روايه امتلكها الاسد الفصل العاشر 10 بقلم بثينه صلاح

أخر الاخبار

روايه امتلكها الاسد الفصل العاشر 10 بقلم بثينه صلاح

 روايه امتلكها الاسد البارت العاشر 10 

روايه امتلكها الاسد الفصل العاشر 10 بقلم بثينه صلاح

روايه امتلكها الاسد الفصل العاشر 10 


الفصل العاشر ♥
أسد بعصبيه وغيره : انتي ازااااي تخليه يشوفك كدااااا... 

ملاك بخوف : ابدا والله مكنتش اعرف انه برااااا.... 

جذبها اسد من شعر"ها بعنف : ولما عرفتي انه بره مدخلتيش ليه.... 

ملاك بدموع : ك.. كنت ه... هدخل.. و... الله.... 

اسد بحده وهو يمسح دموعها التي يكرهها : انتي غلطتي والغلط كان مني من الاول علشان كده ان هربيكي من جديد..... 

فجأه قطع ملا"بسها بعنف وهي تصر"خ وتبكي بعنف اعميت عينه بغيره وهو يتذكر امجد وهو ينظر الي جس"دها
انق"ض عليها كالاسد الجائع يلت"هم جس"دها بشفت"يه بعن"ف ورغبه 

ملاك وهي تبعده عنها بدموع : بابا ملاك خايفه....  

ابتعد اسد عنها وهو يل"عن نفسه علي عصبيته جذب قميص من خزانته والبسها اياها.... حملها غصب عنها ليضعها علي قدمه 

اسد وهو يعدل شعرها الاشعث : بس خلاص يا ملاكي اهدئ مش هعملك حاجه.... 

ملاك ببكاء : انت وحش علشان خوفت ملاك..... 

اسد بهيام وهو يدفن وجهه بعن"قها : ملاك روح وقلب أسد.... 

ابتسمت ملاك بسعاده وهي تقبل خده ببراءه 

اسد بمرح : يلا يا بت بدل ما اعمل حاجات هموت اعملها..... 

ملاك ببراءه : حاجات ايه.... 

اسد بصوت عالي : صبرني يا رب.... ثم اكمل بحنان : يلا روحي غيري هدومك علشان ننزل نتعشي معاهم .... 

اومات براسها وهي تركض الي غرفتها بوجهه احمر 

اسد بسرعه : ملاك نسيتي شنطتك.... 

ذهبت ملاك الي غرفتها بسرعه كادت ان تقع ليسرع أسد بامساك يدها وكان هو كمان هيقع فمسك في الاواكره بتاعت الباب بقوه 

اسد بلهفه: ملاك انتي كويسه.... 

اومات ملاك براسها بخوف نظر اسد الي الارضيه بتعجب لما يوجد زيت الطعام عليها

لمح خيال فتاه خلف العمود ولكن لم يظهر ذلك وتصرف بجهل 

اسد بحنان : طيب يلا روحي نامي شويه متنزليش الا لما اقولك..... 

اسد رجع اوضته تاني وهو بيفكر مين الشخص دا لمح مامته جايه 

اسد بأبتسامة : تعالي يا ماما..... 

سحر ببرود : بليييز اسد بلاش ماما دي قولي سحر هانم.... 

اسد باحباط : حاضر يا س.. سحر هانم.... 

سحر بمكر : كنت عاوزه ورق جوازك من ملاك علشان اخلص كذا حاجه كدا.... 

أسد ببرود : مفيش ورق..... 

سحر : يعني ايه.... 

اسد ببرود : يعني بح مفيش ورق... 

سحر : تمام.... 

اسد بحب : كنت عاوز نخرج نتعشي سوء... 

سحر بلامباله : مش فاضيه.... 

اسد بوجع : حرررام عليكككككك ليه بتعملي فيه دا.... 

سحر بغضب شديد : أوعي تكون فاكر ان رجعتك علشان خاطر عيونك لا انا جتلك علشان امجد مش يمشي.... انا بكرهك من زمان ومش كنت عاوزك.... 

أسد بوجع : ل... ليه.... 

سحر بكره : علشان انت نسخه منه بتفكرني فيه وفي كل حاجه عملها فيه..... انت جيت عصب عني عن طريق اغت"صاب.. عارفه يعني ايه أغتصا"ب..... 

نفي اسد براسه بدموع : ل... ل.. ا لا... آآ..  

امسكت وجهه بعنف وهي تقاوم الماضي نظرت الي عيناه بقوه : هي دي الحقيقه كل ما ابص في وشك افتكره وهو بين"هش في لحم"ي وبيسرق اغلي حاجه بملكها شر"في وسمعتي كان بيضر"ني كل يوم ويحبسني .... ولما كنت بتدخل عليا بتخيلك هو.... والله العظيم غصب عني حاولت اتقبلك مقدرتش... 

اغمض اسد عيناه بقوه بعدم تصديق وهو ينفي براسه : ل.. لو....س... سمحتي امشي.... آآ..... 

حاوطت سحر وجهه بين يدها بندم : ك.. كنت عاوز تعرف ان بكرهك ليه.... 

نفي اسد براسه وهو يبتعد عنها يمسح دموعه بعنف 

اسد بجمود مزيف : ع.. عاوز افضل لوحدي..... 

اومات سحر رأسها بتعب وهي تقاوم ذكريات الماضي تركته منكسر ضعيف فشلت في احتواءه كأم ونسيت انه قطعه من روحها هديه بعثها الله لها.... 

رفع اسد راسه عندما شعر بيد تمسد علي راسه بحنان.... كان يتمنئ ان تكون هي ولكن خاب ظنه فوجدها ملاكه عشقه الوحيد.... ولكنه لا يجب ان تراه ضعيف 

مسح دموعه بعنف : ملاك يلا علي أوضتك..... 

نفت براسها بعند : لا انا هفضل معاك.... 

اسد بعصبيه : ملاك مش تعصبيني عليكي يلا..... 

ملاك بدموع وهي تحتضنه : لا مش ماشيه.... 

ابعدها اسد عنه بعنف وهو يمسكها من يدها بقوه : انتي مبتفهميش ليه قولت مليون مره تسمعي الكلام.... 

ملاك بالم : أبيه اسد سيب ايدي بتو'جعني.... 

تركها اسد وهو يلعن نفسه لانه لم يقصد اخافتها .... لم يشعر بنفسه الا وهو يجذبها من شعر'ها يقبل"ها بشر"اسه وقوه ويده تتحرك علي منح"نيات جسد"ها بحريه 

ابتعد عنها ببرود ثم جذب مفاتيح سيارته وخرج حولت ملاك الالتحاق به ولكن فشلت 

بعد منتصف الليل راجع اسد وهو سكران شعر بحركه غريبه داخل غرفته فتح الباب بقوه وهو يترنح ليتصنم موضعه ووووووو

          شاهد 👈 الفصل الحادي عشر 11

#روايه #أمتلكها_الاسد 

#بقلمي #بثينه صلاح 

✍️بقلم الكاتبه بثينه صلاح


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -