روايه المظلومه والقاسي المتعجرف الفصل الحادي عشر 11 بقلم إسراء الاتربي

أخر الاخبار

روايه المظلومه والقاسي المتعجرف الفصل الحادي عشر 11 بقلم إسراء الاتربي

روايه المظلومه والقاسي المتعجرف الفصل الحادي عشر 11 بقلم إسراء الاتربي

 روايه المظلومه والقاسي المتعجرف الفصل الحادي عشر 11


#المظلومه_والقاسي_المتعجرف
#البارت 11

ميرا.. برعب رجعت لورا.. وإلياس يقرب وهي تبعد لحد اخر الاوضه.. لازقت في الحيطه اللي وراها وإلياس حوطها. بايديه وقرب منها جامد.

ميرا ببكاء: إلياس ابعد والنبي 

إلياس بتوهان قرب من شفايفها والتهمها. بشوق. بعد عنها لما حس بدموعها وانها مش قادره تتنفس. إلياس حس بخوفها وقشعرتها من لامساته.. استغرب ازاي واحده بكل الخجل ده تبقا عارفه رجاله. 

إلياس بهمس : ميرا ممكن متعيطيش مش هعملك حاجه انا مبجبرش واحده عليا.. تعالي يلاا ننام. 

إلياس مسح دموعها بحنيه... وشالها حاطها عالسرير وهي في حضنه.. فضل يلعب في شعرها لحد ما نامو. 

شاهيناز في اوضتها... كانت بتغلي وقررت تنفذ خططتها . 

وفي يوم جديد .. إلياس قام من جنب ميرا 
اللي كانت نايمه غير هدومه ونزل. 

إلياس: دادة سميره جايين ضيوف ع العشا النهارده. 

داده سميره: اؤمراك ي إلياس بيه هنحضر كل حاجه 

إلياس طلع من الفيلا... ركب عربيته و راح الشركه.

بليل رجع إلياس.. طلع اوضته وغير هدومه قربت منه شاهيناز .

شاهيناز بدلع: هو انت رايح في حته ي حبيبي 

إلياس: في ضيف جايلي ومش عايزك ولا انتي ولا ميرا تنزله تحت يبقا روحي قوليلها. 

إلياس خلص كلامه.. ونزل وشاهيناز ابتسمت بخبث.. وطلعت راحت لميرا 

ميرا ببرود: عايزه اي

شاهيناز: إلياس قالي اطلع اناديكي عايزك تحت. 

ميرا:وهو إلياس مش لاقي غيرك يبعتهالي

شاهيناز: هو كان عندي وقالي وانا جيت قولتلك انزلي علشان هو شكله متعصب. 

ميرا.. زقتها ونزلت. إلياس وتامر كانو قاعدين في اوضة السفره وميرا دخلت وإلياس شافها عنيه بقت بلون الجحيم لما شافها وشاف لابسها اللي عباره عن برمودا قصيره جدا .. اما ميرا كانت مرعوبه وبتبص للشخص اللي قاعد برعب.

جذابها إلياس من ايديها بقسوه وطلع جررها عالسلم.. دخل الاوضه و رزع الباب. وماسكها من شعرها. 

إلياس بغضب: اي اللي نزلك تحت بمنظرك ده... مانتي صحيح مبهمكيش واحده رخيصه زيك ي هانم بس اسمعي طول مانتي هنا ومعايا مش عايز اشوفك برا الاوضه دي.

ميرا حاولت تتكلم من وسط شهاقتها و دموعها بس هو مداهاش فرصه. 

إلياس رامها عالارض بقسوه... راسها اتخبطت في الكومود جامد وفقدت الوعي و راسها انجرحت. إلياس جري عليها بلهفه وحاول يفوق فيها مفيش فايده.. شالها حاطها عالسرير واتصل بالدكتور. 

شاهيناز كانت سامعه اللي بيحصل وشمتانه... وبتضحك بخبث. 

شاهيناز بغل: ده جزا صغير بس من اللي هعمله فيها. وخرجت تلفونها. عملت مكالمه... تنفذ اللي قولته بكرا انته فاهم. 

قالت كلامها وقفلت الخط... إلياس نزل اعتذر لتامر ومشي.. والدكتور وصل إلياس اخده وطلع. 

الدكتور: تمام ي إلياس بيه انا عقمت الجرح وبعد شويه المدام هتفوق. 

الدكتور مشي وإلياس فضل قاعد جنب ميرا... ابتدت تفوق وتقول كلام مش مفهوم قامت مره واحده وهي بتصرخ. 

ميرا: ابعده عني هيدبحني ي بابا 

إلياس قرب منها بلهفه جذابها في حضنه واستغرب كلامها. 

إلياس بحنيه: اهدي مفيش حاجه شكلك شوفتي كابوس. 

ميرا مسكت في هدومه برعب. 

ميرا: انا خايفه ي إلياس 

إلياس افتكر انها خايفه منه: خايفه من اي والله ما هعملك حاجه ي ميرا 

ميرا سكتت ودموعها بتنزل بصمت وإلياس واخدها في حضنه وبيملس علي شعرها بحنيه. 

إلياس لاقها هديت بيرفع وشها لاقها نعست.. طلع جنبها واخدها في حضنه بس لاقي الباب بيرزع. قام وفتح وكانت شاهيناز. 

شاهيناز: علفكره النهارده ليلتي. 

إلياس كان ناسي الموضوع.. ومكنش عارف المره دي هيتصرف معاها ازاي 

إلياس ببرود:  و اي المطلوب 

شاهيناز بغل: المطلوب انك تكون معايا انا مش مع الست هانم اللي جوا

إلياس: وطي صوتك علشان ميرا تعبانه ونايمه 

شاهيناز ساحبته من ايديه وهو نتشها. و راح معاها.شاهيناز قفلت الباب وحوطت رقبته. 

شاهيناز بدلع: اي موحشتكش 

إلياس شال ايديها من عليه.

إلياس: شاهيناز انا عايز انام 

شاهيناز بغضب: مانت لو كنت مع ميرا هانم مكنتش هتقول كده 

إلياس بغضب: شاهيناز صوتك ميعلاش.مش  دي ليلتك وانا اهو موجود معاكي. 

شاهيناز بحقد: فين ده اللي معايا انت مش معايا ولا عايزني ولا انا فارقه معاك 

شاهيناز مثلة عليه انها بتبكي وضمته. 

شاهيناز: ليه ي إلياس بتعملني كده انا بحبك 

إلياس مكنش عارفة  يعمل اي حوطها بايده وهي ابتسمت بخبث. رفعت وشها مقابل وشه.. وقربت منه لسه هتقبله إلياس بعدها عنه. 

إلياس: تعالي يلاا ننام ي شاهيناز 

شاهيناز... بدلع قربت منه تاني.. إلياس مداهاش فرصه.. وبعدها طفي النور وطلع نام و اداها ضهره. 

شاهيناز بحقد: ماشي ي إلياس اوعدك اخليك تكرهها.. وتيجي تتذللي. 

في يوم جديد... عند مراد وكاميليا. كانو واقفين مع العمال اللي بتشتغل في بناء منتجع سياحي كبير جدا... وهما الاتنين مهندسين بناء كاميليا طلعت فوق وكانت هتقع لتحت... مراد جري عليها وشدها وقع وهي وقعة فوقه. 

مراد تاه في عنيها وجمالها حتي هي تاهت في نظراته ليها... مراد قرب من شفايفها والتهمها بعشق.. هي اتجوبت معاه في الاول بس فاقت.. وقامت بغضب. 

كاميليا بغضب: انت بني ادم قليل إلادب وانا ميشرفنيش اشتغل معاك. 

مراد: كاميليا انا اسف والله معرفش، عملت كده ازاي 

كاميليا: انا مش واحده رخيصه زي اللي انته بترقص معاهم ي مراد بيه. 

مراد: كاميليا انتي فاهمتي الموضوع غلط

كاميليا دموعها نزلت وكانت مكسوفه وانها ازاي اتجوبت معاه. 

مراد بصلها بعشق: انا بحبك 

كاميليا بصتله بصدمه: بتحبني احنا مبقلناش كتير يعني علشان تقولي كلمه كبيره زي دي

مراد: قلبي دق لما شوفتك جتيلي في احلامي تعرفي اني كنت قبل ما تظهري بشوف واحده شابهك في احلامي ي كاميليا. 
كاميليا: انا مش هقدر اكمل المشروع ده معاك انا لازم امشي. 

مراد بحزن: كاميليا ارجوكي متسبنيش، انا مصدقت لاقيتك 

كاميليا بصتله: مش هقدر ي مراد انا مش هنفعك صدقني 

مراد: ليه ي كاميليا والله انا بحبك 

كاميليا بدموع: ي مراد هتقبل تتجوز واحده خطيبها اعتدي عليها وهي دلوقتي مش بنت. دلوقتي هتصدقني اصلا اني مظلومه وانه مش ذنبي. 

مراد بصلها بصدمه.. ومن صدمته مردش عليها.. وهي فهمت انه خلاص زي ماهي بتفكر مش هيبقا عايزها جريت من المكان ومراد طلع وراها بس كانت اخدت عربيتها وميشيت. 

بليل إلياس رجع من الشركه... طلع علي اوضة ميرا... فتح الباب ودخل و اتصدم وعنيه بقت بلون الجحيم من اللي شافه قدامه... يتابع

بقلمي Esraa G Eletrby

اانا اسفه جدا لو البارت ده معجبكوش بس والله تعبانه جدا وكتبته بالعافيه بس وعد في بكرا بارت جامد ♥♥🔥




تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -