روايه المظلومه والقاسي المتعجرف الفصل التاسع عشر 19 بقلم إسراء الاتربي

أخر الاخبار

روايه المظلومه والقاسي المتعجرف الفصل التاسع عشر 19 بقلم إسراء الاتربي

روايه المظلومه والقاسي المتعجرف الفصل التاسع عشر 19 بقلم إسراء الاتربي

 روايه المظلومه والقاسي المتعجرف الفصل التاسع عشر 19 

 #المظلومه_والقاسي_المتعجرف
#البارت 19

إلياس غضبه عماااه قرب منها... شالها رماها علي السرير بغضب 

إلياس بغضب: انا هوريكي ي ميرا ازاي متسمعليش كلمه. 

إلياس.. فتح سوسته فستانها.. راح علي الدولاب وطلعلها فستان محتشم.. وقرب منها. 

ميرا برعب: انت هتعمل اي

إلياس: هغيرلك طالما انتي مش عايزه

ميرا بغضب: ابعد عني انت اتجننت 

إلياس بيشيل فستانها... وميرا بتبكي وبتزق في. 

ميرا ببكاء: انا بكرهك ي إلياس ابعد 

إلياس بصلها وبعد... رمالها الفستان

إلياس بحزم: خمس دقايق تلبسي وتبقي تحت قدامي. 

قال كلامه... ونزل وميرا بصتله بغضب وقامت غيرت ونزلت. ركبت جنبه من ساكت.. و إلياس اتحرك. بعد كام ساعه وصله.ونزله والد إلياس رحب بيهم. 

والدة ميرا قربت علشان تسلم عليها وتحضنها.. وميرا بعدتها عنها. 

ميرا: إلياس عايزه اطلع الاوضه علشان ارتاح 

إلياس بصلها باتفهم... واخدها وطلع اوضتهم. ميرا دخلت وجريت الحمام وقفلت الباب واجهشت في بكاء مرير. 

إلياس سمع صوتها وقلبه اتنفض م مكانه جري علي الباب فضل يخبط علشان تفتحله. 

إلياس بخوف: ميرا ارجوكي افتحي والله هكسر الباب 

ميرا مردتش ولا فتحتله.. إلياس فضل يركل الباب برجله لحد ما اتكسر دخل لاقها واقعه في الارض وبتبكي. إلياس وطي وماسكها من دراعها قومها من علي الارض شدها لحضنه. 

إلياس بحنيه: هششش اي سبب العياط ده مفيش حاجه تستاهل دموعك ي ميرا 

ميرا ببكاء: والله هي ظلمتني ي إلياس انا مش وحشه زي ماهي كانت بتقول

إلياس: وانا مصدقك وهعرف الحقيقه ي ميرا بس بطلي عياط. 

إلياس رفع وشها بين ايديه... مسح دموعها وطبع قبله علي جبينها شالها بين ايديه وطلع قعدها عالسرير. 

إلياس: غيري هدومك انا نازل تحت وجاي 

ميرا هزت راسها... و إلياس طلع. 

عند مراد وكاميليا... كانو راجعين مع بعض. 

كاميليا: مراد انت مش هتندم انك اتجوزتني 

مراد بصلها: كاميليا انا الحاجه الوحيده اللي ممكن اندم عليها هي اني اسيبك شيلي كل الكلام ده من دماغك. 

كاميليا بصتله عيونها دمعت بعشق وقالت.بدون وعي. 

كاميليا: مراد انا بحبك

مراد فرمل و وقف بالعربيه 

مراد بسعاده: قولتي اي 

كاميليا بخجل: مراد خلاص بقا 

مراد: والنبي قوليها تاني.. ده انا عايز ارقص ي شيخه 

كاميليا بإبتسامة: مراد خلاص متكسفنيش. 

مراد قرب منها وكان هيقبلها.. بس كاميليا بعدته. 

كاميليا بخجل: مراد احنا في الشارع لو سمحت بلاش حركاتك دي 

مراد بغمزه: ماشي مسيرك تيجي تحت ايدي 

كاميليا بضحك: احترم نفسك ي مراد 

مراد: بقولك اي تيجي نكتب الكتاب النهارده 

كاميليا: انت مجنون صح 

مراد بصلها بعشق: مجنون بيكي ي كاميليا 

كاميليا بصتله بكسوف... وهو بدالها بنظرات العشق. 

عند نور خلصت محاضرات في جامعتها وخرجت وقفت عربيه قدامها.. وكان اياد. 

اياد: اركبي ي نور عايز اتكلم معاكي 

نور بغضب: هو انت استحلتها والله العظيم هقول لمراد 

اياد نزل من عربيته... واقف قدامها

اياد بصلها وكان باين من نظراته انه حزين. نور لاحظت. 

نور: مالك ي إياد

إياد بحزن: نور انا محتاج اتكلم معاكي انا مش جبان زي ما قولتي 

نور بصتله: امال انت اي ي إياد هروبك زمان كان سببه اي 

إياد: تعالي نقعد في مكان ونتكلم لو سمحتي... نور طلعت معاه. وهو اتحرك. 

عند إلياس وميرا.... إلياس نزل وجمع العيله كلها. 

إلياس بجديه وجهه كلامه لوالد ميرا و والدتها. 

إلياس: اي حكاية تامر وميرا احكولي ومن غير كذب

والد ميرا و والدتها بصه لبعض بصدمه و رعب. 

إلياس بصلهم: تعرفه انه خطف ميرا انا تقريبا عارف كل حاجه بس في جزا ناقص وهعرفه منكم. 

والدة ميرا ببكاء: بص ي بني انا هقولك وهحكيلك الحقيقه... تامر كان خطيب ميرا عمك لما شركته وقعت استلف منه فلوس كتيره علشان يقدر يقف من تاني... بس للاسف خسر ومقدرش يردله الفلوس.. تامر شاف ميرا وعجبته طلبها مننا مقابل الفلوس اللي ليه تامر شخص جشع وظالم محدش بيقدر عليه... غصبنا ميرا علي الخطوبه بس اللي حصل انه حاول يعتدي عليها ومن حسن الحظ اننا.. لاحقناها... اضطريت اكذب واقول انها ماشيه مع رجاله علشان عارفه انكم مش هتقبله شرفكم يتبهدل وانهم هيجوزهالك.. علشان شرف العيله وانا علشان احميها عملت كده عشان انت الوحيد اللي كنت هتقدر تقف لتامر. غصبنا ميرا علي الخطوبه بس اللي حصل انه حاول يعتدي عليها ومن حسن الحظ اننا.. لاحقناها... اضطريت اكذب واقول انها ماشيه مع رجاله علشان عارفه انكم مش هتقبله شرفكم يتبهدل وانهم هيجوزهالك.. علشان شرف العيله وانا علشان احميها عملت كده عشان انت الوحيد اللي كنت هتقدر تقف لتامر. 

إلياس بصلها بغضب: انتي مش بني ادمه بجد مش معني كده انك تتهميها بالطريقه دي كان ممكن تقولي الحقيقه واحنا نتصرف انما تعملي كده ليه انا اذيتها كتير بسببكم. 

والدة ميرا ببكاء: انا اسفه ي بني والنبي خليها تسمحني. 

إلياس بصلها: تعرفي اي الحاجه الوحيده الصح اللي انتي قدمتيها ليا اني اتجوزت ميرا ودخلت حياتي بسببك. 

ميرا كانت واقفه ع مقاربه منهم... وسمعت كل حاجه... و دخلت وهي بتبكي. 

ميرا ببكاء: انا مستحيل اسامح حد فيكم انا بكرهكم... قالت كلامها وطلعت علي الاوضه.و إلياس جري وراها. 

إلياس قرب منها... وميرا دفعته بعيد عنها. 

ميرا بغضب: انت كمان زيهم اذتني مش هسماحكم 

إلياس بصلها بحزن... قرب منها جذابها لحضنه بالغصب. حوطها بايده بقوه. دفن راسه في رقبتها

إلياس بعشق: ميرا انا بحبك 

ميرا الكلمه لجمتها رفعت راسها وبصتله. 

ميرا بعناد: وانا بكرهك ي إلياس. انت اتجوزتني مجبر.. طلقني 

إلياس بصلها بصدمه.وقال

... يتابع.        شاهد 👈 الفصل العشرون 

بقلمي Esraa G Eletrby


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -