روايه متي ينتهي العذاب الفصل الثالت عشر 13 الفصل الرابع عشر 14 بقلم مياده خاطر

أخر الاخبار

روايه متي ينتهي العذاب الفصل الثالت عشر 13 الفصل الرابع عشر 14 بقلم مياده خاطر

روايه  متي ينتهي العذاب الفصل الثالت عشر 13 الفصل الرابع عشر 14 بقلم مياده خاطر

 روايه  متي ينتهي العذاب الفصل الثالت عشر 13 الفصل الرابع عشر 14 

البارت_١٣
مي شدت العزيمه ودخلت واستغربت لما ملقتش سليم عالسرير وقالت بصوت عالي نوعا ما :انت يا غريب يا غريب روحت فين
سليم من وراها:انا هنا يا قلبي
مي انطربت وبعدت علطول وقالت:انت انت بتعمل ايه
سليم كانت نظراته كلها خبث ومي كانت فهمه نظراته وبدأت ترجع وهو يقرب
مي بتوتر:ابعد عني احسلك انا عملت فيك خير ردهولي بقا 
سليم وهو مازال بيقرب وقال ببرود:تؤتؤ مش هرده دلوقتي دلوقتي في حاجه أهم 
مي:انا انا انا بحذرك 
سليم ابتسم لخبث ومردش وقرب منها اوي لدرجه ان الفرق بينهم يعتبر مكنش في ولسه هيقرب اكتر بحركه غير متوقعه مي ضر'بته بالسك' ينه اللي كانت معاها ومش بتفارقها
سليم انصدم وقال بوجع:آآآآآآه ومسك السك'ينه وهو مش قادر
َمي بنصر:تستاهل عشان انت حلال فيك المو' ت ومتستاهلش اني اساعدك
سليم وقع وهو بيتالم ومي بصتله ببرود وبعدين شدته عالارض وطلعته بره وهو عمال يتوجع وقالتله:ده مكانك التراب وقفلت الباب
سليم قام بالعافيه وهو ماسك السك'ينه واعد يمشي يدور على حد يساعده وبينز'ف

مراد وصل جري عالمستشفي وطلع جري على اوضه سمر ومحسن وزي ما توقع ملقاهمش اتعصب جداااا وخرج من المستشفى وهو عقله هيطير 

سمر صحيت وهي دماغها مصدع وقالت:اااااه
محسن بابتسامه:صباح الخير يا روحي
سمر بصدمه:انا اي اللي جابني هنا
َمحسن:فكك مالحوار ده دلوقتي المهم اصحى كده وفوقي واجهزي يلا
سمر باستغراب:اجهز  اجهز ليه
محسن بخبث:المأذون جاي
سمر بصدمه :ايه وبعدين فاقت:لا لا اكيد بتهزر لا لا لا يمكن وقامت بعصبيه:على جثتي انا
محسن بجبروت قام وزقها تاني عالسرير:اللي سمعتيه هيتنفذ ومش بمزاجك ولا وغمزلها:ننسى المأذون خالص ونقضيها كده
سمر اتعصبت جدااا منه وضر'بته بالقلم وقالت :انت واحد مش محترم محسن اتزفذ جدااا بس مسك نفسه وقاال:نكتب الكتاب بس وهتشوفي وسبها ومشى
سمر قعدت ومسكت دماغها وقالت بعياط:يا ربي هعمل ايه دلوقتي

حور كانت مضايقه من نظرات صحابها ليها وقالت:انتو هتخليكوا باصينلي كده كتير
ميرا بنبره مش مطمئنه:والله احنا عايزين نفهم
حور وهي باصه فالارض وبصوت خافت:تف تفهموا ايه
نور بجديه:حور بجد احنا عايزين نفهم اي اللي بينك وبين حمزه مهو مش طبيعي بقالك يومين مش مظبوطه
حور بخفوت:م م م
ميرا بزعيق:م م م ايه انجري 
شيماء وهي وبتعملهم علامه الصبر بايديها:براحه شويه 
ميرا بغضب:والله ملكيش دعوه اللي بنا شي ََميخصكيش
نور بعصبيه:ميرا 
ميرا ربعت ايديها وديرت وشها
شيماء بحزن:انا انا اسفه وقامت وطلعت جري
نور:انا مش فهمه انتي لي بتكر'هيها كده مش فهمه وطلعت حور بصت لميرا بغضب وطلعت هي كمان 
َميرا اعدت تعيط لان َمحدش فاهمها ولا بيحاول يفهمها 

محسن لبس وجهز وبقا واقف فرحان  واتنين صحابه اللي كانوا عاملين رجال أمن واقفين معاه ويباركوله والمأذون جه واعد وقال:فين العروسه 
محسن:حاضر ودخل وخبط محدش رد 
محسن:سمر سمر 
مفيش رد
َمحسن فتح الباب مكنش بيفتح لانه مقفول من جوه 
فخبط وقال:سمر سمر افتحي سمر لو مفتحتيش هكسر الباب سمررر 
لما ملقاش رد قرر يكسر الباب وكسره ودخل وكانت الصدمه،،،،،،،،،،،،،،، 

#البارت_١٤
دخل وانصدم لما لقاها اعده م ياله ضهرها ولسه بهدومها 
محسن قبض ايده وقال بضيق:انا قلتلك ايه 
لا رد 
محسن اتعصب من تجاهلها وراح ناحيتها وشدها بقوه وانصدم لما لقاها فقده الوعي ووشها مزرق وفي رغاوي طالعه من بؤها 
محسن بصدمه:سمرررررررررررر وشالها بسرعه وجري وهو بيقول:طلعت العربيه بسرعه 
طلعت بصدمه:هو اي اللي حصل 
محسن بعصبيه:بسرررعه 
طلعت هز راسه وجرى ومحسن وراه 
المأذون:لا حول ولا قوه الا بالله انا ماشي وأما تخف ابقا اجي سلام ومشى، محمد بقا واقف ومش مصدق اللي بيحصل

أهالي البنات الاربعه كانوا متجمعين عند الظابط العام وعاملين يزعقوا ان بناتهم بقالهم اسبوعين مختفين ومحدش عارف حاجه 
الظابط العام:اهدوا اهدوا انا عايزكم تهدوا احنا مكثفين البحث ونعمل أقصى جهدنا والله 
ابو ميرا بزعيق:يعني ايه بنتي خلاص راحت يعالم اصلا عايشه ولا مش عايشه هي دي الحكومه هي دي خدمه الشعب حرام  عليكوا 
الأمن قاموا عليه وكانوا هيضر'بوه بس الناس زعقت والظابط قال:سيبوه وبص للاهالي:يجماعه احنا غصب عننا اصل مفيش اي خيط او اي دليل وكلهم اختفوا فظروف غامضه واحنا يعتبر بندور على ابره فحبايه رز
ام نور بعياط:طب احنا نعمل اي بناتنا بقالهم اسبوعين بره البيت وقلبنا واكلنا عليهم نعمل ايه نعد كده 
الظابط:والله انا مراعي ظروفكم وعارف انكم تعبانين عشان بناتكم بس برضوا لازم تفهموا ان ده شي مش بمزاجي وانا بعمل كل اللي عليه ووعد على اخر الشهر هيكونوا عندكم 
ابو حور بامل:بجد
الظابط:انشاء الله 
كلهم بصوا لبعضهم وخدوا بعضهم ومشيوا
 
ََمراد جري عالقسم ومسك الاتنين اللي المفروض كانوا بيحرسوا سمر ومحسن واعد يزعقلهم وفش غله فيهم 
صاحبه جه جري وقال:مراد مراد اهدي مينفعش كده غلط وبصلهم وقالهم:روحوا انتوا وهما ما صدقوا ومشوا جري
سالم:مراد مينفعش كده هما ملهمش زنب
مراد بعصبيه:ازاي يعني ازاي الخيط الوحيد اللي مسكته فالقضيه ضاع وبسببهم وانت شايف الوضع فالقضيه عامل ازاي 
سالم:يا حبيبي فاهم وعارف بس متزعقلهمش هما خير زي ما لقيتهم مره هتلاقيهم تاني استهدي بالله بس 
مراد:والنعمه بالله

سليم كان ماشي وهو مش قادر حرفيا  وبدأ يرجع د'م من بوقه ومقدرش يكمل ووقع عالارض والرؤية بدأت تختفي تدريجيا ولمح طيف حد بس كان اغمى عليه 
مجد:يا عمي يا عمي تعال نشوف الرجال ده 
عمه:خير يا ولدي فيه ايه وبص لسليم:ايه ده فيه اي 
مجد:معرفش يا عمي تعال نأخده ونشوفه 
عمه:يلا يا ولدي شيله وتعال 
مجد:حاضر يا عمي

محسن جري بيها على أقرب مستشفى وقال بزعيق:دكتور بسرعه 
الممرض جه جري بالترولي واول ما شافها خدها على قسم التس'مم فورااا
محسن بقا واقف وماسك دماغه بايده ومش َمصدق 

شيماء طلعت بره وكانت بتعيط ونور وحور وراها واعدوا يواسوها
شيماء بحزن:انا مش فهمه هي بتكر' هني لي انا مش عارفه انا عملت ايه مع اني بحبكم كلكم وبعتبركم اخواتي والله
نور باسف:يارووحي متزعليش سيبك منها هي متعرفش اد اي انتي قمر وعسل 
حور بتكمله:دي حقيقه وانتي نقيه وصافيه من جواكي والله وهي إجباري لازم تفهم كده مش بمزاجها 
شيماء:انا مش عايزه منها حاجه غير انها تعاملني طبيعي متبقاش واقفالي عالواحده كده  دايما 
حور:ده اللي هيحصل يا رووحي يلا قومي وبطلي الخيابه والعياط كل شويه كده انتي أقوى من كده يلا وخدوها وقاموا ودخلوا

سليم فاق ومسك جر'حه بوجع وقال:انا فين 
مجد:انت هنا فالصحراء
سليم اعد يغمض ويفتح كتير لحد مالرؤيه بقت واضحه وانصدم لما،،،،،،،،، وبكده اكون عوضت التلات والاربع وبكره انشاء الله هنزل أتنين كمان وشكرا لكل اللي استنى روايتي وعذرني فاليومين اللي فاتوا بجد شكرا من كل قلبي🙏دمتم بخير

       شاهد 👈 الفصل الخامس عشر
تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق
  • غير معرف 19 يونيو 2022 في 9:57 م

    👍👍👍

    إرسال ردحذف



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -