روايه نيران اشعلت القلب الفصل الثامن بقلم اسراء هاشم

أخر الاخبار

روايه نيران اشعلت القلب الفصل الثامن بقلم اسراء هاشم

 دار الروايه المصريه

روايه نيران اشعلت القلب الفصل الثامن بقلم اسراء هاشم

روايه نيران اشعلت القلب الفصل الثامن بقلم اسراء هاشم

بتجري سيلا عليها بخوف وبتنزل لمستواها وبتكون قمر بتنزف الد"ماء من راسها وفاقده الوعي وسيلا دموعها بتنزل بخوف عليها 

ليث واقف مكانه بيبصلها بذهول وصدمه 

وبتقول سيلا بصراخ انت واقف تتفرج اتحرك اعمل حاجه 

ليث بيفوق علي صوت صراخها وبيقرب منها وبتقولو سيلا عاوزة اي حاجه اوقع النزيف ده بسرعه بيخرج ليث خارج الغرفة بسرعه وبيامر رجالة يجبولو علبه الاسعافات وبيجبهالو رجاله وبيدخل ليث لي سيلا وبيدهلها وبتاخدها منو سيلا وبتفك الحجاب لي قمر وهي بترفع رقبتها براحه جدا وبينسدل شعر قمر ودماء"ئها تسيل علي وجهه بتخرج سيلا القطن وبتحاول تكتم النزيف ولكن لم يقف وبتكشف عليها سيلا وبتتصدم لان للاسف قمر رقبتها فيها كسر ومينفعش تتحرك من مكانها وبتقول سيلا بصراخ اطلب الاسعاف بسرعه ليث بيقول مش هستنا الاسعاف هوديها انا المستشفي وبيقرب منها ليث عشان يحملها ولكن سيلا بتصرخ في وجهه وبتقولو اياك تقرب منها 

ليث بيقف مكانه وبيقولها انتي مجنونه هستنا الاسعاف وهي بتنزف والنزيف مبيقفش ممكن يحصلها حاجه 

سيلا بحده اطلب الاسعاف قولتلك بسرعه قمر عندها ك"سر في الرقبه ومينفعش تتحرك سنتي واحد والا هيحصلها ش"لل 

ليث بيبصلها بذهول بيخرج هاتفهه بسرعه وهو يطلب الاسعاف وعيونه علي قمر 

سيلا بتحاول توقف النزيف ولكن مش بيوقف وقمر بيبداء نفسها يقل ووجهه بيزرق ويشحب شحوب الاموا"ت 

وليث واقف وعيونه لا تتشال من عليها وحاسس من جواة بخنقه هو مكنش يقصد ان يحصل فيها كدا هي مملهاش ذنب في كل ده 

وسيلا اما بتشوف قمر اللي شبه بتفقد الحياه خلاص ولسه الاسعاف موصلتش بتبص سيلا علي ليث بكر"ة وبتقوم من مكانها بغضب وبتقف قصاد ليث وبتنزل بص"فعه قوية علي وجهه ليث وترفع اصابعها في وجهه وتتكلم بكل جبروت وهو بتقول قمر لو حصلها حاجه محدش هير"حمك مني يا ليث صدقني انا اللي هد"مرك ليث واقف مكانه بجمود ولم يبدي اي رده فعل وفي هذه اللحظه سمعو صوت سيارة الاسعاف 

هلال سايق عربيته بكل جنون وبيمسك هاتفهه وهو بيتصل علي ليث الذي لا يجيب عليه وبيضر"ب هلال ايده فالدريكسيون بكل غضب وهو بيقول مش هسيبك ياليث كلو الا قمر قمر لا لو لمستها هق"تلك 

بيدخلو رجال الاسعاف وبتقولهم سيلا حالة قمر وبيحملوها بكل حرص ويدخلوها سيارة الاسعاف ومعهم سيلا 

ليث بياخد عربيته وبيروح وراه سيارة الاسعاف وبيشوف هاتفهه الذي يدق وبيبص ليث للهاتف وبيشوف المتصل بيمسح ليث علي وشه وبيرد ليث 

هلال بغضب وصوت قوي اقسم بالله لو قربت من قمر مش هيكفيني مو"تك بس يا ليث 

ليث بهدؤء تعاله علي مستشفي ________

هلال اول ما بيسمع كدا بيوقف عربيته مرة واحده لدرجه بتعمل صوت احتكاك قوي وبيبقولو بصدمه قمر حصلها اي 

ليث بيغمض عينه وبيتنهد وبيقولو لما تيجي هتعرف كل حاجه 

هلال بغضب ونبرة مرعبة مش هر"حمك صدقني وبيقفل فوجهه وهو يسوق باقصي سرعه لدية وكان هيعمل اكتر من حادث ولا يهمه فهو كل ما يهمه الان قمر ودماغه تصور لهو سيناريو كتير فهي صغيرته فقمر بنسبه له كل حياته 

بتوصل سيارة الاسعاف الي المستشفي وبتنزل سيلا وبينزلو قمر التي لا تدري بما حوالها وبيحركوها بكل حرص وبيدخلو بيها لداخل بسرعه وبتكون غرفه العمليات جاهزة بيدخلو قمر لداخلها وبتقول سيلا انا اللي هعملها العملية وبتدخل سيلا بسرعه تتجهز وتتعقم للعملية فهي دكتور مخ واعصاب 

ليث بيفضل واقف امام غرفه العمليات ورايح جاي فهو بداخله صراع كبير صح هو يكر"ة هلال كثيرا وكان يريد ان يك"سرة ولكن هو بالاساس كان مش هيقرب منها 

هلال بيوصل امام المستشفي وبينزل بسرعه وبيدخل لداخل وبيسال علي قمر وبتقولو الممرضه انهم بيحضروها للعمليه هلال بيقف مكانه اول ما بيسمع جملتها وبيحاول يستوعب اللي سمعه وبتوصفله الممرضة اوضه العمليات فين بيجري هلال وهو لايري امامه وبيخبط فالناس لحد ما بيوصل امام غرفة العمليات وبيشوف ليث اللي واقف وبيقرب عليه هلال وبيضر"بة لك"مه في وجه بيتفاجئي ليث لانو كان مشغول فتفكيرة ولم يرا هلال بالاساس بيمسكه هلال من ليقه قميصه وهو بيقول بعصبيه قمر فين عملت فيها اي 

ليث واقف مكانه مبيتحركش وبيقولو فاوضه العمليات وسيلا معاها 

هلال بيتجنن وهنا ولم يعد يتملك نفسه وبيبداء هلال الضر"ب باللك"مات في وجه ليث بكل غضب ووحش"يه وليث لم يبادله فهو يعلم انه معه كل حق وليث امامه الان صورة اخته وبيفضل يضر"ب في ليث الذي بداء ينزف الد"ماء وبيقع عالارض ولكن ليث لم يكتفي وبينزل لمستواة بيكمل ضر"ب فيه وبيقول بغضب وعصبيه قمر لا قولتلك قبل كدا اياك تقرب منها قمر خط احمر هقت"لك يا ليث هقت"لك وبيبداء هلال يخ"نق ليث من عنقه ويضغط عليه بكل قوة وليث يشعر بالا"ختناق وبيحاول يبعد هلال عنه ولكن هلال الان مثل الو"حش لا يرا امامه شي وبيتلمو الناس حواليهم وبيحصل ضجه في المكان وبيجي رجال الامن بسرعه وبيحاولو يبعد هلال عن ليث الذي علي وشك انقطاع انفاسه 

داخل غرفه العمليات تحاول سيلا ان تنقذ قمر من ان يصيبها اي شي وتفعل كل جهودها وبتكون سامعه صوت هلال الذي يملاء المكان ولكن كل ما يشغلها الان هو انقاذ قمر 

بالخارج رجال الامن قدرو يفصلو هلال عن ليث بعد صعوبة بالغة وليث لسه مكانه فالارض بيحاول ياخد انفاسه 

هلال رجال الامن ماسكينه باحكام وهو يحاول ان يفلت منهم لكي يكمل علي ليث ولكن لم يعطوة رجال الامن فرصه وبيقول ليث انا مكنتش اقصد اذيها هي اللي وقعت من غير ما اخد بالي 

هلال بغضب صدقني لندمك ندم عمرك يا ليث علي اللي عملته اعرف قمر فيها اي وحسابك تقل اوي معايا لانك اتعديت كل الحدود معايا وانا لو كنت سايبك عايش لحد الان فا ده عشان كنت عامل حساب لصداقتنا فيوم لكن انك تقرب من قمر ده لا والف لا ساعتها هنسا اي حاجه واقت"لك بد"م بارد لانك واحد زبا"لة عمرك مهتتغير وبيزق هلال رجال الامن وبيقرب من ليث وبينزل لمستواة وهو ينظر فعيونه بكل غ"ل وبيعطيه لك"مه كمان بكل قوته خلت ليث ينثر الد"ماء من فمه قربة عليه رجال الامن قال هلال بصوت قوي محدش يقرب مني بدل ما يكون مصيرة زي الكل"ب ده وبيوجه كلامه لي ليث مش عاوز اشوف وشك هنا وادعي ربك ان لو قمر فيها حاجه ساعتها هتكون اخر ساعه ليك فالدنيا 

ليث بيقوم من الارض وهو يستند علي الحائط وبيقف ليث وبيقولو انا مش همشي يا هلال غير لما اطمن عليها الاول

هلال بغضب اخرج برا يا ليث تطمن عليها بعد ما اذتها ومعرفش عملت فيها اي يا بجحتك يا اختي تق"تل القت"يل وتمشي في جنا"زته 

ليث بعصبيه لا يا هلال انا مقتلت"هاش ولا قربت منها هي اللي ادخلت في النص وزقتها غصب عني ووقعت لكن انت انت يا هلال قتل"تها وحرمتني منها انت اللي قا"تل يا هلال 

هلال بيقف قصاده بغضب زي ما انت ما مصدق اني قت*لتها انا كمان اصدق انك اذيت اختي ومش هصدق اي حاجه قولتها ومبقاش فارق معايا تصدق اني قت"لتها او لا 

ليث بيقعد علي اقرب مقعد بيقابلة وهو حاسس بالالم في كل وجهه ولكن لا يبالي فالالم قلبة تولمه اكتر فهو لحد الان لا يعرف شي عن الحقيقه فهو خسر رؤية زوجته وحب عمرة وماتت مقتو" لة ونارة لا تهدي ولكن هي اخر اسم نطقته هو هلال ومن وقتها بدات عدوته مع هلال ويريد الانتقا"م منه 

هلال واقف مستني خروج احدا لكي يهدي نا"ر قلبه علي اخته وولده يتصل ولا يعلم كيف يخبرهم ان قمر بالمستشفي فممكن ولدته لن تتحمل الصدمه ويصيبها اي مكروة 

داخل ثرايا دهشان الجو كلو توتر وقلق وكريمه دموعها نازلة علي فلذه كبدها فهي ام وتحس بابنتها ودهشان ابتداء الخوف يتملك منه فهو يحس ان في حاجه حصلت لي ابنته 

الجميع يجلس وينتظر اي خبر عن قمر او هلال الذي هو الاخر لا يرد 

وبتقول نعمات بت الراوي فاوضتها كيف الهانم والدنيا مقلوبة ومكلفتش خاطرها تنزل تشوف في اي بيحصل صح وهي يهمها قمر في اي  

دهشان وهنا لن يتحمل وبيقول بغضب نعمات اخرسي خالص معوزش اسمع حسك انا فيا اللي مكفيني وانتي هتدوري علي اي 

نعمات في اي يا اخوي انا مقولتش حاجه غلط الكل هنا وهي اللي مش موجودة اهني عشان كدا سالت 

دهشان بيوجه كلامه لي هاجر وهو بيقول اطلعي شوفيها يا هاجر واساليها اذا هلال كلمها او كلمته يمكن تعرف حاجه 

هاجر بضيق حاضر يا عمي وبتطلع هاجر لي اوضه سيلا وبتخبط علي الباب وبتلاقي مفيش رد بتفتح هاجر الباب وبتدخل لداخل بتلاقي مفيش حد فالاوضه بتبتسم هاجر بخبث وبتقول والله واحلوت وبت الراوي خرجت من البيت من غير علم حد يلا يكش هلال يطلقها ونخلص منيها او مترجعش تاني وبتخرج هاجر من الغرفة لكي تنزل تخبرهم بعدم وجود سيلا ولكن بتلاقي عبلة قصادها بتوقفها وبتقولها سالتيها 

هاجر بابتسامه هي مش هنا اصلا ومش موجودة فالبيت باين عليها طف"شت يلا خليها تغو"ر خلينا نرتاح منيها 

عبلة بتفكير كيف معقول كل ده مرجعتش المفروض كانت هما من بدري 

هاجر بتعجب وانتي عارفه هي فين منين وتعرفي انها مش موجودة ازاي ياما 

عبلة اسكتي يابت وبلاش كلام هنا لحد يسمعنا وبتسحبها عبلة من ايدها وبتدخل بيها لغرفتها وبتقولها هنخلص منها للابد خلاص يا بت 

هاجر باستغراب ازاي ياما مش فهما منك حاجه خالص 

عبلة بابتسامه خبث كلها دقائق وهتشوفي اللي هيحصل تعالي ننزل عشان نتفرج علي اللي هيحصل وكمان عاوزة اشوف وشك كريمه ودهشان لما يعرفو ان مرات ولدهم خرجت من غير ما تعمل حساب ولا احترام لحد وبتنزل عبلة هي وهاجر وبيقول دهشان ها يا بتي سالتيها 

هاجر بتمثيل لا يا عمي 

دهشان بتعجب ليه 

هاجر اصل يا عمي سيلا مش موجودة فالبيت خالص 

دهشان بتعجب ازاي مش موجودة فالبيت انتي متاكده 

هاجر بتمثل البراءة ايوة يا عمي دورت عليها فكل البيت ومش موجودة خالص 

نعمات وهي تلوي فمها وبتقول واضح انها مهتحترمش حد خالص ولا عامله حساب لكبير ولا صغير وبتصغرك يا اخوي 

كريمه بتكون جابت اخرها من نعمات ولم تعد تتحمل كلامها اكثر من ذلك فهي قلبها بداخله نا"ر لانها لاتعرف شي عن اولادها وبتقوم كريمه بصوت عالي نعمات انتي زودتيها خالص خرجي سيلا من دماغك ولو فضلتي هنا تتكلمي عليها يبقا ارجعي بيتك يا نعمات انا قلبي وجعني علي ولادي وانتي فاضيه وهتتكلمي فكلام فاضي 

نعمات وة شايف يا اخوي مرتك هتطردني والله وجه اليوم اللي اطرد من دار ابويا 

دهشان لم يعد يتحمل من مكانه وبيقوم من علي مقعده وهو يخبط عصاه بكل غضب فالارض وبيقول معوزش اسمع حس اي واحده فيكم بدل ما هزعلكم و لكن هنا بيقطعهم دخول الشرطه الذي اقت"حمو البيت 

وهنا بيقف الجميع ودهشان بيبصلهم بقلق من ان يستمع منهم اي شي يخص اولاده او ان يكون اصابهم شي وبيقول دهشان خير يا حضرة الظابط 

الظابط بهدؤء معلش يا عمدة لو كنا دخلنا البيت بطريقة دي بس الامر ضروري جدا ومتاجلش 

دهشان ولا يهمك اكيد ده شغلك بس ممكن اعرف اي الحاجه اللي خلتكم تدخلو البيت بالطريقة دي ومتتاجلش 

الظابط للاسف يا عمدة معايا امر بالقب"ض علي مدام سيلا مرات ابنك 

عبلة بتبتسم بخبث وبتبص لهاجر اللي بتبصلها باستغراب ونعمات وزينه اول ما بيسمعو كدا بيبتسمو بفرحه وشما"ته 

دهشان بحده كلام اي اللي هتقولو ده يا حضرة الظابط سيلا مرات ولدي انا مطلوب عليها القب"ض بته"مه اي انت واعي للي هتقولو ده 


الظابط انا مقدر موقفك يا عمده بس للاسف معانا الدليل مدام سيلا مت"همه بي _________________

شاهد 👈 الفصل التاسع

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -