اسكربيت غرام الأكابر الفصل الحادي عشر 11 بقلم منال عباس

أخر الاخبار

اسكربيت غرام الأكابر الفصل الحادي عشر 11 بقلم منال عباس

 

اسكربيت غرام الأكابر الفصل الحادي عشر 11 بقلم منال عباس

روايه غرام الأكابر الفصل الحادي عشر 11

#غرام_الاكابر بقلم #منال_عباس

بعتذر عن التاخير ..كنت تعبانه جدا النهارده 😔😔

سكريبت 11
اعطت غرام بنظراتها الساحرة إشارة الموافقه على صك ملكيه جسدها كما امتلك قلبها من قبل ليعيشا سويا لحظات الحب والسعاده والغرام اذاقها متعه الحب كم كان سعيدا وهى بين أحضانها ..إلى أن أصبحت زوجته اسما وفعلا ....
غرقا سويا فى بحر الحب إلى ان نام ابطالنا ...
فى صباح يوم جديد...يستيقظ عاصم كعادته مبكرا ويرى تلك الحوريه وهى نائمه فى حضنه اقترب منها وقبلها فى خدها ..لتفتح عينيها ببطئ 
غرام بصوت مثير : صباح الخير حبيبي
عاصم : احلى صباح دا ولا ايه ...ظل يضحكان سويا ويتبادلان كلمات الحب والغرام 
نظرت غرام فى الساعه وجدتها الساعه الثامنه 
غرام بشهقه يالهووووى انا اتأخرت 
عاصم : اتأخرتى على ايه بس !!
غرام عندى جامعه النهارده يا عصومى ...
عاصم : ما تخليكى النهارده وانا كمان اغيب من الشغل ونقضيه سوا ..
غرام : ما ينفعش من اولها كدا غياب بليز يا عاصم عايزة اروح ....
عاصم : ماشي يا غرام تحت امرك بس اعملى حسابك النهارده بالليل مش هسيبك وغمز لها ..ابتسمت له ابتسامه جعلته ينهال عليها بالقبلات كم انتى مثيرة يا غرامى ..
قامت غرام بأخذ شاور وصلت فرضها 
وكذلك عاصم ..نزلا إلى الأسفل ..
وجدوا الجده محاسن ووالده فى انتظارهم لتناول الإفطار
القوا تحيه الصباح عليهم ..وتناولوا الافطار بسرعه 
ليغادرا سويا ...
وصلا إلى الجامعه 
عاصم : غرام خلى بالك من نفسك وهجيلك نروح سوا ...
غرام : حاضر حبيبي ..
دخلت غرام إلى المحاضرة على صوت الدكتور. وهو يطرد الفتاة التى دخلت قبلها 
يوسف : ممنوع اى طالب او طالبه يدخل من بعدى 
دخلت غرام وامسكت بيد الفتاة الأخرى 
يوسف بغضب : قولت ممنوع حد يدخل من بعدى 
لينظر إليهم ليجدها غرام مع تلك الفتاة ..
يوسف فى نفسه : هو انتى يا غرام ..اعمل ايه دلوقتي ..
غرام : بعد اذنك يا دكتور المحاضرة بتاعت حضرتك ميعادها 9 صباحا فى الجدول .واحنا دلوقتى الساعه 9 الا 5 يعنى احنا مش متأخرين ..حضرتك اللى دخلت بدرى ....
انتهزها فرصه يوسف ووجد ذلك مبررا لكى يتراجع عن رأيه ...
يوسف : بعد أن نظر إلى ساعته وتأكد من أن الساعه لم تتجاوز التاسعه ..تمام يا آنسه انتى وهى اتفضلوا ادخلوا ...
وبدأ بشرح مادته. كانت غرام تركز جيدا فى شرحه وتدون كل كلمه فى هذه المحاضرة ...
وما انتهوا من المحاضرة ..اتصلت غرام على عاصم لتخبره أنها فى انتظاره ...
عاصم : ايوا يا حبيبتى امامى نص ساعه واوصلك 
غرام : طيب يا حبيبي 
عاصم : ادخلى الكافتيريا بتاع الجامعه انتظرينى جوا ...ما تخرجيش وتقفى فى الشارع ..
غرام : تمام حاضر 
عاصم : بحبك 
غرام : بحبك وأغلقت الهاتف واتجهت تبحث عن الكافيتريا ....
تلك الفتاة التى كانت متأخرة هى الأخرى ذهبت اليها 
الفتاة : اسمى رغد حابه اشكرك علشان دخلتينى معاكى المحاضرة ...ماكنتش عارفه اتصرف 
ابتسمت لها غرام ..ولا يهمك ومفيش داعى. للشكر ..
رغد : ينفع نكون اصحاب...ولا انا يعنى مش اد المقام ...
غرام : ليه بتقولى كدا احنا واحد ...
رغد : يعنى شكلك بنت أكابر يعنى وانا شكلى على اد حالى ....
ضحكت غرام : ما يغركيش المظاهر ..تعالى وانا احكيلك حكايتى وذهبوا سويا إلى الكافيتريا ...
قصت غرام لها حكايتها وظروفها التى تبدلت بين ليله وضحاها ...
رغد : يا يا غرام دا انتى اتحملتى اووووى .بس عارفه .انتى طيبه بجد وتستاهلى كل خير ...
غرام : وانتى كمان ..
جاء يوسف إليهم 
يوسف ممكن اقعد معاكم 
رغد بفرحه : طبعا يا دكتور 
أما غرام : فقد احرجت من وجوده ...
يوسف : انا بحييكى يا آنسه غرام ..انك صممتى على حضور المحاضرة واخدتى حقك ..
غرام : زى ما حضرتك بتقول كدا دا حقى وانا مش بتنازل عنه ..
يوسف : طيب تحبوا تشربوا ايه ...
لترد بسرعه رغد : اى حاجه يا دكتور 
غرام : الحقيقه انا مضطرة أسيبكم . دلوقتى وغادرت دون انتظار اى رد ...
يوسف بضيق فى نفسه : انا ما صدقت اتشجع واجى علشان اكلمك تسيبينى وتمشي ...
رغد وجدته لم يتحدث 
رغد : فى حاجه يا دكتور شكلك سرحان ..
يوسف : لا يا آنسه معاكى تحبي تشربي ايه 
رغد : اسمى رغد ..واشرب ايه اى حاجه يا دكتور ...
طلب يوسف عصير المانجو لهما ...
رغد : انا مش عارفه اشكرك ازاي يا دكتور انك سمحت لينا بالدخول ..
يوسف : دا حقكم 
بدأت رغد بالنظر إليه فهو شاب ذو ملامح جميله ...فهو حقا فتى احلام لأى فتاة 
بعد أن انتهوا من تناول العصير 
يوسف : تحبي اوصلك ...
رغد : بس كدا هعطلك يا دكتور ...
يوسف لشعوره أنها فتاة طيبه ويبدوا عليها الفقر من ملابسها المتواضعه ..قرر أن يساعدها 
أعطاها رقم هاتفه .
يوسف : اى حاجه تحتاجيها انا تحت امرك ..
شكرته رغد وذهبا سويا لايصالها .
عند غرام وصل إليها حبيبها فكم اشتاقت إليه 
عاصم : حبيبتى تحبي نروح لأى مكان ولا نروح ..
غرام : لا نروح افضل 
ابتسم لها عاصم فهو أيضا مشتاق إليها ويريد أن يخبأها عن العالم ..
وصلا إلى الفيلا ...
غرام : نروح نسلم على جدتى شكلها نائمه 
عاصم : لا حرام سيبها نائمه ..تعالى عايز اقولك حاجه .وأخذها من يدها وصعدوا إلى حجرتهم 
اغلق عاصم الباب ونظر إليها بحب 
غرام : قول كنت عايز تقول ايه 
اقترب منها 
عاصم : كنت عايز اقولك حاجه في بوقك 😉😉😉
غرام باحراج : وبعدين معاك 
عاصم : هو لسه فى بعدين احنا يا دوب فى قبلين 
واقترب منها يفك إزار الدريس حتى وقع الدريس 
لتقف أمامه شبه عاريه
نظر إليها نظرات كلها رغبه والتهم شفتيها بأسنانه وهو يهمس بصوت مثير بحبك يا غرامى 
تنهدت غرام ..فهى أيضا مشتاقه لحبيبها وزوجها 
نسيبهم شويه فى الممنوعات دى ونبقي نرجع تانى 
                        عند رغد 
وصلت رغد فى حى باب الشعريه 
أمام منزل قديم 
رغد باحراج : دا بيتى يا دكتور ..اتفضل معانا اعرفك ب ماما 
يوسف : خليها وقت تانى 
ظهر على وجهها الحزن 
انقبض قلب يوسف لنظراتها الحزينه فلا يدرى لماذا هل هذا شفقه ام ماذا ..ليغير رأيه فى الحال 
خلاص يا رغد هركن العربيه واجى اتعرف على الست الوالده ..
رغد بفرحه اتفضل يا دكتور هتنورنا ..
بعد أن ركن سيارته صعد معها الى شقتها 
فتحت رغد الباب ...
لتجد والدتها واقعه فى الارض فاقده الوعى 
رغد بصرخه : ماما مالك فيكى ايه 
اقترب يوسف بسرعه منها وحاول أن يقيس نبضها فهو طبيب ..
يوسف : النبض ضعيف .لازم تتنقل المستشفى 
ظلت رغد تبكى 
           شاهد 👈 الفصل الثاني عشر 




تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -