روايه صغيرتي البريئه الفصل الثامن عشر 18 بقلم دعاء أحمد

أخر الاخبار

روايه صغيرتي البريئه الفصل الثامن عشر 18 بقلم دعاء أحمد

 

روايه صغيرتي البريئه الفصل الثامن عشر 18 بقلم دعاء أحمد

روايه صغيرتي البريئه الفصل الثامن عشر 18 

عند باسل
قمر قاعده في البلكونه بدون النقاب وشعرها مفرود بتضحك بخفوت ونسمات الهواء رقيقه جدا

باسل واقف ماسك الفوطه بينشف شعره شافها سرحانه ضحك بخفه
وبسرعه كان وراها و لف الكرسي وانحني لمستواها

قمر بتوتر:في اي؟

باسل بخبث:اي؟

قمر بتوتر من طريقته: في ايه بجد

باسل بغمزه :قومي خدي شاور ياله

قمر بتوتر :ح حاضر

بتخرج بعد شويه وهي لابسه فستان ازرق لحد الركبه كت 
باسل واقف حاطط ايديه في جيبه بخبث 
باسل بابتسامه جانبيه :متجوز قمر يلهوي على الجمال يخربيت جمال امك 

قمر بتوتر وارتباك:ممكن تبطل لو سمحت

باسل بخبث وهو يجذبها من خصرها :تؤتؤ مش هبطل
لنترك ذلك الثنائي في عالمهم الخاص 

في شركه باسل

السكرتيره :مروان بيه

مروان:نعم

السكرتيره :مدام ساره برا عايزه تدخل لحضرتك

مروان بتنهيده:طبعا خليها تدخل

بتدخل بنت جميله جدا قصيره 

مروان للسكرتيره :اخرجي انتي دلوقتي 

بتخرج وبتفضل ساره ومروان

ساره بدموع:انت اناني انا بكر"هك

مروان بتاثر وحاول ميبينش: فعلا انا اناني عايزه ايه بقى.... جايه ليه

ساره:ليه طلقتني يا مروان من حقي اعرف. 

مروان بجمود: ساره انتي جيتي ليه مش قلتلك في آخر مره مش عايز اشوفك تاني

ساره:عشان بحبك وعايزاك ومش فاهمه ازاي تتخل عني بسهوله كدا يا اخي 

مروان:ساره احنا اتطلقنا ياريت تمشي من هنا لأن وجودك مالوش لازمه 

ساره:انا روحت للدكتور وعرفت السبب اللي خالك تطلقني

مروان:طب دا كويس عايزه ايه دلوقتي 

ساره:انت رخم على فكره مين قالك اني عايزه أطفال؟ 

مروان بابتسامة ساخره:عيونك يا بنت قلبي لهفتك كل ما تشوفي طفل... ودا طبيعي لازم تكوني ام في يوم من الايام

ساره :لو هكون ام يبقى اكون ام ولادك يا مروان

. مروان:مدام روحتي للدكتور اكيد هو فهمك الموضوع وعرفتي اني مش هخلف

ساره:على فكره دا غباء مين قالك كدا... الدكتور قال ان دا محتاج علاج مش اكتر وانا معاك ومش هسيبك

مروان:ولو محصلش؟؟ 

ساره:مالكش دعوه دي حاجه تخصني انا وانا بحبك ومتمسكه بيك زي ما انا عارفه ان لو انا اللي عندي مشكله هتفضل معايا وجانبي.... مش انا بنت قلبك؟ 

مروان بابتسامه جميله :وحشتني لمضتك يا اوزعه

ساره بغيظ:متقولش اوزعه بس 

مروان:والله اوزعه وحشتيني يا بنوتي

ساره:يبقى تردني يا مروان.... صدقني لو كنت قالتلي من البدايه مكنش زمانا وصلنا النقطه دي لازم تعرف اني بحبك اوي وانك عمري كله..... وعايزه حفله نعزم فيها صحابنا بقالنا كتير مفرحناش... ايه رايك نعمل حفله على قدنا 

مروان وهو يحتضنها :وحشتني اوي 

ساره:وانت كمان يا حبيبي

بعد يومين
عند باسل 
قمر كانت قاعده بتهري في نفسها لان دا يوم نيره و باسل معها

قمر:ما هي مراته برده انتي زعلانه كدا ليه يا بت اهدي كفايه أن قلبه ملكك 

سمعت موبيلها بيعلن عن وصول رساله
مسكته لقيت باسل بيراسلها ماسنجر

ضحكت ومسكت الموبيل بحماس
في الدردشه
باسل:بنوتي عامله ايه؟ 

قمر:كويسه اوي انت كويس؟ 

باسل:اه كويس 

قمر:طب ليه بتكلمني ماسنجر على فكره انا في الجناح اللي جانبك 

باسل بخبث:اصل نيره تعبانه شويه مينفعش اسيبها لوحدها 

قمر بغيره:اه تمام بتكلمني ليه دلوقتي اقفل وخليك معها 

باسل بابتسامه وحماس: فعلا تصبحي على خير 

قفل موبيله وهو مبسوط على غيرتها بص لنيره كانت نايمه 

باسل لنفسه :يارب انا عارف اني مهتم بقمر ونيره مبديهاش نفس الاهتمام وانا ونيره حياتنا مالهاش معنى دلوقتي

عقله:يعني هتعمل ايه؟ 

باسل:انا بحب قمر ومش هقدر اكون زوج الاتنين والا هبقي بظلم نيره

عقله:نيره هي اللي سابتك واهملتك في البدايه ولحد دلوقتي كل همها الخروجات والمجوهرات والاسم مش اكتر

باسل:يبقى الحل ان كل واحد يروح لحاله لكن هامنلها مستقبلها لان انا مقدرش اكمل معها وانا قلبي مع قمر

عند قمر
بتتمشي في الاوضه رايحه جايه والغيره بتتملكها

قمر بغيره:خايف عليها اوي.... خليها تنفعك يا بت مالك

قلبها:ما هو مستفز اوي 

عقلها:دي مراته على فكره

قلبها:بس هو قال انه بيحبني انا

عقلها: ومين قالك انه بيحبك لوحدك ممكن يكون ببحبها

قلبها: بس انا بغير عليه مش ذنبي

عد يومين وقمر بتحاول تتجنب باسل اللي بيعمل نيره بطريقه كويسه عشان ميحسش انه بيظلمها 
قمر الغيره بتتملكها ومش بتقدر تسيطر على نفسها 

على السفره
باسل : صحيح يا بابا مروان هيرد ساره وعامل حفله صغيره كدا عزمني فيها

نيره:طبعا هنروح بس انا محتاجه كذا حاجه عايزه اشتري فستان يليق بالحفله دي وكمان مجوهرات

باسل بلا مباله:تمام الجوهرجي موجودي تقدري تشتري اللي انتي عايزه....

ثم نظر بخبث لتلك التي تستشيط غضبا:وانتي يا قمر

قمر بضيق:مش عايزه حاجه شكرا... ومش هاجي معاك الحفله

باسل بخبث:تمام هنروح انا و نيره ونقضي الليله دي في الفندق

قمر بصتله بغيظ وقامت من على السفر وهو ابتسم بخبث وهو شايف غيرتها

بليل قمر كانت نايمه قامت بضيق وهي فاكره ان باسل خرج هو و نيره

لكن سمعت موبيلها بيرن

قمر بنوم:الو مين؟

باسل ضحك على طفولتها المجنونه؛ دا انا

قمر بسعاده وبدون ادراك:باسل وحشتني اوي انت فين؟ مش هتيجي انت وحشتني

باسل بخبث:لا مش هاجي انا مع نيره

قمر بغيره قا"تله:خليها تنفعك يا بيه

باسل بحده وصوت غاضب:انتي بتعلي صوتك عليا اتجننتي

قمر بخوف حقيقي ودموع من غيرتها:انا اسفه مش قصدي

باسل:قومي صلي ياله ولما تخلصي كلميني

قمر ببراءه:حاضر بس لما اكلمك ترد على طول

باسل بابتسامه :حاضر يا بنوتي

قفلت معه ومسحت دموعها ودخلت اتوضت وصلت المغرب 

بعد شويه
قمر:ها بقى في اي؟ 

باسل :روحي اوضه الهدوم وافتحي الدولاب بتاعي

قمر استغربت وعملت. زي ما قالها 

باسل:في دريس عندك طلعيه والبسي ومعه النقاب مش عايز شعره واحده تبان فاهمه
ثم تابع بابتسامة :وانا ربع ساعه واكون عندك

قمر:واقفه مش فاهمه في ايه وهي ماسكه شنطه فيها دريس 

باسل:قمر انجزي مش وقت ذهول

قمر:حاضر 

قفلت معه ومسكت الشنطه فتحتها ووقفت
مبهور دريس اسود طويل شيك جدا والدراع من الشيفون الناعم وتحتيه طبقه تانيه عشان متبينش اي حاجه من دراعها  في خمار ابيض هادي جدا 

بعد دقايق 
واقفه قدام المرايه بتضحك مش مصدقه اد ايه الدريس لايق عليها..... الألوان متناسقه جدا..... قررت تحط مكياج خفيف بما ان هي كدا كدا لابسه النقاب محدش هيشوفه غير شخص واحد بس

خلصت وكانت ملكه جمال 
لقيت موبيلها بيرن

قمر:مجتش ليه؟ 

باسل:انا تحت انزلي ياله

قمر :حاضر 

ولحد هنا ونقف ونكمل بكرا ونشوف الغيره هتعمل في أبطالنا اي

وياتري ايه اللي مستخبي ليهم
والله التأخير دا غصب عني لان بمتحن

         شاهد 👈 الفصل التاسع عشر 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -