رواية شهد الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم يارا عبدالسلام

أخر الاخبار

رواية شهد الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم يارا عبدالسلام

 رواية شهد الفصل 25

رواية شهد الفصل الخامس والعشرون بقلم يارا عبدالسلام

رواية شهد الفصل الخامس والعشرون 25

 ..
بص عليها ولما شاف اللمعه في عينيها فرح جدا لفرحتها وأنها خلاص بقت كويسه..
*انا كدا اتطمنت عليكي بس مش هستسلم يا نيره صدقيني
وبص في الأرض ولسه هيرفع رأسه ويمشي
سمع صوت:لي بتعمل كدا
 #
#البارت_الخامس_والعشرون

سمع صوت:لي بتعمل كدا
كان الصوت دا معتز اللي عارف كل حاجه وسبب اختفاءه وكمان عدم وجوده في الفتره الاخيره..
احمد:معتز انا مش هقدر اكون في مكان فارس فيه هبقى دائما حاسس بالخذلان والتعب وإحساس الخيانه لاخويا واقرب حد ليا
معتز بعصبيه:غلط غلط اللي بتعمله دا انت غلط لازم تعيد حساباتك تاني يا احمد هتلاقى أن سارة ماتت وانا لو مش عارف ان اختى دلوقتي بتتعذب بسببك وانت كمان بتتعذب في البعد مكنتش قولتلك الكلام دا زي ما فارس اخويا انت اخويا انسي ادفن كل حاجه مع اللي مات هى مكنتش بتحبه ولا هوا بيحبها وخلاص هى كانت غلطه تدفن بقى
_انا مش عارف اقولك اي على تفهمك ليا دا بس قلبي مش متقبل الفكره لانى خايف أنها تحس بالخذلان تاني والمرة دى هتبقى صعبه صعبه اووي يا معتز انا خايف عليها ...
_نيره بتحبك يا احمد وهتتقبل اي حاجه والموضوع دا اتقفل خلاص ومش محتاج انك تفتحه تاني لازم تنسى وتعيش وتروح للبنت اللي دموعها مش بتنشف من على خدها دي حرام عليك 
احمد بدموع وخذلان:انا اسف اسف اوووي انا اللى وصلتها لكدا حبي ليها عذبها مخلهاش سعيده
_انت بقى تحاول تصلح كل دا وترجعلها ومتفتحش في الماضي تاني انا لو واحد تاني ومش متفهم موقفك كنت عملت حاجه مكنتش تتخيلها ولولا انى عارف وساخة سارة مكنتش وقفت قدامك الوقفه دي
_شكرا جدا يا معتز انا ممتن لكل حاجه انت بتعملها معايا شكرا بجد لانك كنت اخ وصديق ليا وكل حاجه
_انا دلوقتي مش عاوز اسمع الكلام دا انا عاوز اعرف هترجعلها ولا لا
احمد بص على نيره بشرود 
_مش قبل ما ارجع ثقتها فيا الاول 
_مهى ثقتها مش هترجع الا لما انت تروحلها وانا واثق أنها هتنسى كل حاجه بمجرد ما تشوفك
احمد هز رأسه بماشي معتز مد أيده ليه وأحمد مشي معاه ودخلوا الفرح وكان الكل مبسوط ولما فارس شافه قرب عليه وحضنه حضن اخوي بكل حب وبسمه وشهد قربوا من نيره اللي كانت واقفه متوتره بصوا لبعض وغمزوا لبعض وضحكوا 
بسمه بهمس:اهو حبيب القلب رجع اهو عاوزين نفرح ونكتب الكتاب ونعلى الجواب ومتبقيش نكديه زي اخوكي
شهد بنفس الهمس:الواد يعيني شكله متبهدل على فراقك خليكي عاقله كدا متبقيش بارده زي اخوكي
نيره كانت واقفه متوتره احمد ابتسم وقرب منها 
شهد وبسمه بعدوا عنها وكل واحده منهم راحت لجوزها وحبيبها
احمد قرب من نيره:وحشتيني 
نيره عيونها دمعت وقربت منه ورمت نفسها في حضنه :متبعدش تاني يتعذب
 قالت الكلام دا ودموعها نزلت وأحمد كان حاسس ان قلبه بيوجعه لوجعها حس أن روحه بتتسحب لدموعها لام نفسه أنه سابها ولعن سارة في سره لأنها كانت السبب في دموعها دي 
نيره خرجت من حضنه 
_هتمشي تاني؟
هز رأسه بلا 
وبعدين ركع قدامها :تتجوزيني يا نيره 
بصتله بفرحه من بين دموعها ونسيت كل اللي حصل وكل اللي عمله فيها والعذاب اللي اتعذبته
بصت لمعتز وهز رأسه بأه وابتسم 
ابتسمت وهزت راسها بأه
قام وخدها في حضنه ولف بيها بفرحه 
احمد :معتز هات المأذون 
معتز جاب المأذون وكان الكل فرحان وامهم لأنها اكتر واحده عارفه أن امها بتحب احمد...
والفرح بتاع فارس وبسمه ومعتز وشهد بقى كتب كتاب نيره واحمد ..
والكل كان فرحان وخدوا صورة جماعيه لطيفه بتضمهم كلهم..
في منهم اللي مبسوط انو بقى مع الشخص اللي حست معاه بالأمان وبعد كدا الحب ودي كانت شهد اللي عيون معتز كانت بتحتويها
ومنهم اللي كانت حاسه انها امتلكت الدنيا كلها مع الشخص الوحيد اللي قلبها دق ليه برغم كل الصعوبات اللي قابلتهم ودي كانت بسمه اللي فارس كان حاسس معاها ولأول مرة أن روحه رجعت وحياته بقت احسن..
ومنهم اللي حاسه انها كان قلبها ميت مفيش روح مفيش سعاده وروحها رجعت برجوع نصفها الآخر وهى نيره اللي احمد حارب نفسه كتير علشان يقف الوفقه دي جنبها ...
ومنهم بقى اللي حس بالخذلان ومنهم اللي لسه بيدور عالحب ...

معتز همس لشهد:بحبك يا من ملكتى قلبي من اول لقاء ...
شهد:وانا اعشقك يا من أسرت عقلي وروحى..

فارس :بحبك
_وانا كمان يسطا
_اسطا
_امممم دي الموضه وبعدين انت عارف انى مليش في المحن بيجيبلي حموضه
_امممم طيب انا اسف 
بحبك يسطا
_ايوا كدا يا برنس
_اي عربجي
_عجبك ولا لا
_لا طبعا عاجبني
_ايوا كدا

احمد:مش محتاج اقولك بحبك علشان انا حبي ليكي فاق الحدود
_طيب انا بقى بحبك اوي اوي يا احمد كان قلبي هيقف لما مكنتش هنا كنت تعبانه اووي ارجوك متمشيش تاني
_مقدرش امشي انا كنت تعبان اووي بس كنت محتاج اعيد حسابات ولقيت انى مقدرش اعيش من غيرك يا اجمل حاجه حصلتلي في حياتى...
_بحبك 
_بحبك..

بعد مرور ست سنوات...
شهد:سليم تعالى هنا تعبتنى
سليم بطفوله وعند مماثل لوالده:تؤ انا هيوح عند بسمه العب معاها ومع تاليا حبيبتي
شهد:طيب استنى طيب لما تكبر 
_لأ بسمه قالتلي انا هتدوزهاللى
_ولا مفيش قعاد مع بسمه تاني 
فريده بضحك:سبيه يا بنتى بكرا الايام تحدد مشاعرهم وهتلاقيه لوحده بيطلب بتجوزها
في الوقت دا دخلت بنت جميله تشبه امها تمسك بيد طفل آخر 
شهد :اهلا بالسنيوره 
رهف ببراءه:هالو مامى
شهد:هالو يا حبيبتي 
قربت من الطفل الآخر الذي يشبه عمه معتز في معظم تصرفاته:ولا مش قولتلك متمسكش ايد بنتى تاني كدا ولا عاوزني اضربك 
مراد بهدوء:مش هتقدري تعملى كدا لأن في قانون في البلد 
شهد حست أن الضغط على عليها 
_لا لا كدا كتير بجد 
بسمه نزلت وهى معاها تاليا بنتها الصغيره ...
سليم جري عليها بلهفه 
شهد بعصبيه:عجبك كدا
بسمه:فيها اي يعنى بنوفق راسين في الحلال..
_يشيخه دا ناقص مازن اللي عنده شهرين تدوريله على عروسه
_ومين قالك انى مدورتش
_يشيخه ومين سعيده الحظ
_البت همس اللي في بطن نيرة ..
_انتى حتى معتقتيش البت اللي لسه مجتش هالدنيا
_امال انا اي لازمتي في الدنيا يعني 
_توفقى راسين في الحلال
_ايون المهم يلا يا ولاد علشان هناخد النهارده الدرس التالت في كيف تصطادين عريس أو عروسه
شهد مسكت دماغها وهى شايفاهم طالعين وراها بحماس وكأنها طالعه بيهم سلم المجد...

في يوم كانت فريده قاعده في البراندا على الكرسي بتاعها لأنها مازالت مصابه بالشلل.
ودا مكانها المفضل..
سليم دخل 
اعملك حركه حلوه يا نيته
فريده استغربت
_حركة اي
_حركه باتمان
وفى ثوانى كان واقف على السور..
_انا هطير زي باتمان وباظ يطير
_سليم انزل يا حبيبي مفيش بنى ادمين بتطير انزل 
_لا انا هطير احنا كل واحد فينا جواه قوة خارقه

#يارا_عبد_السلام



جاري كتابه الفصل الجديد للروايه حصريه مدونه دار الروايه المصريه اترك تعليق ليصلك كل جديد وحصري 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -