روايه متي ينتهي العذاب الفصل الحادي والعشرين 21 بقلم مياده خاطر

أخر الاخبار

روايه متي ينتهي العذاب الفصل الحادي والعشرين 21 بقلم مياده خاطر

 

روايه متي ينتهي العذاب الفصل الحادي والعشرين 21 بقلم مياده خاطر

روايه متي ينتهي العذاب الفصل الحادي والعشرين 21 


في صباح يوم جديد🔥🔥🔥
البنات صحيوا واستغربوا أن حور مش موجوده 
نور:ثانيه اشوفها فالحمام ودخلت وملقتهاش
ميرا:يا تري هي فين 

شيماء؛ثواني ممكن تكون برا 
ميرا باستغراب:واي هيطلعها بره 
شيماء:مش عارفه بقول ممكن وطلعت 

محمد كان نايم علي سرير بره 
شيماء باحراج:احم محمد محمد 
محمد وهو نائم:ساعه كمان يا حمزه 

شيماء وهي بتهزه:محمد محمد قوم
محمد قام بعصبيه:في اي يا عم ما قلتلك مزفت نايم اي مفيش حس 
شيماء كتمت ضحكتها علي شكله 
محمد دعك فعينه وبص وقال:اي ده انتي مين 

شيماء:مش وقتك قوم فين حور 
محمد اخيرا فاق:حور حور هي مش جوه 
شيماء:لا ودخلت وهو وراها 
محمد:في اي هي فين 

ميرا؛والله شوف أنت مش انت اللي بتحرسنا 
محمد بضيق:علفكرا أنا كنت نايم هه واتكلمي عدل
نور بعصبية؛لا هي عندها حق حور هتكون راحت فين يعني اختفت ماهو محدش فالبيت غيرنا وانت وزي ما قلت الحراس اللي بره خالص محدش منهم بيخش

محمد:وده اي علاقته بيه
نور:عملت فيها اي 
محمد بذهول من طريقتهم:ثواني بس انتوا فاكرين اني السبب ورا اختفائها
ميرا وهي مربعه ايديها:لا احنا متأكدين 

نور:ايوا متأكدين سمر اختفت من ساعه العمليه واختفي بعدها علطول محسن واحنا عارفين أن هو ورا اختفائها لانه كان بيعاملها وحش والله اعلم عمل فيها أي اما حور معملتش حاجه لحد ومحدش كان بيعاملها وحش ومفيش غيرك هي راحت فين 

محمد بزعيق:وانا ايش عرفني 
ميرا:مش انت اللي اعد بره هي لو طلعت اكيد هتحس بيها وبعدين هتروح فين هي متعرفش حاجه هنا والشبابيك كلها محدش يقدر يعدي منها والبيت كله مقفول والمفاتيح معاك 

محمد:أنا معرفش هي فين ومعملتش فيها حاجه تمم اسكتوا بقا 
نور باستحقار:كنت فكراك كويس طلعت كداب وبتضحك علينا عشان تاخد حور ويعالم هتهبب فيها أي هتق'تلها ولا تغت'صبها ولا هتبيعها حتي كتك القرف 
محمد اتعصب جدا وضر"بها بالقلم 

وقال بزعيق:مش معني اني ساكت وبعاملكم حلو وبهزر معاكم ابقي سهل وتغلطوا فيه وانا اسكت لا فوقوا كويس انا ممكن اعاملكم معامله مش هطيقوها أنا الحق عليا اني اعتبرتكم اخواتي وانا مش هعرف اهربكم قلت اعاملكم حلو انسيكوا الهم اللي انتو فيه بس الظاهر أن الطيبه فهمتوها ضعف ومن هنا ورايح هوريكوا المعامله الصح ومشي 

نور كانت مصدومه أنه مد ايده عليها وميرا مكنتش مستوعبه كلامه أو اللي عمله وشيماء الوحيده اللي كانت عارفه أنه ميعرفش هي فين (متنسوش انها عرفت علاقه حمزه بحور بس مقالتش)

محمد اضايق جداا وطلع بره خالص عند السور وسأل الحراس:حد خرج أو دخل امبارح 
واحد منهم:ايوا حمزه بيه جه ومشي علطول 
محمدبشك:حد كان معاه وهو طالع 

الحارس:لا مشفناش حد معاه 
محمد:تمم ودخل واتاكد أن حمزه خد حور
محمد كان قاعد بره البيت ومتعصب جداا من اللي حصل 

شيماء:ممكن اعد 
محمد بصلها بضيق ومكلمش
شيماء: مسألتش لي أنا متهمتكش زيهم 
محمد:مش عايز اعرف 

شيماء بابتسامه:لاني متاكده انك متعرفش هي فين ومش بتكذب
محمد بصلها باستغراب وقال:اي اللي ماكدلك 
شيماء:حور راحت مع حمزه 

محمد باستغراب اكبر:وانتي عرفتي منين
شيماء:مفيش تفسير غير كده وبعدين أنا امبارح شفتها وهي بتكلمه عند الشباك بس كنت نايمه وافتكرت اني بحلم عادي بس لما صحيت وملقتهاش عرفت
محمد:ومقلتيش كده لي 

شيماء:مممم هما ميعرفوش علاقه حمزه بحور 
محمد بتريقه:وانتي اللي تعرفي اوي 
شيماء ببرود:ايوا سمعته وهو بيكلمك أما قالك أن اللي فبطنها ابنه 
محمد بصدمه:بتهزري 

شيماء قامت وقفت وقالت:لا مش بهزر ومتقلقش أنا معاك عشان عارفه انك مظلوم ودخلت 
محمد بصلها بصه غرييه وحس بشعور غريب 

شيماء دخلت 
ميرا:كنتي فين 
شيماء:مع محمد 
نور بغضب:اي كنتي معاه لي مش كفايه اللي عمله فيا وفحور

شيماء:هو مظلوم هو معملش حاجه فحور
ميرا باستغراب:واي اللي مخليكي واثقه
شيماء:حور راحت مع حمزه 
نور باستغراب:حمزه حمزه مين حمزه اللي خا'طفنا واللي ضر'بها بالقلم

شيماء:معرفش حكايه ضر'بها بالقلم دي بس اه هو 
ميرا:وراحت معاه لي 
شيماء أعدت وخدت نفس وبدأت تحكيلهم
شيماء:بس ودي الحكايه 
الاتنين كانوا فصدمه لا يحسدوا عليها 

سمر صحيت بعد نوم طويل جدااا وقالت:يااااه الواحد منامش كده من زمن صح وبصت جنبها ملقتش محسن 
سمر باستغراب:محسن محسن راح فين ده وخبطط عالحمام ملقتهوش طلعت بره وهو كان قاعد بيتفرج عالتليفزيون

سمر:صاحي من بدري 
محسن:من شويه كده 
سمر قعدت جنبه وقالت:ممممممممم طب مش جعان أنا جعانه
محسن:اطلب ايه 

سمر:لا متطلبش أنا هعملك بايدي الاتنين 
محسن بأس ايديها وقال:بس مش عايز اتعبك
سمر:ولا تعب ولا حاجه بس روح هاتلي طلبات 
محسن:عيوني 
سمر:تسلم يا حبيبي قوم غير علي مااكتب الطلبات 

محسن هز رأسه وطلع لبس جينز وتيشرت اسمر وحط برفان ونزل 
سمر:اش اش اش اي الشياكه دي كده اغير 
محسن بضحك:يا بت هاتي يلا 
سمر:الورقه اهي هات علي ما اعمل شويه حجات 

محسن:اشطا ١٠ دقايق واكون عندك 
سمر:تيجي بالسلامه يارووحي 
محسن بأسها من خدها:الله يسلمك ومشي 
سمر:هو انا ليه حاسه ان في حاجه غريبه كده ربنا يستر 

بعد وقت حمزه وحور وصلوا لبيت بعيد جدااا وحور كانت نايمه من التعب 
حمزه شالها ودخلها جوه عالسرير واعد علي طرف السرير واتنهد بضيق واعد يفكر فاللي جاي وازاي هيسافروا من غير ما حد ياخد باله وحجات كتير كانت شغلاه لدرجه انه محسش بحور اللي صحيت

حور بنوم:صباح الخير
حمزه مكنش مركز خالص 
حور:حمزه حمزه وهزته
حمزه فاق:ها خير 
حور:روحت فين 

حمزه:أنا هنا عامله اي 
حور:مم بخير 
حمزه:طيب عايزه تأكلي 
حور:يرات 
حمزه:تمم هروح اجيب فطار واجي

حور بخوف:وهتسيبني هنا لوحدي 
حمزه:متخفيش هاجي علطول 
حور:لا انا مش بحب اكون لوحدي وهخاف اوي بالله عليك يا حمزه 
حمزه:اوووف خلاص ماشي تعالي 

حور بفرحه:حبيبي يلا 
حمزه:يلا وخدها ومشيوا 
وكان مراقبهم شخص 
الشخص ده رن فون:الو 
المتصل به:قولي
الشخص:وصلوا من نص ساعه ومشيوا تاني 

المتصل به:تمم خليك مراقبهم كويس
الشخص:تمم يباشا وقفل وركب عربيته ومشي وراهم 

أهالي البنات مكانوش عارفين يروحوا فين أو يدوروا فين فكل واحد رجع بيته لأنهم مش عارفين هيدورا فين 

سمر كانت أعده بعد ما خلصت ترتيب البيت والباب خبط 
سمر:اكيد هو وفتحت الباب وانصدمت 
#يتبع
#روايه_متي_ينتهي_العذاب
#البارت_٢١
#بقلم_مياده_خاطر


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -