روايه عروس الصعيد الفصل الثلاثين بقلم نورهان اشرف

أخر الاخبار

روايه عروس الصعيد الفصل الثلاثين بقلم نورهان اشرف

 دار الروايه المصريه

روايه عروس الصعيد الفصل الثلاثين بقلم نورهان اشرف

روايه عروس الصعيد الفصل الثلاثين بقلم نورهان اشرف

بعد مرور دقيقتين كان يدخل رحيم الى روق المشفى بكل سرعه وخلفه جنه وهى تحمل الصغير بين احضانها رحيم بحزن اختى مالها يا حمزه

حمزه بدموع:رنا فى اوضه العمليات دلوقتى عشان الطفل نزل

وضعت جنه يدها على فمها بصدمه لا تصدق ذلك الخبر الصادم 

رحيم بهدوء:طب اختى فين يا حمزه 

حمزه بجدية:لسه مش عارف حاجه بس أن شاءالله تخرج بسلامه

اقتربت منه جنه وهى تقول بهدوء ربنا يعوض عليك يا حمزه متزعلش باذن الله ربنا هيجبر خاطرك و خاطرها ويعوضكوا 

حمزه بحزن:مش مهم البيبي اهم حاجه هى انها تخرج بسلامه لكن اى حاجه تانيه لا مش مهمه 

جنه بابتسامه:باذن الله ربنا هيجبر بخاطرك وتخرج بالف صحه و سلامه

هز حمزه راسه بهدوء فهو لا يحتاج في تلك الحظه اي كلمه من اى احد هو يريد فقط ان يشعر بالطمانينه تجاه حبيبته وتخرج من تلك الغرفه ويراها بعينه فهو لا يريد اي شيء في تلك الحياه سواها ام عن رحيم نظر الى جنه بهدوء بابتسامه فهو في كل يوم يرى فيها جانب جديد من شخصيته ف جنه طيبه تحب الجميع تقف بجانب الجميع جنه شخصيه مثاليه الى ابعد حد تعشق الجميع وتحب ان تكون بجانبهم لا تحب ان تحزن احد كل تلك الاشياء كانت اشياء تجعل رحيم يفكر في تلك الجنه التي لو فكر في لحظات لوجدها هديه من الله له اما جنه كانت تقف بجانب امها نظرت جانيت الى ذلك الصغير باستغراب وهي تقول :هو انتي بتفضلي شيلها كده على طول 



جنه بابتسامه: اه يا ماما مش ابني 



جانيت بستغراب: ابنك جنى تعالى اتكلم معاكى شويه لانى بجد تعبت من تصرفاتك ديت انا مش فاهمه انتي بتعملي كده ليه 



هزت جنه راسها واتجهت خلف امها و وقفوا في اخر روق المشفى نظره جانيت الى ابنتها بغضب وهي تقول: انا عايزه افهم انت بتعمليه التصرفات الغريبه اللي انتي بتعمليها ديت ليه شايله الولد على يديك كده ليه وهو ابنك عشان تعملى كدا جنه حبيبتي ده مش ابنك ولا انتب امه 


جنه بتهدئه: ماما الطفل ده بقى امانه عندي وانا عمري ما هاسيبه ده امانه نواره وهى ماعملتش معي حاجه وحشه عشان اعمل معها حاجه وحشه او اعمل في ابنها لا بالعكس نواره وقفت جنبي وساعدتني وعشان كده انا عمري ما افكر ان اعمل مع ابنها او في حته منها وبعدين انتي متضايقه ولا زعلانه ليه هو انتي مش كان نفسك دائما تشوفيني متجوزه ومخلفه اديني اتجوزت وخلفت يا ستي وبسرعه اهو ارجوكي يا امي اتعملى بحب تانى مع الناس ارجع تانى ولدتى الطيبه بلاش يبقى في شعور الكره والضغينه ناحيت حد ولا حته البيبي ده ملاك نازل من السماء ربنا خلقه عشان يدخل الفرحه والسرور على قلبي بصراحه بقى انا مبسوطه به مبسوطه انبساط غير طبيعي انا بقيت بافرح لما بضمه لصدري والله العظيم فعلا انا بحس ان هو ابني بحس ان هو قطعه من روحى طب بصي حته فى واشه يا امى هتلاقي نفسك مش عاوزه اى حاجه فى الدنيا دى هتحسي ان هو قطعه منك 

نظرات جانيت إلى ذلك الملاك النائم على كتف ابنتها بهدوء شعرت فعلا براحه تفسير داخل  عروقها فهو ملاك حقا بذلك الشعر الاسود الناعم الذي كان يحيط وجهه و تلك العيون المتسعه التي تشبه عيون المها ذات الرموش الطويله ابتسمت جانيت في وجه ذلك الصغير بلا اراده بسبب تلك الابتسامه التى رسمها الصغير على شفايفه حملته جانيت بين يديها ولا تعلم لماذا ارادت ان تضع قبل على راسه وضمته الى صدرها بهدوء 



بعد مرور نصف ساعه من الوقوف امام غرفه العمليات كان يخرج الترولي او العربيه الناقله من غرفه العمليات وكانت تنام رنا عليها بتعب نظر لها حمزه بحزن شديد فهو لا يصدق ان حبيبته كانت بين الحياه والموت من دقائق وان الله قد ردها له حتى انه لم يكلف نفسه ان يسال الطبيبه بل ذهب خلف الترولي دون ان يزيد كلمه واحده نظر رحيم الى الطبيبه بهدوء وهو يقول: ايه يا دكتوره حاله اختي عامله ايه


 الطبيبه بهدوء :حالتها مش كويسه خالص يا فندم الرحم عندها ضعيف جدا وما قدرش يتحمل تقل بيبي عليه عشان كده البيبي نزل و المشكله دي هتبقى على طول معها لان جدار الرحم بتاعها ضعيف في مبيستحملش يعني مش هتقدر تخلف واي حمل هيحصل ده هيكون الناتج بتاعها ان البيبي ينزل في الشهور الخمسه الاول نزلت تلك الكلمه الصاعقه على اذن الجميع فهي تخبرهم بكل هدوء ان رنا لا تصلح لكي تكون ام وذلك الشيء قد كسر بفؤاد الجميع وحطم احلام بكري ان يصبح جد اما رحيم شعر بالخوف على اخته فهذا يعني انها سوف تطلق فهو يعلم ان الطفل مهم جدا عندهم هم الرجال وليس الجميع يمكن أن يستغنى عن الاطفال 

بعد مرور دقائق كان يخرج حمزه من غرفه رنا بعد ان اطمئن عليها وجد رحيم ينتظر امام باب الغرفه نظر الله رحيم بهدوء وهو يقول :حمزه بعد اذنك انا عايز اتكلم معك شويه.


 هز حمز راسه بهدوء وهو يقول:تمام   


 وقف حمزه بعيد عن اعين الجميع وهو ينظر الى رحيم بهدوء ويقول: خير يا رحيم في ايه 


رحيم بجدية بص يا حمزه انت لو حابب تطلق اختي انا معنديش مانع واحب اقولك ان احنا متنازلين عن كل حاجه مش عايزين ناخذ منك اي حاجه بس تطلقها يكون الطلاق بهدوء عشان ما يؤثرش على نفسيته



 نظر له حمزه بسخريه وهو يقول: اطلق مين هي عملت ايه عشان اطلق رنا رحيم هو في احد بيطلق من الباب للطاق 


رحيم بجديه حمزه انا اختي مش هينفع تخلف ثاني عندها مشكله في الرحم وانت راجل ومن حقك تتجوز وتخلف وتنبسط بحياتك وانا مش هقبل ان اختي يبقلها دره عشان كده الطلاق هو انسب حاجه تطلقها والموضوع يخلص من غير شوشره ومن غير مشاكل 


نظر له حمزه بهدوء وهو يقول وانا مش هطلق يا رحيم انا امراه هتفضل على ذمتي لحد اخر يوم في عمري وبعدين العيل اللي مات دوت ربنا يرحمه وبعدين مين قال ان موضوع الخلفه هيقصر على علاقتنا اصلا انا مش فارق معي حاجه طب لو العيب فيا كان اى اللى حصل كنت هتقول أن الطلاق هو انسب حل رحيم بلاش التفكير ده وبعدين ربنا ممكن يدك ظن الدكاترة ورنا تخلف كل حاجه بيد ربنا عشان كده انا مش هطلق مراتي ومش هستغنى عنها شعر رحيم بالسعاده من تلك الكلمات التي قالها حمزه فهو علم ان الله قد اختار لاخته الافضل فالكلمات حمزه قد اكدت ان حمزه رجل بصحيح وكل ما يفعله يجعله يزداد في نظر رحيم اكثر واكثر

🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
بعد مرور ساعه كانت تبدا رنا بالاستيقاظ من تلك الغيبوبه التي كانت فيها مسحت على معدتها بكل هدوء وهي تقول ابني كويس صح يا حمزه مش انا ابني كويس وانت لحقته


 نظر لها حمزه بابتسامه وهو يقول اهدى يا رنا اهدى يا حبيبتي وبعدين ربنا هيعوض علينا باحسن منه بس اهدى انتي


 رنا ببكاء وصراخ انا عايزه هو مش عاوزه يجيلي واحد احسن منه انا عايزه


 حمزه بهدوء طب اهدى لان انتي بتعمليه دوت مش هيعمل حاجه و بالعكس ده يؤثر عليكي انتي


 اخذت رنا تبكي بانهيار وهي تقول يؤثر انا عاوزاه ياثر انا مش عاوزه حاجه في الدنيا دي غير ابنى ثم نظرات الى السماء وهي تقول لي يارب تعمل كده انا ما عملتش حاجه وحشه مع احد تاخده مني ليه والله ما عملت حاجه وحشه مع احد ولا اذيت حد طب كنت سيبه لي انا عاوزه ابني كان نفسي ابني يفضل معايا انا عاوزه ابني يا حمزه انا هموت من غيره قالت ذلك وانهارت في البكاء مارير

شاهد 👈 الفصل الحادي والثلاثين

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -