روايه جعلتني احبها ولكن الفصل الحادي والثلاثين 31 بقلم اسماعيل موسي

أخر الاخبار

روايه جعلتني احبها ولكن الفصل الحادي والثلاثين 31 بقلم اسماعيل موسي

روايه جعلتني احبها ولكن الفصل الحادي والثلاثين 31 بقلم اسماعيل موسي

روايه جعلتني احبها ولكن الفصل الحادي والثلاثين 31


                           ندي الصبح تحت غيوم رماديه

          شيماء
                  ♥️

إذا كنت ستفعل ذلك؟ حذر الطبيب فارس، لابد أن يتم دون علم المريض، بسريه، كأنه حقيقه لا تحتمل اللبس، اسمع سيد فارس اذا شعر. المريض بأي خدعه ستحدث انتكاسه كبيره تجعله ينفي كل ما صدقه من قبل، يفقد ثقته بكل انسان ولن تفلح اي محاوله بأخراجه من حالته.

استيقظت شيماء علي صوت خبط ورزع كان العمال يعيدون تشكيل ديكور المنزل بينما فارس يرتدي بنطال رياضي وقميص كرمش طرفه
صباح الخير فارس، ماذا تفعل؟

حدق فارس بعيون شيماء بحده، نظر الي ساعته بقرف، تأفف، اصنعي شاي للعمال بسرعه، أمرها واولاها ظهره بلا أهتمام
اندفعت شيماء تجاه المطبخ وهي تفرك العماص من عينيها
كيف يخاطبني بتلك الطريقه؟ من يظن نفسه؟ لست خادمته
بعد أن يرحل العمال سأوبخه، سأترك له المنزل اذا اقتضي الأمر

اعدت شيماء أكواب الشاي، وضعتها علي المنضده، كانت بطريقها نحو غرفتها عندما اوقفها فارس بأشاره من يده

قفي علي مقربه مني، او اجلسي بالمطبخ ربما احتاجك ؟
انفتح فم شيماء بموجة غضب، من تعتقد نفسك لتأمرني؟

حملق العمال بفارس وشيماء التي تصرخ بوجهه باندهاش، اطلق فارس شهقة غضب وصفع شيماء علي وجهها بقوه جعلتها تصرخ من الألم

رفعت شيماء يدها لترد الصفعه، أوقف فارس يدها في الهواء قال بنبره محذره قال إياكي ان تنسى نفسك

تملصت شيماء من قبضته، ركضت تجاه غرفتها، رزعت الباب خلفها وأغلقت علي نفسها من الداخل.

بعد أن انتهي العمال من اعمالهم ورحلو صعد فارس درجات السلم نحو غرفة شيماء حاول فتح الباب وجده مغلق، شيماء افتحي الباب؟

لم ترد شيماء، كانت قد جمعت ملابسها في حقيبه، تنتوي المغادره
افتحي يا شيماء؟

اتركني لحالي، لو كان مهند لاوسعك ضرب

قلت افتحي الباب صرخ فارس بنبره تهديديه
وإلا ماذا؟ صرخت شيماء من خلف الباب

سأحطم الباب فوق رأسك يا شيماء

قلت لك أرحل ان غير راغبه برؤيتك

انتي مضطره على رؤيتي وخدمتي رغم عنك

سأرحل من هنا، ساغادر منزلك، كن رجل وابتعد عن الباب

ضرب فارس الباب بعنف، شعرت شيماء انه سيحطمه، بكت، اتركني أرحل من فضلك! ؟

توقف فارس عن طرق الباب، بعد دقيقه قال حسنا، سأبتعد
سمعت شيماء صوت خطواته تبتعد عن غرفتها، حملت حقيبتها فوق كتفها وا ستعدت للرحيل

وقفت على باب غرفتها تراقب طريق الهرب قبل أن تقرر ان تركض

كان فارس كامن علي السلم، فور رؤيتها ركض نحوها، كتف يديها خلف جسدها واحتضنها
لن ترحلي لأي مكان بيننا عقد سألقي بك في السجن

اتركني قضمته شيماء في كتفه، تخلصت منه وحبست نفسها في غرفتها.

بعد ان هدأت طلب منها فارس الدخول بأدب كان بيده ورقة عقد

اقرائي لو سمحتي، كان بيننا اتفاق قبل أن تفقدي ذاكرتك

                                 ♥️

لم تتوقف كارمه عن البحث عن أدهم، راقبت الكهف البحري بلا جدوي
كلما خرجت والدتها للسهر انطلقت تبحث علي شاطيء البحر
عندما يأست كان كل أملها ان تري جثة أدهم، ان يلفظها البحر كي تستريح، بين منزل أدهم، منزل فارس كانت تقضي وقتها ولا ترحل الا قبل عودة والدتها من سهرتها.

مضت ايام كثيره وكانت كارمه سائره على شاطيء البحر بعيد عن منزلها تنظر تجاه القمر شارده علي نغمات امواج البحر عندما سمعت
كارمه؟

كان صوت ضعيف ينادي بأسمها من بعيد

من هناك؟ قالت كارمه برعب

من غيري؟ عرفت كارمه الصوت واندفغت نحوه
خرج أدهم من دغل حشائش نبت علي بعد عشرين متر من البحر
كانت قدمه سليمه ويبدو انه بصحه جيده

اين اختفيت؟؟

لماذا رحلت دون أن تخبرني؟

قال أدهم انها قصه طويله، أين والدتك ؟؟

لديها سهره كعادتها لن تعود قبل الفجر
تأكدي من ذلك، طلب منها أدهم ان تهاتفها

أنهت كارمه الاتصال، قالت، قلت لك انها في حفله لن تعود قبل الفجر

قال أدهم ستعود الان فورآ، عودي للمنزل فورا، لا تبحثي غني قبل أن أرسل إليك خبر

كيف تقول ذلك؟ تبرمت كارمه

قال أدهم وهو يبتعد عليك ان تثقي بي

عادت كارمه لمنزلها تغلي من الغضب، صعدت غرفتها قبل أن تفعل اي شيء وجدت والدتها فوق رأسها

ابتسمت نرجس عندما وجدت كارمه راقده علي سريرها قالت عندما قمتي بمهاتفتي علي غير العاده خشيت ان يكون أصابك مكروه

قالت كارمه انا بخير الحمد لله قبل أن تردف بضيق اعتذر لو كنت افسدت سهرتك

اقتربت منها نرجس، شعرت بتوتر ابنتها، احتضنتها بحنان، تعلمين انني موجوده بقربك في كل وقت، إذآ كان لديك اي شيء ترغبين بالبوح به اعتبريني صديقتك وليست والدتك

ارتمت كارمه في حضنها تتنازعها افكار مشتته ورغبه ان تخبرها بولادة حب جديد في قلبها، كانت تسأل نفسها هل من الممكن أن توافق والدتها علي تلك العلاقه؟

لن تعلم ذلك إلا إذا اخبرتها.

                                فارس

                                ♥️

قرأت شيماء العقد، التفتت تجاه فارس، انا وقعت على ذلك العقد؟
وضع فارس الصحيفه أمامها، قرأت شيماء أعلان التوظيف، الماضي يعيد نفسه، تتذكر ومضات قصيره، حقيبتها على كتفها، تدلف حديقة ذلك المنزل، شاب يقص الأشجار، شيماء تنادي انت يا بستاني أين سيدك؟

الشاب لا يلتفت إليها لا تري وجهه كأنه حلم باهت المعالم، احملي حقيبتك للداخل واصنعي فنجان قهوه.

تعجبت كيف يتحول ويتغير من حولها بتلك الطريقه المخزيه، كيف يتحول شخص بالغ الرقه لأخر منزوع الرحمه
ماذا تريد مني؟ سألته شيماء بحده

ان تعملي على خدمتي

الي متي سالته شيماء؟

حتي انتهي منك!

رزعت العقد على المنضده، انت متوحش ووغد يا سيد فارس

سيد فارس؟

ارتعش قلب فارس من الفرحه ، فهو لم يطلب منها ان تناديه بسيدي

ابتسم فارس قال هذا جيد، كوني فتاه مطيعه، ساركض بالحديقة

وانت اعدي لي طعام مذاقه حلو

مذاقه حلو؟ رددت شيماء في سرها، تأكله بالسم الهاري

ماذا تقولي؟ اقترب منها فارس وقرصها من اذنها، لا أقول شيء اتركني صرخت شيماء

سار فارس نحو باب المنزل، حرك يده في الهواء انهي كل اعمالك بسرعه

حاضر سيدي قالت شيماء وهي تدلف تجاه المطبخ

انا لا أطيق ذلك الوغد، لا اتحمل طاعته ولا رؤيته يلقي الأوامر مثل كونت لعين، صمتت ثم أردفت ووسيم

عندما خرجت شيماء للحديقه كان فارس يركض، في الجهه الأخري
ريندا هي الأخري كانت تركض

كان فارس يركض تجاه الحيز الذي يفصل حديقته عن حديقة ريندا
وكانت ريندا تفعل المثل
مع كل دوره كانت وجوههم تلتقي قبل أن يلتفا للجهه الأخري

عندما لمح فارس شيماء لوح لريندا بحميميه مع ابتسامه كبيره
جعلت شيماء تمتعض

صداع اخر نهش رأسها، لقد أخبرني انها حبيبته؟ كانت تحبه؟ تركها؟
لازال واقع في عشقها؟
صعب التذكر، لكنها تعلم أن ما تراه حقيقي وان شخص مثل فارس يستحق فتاه مثل تلك الوغده الجميله التي تركض

صرخت شيماء سيد فارس الطعام جاهز

قال فارس سأحضر بعد قليل

قالت شيماء، الطعام لن ينتظر، لابد أن تحضر فورا وإلا

وإلا ماذا؟ سألها فارس وهو يركض نحوها

قالت شيماء بصوت خافت، لن اقوم بتسخينه مره اخري

اندفع نحوها فارس بغضب ظنت انه سيصفعها لكنه تعداها للداخل بصمت، نظف نفسه وجلس علي الطاوله.

تنهدت شيماء بعمق ،شعرت انها افسدت لقاء فارس وريندا، قالت حسنا
كن وغد لعين معي واعدك ان أفسد حياتك وأدمر خططك
لما تسأل نفسها لماذا تفعل ذلك؟
ماذا يعني لها؟
هل كنت احبه؟
طردت تلك الفكره بسرعه، انا مجرد خادمه وهو لا يعاملني الا من هذا المنطلق

انهي فارس طعامه، جهزي لي ملابسي سأخرج !

الي اين؟ سألته شيماء

ليس من شأنك، صوب فارس أصبعه تجاه شيماء، الزمي حددوك ولا تنسي نفسك
اختارت شيماء أقبح ملابس لفارس من وجهة نظرها، رغم ذلك عندما ارتداها فارس وهو يضحك بدا فيها وسيم وأنيق
هناك بعض الأشخاص والاجساد يبدون انيقين مهما كانت نوعية ملابسهم او قيمتها !

سأخرج لنزهه اذا كان ذلك يعنيك قال فارس وهو يغادر المنزل
جزت شيماء علي فكها، لتقابل فتيات طبعا؟

ابتسم فارس بعد أن سمعها، بعض روحه تعود إليه، بداء شيء يتحرك داخل شيماء.

جلست شيماء علي الأريكه، تذكرت وجه فارس الباسم، أنه يتعمد اغاظتي، يعتقد انه يمثل لي اي شيء؟
شعرت بضيق، صنعت كوب شاي وجلست تشاهد التلفاز

تلك الجلسه، هذه الأريكه، الشاي الذي تحتسيه يذكرها بالماضي
حتي المشاعر المختلطه داخلها هي نفسها لم تتغير

مضت ساعه قالت وهي تنظر نحو الجدار حيث علقت ساعه مذهبه كبيره
ظهر فارس على باب المنزل، رفع كتفيه، هز جسده كان يتمطي
لقد عدت قال بأنشراح !

قالت شيماء وهي تنهض وماذا يعنيني انا أكنت عدت او قضيت ليتلك بالخارج

قال فارس بآسي ظننت انه مهم

إنتفضت شيماء

حذرته، سيد فارس، انا مجرد خادمه هنا، واردفت بغيظ إياك أن تعتقد أن علاقتنا يمكن أن تتطور اكثر من ذلك ، أشارت باصبعها نحوه، هل تفهم؟ افهم قال فراس
هل تفهم؟ زعقت شيماء بنبره أقوى

قال فارس افهم

بضيق اكبر ونبره ضعيفه، واهنه، مستسلمه، قالت شيماء هل تفهم؟

افهم، افهم، افهم أجاب فارس

لقد اثني أصدقائي علي الملابس التي قمتي بأختيارها من أجل النزهه

سألته شيماء؟ شباب فقط؟

قال فارس شباب وفتبات

قالت شيماء وهي تغادر نحو غرفتها، ماذا أفعل؟ اذا كنت وغد وسيم تبدو جميل في اي ملابس ترتديها؟

اين راتبي؟

فتح فارس عينيه وجد شيماء واقفه فوق رأسه

راتبك؟ سأل فارس شيماء

نعم راتبي هل يمثل لك ذلك مشكله؟

قال فارس لا اطلاقآ، لكن ماذا تنتوي ان تغعلي به؟

قالت شيماء، ليس من حقك أن تسألني كيف أنفق نقودي
سأبتاع آيس كريم

 فارس، بخمسة آلاف جنيه؟

شيماء بنبره محذره قالت، قلت ليس من شأنك

ارتعب فارس من نبرتها، قال افتح ألدرج، النقود هناك

عدت شيماء خمسة آلاف جنيه من الورقه فئة المئتين وضعتها في جيب بنطالها، ألقت باقي النقود علي السرير بعنف

انا خارجه للتسوق ربما اتأخر

صكت الباب خلفها بعنف ، ضحك فارس، احب تلك الهره المتمرد الأن بدأت اللعبه

غابت شيماء مده كبيره، شعر فارس بالملل، خاف عليها، كام يدرك في اعماقه ان القصه لم تنتهي وان هناك من يلاحقه ويلاحق شيماء
شخص ينتوي الانتقام منه والقضاء على سعادته

اخيرا ظهرت شيماء محمله باكياس التسوق، كلها ملابس جديده

تهاوات علي الاريكه بتعب، يا اخي تجار الملابس لا يملون من الفصال
يعتقدون ان كل فتاه تذهب لشراء الملابس صديقه لهم
يحاولون استمالتها تحت بند البيع والشراء

ضايقك احد!؟ سألها فارس بلهفه

نظرت تجاه فارس، عيونه، كله، إذآ كانت فعلا فتاه فهذا الشاي يحبها

قالت وهي تنهض بعد أن حملت الامتعه، لا تقلق انا احسن الاعتناء بنفسي، لست مثلك احتاج خادمه 

           شاهد 👈 الفصل الثاني والثلاثين 32

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -