روايه جحيم الفهد الحلقه الثالثه عشر الكاتبه هند زيد

أخر الاخبار

روايه جحيم الفهد الحلقه الثالثه عشر الكاتبه هند زيد

 دار الرواية المصرية

روايه جحيم الفهد الحلقه الثالثه عشر الكاتبه هند زيد 

روايه جحيم الفهد الحلقه الثالثه عشر الكاتبه هند زيد

البارت الثالث عشر 💔 بقلم :Hend Zeid 

فى مكان تكثر فيه أصوات الموسيقى الصاخبه والفتيان والفتيات يتمايلون على أنغامها

اياد وهو بيشرب كاس:وليه مش عايز عيال يا فهد ليه تحرم نفسك وتحرمها معاك

فهد بحزن: مش عايز عيال لانى خايف عليهم مش عايز أكرر نفس إلى عمله فيا أحمد المنشاوى

اياد بغضب:انت ازاى تفكر كده هو عشان ابوك عمل كده يبقى انت كمان هاتعمل كده

فهد بغضب:متقولش ابويا انا مليش أب هو هو السبب فى كل حاجه فى كل الوجع إلى انا عايشه

اياد:انت غ*بى يا فهد للاسف ها تضيع نفسك وحتى قمر هاتسيبك مش هاتكمل معاك

فهد بغضب فهو لا يتحمل ان تضيع قمر منه فهى أصبحت كل شئ:لا مستحيل اقتلها يوم م تفكر تسبنى قمر بتاعتى وملكى انا انت فاهم يا اياد

اياد بعصبيه:لا مش فاهم فوق يا فهد قبل م كل حاجه تروح من بين إيدك وساعتها هاتندم يا صاحبى قمر إنسانه مش ممتلك من ممتلكاتك متبقاش انت والزمن عليها هى شافت كتير فى حياتها 

فهد بغيره وصوت عالي:وانت مالك مهتم بيها اوى كده ليه 

اياد بصدمه:انت بتقول اه تصدق انا غلطان عشان بتكلم مع واحد مريض ذيك انا ماشى من خلقتك 
اياد خرج وساب فهد يشرب بطريقه صعبه لعله ينسى كلام قمر وكلام اياد هو عارف انهم صح بس هو خايف من الماضى إلى عاشه

بنت بمياعه:فهد بيه محدش بيشوفك ليه الايام ده

فهد بغضب:عايزه اه

البنت وهى تقترب منه:روق بس يا باشا متيجى وأنا هابسطك ولكن فجأه صرخت بأعلى صوتها توقفت الموسيقى بسبب صوتها ليروا ذلك الفهد قد ضربها ب زجاجه الكحول فى وجهها
تقدم البتوجاردات من فهد لمنعه من ضربها فهو شبه سكران 

فهد بغضب:ابعدوا عنى يا ولاد الك*لب 
استطاعوا بصعوبة إخراجه من البار قاد سيارته عائدا للبيت وهو فى قمه غضبه وصل بصعوبة للقصر

فهد بصوت عالى وسكر:قمررررر تعالى قمرررر

قمر بسرعه وهى تنزل له:نعم يا فهد مالك تقدمت منه لتساعده ولكنه صفعها بقوه لتقع على الأرض تبكى وهى مصدومه من فعلته

فهد وهو يمسكها من شعرها:انت بتاعتى انا فاهمه ملكى ملك الفهد 

قمر ببكاء:فهد حرام عليك فوق سبنى يا فهد شعرى هايتخلع فى ايدك

داده منال بخوف وحزن:فهد سبها يا ابنى قمر حامل كده تتعب

فهد بصوت عالى:اخرسيييى محدش يدخل 

قمر بغضب وبكاء وهى تقف أمامه :فهد احترم نفسك ازاى تتكلم كده مع داده انت اتجننت
فهد بغضب:الكلام ده ليا أنت نسيتى نفسك انت هنا بفلوسى يعنى واحده رخي*صه عمها باعها ليا و
قاطعته قمر بصفعه مليئة بالوجع 
قمر:انا مش رخي*صه ي بن المنشاوى انا مش هاسمحلك تهين فيا تانى وو 

تراجعت بخوف عندما وجدت فهد قد اسودت عيونه من الغضب وهو يتقدم منها بهدوء مخيف
فهد وهو يبتسم بغضب أمام وجهها:انت إلى جبتيه لنفسك يا بنت عمتى أمسك بيدها يجرها إلى غرفتهم

دخل فهد بغضب وأغلق الباب خلفه ليلقى تلك اليتيمة بلا رحمه على الأرض 

خلع قميصه ورماه بإهمال على الارض وتقدم من قمر بخطوات هادئه 

قمر بخوف وبكاء:فهد هاتعمل اه فهد انا حامل أرجوك ابعد عنى

فهد وهو بيشدها على السرير بعنف:هاندمك على القلم ده مش فهد المنشاوى إلى ينضرب من واحده ذيك وبعدين انت مراتى يا بطه هجم عليها يقطع ملابسها ينتهك حرمه جسدها 

قمر بصراخ:فهد لاااا ابوس إيدك فهد أرجوك فوق لاااا يا فهد 

ولكن قد فات الأوان فهذا الفهد لن يتوقف حتى ينتقم من تلك الذى وقفت أمامه فهو فهد المنشاوى الذى يهابه الجميع فمن هى لكى تهينه لم يستمع لصراخها بين يديه أو لإعتذارها على فعلتها  

                                💔💔💔💔💔💔Hend Zeid: بقلم💔💔💔💔💔💔

 عند اياد كان جالس على الكورنيش يتذكر ملامح هدى وطريقه كلامها فهذه الفتاه عجبته وبشده يشعر بأنه منجذب لها ولكنه ينفى ذلك الشعور بأنه فقط يريدها للتسلية فهى مختلفه 

اياد فى نفسه: اياك تقع يا اياد كلك صنف واحد مجرد ما ترمى قدامهم شويه فلوس توافق تبيع نفسها ليك وهى واحده ذيهم قطع تفكيره رنين تلفونه برقم سها الممرضه

اياد بقرف:ها عايزه اه

سها بخوف:اياد بيه فى رجاله صعايدة تحت معاهم أسلحة وبيرزعوا على الباب هايكسروه

اياد بسرعه:تب خدى بالك من هدى انا مش هتأخر وأخذ سيارته بسرعه متجه لبيته
وصل للبيت ليجد هولاء الرجال قد دخلوا البيت

اياد بصوت عالى:أنتم ازاى تدخلوا بيتى بالشكل ده

سكينة بخبث:أكيد انت عاشيقها إلى هربت معاه صدقتنى يا جمال دلوقت

جمال بغضب وهو يرفع السلاح على اياد:فين بتى انطق وإلا عا طخك بالرصاص ولا يفرق وياى عاد
اياد ببرود:إلى بتعمله ده هايدايقك يا حج اعقل ونزل سلاحك ونتفاهم
جمال بغضب:انت عاتجننى بجولك فين بتى

اياد بمكر:قصدك مراتى بقا🔥

جمال بصدمه:بتجول اه يا ولد المر*كوب انت

اياد بتحذير:احترم نفسك يا حاج لحد دلوقتى انا بحترمك لأنك حمايا دقيقه هجيب هدى 
صعد إلى أعلى لم يستغرق دقائق حتى عاد وهو يجر هدى على كرسى متحرك تنظر بخوف لوالدها 

سكينه :شوفت بتك الفا*جرة هربت وجر*ستنا بين أهالى البلد وهى أهنى عاتتجوز وتحب 
انصدمت هدى مما فعلت سكينه فهى من نصحها بالهروب من الفرح حتى لا تتزوج ذلك الجاهل

اياد بغضب:بس اخرسى خالص انا صبرى بدأ ينفد 

أقترب جمال وعلامات الصدمه والحزن على وجهه ف ابنته الوحيده تتزوج بغير علمه 

جمال:انت اتجوزتي يا هدى؟؟

نظرت هدى بعيون باكيه إلى والدها:سامحنى يا ابوى غصب عنى انا

جمال بغضب:متجوليش ابوى تانى بتى ماتت من اليوم حطيتى رأسى الأرض إياكى المح طيفك قريب منينا وانا عاخلص عليكى بيدى يلا يا سكينة يلا يا رجاله
خرج لتلحق به سكنيه وعلامات الانتصار على وجهها استدارت لتبتسم لأياد نعم فهو كان يعرف كل هذا وهى من ساعدته💔

هدى بغضب وهى تبكى:حرام عليك ليه عملتلك اه أنى عشان تعمل فينى اكده كيف يعنى انت جوزى الورقه إلى معاك ده مغشوشه 

اياد ببرود وهو بيمسحلها دموعها:مش مهم مغشوشه ولا اه بس المهم دلوقتى انت مراتى

هدى وهى تبعد يده بغضب:إياك تجول مرتك انت دمرت كل حياتى بكرهك 

اياد باستفزاز وهو بيجر الكرسى بها إلى غرفتها: مش مشكله انا مش عايزك تحبينى اصلا
أوصلها إلى غرفتها وذهب إلى غرفته ليتذكر مكالمته مع سكينه 
FLASH 
اياد:انت مين
سكينه:انا مرت جمال الهوارى ابو المحروسه إلى عندك
اياد:وعايزة اه
سكينه:عايزه اعمل معاك إتفاق 
اياد باهتمام:هو اه
سكينه: إن هدى مترجعش تانى البلد وتخليها عندك
اياد:اه المقابل
سكينه بمكر:هى البنته صغيره خدها ليك
اياد:ولو موافقتش
سكينة:هه لو مكنتش رايدها مكنتش هاتخليها عندك لليوم ولا اه يا بيه
اياد:بشرط
سكينة باستغراب:اه هو
اياد:اتجوزها
سكينه:تتجوزها!؟
اياد:اه مالك يا اتجوزها يا مش هاوافق
سكينه بسرعه:اتجوزها اعمل فيها إلى تريده المهم متجيش أهنى تانى
BACK 
اياد فى نفسه:ليه اتجوزتها يا اياد ليه بتساعدها خفت عليها من مرات أبوها حسيت بيها بسبب إلى شوفته من مرات أبوك معقول اكون حبتها لا انا بس عشان اساعدها تعب من التفكير ليرمى نفسه على السرير ليهرب من كل هذه الأفكار فى النوم


فى الصباح يستيقظ فهد ليجد نفسه عارى نائم بمفرده يشعر بصداع قاتل

لكنه بدأ يتذكر ما فعله فتح عينه بصدمه عندما لم يجد قمر بجانبه او بالغرفه

فهد بصدمه وهو يرى الدماء على السرير بشكل مفزع:قمررر
لم يجد إيجابه لكنه وجد بقع من الدماء على الأرض متجهه ناحيه الحمام
فتح باب الحمام بسرعه ليجد ما جعل الصدمه تحتل ملامحه😭💔
للحديث بقيه

يا ترى اه إلى فهد شافه
وقمر راحت فين وحصلها اه
اياد هايعترف انه بيحب هدى ولا اه إلى هيحصل
المجهول مظهرش المرادى بس البارت الجاى الضربه الثانيه لعائلة المنشاوى
بقلم :Hend Zeid 🕸

شاهد 👈 الحلقه الرابعه عشر 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -