روايه صغيرتي البريئه الفصل الخامس 5 بقلم دعاء أحمد

أخر الاخبار

روايه صغيرتي البريئه الفصل الخامس 5 بقلم دعاء أحمد

 دار الروايه المصريه

روايه صغيرتي البريئه الفصل الخامس 5 بقلم دعاء أحمد

روايه صغيرتي البريئه الفصل الخامس 5


#صغيرتي_البريئه.. #الخامس
عثمان:وحشتني اوي يا مزه تصدقي اني ندمان اني جوزتك له.. انتي المفروض متتسابيش

.... قمر كانت بتعيط وبتحاول تبعده فجأه الباب اتفتح
باسل دخل لقى قمر بتعيط بص لعثمان و رجع بصلها
وحس ان في حاجه غلط

عثمان بسرعه :اهلا اهلا يا باسل بيه
باسل راح وقف جانب قمر و حط النقاب على وشها وواقف بيبص لعثمان بحده

باسل بجمود:اهلا

عثمان :اتمنى تكون مبسوط من البت قمر

باسل بحده:اسمها مدام قمر المنصوري حرمي

عثمان بخوف:طبعا طبعا

قمر بخوف ونظرات رجاء:انا عايزه امي لو سمحت

باسل بصلها و اتأكد جواه شعور ان في حاجه غلط

باسل بهدوء:والدتك مع بابا في الجنينه

قمر بصوت واطي:ممكن اروحلها

باسل: اطلعي
الرواية حصري هنا قبل اي مكان موقع دار الرواية المصرية
قمر طلعت وسابتهم
باسل بجمود وقعد على كرسي وحط رجل على رجل :عايز اسالك عن كم حاجه تخص بنتك قمر

عثمان:طبعا يا باسل بيه

باسل :ليه قمر بتعيط لأى سبب
يعني كانت ليه بتعيط قبل ما ادخل

عثمان بأن عليه الارتباك ومعرفش يقول ايه

عثمان بتوتر:اصل اصل امها وحشتها

باسل حس انه بيكدب لكن معلقش

في الجنينه
سميه:مالك يا قمر
قمر بخوف:يا ما ما دا دا حاول يقرب مني وشال النقاب من عن وشي انا فكرت اني لما اتجوز هلقي حد يحميني لكن دا طلع لسه زي زمان معندوش رحمة ولا اخلاق

سميه وهي بتحضنها:انا اسفه والله العظيم اسفه يا قمر انا السبب غلطت لما اتجوزت حيو"ان زي دا

قمر بدموع وحزن متملك من قلبها: اطلقي منه يا ماما ابوس ايدك كفايه لحد كدا

سميه بدموع: ولما اطلق اروح فين ابات في الشارع وبعدين باسل بيه بمجرد ما يخلف منك هيرميكي ملناش مكان نروحله يا بنتي

قمر انهارت وهي في حضنها لان دي الحقيقه

باسل فجأه كان موجود و جذبها من دراعها وقفت جانبه
باسل:مالك؟.
قمر بخوف:مفيش انا كنت بكلم ماما

سميه:الف مبروك يا باسل بيه

باسل بهدوء: الله يبارك فيكي يا حماتي

عثمان :ياله يا سميه عشان نرجع بيتنا

سمية بصت لقمر بحزن وهي عارفه انها راحه للجحيم برجليها مع ذلك الذي يدعي زوجها و تلك الشمطاء زوجتة هي وابنتها نواره

سابتهم ومشيت معه
الرواية حصري هنا قبل اي مكان موقع دار الرواية المصرية
باسل :كنتي بتعيطي ليه؟
قمر بتوتر: مفيش حاجه انا بس ماما كانت وحشاني

باسل بغموض:انا اكتر حاجه بكرهها هي الكدب خليكي فكر الجمله دي لان لو اكتشفت انك بتكدبي عليا وقتها صدقيني هحاسبك وانتي متعرفيش باسل المنصوري

قمر بدموع :انا اسفه عايزه انام

باسل : تمام و جهزي نفسك بليل عشان اهلي هيجيوا يباركولنا

قمر: حاضر 
سابته ومشيت بخوف وطلعت اوضتهم و نامت نوم عميق محستش بالوقت اللي عدي

بعد كم ساعه
بتصحي قمر على رنه تليفونها العالي جدا

قمر بصت لقيت والدتها بسرعه ردت

قمر :ماما
فجاه سمعت صوت صر"اخ عالي

قمر بفزع:ماما ماما ردي عليا

سميه: حرام عليك كفايه بقي

قمر:ماما ردي عليا لو سمحتي

قامت بسرعه و لابست دريس ازرق طويل ولابست النقاب ونزلت من الفيلا وهي بتجري
    *****************

في شركه المنصوري
مروان (صديق باسل) :دا الملف الخاص بيها

باسل:اقراه

مروان:اسمها قمر متولي عندها ١٩ سنه كانت هي و والدتها عايشين في شقه في الزمالك لكن بعد وفاة ابوها متولي

سميه والده مدام قمر اتجوزت عثمان بعد ما ضحك عليها وخلها تكتبله الشقه باسمه لكنه باعها وخسر فلوسها و اخد سميه تشتغل خدامه عند مراته ومعها قمر هانم

باسل بحده: ياابن ال****

جاله اتصال من حرس الفيلا

باسل:في ايه؟

الجارد: باسل بيه مدام قمر خرجت دلوقتي من القصر

مروان:اطلع وراها وقولي هي وصلت لفين وانا جاي
           *************
بعد مده
في بيت عثمان
الرواية حصري هنا قبل اي مكان موقع دار الرواية المصرية
قمر طلعت السلم وهي بتجري وبتعيط وهي سامعه صر"اخ والدتها والناس متجمعين أدام البيت لكن محدش بيتدخل

قمر من برا : افتح ماما يا ماما
افتح سيبها ارجوك

فجأه الباب اتفتحت و عثمان شدها من دراعها بعنف وقفل الباب وكان شكله شارب حاجه
مش في حالته الطبيعيه

عثمان :شرفتي يا قطه تصدقي وحشتيني في الكم ساعه دول وكويس الولية مراتي والبت نواره(بنته) مش موجودين هنتسلي اوي

سميه واقعه على الأرض وباين عليها إثر الضر"ب

قمر بخوف وطفوله مهدوره: ارجوك انا زي بنتك

عثمان بخبث:هنشوف الموضوع دا و شدها ودخل اوضه وهي بتحاول تفك ايديها من ايديه لكنها أضعف بكتير منه اول ما دخل قفل الباب وبصلها وفجأه شال النقاب خالص ورماه على الأرض

قمر حطت ايديها على وشها وبقيت تعيط

عثمان قرب منها
قمر جيت تطلع من الاوضه شدها بقوه من دراعها

قمر بخوف كالمعتاد: انا عا يزه ام شي والنبي

عثمان بسكر:تؤتؤ تفتكري هسيبك تمشي

قمر اغمى عليها من كتر الخوف والتوتر عثمان بيشيلها

لكنه بيسمع دوشه فبيحطها على السرير و لسه بيفتح الباب وقع على الأرض
والباب اتكسر
باسل بصله بغضب وفجأه مسكه من ياقه قميصه

باسل بغضب وعصبيه :بقى انت يا ابن***** عايز تقرب من مراتي و فضل يضر"بوا بكل غضب

لحد ما وقع على الأرض ووشه كله د"م

تعلقت عينيه على ذلك الملاك الذي يتصبب عرقا وشعرها الناري متناثر حولها و جسد"ها يرتجف

شال الخمار من الأرض وحطه على شعرها وخرج من الاوضه
وهو بيدفن وشها في صدره كأنه بيخبيها من نظرات الناس

باسل بامر:مروان ال** عايزك تاخده المخزن وتسيبه هناك محدش يقرب منه

مروان بخوف من غضب صاحبه : طب أبلغ البوليس افضل

باسل بنظره ناريه حاده: ومن امتى باسل المنصوري بيلجا للبوليس عشان يجيب حقه اعمل اللي بقولك عليه واطلب الإسعاف للست دي

مروان:حاضر
باسل خرج من البيت وحط قمر في العربيه وطلع على القصر

         شاهد 👈 الفصل السادس 

#صغيرتي_البريئه
#دعاء_احمد
#الخامس
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -