روايه عروس الصعيد الفصل الثالث والأربعين 43 بقلم نورهان اشرف

أخر الاخبار

روايه عروس الصعيد الفصل الثالث والأربعين 43 بقلم نورهان اشرف

 دار الروايه المصريه

روايه عروس الصعيد الفصل الثالث والأربعين 43 بقلم نورهان اشرف

روايه عروس الصعيد الفصل الثالث والأربعين 43 


كنت رنا تتحدث ولا تعرف ان حمزه فى الخارج يقف يستمع الى كل هذا لا يصدق انا رنا زوجته التى فضلها على الجميع صنعت فيه هو و عائلته هكذا لا يصدق ان زوجته و حبيبته كنت تعلم ان ابنت عمه قد ماتت ولك تتحدث لأنها ترى أن غيابها عن البيت جعل الجميع لا يفكر فى أمر الحلقه التى هى ليست لها له داخل الى الفيلا ونظر الى رنا بهدوء وهو يقول ليه


ابتلعت رنا رايقها بتوتر وهى تقول :ليه اى بس يا حمزه 


حمزه بغضب:انتى ماتجبيش اسمى على لسانك مره تاني انا مش فاهم بجد انتى بتفكري ازاى انتى اى يا شيخه 


رنا بدموع :حمزه افهم بس انا عاوزه اقولك حاجه


حمزه بسخرية:تقولى تقولى اى يا رنا تقولى انك مش بتفكري غير فى نفسك تقولى ان مش مهم عندك حاجه فى الدنيا دى غير نفسك يا شيخه ده انا وقفت ادام أهلى كلهم و قولت لا انا بحبك و هفضل معاكى ومش عاوز موضوع الخلفه ده و اقفت ادام الكل و قولت مش عاوز عيال لو مش منك وانتى فى الاخر يا رنا تعملى معايا كدا ليه يا رنا تبقي شايفه مرات عمي فى نار هى و عمي ومش فارق معاكى عشان كدا انتى عمرك ما هتكون ام هتكون ام ازاى وانتى معندكيش قلب هتكون ام ازاى وانتى مش بتفكري غير فى نفسك مش بتفكري غير فى مصلحتك وبس بجد انا مصدومه فيكى ومش عارف بجد انتى عملتى كل ده ليه يا رنا 

كفن رنا دموعها بحزن وهى تقول حمزه ابوس ايدك افهم انا مش واحسن اوى كدا لا والله انا مرضتش اقول لان مش متأكدين إذا كنت الجثه دى جثتها ولا لا احنا مش عارفين الحقيقه حمزه ارجوك افهمنى و اسمعني حمزه انا بحبك و مليش غيرك حمزه انا اسفه على كل حاجه عملتها حمزه انت كل حاجه في حياتي انا اسفه على كل حاجه حصلت انا مش مهم عندى حاجه فى الدنيا غيرك

الرواية حصري هنا موقع دار الرواية المصرية
حمزه بسخرية:واضح جدا يا مراتى واضح جدا ثم أكمل بحزن عارفه يا رنا انا حزين على كل لحظه انا مكنتش فاهمك فيها حزين على كل لحظه انا كنت فكرك فيها انسانه تانيه انا حزين على انى طلعت انسان عبيط و مغفل انا ده كل حزنى بس مش مهم محدش بيتعلم ببلاش ده يعتبر درس ليا ثم أكمل بقوه بصي يا بنت الناس انتى تقعدى هنا فى بيت أهلك لان بيتنا مش مرحب بيك فيه انتى تفضلى هنا وانا عشان انسان محترم وابن ناس مش هطلقك غير لم انتى تكونى. عاوزه كدا وانا هرجع البيت هقول انك عاوزه تقعدى مع امك مش اكتر من كدا وانتى بقا اقعدى مع أهلك قال ذلك و ادار واجهه لها و ما كدا أن يذهب تجاه الباب حته ركعت رنا على ركبتيها وتمسكت بيه ونظرات له بحزن وهى تقول حمزه ابوس ايدك انا مليش غيرك بلاش تسبنى حمزه ارجوك اسمعنى نفضها حمزه من على بنطاله بقوه و ذهب تجاه الباب دون أن ينظر لها حته فاهو يريد أنه ليست لها اى قيمه 


ام عن رنا جلست على الارض تبكى على حالها تبكى بكل حزن لا تصدق ماحدث معاه بعد أن كنت ان الحياه اصبحت سعيده معاها انقلب الحال مره اخرى وأصبحت تعيسه حزينه 
الرواية حصري هنا موقع دار الرواية المصرية
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

فى المساء كنت تجلس جنه فى غرفه حور تنظر إلى واجهه بهدوء فى المراه نعم حدث لها تغير ولكن ليس كبير بشكل لا مريب لا تنكر انها تريد ان تترك تلك العائله ولكن نظرات الى تلك السيده المسكينه الغافيه على الفراش لا تصدق ان يوجد سيده بكل ذلك الحب و الهوس نعم هى تعلم ان جلسها مع تلك العائله ليس شي صحي بالمره بلا هو خطأ كبير ولكن يدور داخلها تسالات كثيره و كبيره لو عادت إلى عائلتها مره اخرى يمكن الرحيم أن يجبرها أن تعود له مره اخرى وهى لا تريد ذلك بلا هى تريد الخلص من كل هذا ولكن سوال أيضا يدور داخلها هل لو هذا حدث هل سوف تقدر على فرق مالك أن تعلم انه بجانبها وليست هى معاه فالشيخ الوحيد الذي يجعلها هداء الان هى انه لا تعرف مكان الصغير ذلك الصغير الذي خطف قلبها و جعل منها لا تريد شيء فى تلك الحياه سوي ان تكون مع ذلك الصغير ولكن هى أيضا لا تريد ان تكون مع رحيم نعم لا تنكر انها لا تحبه ولكن كلما تتذكر ما فعله معاها كلما تتذكر انه يحملها من أرضها كلما تتذكر تلك الاشياء لا تريد ان تره ولا حته تنظر فى واجهه هى لا تريد ان تتربط به مره اخرى لقد حسمت قرارها سوف تدهس قلبها وسوف تجلس مع تلك العائله فقط لمده قصيره حته تدبر أمرها حته ترى ماذا عليها ان تفعل هى لا تريد معاهم إلى الى الابد فتره بسيطه فقط لكى تكون معاهم ليس اكثر من ذلك 


تنفست صعدت ونظرات إلى نفسها فى المراه وهى تقول هو ده القرار الصح انتى مش بتعملى حاجه غلط وانا واثقه فيكى كنت تخبر نفسها بتلك الكلمات كانها تقول حسنا انتى فتاه جيده كانها تبث الثقه داخل قلبها 
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
ام عند حمزه كان يقود السياره و الدموع تنهمر من أعينها نعم هو يبكى مثل الأطفال يبكى على اشياء كثير يبكى لانه تركها و رحل و ذلك الشيء لم يحدث منذ ان تزوجها ويبكى على أنها قد استغلت حبه و عشقه لها يبكى لأنها جعلته يريد طيبه قلبه ضعف وشئ هزيل ليس له قيمه ينظر إلى صورتها هو وهى التى كان واضعها على المراه وهو يقول ليه كدا يا رنا ليه ده انا كنت باقي الله فيكى ده انا معملتش معاكى حاجه وحشه ده انا كنت يدعى كل ليله ربنا يمد فى عمرى عشان اسعدك وفرح قلبك فى الاخر انتى إلى تعملى كدا فيا يا رنا ليه بس كدا يا بنت الناس بقا تتطلعنى عيال صغير ادام نفسي ليه انا عملت فيكى اى عشان تعملى معايا كدا ليه كان يقول ذلك و دموعه تجرى على هديه لا يصدق انها فعلا فيه كل هذا لا يصدق اى شئ مما يحدث معاه 
الرواية حصري هنا موقع دار الرواية المصرية
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
فى صباح اليوم التالى كنت ما تزال رنا تجلس فى الهول الخاص فى الفيلا تبكى على حالها هى لا تعلم لماذا فعل فيها هكذا فاهى قد اخذت بذانب اخوها كما تقول لا تعلم انه فعل هذا من أجل انها لم تخبره لقد عاملته على أساس أنه إنسان غبي ليس له عقل قطع شوردها نزول اخوها من على الدرج وهى يقول مالك يا رنا بتعيطى ليه فى اى حد مات ولا اى 


رنا بدموع انت السبب اى حاجه وحشه بتحصل معايا انت السبب بيتى هيتخرب بسببك انت زاىما بيتك اتخرب بسببك عاوز تعمل كدا فى بيتى انت اى يا اخى شيطان ولا اى فهمنى 


نظر لها رحيم بسخرية وقال ببرود :لا يا رنا انا مش السبب انتى السبب لكل حاجه انتى. السبب السئ فى اى حاجه فى الدنيا دى بتحصل عشان انتى انسانه ضعيفه و ملكيش لازمه انسانه بتحب المجد زاى عنها انتى فكره اى يا شيخ اقعدر بقا كتك القرف

شاهد 👈 الفصل الرابع والاربعون

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -