روايه حياه الفصل التاسع

أخر الاخبار

روايه حياه الفصل التاسع

 دار الروايه المصريه

روايه حياه الفصل التاسع

حياه
الفصل(9)
في صباح اليوم التالي
حاولت فتح عينيها بصعوبه تشعر برأسها يكاد ينفجر من شده الصداع لتقاوم وتفتحها لتنظر حولها بدهشه فهي في غرفه لم ترها من قبل غرفه واسعه بلون هادئ يريح العين....وقفت فجأه تذكرت ما حدث بالامس لتمتلئ عيونها بالدموع
حياه لنفسها:مش هقدر استحمل سنه تاني مع واحد مريض مش هخليك تتحكم فيا لتنهض وتمسح دموعها وتفتح الباب عازمه علي ان تطلب منه الطلاق وترحل ولكنها تفاجئت رجعت خطوات للوراء لا تصدق عينيها كادت ان تقع لولا ان آسر لف يده حول خصرها
آسر:علي مهلك حاسبي ي حياه
حياه:انت مين
آسر باستغراب:انتي فقدتي الذاكره ولا اي انا مين ازاي
حياه بتوتر:قصدي انا جيت هنا ازاي وانت هنا مش فاهمه حاجه
آسر:هفهمك كل حاجه بس دلوقتي كلمي طنط اماني علشان قلقانه عليكي 
اومأت برأسها لتلاحظ انها مازالت في حضنه لتبتعد بإحراج
مد لها الهاتف
آسر:خدي دا علشان تليفونك نسيتيه ف بيت اهلك
اخذته منه ليتركها تتحدث مع والدتها
اتصلت علي والدتها وهي لا تعلم اي شئ
اماني:ايوا ي بني حياه صحيت؟
حياه:صحيت ي ماما صباح الخير
اماني:صباح النور ي حبيبتي عامله اي
حياه:انا بخير بس...بس مش فاهمه حاجه انا اخر حاجه فاكراها ان ابويا كان عايز يرجعني لناديم حتي لما صحيت افتكرت اني رجعتله
اماني:دا بسبب حبايه المنوم مفعولها شديد هفهمك
فلااش باااك
كان ناديم يمسك حياه بعنف يسألها من والد الطفل يتوالي عليها بصفعات شديده ليتفاجئ بلكمه قويه يطيح من إثرها ارضا لينقض عليه آسر ويضربه بعنف
آسر بغضب ومازال يلكمه بعنف:بتمد ايدك عليها ي حقير ي زباله ي***** 
ليحاول كمال والمأذون بإبعاده عنه واخيرا نجحوا
وقف ناديم بصعوبه يستند علي المقعد ويقول وهو يمسح فمه:هترجعلي يعني هترجعلي حتي لو كنت انت ابو اللي ف بطنها
حاول آسر ان يهجم عليه لكنهم منعوه
كمال موجها حديثه لآسر:حياه هترجع لناديم وانت اطلع منها مش عايزين مشاكل
آسر بغضب بالغ:حسابك معايا تقيل وهتتحاسب ع كل حاجه عملتها....امسك بدفتر شيكاته ليرميه في وجهه ويكمل بحده:اكتب الرقم اللي عايزه واظن فاهمني كويس
لتلمع عيني كمال بطمع
ناديم بغضب ل كمال:انت هتعمل اي
كمال:مهو اللي يدفع اكتر بقاا ي استاذ ناديم
ناديم:هديك ضعف اللي هياخده
وجدت اماني ان الوضع سيزداد سوء لتهمس في اذن كمال: متسمعلوش ي كمال مش فاكر لما لوي دراعك بالشيكات اللي واخدها عليك وانت عارف كويس هو حقير وميتأمنلهوش ازاي لكن آسر مضمون هيديك اللي عايزه ومش هتشوفه تاني
لينظر لها كمال وقد اقتنع بكلامها
كمال:وانا موافق ي آسر ابدأ ي شيخنا
ناديم:هوريك ي كمال هعمل فيك اي كويس ومش انا ناديم اللي حد ياخد منه حاجته ويرحل وهو لا ينوي خير ابدا
تحاول اماني افاقه حياه اللي لا تدري بشئ حولها لتفتح عيونها بصعوبه ليسألها الشيخ عن رأيها لتظن انها في حلم وتوافق لتصبح زوجته
اماني:وبعد كدا ي بنتي آسر اخدك وانتي نايمه ومش دريانه ومشي
حياه بصدمه:ي يعني انا بقيت مرات آسر!!!!
اماني:ايوا ي بنتي هسيبك دلوقتي وهبقا اكلمك بعدين
ودعت والدتها واغلقت الهاتف
استندت بظهرها ع الحائط تحاول استيعاب ما حدث ليتحول اندهاشها فجأه لسعاده بالغه لتقفز فوق السرير مثل الاطفال وهي تقول اخيرا بقيت مراتك اخيرا بقينا البعض لكنها تتوقف وتجلس لتقول بحزن:بس هو اتجوزني علشان امي طلبت منه كدا لتتنهد بحزن وتكمل وكمان مراته انا ازاي نسيتها لتقول بتوسل ياارب ساعدني ووجهني للطريق الصح 
دق الباب لتأذن له بالدخول
دخل آسر وعلي وجهه ابتسامه ساحره تظهر غمازته اليمني ليقول:خدي دش علشان تفوقي هتلاقي كل اللي محتجاه ف الدولاب اومأت له برأسها ليتركها ويذهب اما هي فتحت الدولاب لتتفاجئ مما به فهو كان يحتوي علي الكثير والكثير من الملابس والمنامات وكل ما تحتاجه لتبتسم بحزن:ياريت دا حقيقي ياريت اقدر افرح زي اي بنت الحمد لله علي كل حال اختارت دريس قطني مريح باللون السماوي وبعد عدة دقائق كانت قد خرجت من الحمام تمشط شعرها وبعد ذلك ارتدت حجابها ونزلت .....كان البيت واسع لذلك لم تستطع تحديد وجهتها لتخبرها الخادمه بأن آسر ينتظرها في الحديقه ابتسمت لها واتجهت لآسر
كانت الحديقه واسعه يوجد بها احواض من الزهور بمختلف الوانها وجدته يشاور لها لتتجه إليه
ظل ينظر لها يتأملها فهي كانت كالملاك يريد ان يأخذها بين احضانه ليخبرها كم يحبها وكم يشتاق إليها ليفيق من تأمله
آسر بحنان:تعالي هنا ي حياه ليزيح لها الكرسي وتجلس عليه ويجلس هو امامها
حياه بخجل:مليش نفس مش هقدر اكل
آسر:لاا الكلام دا مينفعش انتي لازم تفطري كويس وخلي بالك انتي مسؤله عن حياه تاني من واجبك تحافظي عليها
حياه بدهشه من كلامه:يعني...
آسر:افطري وبعد كدا اسألي كل اللي عايزه تسأليه
لتبتسم له ابتسامه جعلت قلبه يدق بشده 
ليتناولا طعامهما وينهضا
امسك آسر يدها واجلسها ووضع رأسه علي رجلها
آسر:كنت بتمني اللحظه دي من زمان لما انام علي رجلك وانسي هموم الدنيا كلها
اخذت تمشي يدها بين خصلات شعره الغزير وتقول:بتحبني ي آسر؟
اعتدل في جلسته نظر لعينيها وقال:انا عديت الحب دا بمراحل انا بعشقك ي حياتي
حياه بدموع:ولما انت بتعشقني صدقت اني بعتك ازاي والله ي آسر ناديم هو اللي اتفق مع بابا وقالي انه واخد شيكات عليه ولو موافقتش هيسجنه انا مستحيل كنت اوافق لو اخدوا روحي مني بس..
مسح دموعها ليقبل رأسها بحنان ويهمس:هننسي كل اللي فات مش مهم اي حاجه المهم انك معايا وف حضني ومراتي قدام ربنا وقدام الكل

لتأتي اسيل من الخلف بغضب وعينين تطلق شرار:الله الله وانا اللي نايمه علي وداني وانتوا بتحبوا ف بعض هنا اخرتها تتجوز الحربايه قليله الربايه دي
ليقوم آسر ويمسكها من ذراعها بقسوه ويقول بحده:انتي اي اللي جابك هنا
سالي:جيت اشوفكم وانتوا مقضينها ف وسط بيتي
آسر بحده:كلمه تاني وهخليكي تندمي ع اليوم اللي اتولدتي فيه
لتنزل منها دموع التماسيح تقول بحزن مصطنع:كدا ي آسر دي اخرتها دا انا مراتك اللي وقفت جمبك لترتمي في حضنه وتجهش بالبكاء
لم يجد آسر حل سوي ان احتضنها وربت ع ظهرها واخذ يهدئها
كانت تتابع في صمت لكنها لم تستطع ان تراهم هكذا لتذهب إلي غرفتها دون ان يشعرا بها

يتبع....  شاهد 👈 الفصل العاشر

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -