روايه متي ينتهي العذاب الفصل الاخير بقلم مياده خاطر

أخر الاخبار

روايه متي ينتهي العذاب الفصل الاخير بقلم مياده خاطر

روايه متي ينتهي العذاب الفصل الاخير بقلم مياده خاطر

 روايه متي ينتهي العذاب الفصل الاخير 

قبل ما ابدا حابه انكم تقرؤا للنهايه النهايه مهمه اوي🌍
شيماء طلعت من الحمام ولقت سمر نامت سبتها وطلعت لقت ابوها جه وواقف مع امها،،،شيماء بصتله بكر'ه ومشيت من ادامه 
ابوها:شيماء 
شيماء وقفت مكانها من غير ما تبصله 
ابوها:ممكن افهم في اي اول مره تشوفيني وتتجاهليني كده 
شيماء من غير ما تبصله برضه قالت:وانت اول مره تكون بوشين 
امها بزعيق:شيماء 
شيماء بصتلها وقالت بدموع:شيماء ايه وراحت عنده ووقفت ادامه وقالت:انت ازاي كده ازاي قدرت تضحك عليا كل الفتره اللي فاتت دي ازاي ازاي وهمتني انك الاب المثالي وكل مره كنت بتقول انك مسافر وكنت ببكي علي فراقك بتبقي عند مراتك الأولي ويراتك عدلت انت ظلمتها وظلمك ليها ده كر'هني فنفسي انا شفتها ومكنتش اعرفها بس هي كانت عارفاني وحملتني الذنب وقالت اني السبب انك تكر'هها أنا عمري ما توقعت انك تكون كده أنا دائما كنت اقول انك الاب المثالي وللاسف طلعت ابشع اب 
ابوها غضب جدا وضر'بها بالقلم
ام شمياء؛لاء
شيماء ابتسمت بحزن وقالت:أنا بكر'هك بكر'هك ودخلت علي جوه 
سمر:هو في حاجه 
شيماء بصتلها كتير وقالت:اومي يلا 
سمر باستغراب:فين 
شيماء جابت شنطه من فوق الدولاب وبدأت تعبي هدومها وقالت:اومي يا سمر احنا لازم نمشي
سمر بخوف:لي هو حصل أنا لو انا السبب انا همشي وانتي متمشيش ده بيتك
شيماء وهي بتلم الهدوم:لا يا سمر انتي ملكيش اب علاقه ده حوار هقولك عليه فالطريق اومي ساعديني 
سمر هزت راسها وقامت فعلا 
ام شيماء:انت ازاي تمد ايدك عليها 
ابو ميرا؛يعني مش شايفه كلامها 
ام شيماء ؛هو كلامها صح انت فعلا ظلمتهم انت مش وعدتني انك هتعدل انت ازاي عملت كده انا مصدومه فيك
ابو ميرا بزعيق:يوووووووو مش نقصاكي انتي كمان يا سميه 
سميه بحزن؛لا يا وجدي أنا عمري ما تخيلت انك تكون كده أنا دلوقتي فهمت كلام بنتك أنا عمري ما اقبل اني اكون السبب فتدمير حد وجدي طلقني 
وجدي بصدمه:انتي بتقولي اي 
سميه بالم؛االي سمعته انا مقدرش اكمل 
وجدي مسك أيديها وقال:لا انا بحبك ومقدرش اعيش من غيرك 
سميه:وانا مقدرش اعيش مبصوته وانا السببب فتدمير حياه حد 
وجدي:لا يا سميه مش هسيبك 
سميه:وانا هسيبك ولو مطلقتنيش هخلعك 
وجدي أنصدم وقاال؛انتي واعيه انتي بتقولي اي 
سميه؛واعيه جدا وطلقني دلوقتي
وجدي بصلها بصدمه وحزن وقال بكسره:سميه
سميه بجمود؛طل قن ي 
وجدي بصلها بلوم وقال:انتي طالق 
سميه غمضت عينها بالم وقالت؛باالتلاته 
وجدي بحزن اكبر؛انتي طالق بالتلاته ومشي فورا 
سميه انهارت بعد ما مشي واعدت تعيط جامد 
سعتها شيماء شنطتها وقعت من ايديها مالصدمه وسمر كانت مصدومه كذلك
شيماء جريت علي امها وحضنتها وقالت بعياط وخوف:ما ما انتي انتي عملتي كده ليه انتي 
سميه:كان لازم اعمل كده يا بنتي ومكنش لازم اوافق من الاول أنا كنت انانيه اوي وظلمت مراته الأولي وبنتها وهما عانوا معاه بسببي وانا كنت عاميه كل الفتره دي بس خلاص مش هقدر اعد اكتر من كده 
شمياء حضنتها جامد اوي وكانت مبصوته وزعلانه فنفس الوقت 
سمر مكنتش عارفه تعمل ايه وكانت واقفه محروجه اوي 
بعد وقت 
شيماء:طب هنعمل ايه هنعيش فين 
امها بطمانينه:البيت ده باسمي يا بنتي هو كتبهولي من يوم جوازنا بدل المهر والدهب 
شيماء اطمنت وقالت:انا فخوره بيكي يا ماما 
أمها بابتسامه:حطيت نفسي مكانها يا بنتي واخيرا فوقت 
شمياء حضنتها جامد وسمر كانت فرحانه بيهم❤️
وجدي روح البيت وكان فقمه الحزن والكسره 
ولاء:حمدالله عالسلامه يا ابو سمر خير يااخويا مالك 
وجدي:مفيش حاجه انا كويس
ولاء بابتسامه؛انت لو كدبت علي العالم كله عمرك ما تقدر تكدب عليا دانت ابن عمي وحبيبي وجوزي وكل دنيتي 
وجدي ضميره وجعه اكتر وقال بحزن:أنا مستاهلش منك كل ده 
ولاء:متقولش كده يا حبيبي انت تستاهل كل الخير دانت كل حياتي بعد ابويا وامي
وجدي مبقاش قادر وقال:لا انا مستاهلش أنا كل'ب انا وحش أنا مستاهلش كل الحب ده أنا خاين يا ولاء خاين 
ميرا طلعت جري علي الصوت ووقفت مصدومه
ولاء:وجدي متقولش كده انت بتهزر 
وجدي نزل عالارض وقال ببكي؛مش بهزر يا ولاء أنا انا اتجوزت عليكي من اكتر من ٢٥ سنه و 
ولاء بابتسامه وطيبه:منا عارفه 
ميرا ووجدي بصدمه:ايه 
ولاء:اي انت فاكرني هبله أنا عارفه انك اجوزت عشان الخلفه وخلفت كمان وده حقك يا حبيبي انت معملتش حاجه غلط وبعدين انت ماذتنيش ومشفتش منك حاجه وحشه هزعل لي وعارفه انك مقولتش عشان متزعلنيش ودي عندي حاجه كبيره 
وجدي وميرا فتحوا بؤهم من الصدمه 
ولا ء بصتلهم وضحكت بالم وقالت؛متتصدموش عارفه انكم مستغربين رده فعلي وسكوتي بس للاسف أنا اهلي اتو'فوا من زمان ومعنديش اخوات وانت كنت حبي الاول والاخير لو كنت عاتبت سعتها كنت هطلقني وكنت هتر'مي فالشارع فكان لازم اسكت وبعدين انت مغيرتش معاملتك لي فمخربتش علي نفسي واهو ربنا كرمني بسمر وفرحتك وطول ما هي بعيده عني خلاص 
أنا داخله اعمل الاكل ودخلت 
وجدي كان مصدوم حرفيا وميرا كذلك ووجدي ضميره وجعه اكتر واكتر لانه ظلم الاتنين معاه وميرا حزنت اوي علي امها وبصتله وقالت:برضو بكر'هك ومش هسامحك ودخلت وهو بقا حزين جدا من ناحيه طلق وظلم وبناتوا الاتنين بيكر'هوه❤️
تاني يوم مراد صحي ولقا نفسه فحضن أبوه ابتسم وحس بالامان
أبوه:صباح الخير يا حبيبي 
مراد اتعدل:صباح النور 
أبوه:تقدر تقولي بقا كان مالك امبارح 
مراد ابتسم وقال بكدب:كنت تعبان من الشغل مش اكتر وفقدت أصحاب عزاز عليا فالمهمه فعشان كده كنت مخنوق
أبوه:اممممم طب وحكايه اخوك أنا مش ناسي من اخر مره 
مراد بكدب:طلع عندك حق يا بابا هو ما:ت فعلا ساعه الولاده بس في واحد ربنا يسامحه ضحك عليا وقالي أنه عايش وانا بعد ما دورت اكتشفت ان كلامك صح 
أبوه:طب الحمد لله ربنا يسعدك يابني هقوم اوضب الفطار عشان ناكل سوي 
مراد؛ماشي يا حبيبي وأبوه قام ومراد قال فنفسه؛مينفعش ازعله وخلاص اخويا ما'ت فعلا لازم افوق بقا واعيش بس عمري ما هنساك يا حبيبي❤️
نجوي:يا ابو سمر مينفعش كده أنا عايزه بنتي 
سعيد بجمود:مبقاش في بنات يا نجوي خلاص بنتنا ما'تت
نجوى بدموع:يعني ايه أنا بنتي بمو'ت عليها بقالي شهر وهي بنتي الوحيده ازاي أفرط فيها وبعدين احنا مسمعنهاش لازم نسمعها اكيد ظالمينها 
سعيد:لا بعد اللي عملته مبقتش بنتي وبعدين اش ضمني أنها مكنتش مخطو'فه يمكن كانت هر'بانه معاه 
نجوي بصدمه:انت بتشكك فتربيه بنتك يا سعيد لا لا انت اكيد اتجننت 
سعيد بغضب:نجوي الزمي حدودك 
نجوي بعياط:وحياه النبي يا سعيد وحياه النبي هاتها دي بنتنا الوحيده هاتها واسمعها ولو غلطانه نسامحها ده بنتنا عشان خاطري 
سعيد بصلها وهي هزت راسها بدموع وقالت:وحياه حبيبك النبي 
سعيد اتنهد وقال:ماشي يا نجوي ماشي 
نجوي:الهي ربنا يخليك يارب
سعيد:بس هي راحت فين يا تري 
نجوي:بصراحه هي رنت عليا 
سعيد باستغراب:ايه
نجوي:امبارح رنت عليا وقالتلي أنها عند صاحبتها ومقلقش عليها وقفلت علطول 
سعيد:ومقولتيش لي
نجوي:كان لازم اسيبك تهدي يا حبيبي 
سعيد خد نفس بغضب وقال:طب هاتي رقم صاحبتها ولا العنوان 
نجوي:اه هي أدتني العنوان اهه 
سعيد:واي كمان حصل ده حصل حجات كتير من ورايا
نجوي:روح الهي تنستر يا رب واكيد هتكون مظلومه 
سعيد:أما نشوف وقام مشي ونجوي اعدت تدعي كل حاجه تكون بخير❤️
سمر وشمياء كانوا اعدين فالاوضه سوي شمياء كانت بتراجع شويه اوراق فشغلها وسمر كانت فاتحه اكونت الفيس بتاعها من علي فون شيماء وبتحاول تبحث عن صفحه محسن عشان يبقي معاها صور ليه كذكره اخيره 
سميه:شيماء 
شيماء:نعم يا ماما 
سميه دخلت:سمر يا بنتي في واحد بره بيقول أنه والدك 
سمر بلعت ريقها وقالت:ا ا ا ابويا 
شيماء:اطمني يا رووحي اكيد خير 
سمر خدت نفس وطلعت وبقت واقفه وخايفه وسميه أعدت جوه مع بنتها
سعيد بحب:مش هتحضني ابوكي
سمر بصتله بدموع وجريت عليه وحضنته واعدت تعيط 
سعيد حضنها وقال؛باااس يا حبيبتي اهدي بااااس 
سمر:والله اسفه يا بابا بس أنا مظلومه 
سعيد:خير يا بنتي خير تعالي يلا عشان نمشي ونكلم فبيتنا
سمر ابتسمت وقالت:حاضر ودخلت حضنت شيماء وامها وودعتهم ومشيت مع ابوها وفالعربيه كانت حضناه وساكته لحد ما وصلوا البيت 
امها جريت عليها وحضنتها وكانت مبصوته اوي 
ابوها:يلا اعدي بقا واحكي وفهميني اللي حصل 
سمر خدت نفس عميق واعدت وبدأت تحكي من اول يوم لحد انهارده
امها كانت بتعيط عاللي حصل لبنتها وأبوها حزن أنه ظلمها ومحاولش يفهمها 
سمر بدموع:والله يبابا أنا وافقت أنه يتجوزني عشان كنت خايفه ياخد مني شر'في غصب بس انا لسه بنت والله مقربش مني لانه ودمعت البوليس خده 
ابوها:طب اهدي يا بنتي بصي هو كان قا'تل وكان لازم يمو'ت ربنا يغفر له
سمر بحزن:عندك حق يا بابا ربنا يغفرله
ابوها:طب واي حكايه أنا بحبه والحوار اللي حصل فالمحكمه دي 
سمر باحراج:بصراحه يا بابا عشان مكدبش عليك أنا فعلا حبيته لاني قضيت معاه وقت طويل للاسف حبيته ولما عرفت أنه هيتعد'م انصدمت ومكنتش حاسه بنفسي بس خلاص راح 
ابوها تفهم وسكت لانه حس بوجعها وقال:خير يا بنتي خشي غيري هدومك وارتاحي 
سمر هزت راسها وقامت دخلت
ام سمر:مش قلتلك أنها مظلومه 
سعيد:خير اومي اعمليلها اكل وانا هروح اشوف الشغل واجي 
ام سمر:ماشي وقامت❤️
نجري بالزمن سنه واحده 
ميرا لما عرفت أن ابوها طلق ام شيماء فرحت شويه بس زعلت عشان شيماء وعاشت عادي مع ابوها وامها وكانت بتتجنب ابوها علي اد ما تقدر لأنها لسه مش قدره تتقبل اللي عمله وجه اليوم اللي اتقدملها فيه عريس وكان لؤي🥺محدش يتوقع صح😂هو حبها من اول نظره بس هو مقالش لاي حد ولا حتي ليا😂😂😂😂😂😂المهم جه واتقدم وميرا استغربت سيكا بس هو قالها أنه حبها من اول نظره ومكلمش لحد ما يكون متاكد من مشاعره وجهز بيته ودنيته وجه وهي فرحت ووافقت واتجوزوا خلال ست شهور بالظبط وهي كانت فقمه سعادتها لان لؤي كان العوض ليها حرفيا عن كل اللي حصلها وعاشوا فتبات ونبات وخلفوا صبيان وبنات 🌍❤️
ونور ريان اتقدملها وهي أعدت معاه وقالت:مش غريب شويه 
ريان بابتسامه جذابه:اي الغريب 
نور:انك تيجي تتقدم لوحداه كانت مخطو'فه وانت انقذتها
ريان:القلب وما يريد بقا 
نور بضحك:يا جدع 
ريان:اها وضحك
نور:الا صحيح احكيلي انت عرفت مكانا ازاي واحكيلي كده عايزه اعرف والمتابعين عايزين يعرفوا 
ريان باستغراب:متابعين مين 
نور:متابعين قصتنا 
ريان:ااااه المتابعين ماشي يا ستي هقولك كل الحكايه اني ولؤي من افضل واكفأ الضباط حرفيا واحنا بقينا فالشرطه الخاصه اللي بيحتاجونا للقواضي الكبيره والصعبه والظابط العام كلفنا بالمهمه من غير ما اي حد يعرف حرفيا وسليم ورجالته كانوا مراقبين حركه مراد لأنهم فاكرين أنه هو المكلف بالمهمه
المهم من مصادري الخاصه بقا حددت مكانكوا كلكم وجبتكم كلكم
نور بابنبهار:اممممممم طب لي كنت عن'يف سيكا معانا 
ريان:صراحه فشغلي مبعرفش يما ارحميني ومش بتعاطف خالص 
نور:ده معناه أننا لما نجوز هتبقي قاسي كده 
ريان؛تؤتؤ قلت فالشغل بس 
نور: امممممم
ريان بضحك:امممممممم 
نور بغضب طفولي:متتريقش عليا 
ريان بضحك:طب نقول مبروك ولا اي 
نور ضحكت 
ريان:ضحكت يعني قلبها مال المأذون يا عمي 
نور بصدمه:ايه 
ريان:اقصد الشربات يا خالتي 
نور بضحك:اااه وتمت قرايه الفاتحه والخطبه وبعد سنه اتجوزوا وهو كان موهوم بيها لانه كان بيعشق طفولتها وبرائتها وهي عشقته عشان شافت فيه كل اللي كانت بتتمناه وعاشوا فتبات ونبات وخلفوا صبيان وبنات 🌍❤️
نجري بقا بالزمن خمس سنين
 حور عاشت حياتها عادي جدا بس مرضتش تجوز وكانت بترفض بحجه التعليم والشغل ومقالتش الحقيقه💙
وشمياء وأمها عاشوا سوي مبسوطين وهما مش حاسين بالذنب وأبو شيماء كان بيجي كل شهر مره يطمن عليها ويمشي وهي كانت بترفض العرسان بحجه انها مش عايزه تسيب امها وانها كر'هت الجواز بسبب ابوها وقررت تعيش لامها ولشغلها وامها رفضت بسبب شيماء صممت وأنها مقدرتش تعارضها وشمياء كانت كل أسبوع تروح لسمر وتساعدها وشافت السعاده هي وسمر مع المسنين عشان هنا ناس لذاذ اوي💙
وسمر كانت بتعاني بسبب حزنها علي محسن واهلها وقفوا جنبها ودعموها ومكانوش بيوافقوا علي حد احترام لرغبتها وهي قالت انها مش هتقدر تتجوز بعد محسن وهتوهب نفسها لرعايه الناس الكبار فدار المسنين وأهلها وافقوا لأنهم شافوا معاناتها فالخمس سنين وأنها فعلا اتعذبت بسبب فراق محسن وقالوا إنها ممكن تفوق شويه لما تنشغل بحاجه وعاشت وهي مبصوته مع المسنين وكانت فقمه سعادتها وكانت مستنيه يومها عشان تروح لحبيبها وتعيش معاه فالجنه💙
حمزه طلع من السجن واول ما طلع راح علي بيت حور هتقولوا عرفوا منين هقولكم معرفش😂المهم أنه راح وقابل والدها بره وحكاله كل حاجه وقاله أنه اتغير وبيحب بنته وهيصونها وشويه كلام من كده وأبوها رفض بس حمزه كان بيزن كتير وبيحلفله كتير أنه اتغير بيعشقها وقال لام حور وبعد عذاب اخيرا اقتنعوا ووهو فرح وراح واتقدم وهي مكنتش تعرف مين العريس وقالت:قلت لا يا ماما مش عايزه اتجوز دلوقتي 
امها:طب شوفيه طيب ده حد تعرفيه كويس 
حور باستغراب:اعرفه مين 
امها بضحك:اللي خط'فك ياختي 
حور بصدمه:حمزه 
امها:بالظبط يعني كنتي بتضحكي علينا ومستنياه يا بنت الك'لب ماشي حسابك بعدين 
حور قامت جري وطلعت واول ما شافته جريت عليه وحضنته وهو كان فرحان اوي 
ابوها:احم احم 
حور انجرحت وبعدت عنه وكانت مبصوته اوي 
ابوها:اتفضل يا سيدنا الشيخ 
حور باستغراب:شيخ
حمزه:دي حكايه طويله هبقي اقولك عليها يلا 
بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير
حمزه: لولولولولولولولولولولولي سلام يا عمي 
ام وأبو حور:سلاااام
حور:هو في يا 
ام حور:هتفهمي هتفهمي روحي ده زهقنا 
حور طلعت معاه وركبت العربيه وهو حكالها كل حاجه فالطريق وهي أعدت تضحك وهو انسحر بضحكتها اللي وحشته اوي وعاشوا فتبات ونبات وخلفوا صبيان وبنات 🌍❤️
أما بقا محمد فهو اكتشف أنه مكنش بيحب شيماء اصلا وده كان مجرد اعجاب وعاش حياته عادي واجوز بنت عمه وعاش فتبات ونبات وخلفوا صبيان وبنات 🌍❤️ وتوته توته خلصت الحدوته❤️🌍
عارفه ان كتير هيزعل عشان سمر وشيماء بس هما مرتاحين يا جماعه كده 😂وحب سمر كان حقيقي والحب الحقيقي مش بيمو'ت تماماا اشطا🌍
بصوا بقا أنا عايزه اشكر الكاتبه الجميله دعاء حجاج لأنها هي السبب فالروايه دي لولاها مكنتش انكتبت وهي اللي شجعتني ودعمتني عشان اكتبها وساعدتني جدا فالبدايه والروايه الحمد لله جابت تفاعل كبير ونزلت علي جوجل وبقت ابليكيشن الحمد لله بفضل الله فأحب اشكر دعاء جدا واقولها اني بحبها اوي وبمو'ت فيها هي هي مش كاتبه وبس هي اكبر من كده ثم اشكركم كلكم علي حبكم للروايه ودعمكم ليا بجد بحبكم اوي🥺🌍وبما أن الروايه خلصت فأحب كل حد يديني رأيه هقرا كل تعليق بكل حب مش عايزه ملصقات ولا تم ولا الكلام ده بليز🥺دمتم في رعايه الله 🥺تمت بخير❤️
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -