روايه غابة الصقر الفصل السادس بقلم سلمي شريف

أخر الاخبار

روايه غابة الصقر الفصل السادس بقلم سلمي شريف

 دار الروايه المصريه

روايه غابة الصقر الفصل السادس بقلم سلمي شريف

روايه غابة الصقر الفصل السادس بقلم سلمي شريف

Salma Sheref
part 6

ريم: مش عارفة! 
بيضر*بها بالقلم وبتقع في الارض وهي بتعيط وبترجع لورا
صقر: انتي طلعتي ار*خص مما كنت اتخيل
بتبص لموبيلها وبتلاقي نفسها نزلت علي البيدج بتاعتهت علي الفيس صورة ليها وهي بشعرها وعاملة ترويج للبوست
بيتبعتلها رسالة من زين علي المسنجر
"الساعة بقت 8وربع لما توصل وتلت هتلاقي صور احلي من دي بكتير متتاخريش" 
بتعيط اكتر وهي شايفة انها بتتظ*لم ومش عارفة تتدافع عن نفسها! 
بيمسكها من ايديها وبيشد منها الموبيل وبيكسر*ه وبيحب*سها في اوضة وبيقفل عليها بالمفتاح
بتك*سر الشباك وبتبص منه بتلاقي انهم في الدور التاني بتحاول تمسك حبل موجود وتنزل منه وبتشوفها مريم وهي راجعة من السوق
بتسيب الي في ايديها وبتجري عليها
مريم: انتي بتعملي ايه! 
بتنط من فوق ورجليها بتتخبط جامد بس مش بيحصلها حاجة
ريم: متقولهوش 
ارجوكي! 
مريم: مش هينفع الي انتي بتعمليه
ريم: مش هينفع غير كدة حتي لو علي مو*تي 
وبتبص بتلاقيها ماسكة سك*ينة
مريم: لا
بتهز راسها ريم بالنفي وبتجري
بتمشي حسب المكان الي كانوا دايما بيتقابلوا فيه وبتلاقيه واقف في البلكونة
بيبتسم اول ما يشوفها تلقائيا وبينزل يفتحلها جري
بتبتسم هي كمان وبتدخل وايديها بتترعش وهي حاطه السكينة في جيبها
بيقفل الباب بالمفتاح وبيقرب منها وهو بيلمس وشها بايده
زين: وحشتيني ياحبيبتي
ريم: انت متعرفش انا استنيت اللحظة دي بقالي قد ايه 
زين: بجد ياحبيبتي! 
بتطلع السك*ينة من جيبها وبتحطها في بطنه
ريم: بجد ياحبيبي
بيقع في الارض وهو بيستنجد بيها والد*م بينزل من بطنه وبوقه! 

يتبع... 
#بقلمي_سلمي_شريف
#اصغر_كاتبة
#غابة_الصقر

شاهد 👈 الفصل السابع

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -