روايه عطر يوسن الفصل السابع 7 بقلم اسراء ابراهيم

أخر الاخبار

روايه عطر يوسن الفصل السابع 7 بقلم اسراء ابراهيم

 

روايه عطر يوسن الفصل السابع 7 بقلم اسراء ابراهيم

روايه عطر يوسن الفصل السابع 7 


البارت السابع 

دخل عدي بغضب واتعصب اكتر لما لقي المأذون خارج وهو جاي وعرف انهم كتبو الكتاب هو كان نفسه يلحقهم قبل ما يكتبو بس محصلش 

عدي بغضب / انا مش هسكت عالمهزلة دي ازاي تجوز خطيبتي لراجل تاني يا يونس بيه ياكبير البلد هيا دي الاصول 

كل الموجودين بقو يبصو لبعض خصوصاً ام ذياد وابوه وعمه وولاد عمه فابتسم يونس بخبث لان ده اللي كان عايزه انه يجي برجله لحد عنده 

يونس بهدوء / شرفت يا عدي ووفرت عليا وجت ومچهود 

عدي باستغراب / وقت ايه ومجهود ايه اللي بتتكلم عنه  

يونس وهو رافع حاجبه / اني اشيع اچيبك من مصر بنفسي اصل اكده ولا اكده كنت هتيچيلي عشان نصفي حسابنا اما بجي حكاية خطوبتك علي خيتي دي فانا مكنتش لادة عليا من اساسه لاني مكنتش شايفك راچل بس برضه جولت اخليها تعرف لحالها والحمد لله اهي عرفت ودلوك هتشرفني يومين اكده اتحدت معاك في موضوع مهم  

عدي خاف من طريقة يونس بس خوفه راح واتجنن اول ما شاف هدير ماسكة في هدوم ذياد وبتتحامي فيه منه فقرب عليهم بغضب وهو بيحاول يشد هدير من ذياد بعصبية بس ايد ذياد كانت اسرع واداله بالب*وكس في وشه فوقع عدي عالارض من قوة الضر*بة 

ذياد بهدوء يخوف / ابقي فكر بس تقرب من مراتي سعتها همحيك من علي وش الدنيا 

هدير اول ما سمعت ذياد قال كدة ابتسمت بغباء ونسيت خوفها خالص وحست ان قلبها بيدق جامد اوي ولاحظتها عطر وضحكت علي شكلها اما يونس فاتأكد ان قراره كان صح وان ذياد راجل بجد ويستاهل اخته 

يونس بصوت عالي وهو بينده عالغفير / يا عربي يا عربي  

عربي /افندم يا يونس بيه 

يونس بأمر / خدوه عالمنضرة وضايفوه لحد ما اچيلو يلا وفعلا اخدو عربي والغفير التاني وخرجم 

يونس بابتسامة / بعتذر منكم ياچماعة عاللي حوصل ده سوج تفاهم وخلاص راح لحاله اتفضلو زي ماكنتم ، قال كدة وخرج يطمن ان عدي مش هيهرب منه 

.............................. 

عزت بغضب / انتي بتقؤلي ايه يا امي انتي اكيد بتهزري 

ليلي بخبث / بالعكس انا بتكلم جد جدااا اقعد. بس كدة بدل ما انت واقف ومتعصب اوي كدة اسمع الاول وبعدين ابقي اعمل اللي انت عايزه 

عزت بضيق وهو بيقعد / اديني اتزفت فهميني بقي ازاي عايزاني اروح وابارك جوازهم واقؤلهم اني خلاص مش عاوز عطر تطلق وترجع معانا 

ليلي بنفاد صبر / ماهو ده اللي انت هتقؤله بس عشان تبقي حجة اننا نقعد معاهم هناك يومين ونكر*ه البت في يونس وهيا اللي تطلب الطلاق وتترجانا اننا ناخدها ونمشي من هناك كمان 

عزت بتفكير / طب وتفتكري يعني هيا هتكر*هه ما جايز بيحبو بعض وهيا واثقة فيه وهو يمكن بيحبها ومش هنلاقي حاجة نمسكها عليه 

ليلي بثقة / لا في دي بقي انا مطمنة اصلا جوازها من يونس علي الورق بس ويونس مكنش راضي اصلا بالجوازة دي لانه كان بيحب مراته اللي ماتت اوي واتجوز عطر عشان خاطر حسنية مش اكتر ، وكملت بتريقة قال عشان يحميها مننا بس احنا بقي لو كر*هناها فيه ووقعنا بينهم هيبقي سهل لانهم اصلا علاقتهم متوترة فهمت 

عزت بص لامه بشك / انتي لحقتي عرفتي كل المعلومات دي امتي وفين وازاي 

ليلي بابتسامة خبيثة / عيب عليك ده انا امك يا ولا بتشك فيا بس هريحك واقؤلك انا عرفت منين عرفت من عبير مرات عاصم اخو يونس لقيتها بتكلمني وبتعرض عليا تساعدني او بالاصح عايزانا احنا نساعدها تطفش عطر من البيت قال عشان خايفة لتلعب علي يونس وتخليه يكتبلها كل حاجة 

عزت بصدمة / معقؤلة سلفتها هيا اللي كلمتك طب وانتي مالية ايدك منها يا امي يا تكون بتلعب بينا 

ليلي / وهو انا صغيرة يا واد ولا شعري شاب كدة ده انا افهمها وهيا طايرة انت بس اعمل اللي هقؤلك عليه والباقي سيبه عليا

عزت بتفكير / ماشي اما نشوف 

............................... 

ذياد بص لهدير بقلق/ انتي كويسة ؟ 

هدير بابتسامة وهيا بتحرك راسها بإيوة / اه ومتشكرة جوي عاللي عملته عشاني  

ذياد باستغراب / هو انا كنت بجاملك مثلا انتي مراتي دلوقتي يا هدير حتي لو جوازنا اتفاق بس انتي علي اسمي فمش مطلوب منك تشكريني علي حمايتي ليكي لانك مني دلوقتي 

هدير قلبها دق تاني اول ما سمعت كلامه بس حاولت تداري كسوفها / احم طيب خلاص عاد اني غلطانة إني بشكرك وبحسسك انك عملت اي حاچة 

ذياد برفع حاجب / نعم قصدك ايه يعني بي بحسسكك انك عملت حاجة دي ؟ 

هدير بلا مبالاه / ولا حاچة انت اصلا جسم عالفاضي يعني عضلات وحركات وتعبت من اول بو*كس ادتهوله  

ذياد بغيظ/ طيب لمي لسانك بقي دلوقتي ومتستفزنيش عشان موركيش العضلات دي في وشك 

هدير وهيا بتلوي شفايفها / ماهو ده اللي فالح فيه بلا نيلة طب كنت اتشطر عاللي نفخك ده 

ذياد بقلة حيلة / صبرني يارب انتي شكلك عامية ده انا اللي ضر*بته وقطع كلامهم دخول بنت عم ذياد چودي وهيا بتبارك لذياد 

چودي بحزن /مبروك يا زيزو  

ذياد بهدوء/ الله يبارك فيكي يا چودي عقبالك 

چودي بحزن / لا خلاص معتقدش اني ممكن الاقي حد زيك 

هدير برفعة حاجب / وه ده ايه البچاحة دي طب حتي اعملي حساب ان مرته جاره ده انتي بج*حة 

چودي بغضب / انتي مالك انتي انا بتكلم مع ذياد انتي ايه حشرك 

هدير بعصبية كانت لسة هترد بس ذياد سبقها وهو بيمسك ايديها 

ذياد/ خلاص يا چودي لو سمحتي قفلي عالموضوع ده قولتلك انك زي اختي مش اكتر فياريت تبطلي كلام في الموضوع ده 

چودي بدموع / ماشي يا ذياد بس انا برضه مش هيأس وهيفضل جوايا امل انك ممكن تكون ليا في يوم من الايام 

هدير برقت من الصدمة وقامت بغضب / لا سبني عليها بجي دي مصممة اني اعلمها الادب 

ذياد ضحك غصب عنه علي كلامها ومسكها قبل ما تتهور 
ذياد/ خلاص يا هدير امسحيها فيا وانتي يا چودي يلا روحي وفعلا سابتهم چودي ومشيت وهدير شدت نفسها منه بعصبية 

هدير / انت مهملتنيش عليها ليه كنت وريتها البجر*ة دي ولا انت عشان عاچبك السهو*كة مش اكده   

ذياد بخبث وهو بيضحك / وانتي ايه اللي مضايقك يعني محسساني اننا بنموت في بعض وانتي بتغيري عليا 

هدير بتوتر / إإيوة بس حتي ولو يعني تحترمني كيف منا بحترمك ولما نطلج ابقي روحلها ياخويا هتلاجيها مستنياك 

ذياد بغمزة /لا من الناحية دي انا مطمن وعارف انها هتبقي مستنياني اصلها بتموت فيا  

هدير بصتله بغيظ ودورت وشها ومردتش عليه وهو ابتسم علي غيرتها وكان مستغرب انه مبسوط بده  

................................... 

حسنية بقلة حيلة وهيا بتشد الصنية من ايد عطر / يا بتي خلاص بجي جولتلك هملي اللي في يدك ده ورحي اجعدي انتي وانا هخدم عالضيوف 

عطر باصرار / قولتلك لا يا تيتة انا هطلع معاكي الحاجة يلا وخدت الصنية اللي عليها العصاير وطلعت وحسنية شالت هيا كمان صنية وخرجت وهيا خايفة من رد فعل يونس عشان عارفاه 

عطر كانت بتبص للناس وخايفة لتجيلها الحالة بس لما جت صورة يونس في خيالها ابتسمت ومشيت بثقة و كانت بتعدي عالمعازيم وبتفرق عليهم العصير وراحت لهدير هيا وذياد وهدير اما شافتها اتصدمت 

هدير /يا مرك يا عطر يونس لو شافك بتعملي اكده هيج*طع خبرك 

عطر بلا مبالاه / يعمل اللي يعمله انا مبقاش قاعدة وستي بتخدم عالناس كدة 

هدير بقلق / عطر اخزي الشيطان يا خيتي واجعدي عشان خاطري 

عطر وهيا بتبتسم بحب /سيبك بس انتي قمر انهاردة وبصت لذياد وقالت مش كدة يا حضرت الظابط 

ذياد اتوتر وبص لهدير اللي اتكسفت اوي / طبعا هدير في كل حالاتها جميلة 

عطر ابتسمت وغمزت لهدير وسابتها ومشيت  
وبقت تفرق علي باقي الناس حتي عبير اللي ابتسمت بشماتة وهيا شايفة عطر بتخدم عالناس الموجودة وبقت قاعدة وحاطة رجل علي رجل بتكبر لحد ما جت عندها 

عبير وهيا بتاخد الكاس / تصدجي لايج عليكي الخدمة يا سلفتي ايوة اكده اوعي تنسي اصلك 

عطر بصتلها بحزن ومشيت بهدوء وراحت عند اهل ذياد واول ما شافها ابن عمه ذين اخو چودي ابتسم بأعجاب وقالها وهو بياخد كاس العصير 

زين / متشكر اوي احم هو انتي تبقي مين يعني اقصد تقربي ايه للعروسة 

عطر قبل ما ترد سبقتها نبيلة ام ذياد / اكيد اخت هدير مش كدة انا شفتكم نزلتو سوا ما شاء الله زي القمر 

عطر ابتسمت بمجاملة ولسة هتتكلم سمعت صوت يونس اللي باين عليه الغضب

يونس / عطرر 

عطر اترعبت من صوته ولفت ومن خوفها الصنية كانت هتقع من ايدها وهو قرب عليها وهو بيحاول يتحكم في اعصابه 

يونس / ايه االي بتعمليه ده

عطر مردتش ووطت راسها في الارض بخوف  
فردت نبيلة وهي بتطبطب علي عطر 

نبيلة بابتسامة / ما شاء الله اسمك جميل زيك بالظبط والله يا يونس اختك دي هدية دي كفاية اخلاقها وانها فرحانة لاختها وبتقدم هيا العصير لينا انا بجد معجبة بيها جدا 

زين بأعجاب وهو بيبص لعطر / بصراحة يا بخت اللي هتكون اخت حضرتك من نصيبه  

يونس بص لزين بغضب وغيرة لما شاف نظرته لعطر واعجابه الصريح بيها وحس بنا*ر في قلبه وانه نفسه يخبيها جوة ضلوعه ومحسش بنفسه غير وهو بيحاوط عطر من كتافها وبيضمها ليه وبيبص لزين وبيبتسم وبيقؤل بهدوء عكس البركان اللي جواه 

يونس / فعلا يا بختي انا بيها اصل عطر تبجي مرتي مش اختي حضراتكم فهمتم غلط 

نبيلة وزين ابن اخوها بصو لبعض بصدمة واحراج 

نبيلة / متأسفة اوي يا يونس بيه مخدتش بالي 

يونس بابتسامة / ولا يهمك حصل خير بعد. اذنكم وخد عطر ومشي وهو بيسيبها وبيمسك ايديها وبيجرها وراه علي فوق وعيون زين متابعاهم

.......................................... 

دخل يونس القوضة بغضب ومعاه عطر اللي كانت خايفة اوي بس بتحاول تبان قوية وز*قها وهو بيشمر كوم قميصه 

يونس بغضب / انتي بجي مش ناوية تچيبيها البر مش اكده خلاص مبجاش كلامي يتسمع ومفكرة حالك ملكيش راچل وبتتصرفي علي كيفك صوح 

عطر بتوتر ودموع / انا من ساعت ما جيت هنا وانا بسمع اوامرك في كل حاجة 

يونس بتريقة /وده بأمارة ايه عاد اللي في وشك وجولتلك امسحيه وممسحتهوش بالعند فيا ولا شيلك للصنية اكده ومرجعتك وسط الخلج كانك رايدة يتفرچو عليكي صوح مش هو ده اللي رايداه 

عطر بغضب وهيا بتقف قصاده/ اخررررس انا مش هسمحلك كل شوية تعيب في شر*في مرة تقؤلي حد غاواكي ومرة تقؤلي بتتمرئعي وعايزة الناس يشوفوكي لا انا احسن واشرف من الف واحدة انت تعرفهم انت فاهم 

يونس بغيرة عميا / اومال تفسري عمايلك بأيه ليه بتعملي اكده 

عطر بصريخ/ عشان نسيت ايوة روحت لهدير واتلهيت معاها ونسيت امسح الميكب اللي اصلا مش باين لاني مبحطش كتير و مش مجبرة اني ابررلك حاجة لاني مش غلطانة وواثقة في نفسي اوي بس هعمل كدة عشان اثبتلك اني مش زي ما انت شايفني رخ*يصة 
انا كنت بخدم عالناس عشان تربيتي واخلاقي متسمحليش اني ابقي قاعدة وستي اللي ربتني بتخدم عليا وعلي الناس واحس انها قليلة او اشوف نظرة كسر*ة في عينها او خجل وكسوف مني عشان واحد زيك اناني ومعندوش زوق ولا قلب مفكرش في احساسي واحساسها ساعتها هيبقي عامل ازاي عرفت عملت كدة ليه يا يونس بيه 

يونس بصلها بصدمة من كلامها وفجأة...


             شاهد 👈 الفصل الثامن 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -