نيران اشعلت القلب الفصل الحادي والعشرين 21 والأخير بقلم اسراء هاشم

أخر الاخبار

نيران اشعلت القلب الفصل الحادي والعشرين 21 والأخير بقلم اسراء هاشم

 

نيران اشعلت القلب الفصل الحادي والعشرين 21 والأخير بقلم اسراء هاشم

نيران اشعلت القلب الفصل الحادي والعشرين 21 والأخير 


هلال وليث بيبصله بنظرات كلها كر"ة وغضب نظرات تش"تعل من النير"ان لو كانت النظرات تقت"ل لكان ما"ت من نظراتهم التي تدل علي الجح"يم بيحس فهد بخوف من جواة وبيحاول يداريه وهنا بيقول هلال وليث في وقت واحد وهم يرفعو اسلا"حتهم باتجاه فهد جايين ناخد روحك يا فهد 

محمد بخوف علي اينه انت اتجننتو ولا اي انتو جايين تق"تلو ولدي في بيتو 

هلال بغضب اسال ابنك عمل اي يا عمي ابنك يستاهل الق"تل الموت حلال فيه ابنك خطف بنت عمتي اللي هي مراتي واغتص"بها

محمد بيبص لي فهد بصدمه وبيقول ووووة اللي هيقولو ده صح يا فهد 

هلال وتفتكر هو هيقدر يقول الحقيقه ومش بس اكده لا وكان عاوز يق"تل اختي وبعتلها واحد فالمستشفي يقت"لها ولحقنها علي اخر لحظه 

ليث بغ"ل ومش بس كدا ابنك اغت"صب مراتي وهي حامل لحد ما نز"فت وما"تت وكمان مش بس كدا خلاني اشك في هلال عشان اقت"لو

هلال:: وهو ينظر لي احمد ومش بس كدا كمان البيه كان عاوز يلبس سيلا فض"يحه وكان عاوز يخلي زينه تقول ان سيلا هي اللي خطف"تها وانها كانت متفقه معاه انو يغتص"بها وان سيلا عاوزة تنت"قم مني عشان يخليني اقت"لها ياما تخرج من البيت بفضي"حه

احمد ومحمد بيبصو لفهد بصدمه وذهول واحمد بيبصله بغضب وبيقرب عليه وبينزل بالق"لم علي وجهه فهد وبيقول بغضب بقا انت يطلع منك كل ده ويطلع منك كل المصايب دي يا فهد من اللحظه دي انت برا عيلة الراوي 

محمد بذهول انت بتقول اي يا احمد 
احمد وهز يرفع ايده بغضب ده اللي عندي يا محمد ولدك اتخطي كل الحدود يا محمد وحلال فيه القت"ل اللي يعمل كل ده ويتشطر علي حريم ضعفه ويق"تل حرمه وينهش لحمها وشر"فها يبقا حلال فيه التقط"يع يا محمد وكمان هان عليه بنت عمه اللي من لحمه يعمل فيها اكده هستنا اي تاني منه لو وقفت في صف ولدك يا محمد انت ولا اخويا ولا اعرفك 

محمد بيبص لي فهد بخذل وحزن وبيقول بحسرة يخسارة يا ولدي ضيعت روحك وبيسبهم محمد وبيخرج وهو دموعه تنزل بحسرة علي ولده الذي ضيع حاله 

احمد بيبص لي هلال وليث وبيسبهم وبيمشي وهنا بيصرخ فهد بغضب وبيقول دول كدابين انتو سبتوني ومشيتو ليه وبيحس فهد بخوف وبيقول بغضب هقتل"كم هق"تلكم وبيخر"ج فهد سلا"حه ولكن ليث بيكون الاسرع منه وبيضرب ليث الط"لقه بتيجي فصدر فهد اللي بيصرخ بالم وهنا هلال بيبصله بغضب وبيضر" به ط"لقه هو الاخر بتيجي في بطنه وهنا بيقع المسد"س من ايد فهد وهنا ليث بيضر"به ط"لقه كمان بتاتي في قلبه بيقع فهد من علي الدرج وهو يلفظ انفاسه الاخيرة بيقرب عليه ليث وهو ينظر له بكر"ة العالم باكمله وبيضر"ب طلقه كمان وهو بيقول بكر"ة الطل"قتين اللي فاتو عشان شهد والط"لقه دي عشان ابني وبيضر"بة طل"قه كمان وهو بيقول ودي عشان كل اللي عملته وهنا فهد بيكون فارق الحياه وروحه صعدت الي ربه وهو غرقان بالذ"نوب 

احمد بيكون داخل غرفته وسامع كل اللي حصل بيحس بالحزن ولكن فهد يستاهل كل ما يجري له فهو من فعل بحاله كل هذا 

ليث بيبص لي هلال بارتياح وبيقول كدا خدت حق شهد وحق ابني وحق قمر وبيبص لي فهد بقر"ف وهو بيقول عاش طول عمرة كل"ب ومات المو*ته اللي يستحقها 

هلال بيقرب علي ليث وبيحط ايده علي كتفه وهو بيقول وبكده خلصنا من الش"ر مكنتش اتمنا ان كل ده يحصل بس هما اللي وصلونا لكدا هما اللي اختارو الطريق ده واجبارونا ندخل معاهم الطريق ده 

ليث:: بارتياح كل حاجه هتبقا كويسه يا هلال كل حاجه هترجع زي الاول واحسن يا صاحبي 

هلال:: بتنهيده ونفس عميق ياريت يا ليث لاني تعبت قوي 

ليث:: متقلقش سيب كل حاجه للايام وهتتحل وبيبص لذراع هلال اللي بينز"ف وبيقول يلا نرجع عشان دراعك بينز"ف خلينا نروح المستشفي 

هلال بهدؤء لا انا هرجع البيت وهخلي سيلا هي تغيرلي عليه كدا كدا الط"لقه جرحتني بس مدخلتش مش مستاهله وانا حاسس اني تعبان اوي عاوز ارتاح شوية 

ليث بتفهم طب يلا تعاله هوصلك وبيخرج ليث هو وهلال من البيت بارتياح فاخيرا تخلصو من كل ال"شر ونير"ان قلوبهم المش"تعله انخمدت وبعد شوية بيوصل ليث هلال الثرايا وبيدخلو لداخل وبيلاقو الصمت والسكون يعم المكان وكل واحد فغرفته 

ليث بهدؤء اطلع لمراتك يا هلال وحاول تصلح كل حاجه سيلا مش هتلاقي زايها واللي شوفتو فعيونك النهاردة وخوفك عليها انك وقعت يا ابن الجبالي حاول متضيعهاش مت ايديك حافظ عليها ومتخسرش حبك يا هلال 

هلال بهدؤء مش عارف ليث بس شكلي وقعت في بنت الراوي فعلا وقدرت تخطف قلبي 

ليث بابتسامه عارف يا صاحبي هسيبك انا بقا واخلع بس قبل ما امشي احب اقولك اني انا كمان نويت اكمل حياتي 

هلال بشك ورفعه حاجب امممممم ومع مين بقا 

ليث بابتسامه وبيحك ذقنه بتوتر والله مش عارف بس شكلي كدا وقعت في اختك انا كمان معرفش ازاي وكيف وامتا ده حصل بس قدرت توقعني بنت الجبالي 

هلال امممممم انت مش واخد بالك انك بتتكلم عن اختي 

ليث بابتسامه جميلة يعم عارف وعشان كدا بقولك اختك ليا يا ابن الجبالي وشكل مهمتي صعبه لانها مش بطيقتي بسبب اللي حصل ادعيلي اقدر اقنعها توافق بيا 

هلال بابتسامه عارف لو حد غيرك كنت دف"نته بس اياك تزعلها فيوم يا ليث او دموعها تنزل قمر خط احمر ولو هيا وافقت عليك هعملكم احلي فرح بس بعد ما امي تفوق 

ليث بابتسامه حبيبي يا هلال طول عمري اقول عليك انك اخويا انا هخليها توافق وهشيلها بين عيوني وعمري مهزعلها هسيبك وامشي بقا الحق اقنعها 

هلال بابتسامه وهو يطلع الدرج انت وشطرتك بقا وبيغمزلو وبيطلع اوضته 

بيبتسم ليث وبيخرج للخارج ولكن وهو خارج بيشوف قمر قاعده فالجنينه وسط الخضرة وهي تبكي بصمت بيقرب ليث عليه وقمر لا تحس بوجودة بينزل ليث لمستواها وهو يمسح دموعها وهنا بترفع قمر عيونها ليه وبتشوفه يجلس امامها وينظر لها بهدؤء وبيقول ليث بهدؤء امسحي دموعك لان انتي دموعك غاليه ومينفعش تنزل 

قمر:: بدموع وانت مالك اي اللي مقعدك هنا اصلا وجت تقوم عشان تمشي ولكن ليث بيكون اسرع منها وبيمسك ايدها وهو بيقول ممكن تقعدي وتسمعيني انا عارف انك بتكر"هيني وعارف انك عندك حق بس حطي نفسك مكاني انتي عرفتي وسمعتي كل اللي حصل كان غصب عني مكنتش اقصد اذيكي ابدا قمر هنا بتبص لي ايده وبتلاحظ نبرة صوته الهادئة ولكن حزينه وبتنصت وبتفضل مكانها 

بيكمل ليث تعرفي يوم ما زق"يتك ووقعتي حسيت كان روحي بتتسحب مني عارف انك مستغربة ومصدومه من اللي بتسمعيه ده بس كل اللي اعرفة اني حبيتك يا قمر من اول لحظه عيوني شافتك فيها ومحستش بي ده غير لما حسيت انك هتروحي مني وقتها قلب دق كنتو فاكر انو مات مع شهد وان معنديش قلب بس انتي حيتي قلبي تاني ولما دخلت عليكي وشوفت الراجل وهو بيحاول يقت"لك وقتها حسيت انا اللي همو"ت وقتها بس اتاكدت اني بحبك يا قمر وانك قدرتي توقعيني في حبك وخطفتي قلبي كل اللي عاوزة فرصه واحده بس هصلح كل حاجه وهنسياكي كل اللي فات وهنبداء صفحه جديده ولو وافقتي هكون اسعد راجل فالدنيا وعلفكرة انا طلبت ايدك من هلال وهو وافق ودلوقتي مش ناقص غير موافقتك انتي فرصه واحده بس يا قمر 

قمر بتبصله بصمت ومشاعر كتير متلغبطه ودموعها نازلة ومش مستوعبة اللي سمعته معقول بيحبها وقلبها بيدق 

ليث بيحس بقلق من سكوتها وبيقول قمر ردي ولكن قمر ساكته مبتردش بيبصلها ليث بحزن وبيفهم انها مش عاوزة بيقوم ليث من مكانه بحزن وياس ولسه هيمشي وبيعطي ليها ظهرة ولكن بيوقفه صوتها الرقيق وهو به بحه البكاء ليث 
بيقف ليث مكانه وبيلف وجهه ويظهر عليه الحزن 
بتقول قمر موافقه وبتركض قمر من امامه بخجل 
ليث بيبص لي اثرها بذهول وبيقول هي قالت موافقه صح وبيبتسم ليث بفرحه لا تسعه وقلبه ينبض بحبها وبيقول ليث بحب هخليكي تعشقيني يا بنت الجبالي وبيخرج ليث من الثرايا بفرحه لا تسعه 

قمر بتطلع غرفتها بقلب بيدق بعنف وفرحه وهي تبتسم وبتقول يارب اكتبلي اللي فيه الخير يارب وهي تبتسم بفرحه وقلبها بيدق بسعاده 

هلال بيطلع اوضته وبيفتح باب غرفته بهدؤء وبيدخل لداخل الغرفة وهو بيدور عليها بعيونه ولكن مش بيلاقيها ولكن بيسمع صوت المياه من المرحاض بيقرب علي دولابة وبياخد ملابس ليه وبياخذ هلال بنطلون وتشيرت من اللون الاسود بيقلع هلال عمته وهنا بينزل شعرة الغزير علي عينه وبيبداء هلال يبدل ملابسه بتعب وبيلبس هلال البنطلون وبيكون عا"ري الصدر فكان وسيم جدا فهلال طويل ولديه جسم رياضي وبشره برونزية فمن يراة يقول بطل كمال اجسام من شده وسامته وبتخرج سيلا في هذة اللحظه وهي تلف المنشفه حول جسدها وتظهر سا"قيها البيضاء واكتافها البيضاء بشده وشعرها الذي ينسدل علي جانب عنقها وينسلب منه الماء كانت جميلة بشكل لا يوصف هلال بيشوفها بيقف مكانه كانه اتجمد وقلبه بيدق بعنف وسرعه رهيبه وسيلا نفس الشئ ولم تكن تتوقع وجودة وبتقف مكانها بصدمه وجهه بيحمر بخ"جل وهنا هلال بيحس بمشاعر كتير ولكن كل ما يعرفة الان انه يحبها وبشده ويريدها بيقرب هلال عليها بدون وعي وسيلا واقفه مكانها بيقف هلال قصادها بقلب بيدق وهو بينظر في عيونها الخضراء بشده فكل من يراها يسحر بها 

هلال بصوت مبحوح وبيقول بنبرة هادئه وجميلة سيلا 
لتخترق قلب سيلا الذي يدق بشده وبتنظر سيلا له وبتحاول تخرج صوتها طبيعي ولكن بتفشل وبتقول سيلا بهدؤء انت جيت امتا وبتحاول تهرب من نظراته التي تربكها 

هلال بيمسك ايديها وبياخدها وبيجلس بيها علي الفراش بتجلس سيلا معه باستسلام وبتحاول تهرب من نظراته وبتبص للجهه الاخري 

هلال بيمسك ايدها وبيرفع وجهه مقابل وجهه وبيقول بحب سيلا انا عاوز اتكلم معاكي وعاوزك تسمعيني 

سيلا بتبصله بهدؤء وساكته بيكمل هلال بحب سيلا انا عارف اني غلط معاكي كتير وان جوازنا كان غصب واني جيت عليكي واتاذيتي بسببي كتير اوي بس انا مكنتش عاوز كل ده يحصل وبيتنهد هلال وبيقول بندم سيلا انا اسف علي كل حاجه عملتها معاكي وكل كلمه غلطها فحقك سيلا انا عمري ما اتاسفت لحد ابدا في حياتي بس انتي غير اي حد انتي قدرت تخطفي قلبي وعارف مهما اتاسفلك حقك انك مش تسامحيني بس انا ندمت علي كل حاجه يا سيلا وعرفت اني كنت غبي لما عملت كل ده معاكي واني مينفعش اخسرك ابدا مهما حصل وانك احلي حاجه حصلت في حياتي واني بحبك يا سيلا ايوة بحبك ومش بس بحبك انا بعشقك كمان كل اللي كنت بعملو معاكي كانت غيرة ومكنتش حاسس بس كل اللي عارفة دلوقتي اني وقعت في حبك وعشقتك يا سيلا واني مبقتش عاوز غيرك من الدنيا وانك بقيتي روحي وقلبي وكل حياتي لما حسيت انك فخ"طر كنت همو"ت عليكي وحسيت قلبي هيقف واني كان ممكن اموت لو جرالك حاجه عمري محسيت بالخوف قد اللحظه دي وقتها بس عرفت ان الحياه ملهاش معني ولا قيمه من غير وجودك معايا واني مكسب عمري اني قابلتك وبقيتي مراتي واني معرفتش يعني اي حب فعلا غير معاكي انتي وبس واني مكنتش بحب شهد عرفت الحب اللي بجد علي ايدك انتي انتي جيتي غيرتي حياتي ونفسي اكمل حياتي معاكي انتي وبس وتكون انتي مراتي وام ولادي لان مش هقدر اكمل من غيرك يا سيلا بحبك تقبلي تديني فرصه وتسامحيني ونبداء صفحه جديده وانا اوعدك هتغير وعمري مهزعلك ولا اقسي عليكي ابداء وهعوضك عن كل اللي فات وانساكي اي حاجه وحشه عدت لانك انتي هديه ربنا ليا يا سيلا 

سيلا قلبها بيدق وبتحس بفرحه كبيرة ودلوقتي بتتاكد ان هي كمان وقعت في حبه وهي كمان عشقته متعرفش امتا وازاي بس هو قدر انو يخطف قلبها وبتحس بصدق كلامه من صوته ونظراته اللي لاول مرة ترا الحنان والدفئ في عيونه وبتقول سيلا بحبك 

هلال بيبتسم تلقائي بفرحه ومش مصدق انها بتحبه وبيقرب هلال عليها بحنيه وهو يق"بل شفتي"ها بكل حب وحنان لاول مرو يذؤقه هما الاثنان وتتجاوب معه سيلا وتبادلة قبل"ته وهنا قلب هلال يتراقص بفرح فهي تعلن له انها ملكه وهنا بيتعمق هلال في قبل"ته وبينزل علي عن"قها وهو يقب"لها بحنان ويهمس لها بكلمات الحب لتستسلم سيلا له وهنا هلال لياخذها الي عالمه ليعلمها فنون حبه ويذقها حنانه وعشقه ويغوصو الاثنان في عالم خاص بيهم هم فقط 

وبتمر الايام علي ابطالنا وهم فسعاده وزادت سعادتهم عندما فاقت كريمه من الغيبوبة ولكن حزنت كريمه بشده علي زوجها ورفيق دربها وتعبت تاني ولكن الجميع كان بجانبها وسيلا كانت معاها دايما ولا تتركها وعلمت كريمه كل ما حدث معهم وهي فالغيبوبه وبيعدي 3شهور علي ابطالنا وهنا تكتمل سعادتهم بخبر حمل سيلا وهنا كريمه بتحس بفرحه لان سياتي لها حفيد ليعوضها ولو قليلا عن غياب زوجها ورفيق دربها 

هلال الفرحه مش سيعاه وكان يلبي كل طلبات سيلا ويغمرها بحبه وحنانه لكي يعوضها عن كل ما جري وهو بقا العمده وكبير البلد بدل والده والسعاده ملت قلوبهم وكل يوم حبه وعشقه لسيلا بيكبر وبيزيد 

وسيلا بقت تعشق هلال وشافت تغيرة ومعاملته معاها وحنانه وحبه وبقا هو كل حياتها ونسيت كل حاجه عدت هلال بحبه قدر ينسيها كل حاجه عدت وبقت بتعشقه ومتقدرش تعيش من غيره 

كريمه بقت تحب سيلا وبتعتبرها ابنتها زايها زي قمر وهلال وشافت قد اي سيلا طيبة وجميلة وجدعه ووقفت معاها وشافت السعاده بقت ملئية البيت بوجودها وبقت تتمني ليها السعاده وتدعلها تقوم بالسلامه واكتملت فرحتها بعلمها طلب ليث لي قمر وسامحته ووافقت علي جوازة منها 

اليوم اليوم المنتظر اليوم زفاف ليث علي قمر بعد انتظار ويقام ليهم اكبر فرح في البلد كلها كان تحت اشراف هلال وسيلا وهما ساعدوهم في كل حاجه 

ليث وقمر الفرحه مش سايعهم وكانهم ملكو الدنيا واتولدو من جديد وقمر عرفت انها وقعت في حب الليث ومتقدرش تعيش من غيرة وانها سامحته اليوم اسعد يوم في حياتهم وبيتم كتب كتاب ليث علي قمر وبحضور جميع افراد البلد وبيكون هلال دا"بح د"ابيح كتير ووزع علي اهل البلد كلهم واكل كل البلد واحمد الراوي كان معاه وكان فرحان وفخور بي جوز بنته والعلاقه بنهم اتحسنت وبقو عيلة واحده وتم فرح ليث علي قمر وبياخدها ليث علي بيته بفرحه كبيرة فهو ينتظر هذه اللحظه منذ شهور وبيحملها ليث وبيطلع بيها الي غرفتهم وبينزلها ليث داخل الغرفة وتقف قمر بخجل وتوتر بيقرب عليها ليث بحب وفرحه عارمه وهو يقول اخيرا يا قمري بقيتي معايا وملكي مش مصدق 

قمر بتفرك فايدها بتوتر وخجل بيقرب عليها ليث بحب لما بيلاحظ خجلها وتوترها وبياخذها وبيجلسو علي الفراش وبيقول ليث مش عاوزك تخافي طول منا معاكي وبيضمها ليث الي حضنه بحنان وحب وهو بيقول بحب بحبك اوي يا قمري النهاردة اسعد يوم في حياتي عشان انتي معايا 

قمر بحب واطمئنان وانا كمان بحبك اوي يا ليث 
هلال بيبصلها بذهول وفرحه كبيرة فهي اول مرة تعترف له بحبها وهنا ليث بيقرب عليها وبي"قبلها بحب وشغف وهنا قمر بتعلن له استسلامها وليث بياخذها الي عالمهم لتكون زوجته قولا وفعلا ويعلمها فنون حب الليث 

هلال بيحمل سيلا وبيطلع بها غرفتهم وكانها عروس وسيلا تبتسم له بحب وهي تحاوط عنقه وبيدخل بيها غرفتهم وبينزلها داخل الغرفة وبتبص سيلا للغرفه بدهشه وفرحه كبيرة فكانت الغرفة مزينه بشموع والورد وكان جو رومانسي وكاتبلها بعشقك يا عشق الهلال بالورد سيلا بتبتسم بفرحه ودموع الفرح وهي لا تصدق ما تراة وبتقول بفرحه وابتسامه ده بجد انت عملت كل ده امتا 

هلال بحب بيقرب عليها وبيقول بحب وعشق جارف كل ده ولا حاجه يا عشق الهلال يا اجمل حاجه في حياتي انتي نورتي حياتي السعاده مدخلتش بيتنا غير بوجودك انتي انتي السبب في كل ده مهما اعمل كل ده قليل عليكي يا ست الستات واجمل البنات يا اجمل نعمه وهديه بعتها ربنا ليا 

سيلا بحب وعشق يشع من عيونها وبتقول بفرحه بحبك اوي يا هلال وبعشقك انت اجمل راجل فالدنيا انا اللي بحمد ربنا علي وجودك معايا من غيرك حياتي مكنش هيبقا ليها اي معني انت نورت حياتي كل يوم بحبك اكتر من اللي قبلة انت اجمل قدر فالدنيا حبك اجمل حاجه حصلتلي في حياتي نفسي اكمل عمري كلو معاك انت وبس وهرسمك حياتي معاك يا هلال بحبك اووي 

هلال الفرحه مش سيعاه فهو لاول مرة يسمع منها هذا الكلام وبيحس انو ملك العالم كلو وان ربنا عوضه وهنا بيقرب هلال عليها بعشق وبيبداء يقب"لها برقه وحب وحنان وهي تبادلة بحب وبيحملها هلال وبياخذها الي الفراش وبيغوصو في بحور عشقهم 

وبتمر الايام بسعاده عليهم وفرحه كبيرة بعد كل التعب والمعاناه والحزن اللي عشوة وبتمر الشهور وبتنجب سيلا تؤام ولدين وهنا فرحتهم بتزيد اكتر وبيسمي هلال رحيم ومراد 

واليوم سبوع المولود وبتكون كل العيلة متجمعه وهنا بتعلن قمر خبر حملها وهنا بيحملها ليث بفرحه كبيرة وهو يلف بيها بسعاده وكانه ملك العالم 

وبكدا انتهت حكايتنا وهستنا رايكم فيها وهقبل اي انتقاد ويارب النهاية تكون زي ما كنتو بتتمنوها عارفة اتاخرت عليكم بس حقيقي كان غصب عني ومش بايدي وكانت فترة صعبه جدا عليا وكنت بمر بظروف صعبه بجد وانا مليش غيركم وبحبكم جدا وبجد رايكم هيفرق معايا جدا 

#نيران_اشعلت_القلوب

#بقلم_إسراء_هاشم

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -