روايه حب صعيدي الفصل السابع 7 بقلم شروق عمرو

أخر الاخبار

روايه حب صعيدي الفصل السابع 7 بقلم شروق عمرو

 

روايه حب صعيدي الفصل السابع 7 بقلم شروق عمرو

روايه حب صعيدي الفصل السابع 7 


في حب صعيدي ٧

اخد سالم الورق من

 المحامى وفتحه .لقه مكتوب بالنص
معنى انك بتقرأ الورق ده يبقى أنا فى دار الحق ف لازم اعترف أن 
أنا ظلمت ابنى وكدبت عليه وفهمته أن أبو ولاء اللى قتل امه وهوا ملوش يد انا السبب يا سالم يا ولدى البدايه كلها أن أبو ولاء كان صاحب عمرى ونعم الاخ بس الشيطان دخل بينا لما عدينا بعض.و مراتى ماتت بسببى أنا بسبب طمعى وجشعى والرصاصه اللى خرجت من مسدسى كانت ليه هوا بس مراتى دافعت عنه عشان متورطنيش فى مصيبه وخدت هى الرصاصه وماتت نا كتبتلك انت يا سالم عشان عارف انك راجل وكبير العيله من بعدى وكتبت الورث باسم بنت عمك عشان اتحرموا من كل حاجه وابنى كمان راح منى بسبب جشعى اتجوز يا سالم بنت عمك وحاجى عليهم يا ولدى اتحرموا كتير من الحنان واخر كلامى ليك متفرطش فى لحمك ولم الشمل

سالم بعد ما قرا الورق عيونه كانت مدمعه وكان مقرر أن هينفذ الوصيه مهما حصل
بعد ما روح سالم وهو خلاص هيعمل اي 

دخل سالم علي عيلتوا كانوا بيفطورا 

سالم : وصيه جدي هتتنفذ كامله  
ولاء وقفت بزعيق : انا قولت مش هجوز بنتي ليك ولا لاي حد 
سالم بصوت عالي : وانا قولت وصيه جدي هتتنفذ مهما كان التمن 

اتنرفزت ولاء وسابتهم وطلعت وطلعت وراها اريج ويزن 

صافي : انا لحد دلوقتي مش فاهمه اشمعنا سي سالم هو الي يتجوز اريح مهو ابني موجود يعني 

صفوان : انا چولت سالم الي هيتجوز اريج وانتها الكلام وانت يا سالم تعالي ورايا 

بص مازن لامو وسأبهم وقام 

بقلم / شروق عمرو 
عند ولاء : يلا قوم انت وهيا لموا حاجتكم مش هنقعد دقيقه واحده 

يزن بزعيق : كفايه بقا كدهه دا حقنا وانا مش هسيب حق ابويا كفايه الي احنا عايشين فيه 
وقعد علي ركتبه قدام ولاء ومسك ايديها 
كفايه يامي انتي عارفه حالنا ازاي ودا حقنا لي نسييوا 

ولاء بعياط : انا خايفه عليكوا العيله دي مش سهله 

نطقت اريج الي كانت موافقه اخوها 
اريج : متخافيش يماما أن شاء خير 

سكتت ولاء بس جواها قلق علي ولادها 

عند صافي 

صافي بخبث : يامازن ياحبيبي انت برضو ليك حق تتجوز اريج مهو انت برضو ابن عمها  

مازن بملل: يامي انا مش هتجوز واحده مش بحبها واكبر مني

صافي : دي سنه واحده يحبيبي مفيهاش حاجه مهي الست بتكون اكبر من الراجل بعشر سنين وعادي 

مازن : انا مليش دعوه بالكلام ده خلاص هيا تتجوز سالم وخلاص 

بصت صافي لبنتها علشان تحاول مع مازن 

لارا بمكر : تعرف يمازن معنا أنهم اختاروا سالم أنهم شايفينك عيل متنفعش تنفذ الوصيه 

صافي بحزن مزيف : انا يحبيبي زعلانه عليك مش عايزه حد يقول دول جوزها سالم علشان مازن طفل 

مازن بغضب : يعني اي انا اقدر اتجوزها برضو انا مش عيل واقدر اشيل مسؤليه 
صافي بخبث : ايوا يحبيبي بعيدا كده فاكرين انك عبيط ومش هتعرف تتكلم معاهم في الورث وياخدو هما 

مازن بغضب : انا مش هسمحلهم بكده انا الي هتجوز اريح وسابهم ونزل
بصت صافي لبنتها بضحكه خبثه
نزل مازن وراح عند سالم وصفوان 

مازن بزعيق : اشمعنا حضرتك الي هتتجوز اريج ما ممكن انا الي اتجوزها 

سالم بهدوء بص علي صافي الي باصه بخبث 

سالم : تعال يمازن نتكلم چوا 

صافي : لي متتكلموا هنا 

سالم : احنا نتكلم مع بعض رچاله 
صافي بلويه بوز : طيب 
 

دخل سالم وواخد في ايده مازن 

سالم : تعال يا مازن قولي بقا عايز اي 

مازن : اشمعنا انت تتجوز اريج وانا لي لا انا ناقص ايد ولا ناقص رجل
في الوقت ده كانت اريج نزلت علي صوت الزعيق وشافت كل حاجه وراحت وارهم تسمع بيقولوا اي 
اريج باقتحام المكتب 
اريج بزعيق : في اي هو انا لعبه في اديكوا واحد يقول أنا هتجوزها والتاني يقول لا انا وانا فين راي هااا 

صفوان : اريج يحبيتي اهدي بس هما مچصدهومش أكده محدش هيچبرك علي حاجه واصل 

سالم بهدوء : انا مش چصدي اچبرك يا اريج وانت يمازن جدي كانت في الورق الي سايبه ليا اني انا الي اتچوز اريج 

صفوان : مازن يا ولدي احنا مچولناش انك مش قد المسئوليه بس احنا خدنا الكبير والي لتكتب اسمه في الوصيه 
وانتي يا اريج يبتي محدش يقدر يچبرك علي حاجه طول ما انا فيا الروح 

بعد بعد ما سمعت كلام عمها فرحت أنها لاقت حد يسندها بعد بابها راحت تحضن عمها 

اريج بحب : ربنا يخليكي يعمي 

مازن بأسف : اسف يعمي واسف ليك انك كمان يا سالم 

سالم بحب اخوي : ولا يهمك يود عمي 

اريج : انا مواقفه ننفذ الوصيه 

سالم : خلاص انا هكلم المأذون علشان يچي انهارده 

عند صافي 
صافي : شوفتي لعب في دماغ اخوكي وخده في صفه 

لارا بكره : لازم نلاقي حل انا مش هسيب سالم لاريج سالم ليا انا 

صافي بتفكير :طب هنعمل اي 

لارا بسرعه : خلاص لاقتها 
صافي : هتعملي اي 

لارا هتشوفي اصبري سابت صافي ومشيت

بليل جيه الماذون وكتب الكتاب تحت رفض وخوف ولاء وغضب صافي وغيره لارا 

(بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير)

بعد شويه طلع سالم واريج علي اوضيتهم اول مدخل سالم واريج الاوضه اتفجؤا بوجود لارا ومعاها سكينه في اديها

سالم :.     شاهد 👈 الفصل الثامن 

بقلم / شروق عمرو
نزلته دلوقتي علشان مش هقدر انزل بكره 
متنسوش تصوتوا للروايه في السابقه ✨

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -