد عندما وجده فهد
فهد بجمود:جدى قالى اجى أناديك عشان نتغدى سوى يا يا بابا
أحمد بدموع فرحه:بابا يا فهد 
نظر له فهد نظره طويله ثم ابتسم وهو يتوجه إليه لينسى كل أوجاعه بين أحضانه يكفيه حرمانه من حنان الأم لن يستطع أن يتحمل أن يحرم مره أخرى من حنان والده

ليهبطان إلى الاسفل سويا وهم يضحكون معا يبتسم المنشاوى ومرفت فور رؤيتهم ليدعوا الله فى سرهم ب ألا يكون للشر مكان بينهم

جلست الأسرة ولو بعد حين على سفره واحده تجمعهم معا ليجلس كل من مرفت وقمر على على يمين المنشاوى وأحمد وفهد على يساره وفهد مقابل لقمر
شعرت قمر بقدم فهد على قدمها لتخجل وهى تنظر له بتحذير ليبتسم ويكرر ما فعله
مرفت باستغراب:ما بتكليش ليه يا قمر

قمر بتوتر:ها لا انا كلت انا هاطلع آخد الفيتامينات بتاعتى ماشى وصعدت بسرعه
لم تمر دقائق ليقوم فهد بتوتر:أنا هطلع أرتاح شويه بعد إذنكم وكان فى طريقه لصعود السلم
المنشاوى بضحك:وماله يا حبيبى أرتاح بس ماتريحش أوى البت حامل
ليضحك مرفت وأحمد على كلام المنشاوى اما فهد فنظر له بغيظ وصعد لغرفته

دخل للغرفه ليسمع صوت الماء من الحمام جلس ينتظر خروج حوريته وهو يتذكر كم مر عليهم من مشاكل وأقسم بنفسه بأنه لن يأذيها مره أخرى ولن يسمح لأحد بالاقتراب من حوريته لينبهر بها عند خروجها وهى ترتدى قميص أسود قصير واسع يدارى انتفاخ بطنها 

لم تنتبه لوجوده وذهبت أمام المرآة تجفف شعرها لتقع من الفوطة عند رؤيه إنعكاسه فى المرأة وهو ينظر لها ب إنبهار شديد
قمر بتوتر:ف فهد أنت جيت إمتى 
لم ينطق ب أى كلام فقط استمر بالإقتراب منها وهى تشعر بالتوتر بشده من نظراته الراغبة 
ليهمس أمام شفت*يها بما يجعلها تلين أمامه :بحبك يا ملكه قلبى ليقترب من شفتيها يقبل*ها
ليتراخى جس*دها كالصلصال يشكله كيفما يشاء
ولتسكت شهرازاد عن الكلام الغير مباح

بعد مرور ٤ أشهر 
قمر بتعب:فهد فهد قوم
فهد بنوم:مالك يا قلبى
قمر بوجع ودموع:بطنى وجعانى أوى يا فهد ليزداد الوجع فجأه عاااا فهد الحقنى
فهد بتوتر:تب اهدى يا قلبى حملها بسرعه بين يديه ليهبط بها السلم ويتجه بها إلى المستشفى
ومعه كل من مرفت وأحمد والمنشاوى

فهد بصوت عالى:بسرعه شوفها مالها وقمر مازالت تصرخ من الوجع
الدكتور بخوف:المدام هاتولد جهزوا بسرعه غرفه العمليات
لتدخل قمر غرفه العمليات وصراخها لا يتوقف وفهد واقف لاحول له ولا قوه يدعوا ربه بأن تخرج له بخير
ما هى إلا دقائق ليسمع صوت طفلته تبكى بشده والممرضه تخرج بها تعطيها إلى مرفت
فهد بسرعه:قمر قمر عامله اه
الممرضه:الحمد لله المدام بخير شويه وهاتتنقل أوضة عاديه تقدروا ساعتها تشوفوها 

ليسجد لله شكرا على نجاه حبيبته وابنته هبه
بعد قليل تخرج قمر وتستقر فى اوضه عاديه
ليدخل لها فهد بسرعه وهو يقبل رأسها بخوف عليها 
قمر بتعب:هبه فين يا فهد
مرفت:اهى يا قلبى سمى
قمر:بسم الله الرحمن الرحيم شلها يا فهد
فهد بتوتر:خايف لتقع منى
قمر بحب:مش هاتقع يا حبيبى شلها ليحملها بخوف ولكن ثوانى وتحول هذا الخوف إلى سعاده فهو يحمل ابنته بين يده 

بعد مرور ٢٠ سنه
 هبه:ياااه يا ماما كل ده مريتى بيه أنت وبابا وكل ده ولسه بتحبيه
قمر بحب:فهد مكانه فى قلبى كبير اوى بحبه فوق كل حاجه
  :وفهد بيموت فى التراب إلى بتمشى عليه
استدارت لتراه يقف وهو يسند ظهره على الباب 
ابتسمت فور رؤيته:جيت إمتى 
جلس بجوارها وقبل يدها:روحت جبت اياد ومالك ومليكه من المدرسه
 اياد ثانويه عامه مالك ومليكه توأم بالصف السادس الابتدائي أولاد فهد وقمر
هبه بتذمر:لا والله وانا ولا هنا خالص 
ليضحك كل من قمر وفهد على ابنتهم المشاغبه وفرحتهم الأولى 
قمر بهمس:أحببتك يا معذب قلبى وكيانى
فهد بنفس الهمس:ذاب العذاب وأصبحتى مالكه هذا القلب والكيان

قمر للفانز:الحب شئ حلو حبوا من قلبكم وكونوا مخلصين قمر فى منها كتير فى المجتمع ده
فى مجتمع مداش البنت حقها رباها على الخوف كرامتك فوق كل حاجه صونى قلبك ونفسك للى يصونك ويشيلك فى عيونه مش كل حد يقولك بحبك يبقى حبك الحب بالأفعال مش بالكلام إلى بيحبك هايحبك بكل تفاصيلك مش هايطلب منك التغير هاتوحشونى❤

فهد للفانز:أنا عارف إن كنت قاسى وأذيت اكتر حد قلبى حبه واختاره بس ربنا كرمنى وهدانى
متيأسش من المحاولة فى ناس كتير تعاملهم وحش بس من جواهم وجع كبير محتاج حد يساعدهم الحب جميل الحب ده الرحمه والمودة يعنى ماتضربش مراتك وتقول بغير عليها
خاف عليها من نفسك قبل غيرك هاتوحشونى❤

      :يا زف*ته قومى بقى
قمر لفهد باستغراب: اه الصوت ده
فهد بضحك:ده أم هند بتنادى عليها ربنا يكون فى عونها
قمر بضحك:عندك حق يا رب
هند بزهق:يووووه نعم يا ماما فى اه كدا تخلى فهد وقمر يتمسخروا عليا يقولوا اه دلوقتى
ماما وهى بترفع ايديها تدعى بقله حيله:يا رب ارحمنى عالعيال وعلى سننهم السوده انا كان مالى ومال كل ده يا ربى
هند بنوم:ايوه يا ماما انت صح روحى اطلقى تصبحى على خير بقى
ماما وهى بتجيب المكنسه:ده أنا هطلع عينك على عين قمر على عين فهد
هند:لا والنبى بلاش فهد 
فهد بضحك:البنت ده لذيذه اوى
قمر بغيره:فههههههد
فهد بخوف:مش ألذ منك يا حياتى
هند:عااااااااا 
تمت 
فاصل ونعود بروايه جديده ان شاء الله
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -