روايه شهد الفصل الرابع عشر 14 بقلم يارا عبد السلام

أخر الاخبار

روايه شهد الفصل الرابع عشر 14 بقلم يارا عبد السلام

روايه شهد الفصل الرابع عشر 14  بقلم يارا عبد السلام

 روايه شهد الفصل الرابع عشر 14  

#شهد
#البارت_الرابع_عشر

الحقى يا بسمه ماما بتموت...
_اي!!
وجريت ودموعها على خدها كل تفكيرها في كلام اخوها اللي بيقول أن أمها بتموت 
*يارب انا مليش غيرها يارب يارب متاخدهاش منى انا محتجاها يارب يكون دا مقلب واخويا بيكدب عليا انا مش هستحمل فراقها يارب..

وصلت البيت وكان كل همها أن كلام اخوها يطلع غلط..
لكن كان في العكس ..
كان موجود عربية الاسعاف والجيران واقفين بيشفقوا على حال الست دى اللي عاشت طول حياتها وسطهم بدون زوج ومشافوش منها حاجه وحشه وكافحت واشتغلت وربت عيالها وبعدين ماتت في صمت من غير اي سبب ..
كان منهم اللي حزين ومنهم اللي بيبكى على الست الطيبه اللي محدش شاف منها حاجه وحشه ..
بسمه دخلت وهى بتعيط بحرقه:قولولى أن دا مقلب قولولي أن محصلهاش حاجه ارجوكو قولولي..
بصت لإحدى جيرانهم:قوليلي يا ام محمد أن ماما ماماتتش صح ماما لسه عايشه
ام محمد عيطت:البقية في حياتك يا بنتى 
بسمه بانهيار:لاااااا ماما ماماتتش انتو كدابين انتو بتضحكوا عليا هى قالتلي انها مش هتسيبني قالتلي مش هموت الا لما اشوفك عروسه واشوف عيالك ماما ماماتتش
دخلت اوضه امها بانهيار لقتها نايمه على السرير مغمضة العينين لا يتحرك لها جفن
بسمه قربت منها بهدوء:انا عارفه انك سمعاني ارجعيلي يا ماما انا مليش غيرك انا حتى محكتلكيش عن السر اللي عندى..
ابتسمت واتكلمت كأن امها عايشه حطت ايديها على قلبها:انا قلبي بدأ يدق شكلى هقع في الحب مش انتى دائما بتقوليلي أن مسيري هقابل الشخص اللي قلبي يدق ليه اهو لقيته وكنت عوزا احكيلك عنه انتى فين بقى مين هيكون جنبي ،مين هيطبطب عليا ويقولى معلش بكرا هتتعدل يا ماما اصحى كنت عوزا اوريكي الشخص اللي حبيته لكن هوا ميعرفش انى بحبه وانا مجرد شغاله عنده وغير كدا مكلفه بمهمه من اخوه قلبي واجعنى اوووي حاسه ان كل حاجه بتضيع مني ارجوكى انتى كمان متسبينيش..
وفضلت تبكى جنبها لحد ما اغمى عليها ...

عدى يومين وتم دفن ام بسمه وكانت حالة بسمه لا تسر أحد كانت تبكى طوال الوقت وكانت تتذكر لحظاتها مع امها 
كان اخوها الأصغر منها في العمر حزين على حالتها وحالهم ف امهم كانت تمثل جزء كبير من حياتهم والان هذا الجزء انقطع فجأه وهذا جعلهم في حالة صدمه شديده...

عند فارس
كان قاعد في المكتب مستغرب عدم وجود بسمه الايام اللي فاتت افتكر لما زعقلها وطردها وحس أنه زودها معاها ولازم يعتذرلها..
رفع السماعه:محمد ابعتلى فنجان قهوة واطلبه من بسمه تجيبه
محمد:بس بسمه بقالها يومين مش بتيجي 
فارس باستغراب :لي
_احنا اتصلنا بيها وقالت عندها حالة وفاة
_مين
_والدتها وقالت هتقعد حوالى اسبوع في البيت علشان العزا
فارس حس بالشفقه تجاها وقرر أنه يروحلها يعزيها
_طيب ممكن تبعتلى عنوانها
_تمام يا فندم

فارس قام وخرج برا وقرر يروحلها حس انها لوحدها ومحتجاه جنبها مش عارف لي قال كدا لكن هوا حاسس بكدا!!
وصل عالعنوان اللي بعتهوله محمد
كان متردد يطلع 
لكن طلع وخلط الباب 
فتحله محمود اخو بسمة 
بصله باستغراب من هيئته النضيفه!
محمود بصله باستغراب:مين حضرتك ؟
فارس:مش دا بيت بسمه برضو ولا انا غلطان
_ايوا بيت بسمه بس هى بسمة اختى تعرف ناس نضيفه كدا!
فارس بصله باستغراب وعرف أنه اهبل زي أخته 
قال في سره:دا شكل الهبل عندهم وراثه في العيله
وفى نفس الوقت سمع صوت يعرفه جيدا لكن كان حزين 
بسمه:مين يا محمود
بصت عالباب وشافت فارس قلبها دق من الفرحه ومعرفتش تسيطر على نفسها
_فارس بيه!
فارس بصلها بحزن على شكلها :البقاء لله يا بسمه 
بسمه بحزن:البقاء لله وحده 
اتفضل يا فارس بيه 
محمود اعمل شاي للبيه وحط من السكر الغالي 
محمود:اشمعنا يعنى
بسمه:ولد !
محمود:حاضر هعديهالك علشان هوا حليوة بس وشكله نضيف مش هيحب السكر بتاع الغلابه
بسمه بصت لفارس اللي متابع حوارهم بابتسامه ارتبكت:محمود اخويا بيموت في الهزار 
فارس:مهو واضح وواضح كمان أن دي وراثه في العيله
بسمه :اه ماما برضو كانت فرفوشه وبتحب الضحك وهى اللى دائما كانت بتضحنا وتقولنا اضحكوا علشان عمركوا يزيد 
دموعها نزلت غصب عنها:واهى مشيت وسابتنا وخدت قلوبنا معاها 
فارس:ربنا يرحمها يا رب هى في مكان احسن من هنا 
بسمه:اكيد هى اساسا عمرها ما خافت من الموت وكانت دائما عامله حساب يوم زي دا وكانت قريبه من ربنا جدا انا كان نفسي اكون زيها وفي حنيتها وجمالها ماما كانت جميله اوووي وكانت دائما وشها منور ودائما راضيه بالقليل كانت بتحبنا اووي
فارس:شكلك كنتى متعلقه بيها اووي
_كانت كل حاجه في حياتي كانت امى وصحبتي واختى كانت دائما بتسمعنى وعمرها ما زهقت عليا كانت بتنصحني بالعقل وكانت سيبانى احدد انا عوزا اى لكن كنت برجعلها دائما كانت دائما الابتسامه على وشها كانت بتحبنا اووي ..
مش عارفه مين هيحبنا بعدها ..
فارس حس بالشفقه عليها لانه مر بالموقف دا لكن من اربع سنين مع حبيبته اللي ماتت قدام عينيه ولحد دلوقتي مش مصدق انها ماتت وبيفكر فيها وخصوصا لما بيشوف بسمه اللي دموعها حركت حاجه جواه!
_بسمه انتى تقدري تاخديي الاجازة اللي تحبيها ومرتبك محفوظ متقلقيش
ابتسمت له:شكرا جدا يا فارس بيه واهو هتخلص مني شويه بس مش كتير 
فارس:انا اسف يا بسمه على اللي صدر منى اخر مرة 
_لا عادي يا فندم انا متعوده على كدا وكمان لو مكنتش هستحملك مين هيستحملك
_اي!!
_اقصد انى انى 
مش عارفه تقول اي
_انك اي
_اه انى شغاله عندك ولازم استحمل علشان اكل عيشي 
_اااه يستى وانتى مش مجبره على كدا بس خفى هزار الله يخليكي
_هههههههه أنكر أن هزاري موحشكش
فارس:احم انا هقوم امشي بقى عاوزه حاجه
بسمه:سلامتك شكرا الزياره
_العفو دا واجب يلا عن اذنك
ووصلته لحد الباب ومشي 
قفلت الباب وغمضت عينيها:يا تري هيطلع حب من طرف واحد ولا هيكون متبادل 
ونغنى واتحدى العالم كله وانا وياك...

عند معتز 
كان قاعد شغال ومنهمك في الشغل
الباب خبط وكانت السكرتيره
_احم شهد هانم عوزا حضرتك
قلبه دق وبصلها بسرعه وساب اللي في ايده
_هي فين
_برا قولتلها استأذن حضرتك الاول
_لا بعد كدا وقت ما تيجي ادخليها
_تمام يا فندم
شهد دخلت وعلى وشها ابتسامه رائعه خطفت قلبه بجمالها
معتز وعلى وجهه ابتسامة لا يعرف مصدرها لكنه يظهر عليه أنه عاشق وغارق في بحر الحب ..
_تعالى يا شهد اقعدي
_ازيك يا معتز بيه
_معتز بس يا شهد انتى ناسيه انك هتبقى مراتى
شهد :مش ناسيه بس شكلك انت اللي نسيت حاجات كتير اتفقنا عليها
_ازاي
_انت قولتلي أن جوازنا هيكون علنى ولحد دلوقتي مفيش خطوبه ولا حتى عرفتني على اهلك
_وانتى يهمك أهلى في اي
_مش هم هيكونو عيلتي التانيه ولا اي لازم اتعرف عليهم الصراحه فارس حكالى عنهم كتير لكن انا معرفهمش
لا يعلم لماذا احس بالغيره لمجرد أن ذكرت اسم فارس لكنه اقسم داخله أن يتزوجها وينسيها كل اسماء الرجال ولا تري في الدنيا غيره ...
معتز:ماشي حددي الوقت اللي انتى عوزاه وهخدك واعرفك عليهم 
شهد بسعاده:بجد يعني مش هتستعر مني وتقولى لا وكدا
_لا طبعا استعر منك ازاي وانتى هتكونى مراتى بالعكس أنا هكون فرحان لما تتعرفي عليهم خصوصا نيرة اختى
_في حاجه كمان
_اي هى
شهد بتوتر:انت قولتلي هتيجي تتقدم وتخطبنى قدام اهلى والكل
_دي حقيقه وفي اقرب وقت هعمل كدا متقلقيش انا عارف انك خايفه ليحصل دي اللي حصل معاكى لكن عاوزك تعرفي انى غير اي حد وانى عمرى ما هأذيكي بالعكس أنا هحميكي وهطلع عين اي حد يرمشلك بعنيه بس انتى فاهمه
_فاهمه شكرا جدا على وقوفك جنبي وحمايتك وانك وفيت بوعدك معايا...
_على اي انا لو كنت شوفتك من زمان كنت عملت اكتر من كدا 
شهد في نفسها:استنوا عليا يا ولاد الدمنهوري أما وريتكوا منا مش لعبه في ايديكوا كل واحد شويه..
واستأذنت ومشيت وهى تنوي عمل الكثير

عند نيره 
كانت قاعده في الجنينه بتتكلم في التليفون وبتضحك 
وكان أحمد جاي عليها وقرب منها واول ما قرب تقريبا قفلت مع اللى كانت بتكلمه
احمد قرب منها بعصبيه وغيرة:انتى بتكلمى مين 
نيره بصتله بتحدي:وانت مالك شئ ميخصكش
_لا شر يخصني انتى بنت عمى وزي اختى وملزمه منى
_انا مش اختك انا اخت فارس ومعتز ومش هقولهالك تاني روح شوفلك واحده تتسنكح معاها وسيبني في حالى زي منا مش بتدخل فيك متدخلش فيا انت فاهم
_انتى حماره ازاي متدخلش فيكي 
_ايوا ودا اللى عندي وانت مالك باللي بكلمه مهما كان اللي بكلمه مين عالاقل هيكون ارجل منك
احمد هوب نزل على وشها بالقلم هوووب...
_انتى شكلك متربتيش وانا هعلمك الادب...
                  شاهد 👈 الفصل الخامس عشر 

_يارا_عبد_السلام

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -