رواية شئ من الماضي احببت مجنونه الجزء الثاني الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم نجمه براقه

أخر الاخبار

رواية شئ من الماضي احببت مجنونه الجزء الثاني الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم نجمه براقه

 رواية شئ من الماضي احببت مجنونه الجزء الثاني الفصل 28

رواية شئ من الماضي احببت مجنونه الجزء الثاني الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم نجمه براقه

رواية شئ من الماضي احببت مجنونه الجزء الثاني الفصل الثامن والعشرون 28


جودي تفتح عنيها بذهول  
مراد_ متحاوليش ترفضي علشان  هتروحي  معايا يعني  هتروحي 
جودي تحاول تبعده عنها،  لكنه بيطلع منديل ويحطه على  انفها لتفقد الوعي تماماً
شيء من الماضي ( احببت مجنونة 2) p28

بيت انور 

انور قاعد بيتفرج على رسمات مريم وهو حابس دموعه 
صبا _ هتاكول 
انور _ مش جعان 
صبا _ انت مكلتش حآجه خالص النهارده كده غلط عليك 
انور _ عادي هيحصلي ايه يعني 
صبا تقعد جمبه بعطف وبتردد تحاول تمسك ايده و تمد ايدها وترجعها  تاني 
انور يبصلها_ متردد تلمسيني او لا  
صبا تقوم من جمبه_ اسفه كنت بحاول اهون عليك 
انور يمسك ايديها _ صبا انا محتاجك تكوني معايا، لو انتي مش موجوده في الفتره دي انا كنت مو،ت نفسي بجد 
تشد ايدها _ انت عارف اني غصـ.ب عني قاعده معاك يعني متتأملش اني هقف جمبك كتير عن اذنك 
انور بخنقه _ انتي ليه مش قادره تنسي معقول محستيش اني اتغيرت ولو شويه بسيطة  
صبا_ ملاحظه تغيير بس مهما كان انت غريب عني وهيجي يوم وهمشي وترجع تكون وحدك تاني  
انور_ انا مش غريب عنك،  قانونيآ انا جوزك،  صبا انا مش عاوز اكون لوحدي، متسبنيش  
صبا بدموع _ مستعجل على ايه يمكن انا كمان احصل مريم 
انور _ بتقولي كده ليه 
صبا تبص بعيد من غير رد 
انور_ قصدك علشان اهلك 
صبا _ ايوة اكيد هيلاقوني ومش هيسيبوني 
انور بانفعال _ انتي دلوقتي مراتي يعني اللي هيقر.بلك هقتـ.ـلو مين ما كان 
صبا _ انت مش فاهم حآجه 
انور يقرب منها باحتواء ويحط ايديه على كتافها _ انا مبقليش غيرك دلوقتي حتى لو انتى معتبراني غريب،  بس صدقيني ما حد هيقدر يأذيكي طول ما انا عايش 
صبا تبص لأديه 
انور يشيل ايده_ اسف 
صبا بهدوء _ انا مطمن طول ما انا هنا 
انور _ وانا كمان 
صبا _ ايه 
انور _ مطمن طول مانتي هنا 
صبا بارتباك _ اه 
انور بإبتسامة شارده  _ انا جعان 
صبا  _ ماشي هجهز 
بتدخل المطبخ وتجهز ومن حين لاخر تنظر اليه وكأنها لا تريد أن يغيب عن ناظريها 
ثم تلتقي اعينهم لتنظر امامها بارتباك شديد وهي تقطع الخضار  مما جعلها تجر.ح اصبعها ويخرج منها صوت يعبر عن ان شيء  ما قد اصابها 

انور يروحلها بسرعه _ جر.حتي نفسك،  مش  تاخدي بالك،  تعالي 
صبا بو.جع_ خلاص حآجه بسيطه 
أنور _ بسيطه ازاي صباعك اتقطـ.ـع تعالي بس،  بيريحها علي الكنبه ويجيب علبة الاسعافات ويبتدي يعقمه ويربطه بلصق لجرح،  وهي تبصله بشرود وتأمل في ملامحه،  وهو يبصلها بدون قصدك يلاقيها بصالوه بتركيز 
انور _ انتي  كويسه  
صبا بارتباك _ اه متشكره كده كفاية  
انور يتمسك بايدها وبهدوء_ استني لسه مخلصتش 
صبا بشرود _ اها 
انور _ مخدتيش بالك  انتي وبتقطعي الخضار كنتي سرحان في ايه 
صبا بارتباك _ مفيش شردت عادي 
انور _ اها طيب ممكن تخلي بالك المره الجايه 
صبا تقوم _ ماشي  
انور _ لا خليكي انا هكمل 
صبا _ مش هتعرف 
انور بإبتسامة_ انا شاطر في الطبخ علي فكره،  ارتاحي انتي  بس وانا هاكلك من ايدي النهارده 
صبا _ ماشي  

في مكان اخر  

جودي تفتح عنيها وتاخد وقت لغيت ما عينها تاخد علي المكان،  وبعدين تقوم بسرعه من نومتها وتبص حواليها بخوف _ ايه المكان ده  وبعد شويه بتلاقي مراد داخل عليها 
مراد _ اخيرا صحيتي 
جودي بعدم إدراك _ انت جبتني فين ايه المكان ده  
مراد _ ده ياستي بيت بتاع بابا 
جودي بغضـ.ب _ رجعني حالا احسنلك 
مراد _ انسي انتي مش هتمشي من هنا  
جودي بانفعال _ هتمشيني ولا  اصو،ت والم عليك  الناس
مراد _ جربي كده يمكن حد يجي ويجبلنا شوية سكر بدال اللي  خلص ده 
جودي بصر.اخ _ الحقوووني يا نااس،  بتفضل تصر،خ شويه وبعدين تسكت وهي مش عارفه ليه محدش جه يلحقها _ احنا فين  
مراد يمسك ايدها _ تعالي معايا  
جودي _ سيب ايدي 
مراد _ اخلصي هو  انا  هاكو.لها 
جودي تمشي وراه ويطلعو بره.. بذهول _ ايييه ده انت جايبني فين 
مراد _ في مكان مفهوش حد  غيرنا انا وانتى
جودي ببكاء _ مراد  الله  يخليك رجعني بابا لو عرف هيزعل مني اوي 
مراد _ انسي ابوكي دلوقتى قولتلك مش هتمشي من هنا 
جودي بترجي_ الله يخليك رجعني علشان خاطري
مراد يدخل جوه تانى من غير ما يلقي ليها بال 
وهي تمشي وراه وبز.عيق _ رد علياا يا ز.فت  لكن هو يتجاهلها 
جودي تمسك المكنسه وتضر.ب فيه _ بقولك رجعني دلوقتى حالا احسنلك 
مراد يداري وشه  _ بس بس هتعو.ريني 
جودي بز. عيق _  طيب يلا رجعني  
مراد _ بقووولك مش  هترجعي سيبي المقشه من ايدك 
جودي ببكاء _ يا مراد الله يخليك بطل لعب ورجعني 
مراد _ تعالي كولي انتي شكلك كده هفتانه والجماعه دول مش بيأكلوكي كويس 
جودي تقعد علي الارض وتبكي _ منك لله 
مراد يرفعها ويقعدها علي  الكنبه ويقعد قدامها علي الكنبه التانيه،  _ الناس بيقعدو علي الكنبه مش علي الارض 
جودي ببكاء _ طيب انت جبتني هنا ليه  
مراد _ مش عارفه يعني 
جودي _ لا مش عارفه 
مراد يقوم بسرعه ويقعد جمبها ويحط دراعه علي كتفها _ علشاان ياستي انتي مش راضيه تكلميني والجماعه اللي هناك معقد.ين الموضوع،  ف قولت اجيبك هنا بدال ما اخطي كل  شويه من الشباك 
جودي تشيل ايده بغيـ.ظ_ وانت عاوز تكلمني ليه  من الاساس مش معاك خطيبتك روح اخطـ.ـفها هي اوله مني 
مراد يحط ايده علي كتفاها تاني _ والله نظرية بس خطيبتي مش هتفهمني زي اختي وانا بصراحه برتاح في الكلام معاكي 
جودي _ اختك؟! 
مراد _ ايوه امال انتي شايفة ايه 
جودي _ امال ليه قولتلي انك بتحبني 
مراد _ طيب ما انا بحبك هو  في  اخ ميحبش اخته 
جودي بشرود _ ولما ب....  
مراد _ لما  بوستك؟!  
جودي بتركيز _ ايوه 
مراد _ مكنتش عارف انا بعمل ايه 
جودي بتنهيده _ اه،  طيب  ممكن تشيل ايدك 
مراد _ مالك اضايقتي ليه 
جودي _ عشان كلام بابا طلع صح انت بتتسلا 
مراد يبصلها في عنيها _ وانتي رايك ايه 
جودي تبادله النظرات _ مش عارفه انت لخبطتني، 
مراد _ قولي اللي حساه وانا هريحك 
جودي تلعب في صوابعها بتوتر وتبعد نظرها عنه _ يعني كنت فاكره انك ممكن تكون حبتني 
مراد _ هو ينفع اخ يحب اخته بردو مش انتي بنفسك قولتيلي اني اخوكي ومفيش اي مشاعر تانيه في قلبك ليه 
جودي _ اها 
مراد _ طيب امال ليه زعلانه اني مبحتكيش وخطبت 
جودي _ مش  زعلانه  انت حر..  ممكن تشيل ايدك  طيب 
مراد يشيل ايده  _ اهو شيلتها 
جودي _ هترجعني امتي 
مراد _ لسه مقررتش ويمكن مرجعكيش 
جودي بزهق_ وانت هتعمل بيه ايه هنا هو مشا.كل وخلاص 
مراد_ انتي ليه مش عاوزه تكوني جمب اخوكي،  انا جبتك هنا عشان نكون على راحتنا ومحدش يعقد الدنيا لمجرد اني كلمتك او خرجنا مع بعض 
جودي_ متقولش اخويا  انت مش اخويا ومينفعش نكون هنا لوحدنا 
مراد يمسك ايدها ويشدها ليه ويبصلها بتركيز_ يعني انتي رايك اننا مش اخوات 
جودي بارتباك_ لا ابعد بقا 
مراد يضمها ليه اكتر _ حلو طالما انتي شايفة اننا مش  اخوات يبقا ممكن يكون بينا حاجات تانية 
جودي _ قصدك ايه 
مراد يحط ايده على خدها ويبصلها فى عنيها بتامل وبهمس_ نحب بعض مثلا 
جودي بشرود وضربات قلب سريعة_  انت قولت انك مبتحبنيش وكمان خاطب واننا اخوات 
مراد بتأمل في عينيها _ دا راي بس انتي بتقولي مش اخوات وغلط نكون لوحدنا يعني انتي خايفة مني لا يحصل حآجه او تضعفي مثلا
جودي بشرود تهز رأسها بالأيجاب_ 
مراد يبصلها شوية ويتأمل ملامحها الجميلة وهي تبادله النظرات لبعض الوقت ثم يستجمع قواه ويتغلب على مشاعره التي تخبره انها ها هي بين يديه ويستطيع ان يتملكها وهو  يعلم انها مثله لن تسطيع ان تقاوم ثم ويبعدها عنه و يذهب للخارج ويتركها وحدها 

جودي بارتباك ودقات قلب سريعه _ جودي في ايه انتي نسيتي نفسك خالص لا كده مش هينفع، تجري بسرعه وتقفل علي نفسها باب الاوضه 

مراد وقف جمب الشط وينظر للبحر بشرود وبتنهيده_ انت جايبها عشان تحط ابوها قدام الامر الواقع ويوافق، مش عشان تعمل حآجه تانيه، ركززز كده وارسا دي جودي يا مراد يعني مينفعش قبل ما تجوزها اووف ابو افكارك يا درس ملقتش مكان غير ده ايه الابهات دي 

بيت مراد بيدخل هشام وهو شا.يط

 وبز.عيق_ مراااد انت فين 
مصطفى_ مالك يا هشام 
هشام بغضـ.ب _ فين ابنك يا مراد 
مصطفى_ اهدي بس قولي في ايه 
هشام بانفعال_ جودي مش موجوده في البيت واكيد هو اللي خدها 
مصطفى_ يعني ايه خدها طول بالك بس 
هشام_ مراد من فضلك انا مش عاوز اخسر صداقتنا علشان عيل مستهتر زي ابنك، لو جودي مرجعتش انا هبلغ عنه 
مصطفى_ مين قالك انه هو الي خدها مش يمكن راحت مشوار 
هشام_ مفتكرش، البنت كانت تعبانه متقدرش تخرج لوحدها، الله يخليك قولي هو فين خليني الحقها قبل ما حآجه تحصل 
مصطفى_ طيب اهدا انا هكلمه واشوف هو فين، بيتصل بيه لكن بيديلو مغلق 
هشام بانفعال_ يلـ.ـعن ابو كده، مراد لو بنتي مرجعتش اقسم بالله ما هبقا علي حد، وبلغ الكلام ده لابنك عن اذنك وبيمشي ويسيبه 
مصطفى _ الواد فالح زي ابوه بردو معلش يا هشام هي مش هتيجي غير بكده 
مي _ مال هشام بيز.عق ليه 
مصطفي _ مش عارف مفهمتش منه حآجه 
مي _ يعني ايه هو كان بيكلمك ولا بيكلم مين 
مصطفى_ انتي شاغله بالك ليه خلاص تعالي معايا عاوز اقولك حآجه ماصيريه 
مي_ حاجات ايه دي
مصطفى_ تعالي جوه مش عاوز الكلام دا يطلع بره 
مي_ استر يارب يلا تعاله في اوضتنا،، بيروحو الاوضه ويقفل الباب وبحيره _ مي انا محتار جداً 
مي _ ما تتكلم و.قعت قلبي في رجليه 
مصطفى يزقها علي السرير ويحاويطها بأديه _ همو.ت واعرف لون عنيكي بصراحه 
مي تحاول تبعده عنها_ ههههه مراد متستهبلش خضتني بجد 
مصطفى يثبتها بقوه _ وهو لون عنيكي حآجه قليلة قولي بس 
مي_ ههههه أخضر بعسلي 
مصطفي _ ورموشك دي طبيعي ولا تركيب 
مي _ ههههههههههههههه يارب بقا انت مبتكبرش أبداً
مصطفي _ لما اكون معاكي بحس نفسي لسه طفل 
مي برومانسيه _ وانا كمان بحس انك ابني 
مصطفي بإبتسامة _ وحشتيني وبتوحشيني... بس كده يلا بينا عند يوسف 

في بيت يوسف 

يوسف بيكلم رودينا علشان ينكشها زي عادته 
يوسف_ انتي علي طول فا.تحه الز.فت ده ما تشوفي وراكي ايه 
رودينا_ وانت مالك يا با.رد تتحشر ليه 
يوسف_ مش انا تبع الاصدقاء يبقا ليه دعوه واضر.بك كمان
رودينا _ لا انت ولا  عشره  زيك 
يوسف _ بقولك قريتي كتاب  امنيتي ان اق.تل امرأه  
رودينا بقرف_ قريت كتاب امنيتي  ان اقت.ل رجل 
يوسف _ لا خلاص  سيبنا من الكتب،  وقوليلي انتي  لسه  زعلانه 
رودينا _ بصراحه  لا 
يوسف _ امال كل ما اكلمك تشت.مي ليه 
رودينا _ علشان بحس  بمتعه 
يوسف _ وانا كمان 
رودينا بإبتسامة _ وانت كمان  ايه 
يوسف _ بحس بمتعه لما  اتخا.نق معاكي 
رودينا بإبتسامة _ اه طيب  اقفل يلا مش  فضيالك 
يوسف _ رايحه  فين  
رودينا _ لا أبداً  بس جودي  اتخـ.طفت ولو ماما شافتني ماسكه التليفون  هتز.عقلي
يوسف  بذهول _ يا برو.دك بتقولي  اتخطـ.فت وقاعده كده  عادي دا لو انتي اللي  خطفا.ها هتكوني قلقانه اكتر من كده 
رودينا _ اسكت  ياعم  هو  حد  لاقي حد  يخطـ.فه الأيام  دي 
يوسف _ اخطـ.فك انا ايه  رأيك  
رودينا _ انت تبعد عني كفاية  الحر.كه الز.باله اللي  عملتها معايا 
يوسف _ اييييه هنرجع للموضوع ده تاني  ما قولنا انه كله كد.ب 
رودينا _ يوسف صحيح  هو انت ايه مانعك 
يوسف _ ايه منعني اقربلك؟!  وانتي  كنتي  عاوزاني اقربلك يخر.بييييتك 
رودينا_ اخرس يا متـ.خلف انت، لا طبعا  مش  قصدي،  انا  اقصد ان كان  قدامك الفرصه  كامله  وانت استعنت ب بنت ليه دا احترام ولا  خوف ولا  ايه 
يوسف _ وربنا  كلامك  بعد  التعديل انيل من قبل،  بس انا  فهمت قصدك 
انا مكنتش عاوز  أذ.يكي خالص  وتربيتي الحمدلله  متسمحليش وكمان  عندي  اخت،  بس  انا  عملت  كده  علشان  احر.ق د.مك زي ما كنتي  حا.رقه د.مي 
رودينا بإبتسامة _ بردو ند.ل
يوسف بإبتسامة _ وانتي  قمر شكلك حلو علي فكره 
رودينا  بذهول _ هه،  طيب  سلام دلوقتي  وبتقفل معاه وتوقف متنحه 

هشام بانفعال _ وبعدين هنقعد كده تحت رحمة  الاستاذ  اللي  مش  هاين عليه يفتح تليفونه  حته 
ياسمين _ ان شاءلله  خير  مراد مش  هيأ.ذيه لو كانت  معاه  
هشام بنر.فزه _ ياسمين انتي مش صغيرة عشان متفهميش قصدي 
ياسمين _ فاهمة.  طيب  ما نجوزهم 
هشام بانفعال _ نجوزهم ايه هما ثبتو على حل وانا قولت لا، مره اخوات ومره هو عاوزها وهي بترفض مره هي عاوزاه وهو  يرفض 
دا اسمه لعب عيال،  لو مظهروش النهارده  انا  هبلغ 
ياسمين _ ان شاءلله هيظهرو دلوقتي

بيت سليم 

جني بتكلم يوسف علي التليفون 
يوسف _ لسه بردو مش راضى عنى 
جني _ هيرضا مش هيقدر يزعل منك كتير هو  بيحبك 
يوسف _ اتمنا،  المهم قوليلي قابلتي الولد اللي اسمه ياسين تاني  
جني بتردد_ يوسف ياسين طلب ايدي 
يوسف _ نعم طلب ايدك  ازاي  يعني،  لو مكنتش  سالتك عليه مكنتيش هتقولولي على كده 
جني _ كنت هقولك بس كنت متردده عشان عارفه انك مبتحبهوش 
يوسف _ لا كتر خيرك متشكر انك افتكرتي ان عندك  اخ تقوليلوه 
جني _ يوسف ونبي متزعلش 
يوسف _ وانتو وافقتو ولا ايه ان شاءلله
جني _ انا موافقه وبابا كان مستني  يسالك انت 
يوسف _ وانا  مش  موافق لو أخر  واحد ومش  هتجوزيه يا جني 
جني بدموع _ يوسف والله  ياسين انسان كويس اوي بس انت  معرفتهوش من قريب 
يوسف _ انا قولت اللي عندي ياسين بذات لا 
جني _ اممم بس انا عاوزاه 
يوسف _ حتي لو اخوكي شايفه  مش  مناسب 
جني بترجي _ يوسف الله يخليك متعملش فيه  كده انت اخويا وهو الانسان اللي حبيته
يوسف بانفعال _ حبتيه؟!  الله  دا علي كده كان في مقابلات وكلام من ورانا ويا عالم في  ايه تاني 
جني بغيظ_ يوسف خلاص انت زودتها يلا مع السلامه 
يوسف _ هي بقت كده طيب 
الحقـ.ير عرف يضحك عليها  بس انا مش هسيبه

جني تقعد تبكي  من غير  صوت _ ليه يوسف مش  قادر  يفهم اني كبرت واعرف اختار الشخص  اللي  هعيش معاه،  وبعدين هو كده حطني في موقف صعب 

بيت انور 

رياض _ ايه يابني انت مش  ناوي ترجع  الشغل ولا  ايه
انور _ مش  دلوقتي 
رياض_ امتي امال  هتفضل كده لامتي  لازم ترجع لحياتك بقا 
انور _ مش عارف.... وفجاه الباب بيخبط 
انور _ هيكون مين  انت قولت لحد علي المكان ده 
رياض_ لا خالص 
صبا تسمع صوت الباب ف تستخبي ورا الحيط وتبص بخو.ف
انور يشوفها ويروح يفتح وهو باله معاها ومضا،يق انها خافت وهو موجود،،  بيفتح الباب ويتفاجاء باهل صبا واقفين وفي ايديهم سلا.ح
رياض يقوم من مكانه ويجري علي انور يشده  ويقفل الباب من جوه
انور _ قفلت ليه لازم نواجههم 
رياض_ دول مش بيتفاهمو، لازم نبلغ البوليس 
ابو صبا _ خلاص اتعرفتو افتحو احسنلكم 
رياض_ مش هنفتح ولازم تعرف ان صبا متجوزه دلوقتي يعني لو اتعر.ضتلها هتت.سجن 
الاب _ هتفتحو ولا نكس.ر الباب
انور_ ياعم سيبني دول فاكرين اننا مش هنقدر عليهم، ويجي يفتح الباب لكن صبا بتلحقه وبترجي _ لا لا اوعا تفتح
انور_ انتي خايفه من ايه مش قولتلك متخافيش طول ما انا عايش
رياض_ اهدا دلوقتي انا هبلغ البوليس وفعلا بيبلغ وفجاه الباب بيتك.سر عليهم 
صبا بخوف تستخبي ورا انور وهو يوقف قدامهم وبتحذير_ اللي هيقر.بلها منكم هقت.له 
الاب _ هه بيدك اكده من غير سلا'ح ياسبع الرجال وير،فع في وشه المسد،س
رياض _ يا حج اهدي بلاش د'م كله هيتصلح صدقني محصلش حآجه تمس شر.فك 
الاب_ اسكت انت، انتو التلاته هتمو.تو اتشا،هدو على روحكم 
انور بانفعال يمسك المسد.س ويشد فيه وابو صبا  متمسك بيه ويستمر الشد والجذب في منظر يحبس  الانفاس وصبا تبص وهي تبكي من الخو،ف، وفجاه بتطلع طل،قه وصرخه ترج ارجاء المكان 

في بيت البحر 

مراد يخبط علي الباب _ جودي هتفضلي لامتي عندك 
جودي تتغطا كلها وتنام وجسمعا بيتر،عش _ مش هفتح خليك عندك 
مراد_ يابنتي إفتحي علشان تاكلي معايا 
جودي_ مش هفتح غير لما بابا يجي ياخدني بنفسه
مراد_ ابوكي مش هيجي افتحي بقا 
جودي_ قولتلك مش هفتح 
مراد_ انتي خايفه مني ليه 
جودي _ هو كده وخلاص 
مراد بدوخه_ جودي الحقيني وفجاه بتسمع صوت وقعه، وتقوم بسرعه تفتح الباب ف تلاقيه واقع على الأرض 
جودي بخوف تنزل على ركبتيها وتشده_ مراد رد عليه... مراد انت كويس، ايه اللي حصل،،، ببكاء، عشان خاطري قوم وفجاه بيشدها ويلف بيها علي الارض 
جودي تبصله بارتباك شديد_ انت بتضحك عليه
مراد يبصلها بتأمل ويشيل شعرها عن وشها _ خايفه مني ليه 
جودي تحاول تبعده عنها _ سيبني يا مراد عيب كده 
مراد برومانسيه_ خايفة مني انا هو انتي عندك شك اني اقدر اعمل حآجه تأ.ذيكي 
جودي بارتباك_ تؤتؤ بس بردو ابعد عني كده غلط 
مراد بتأمل_ جودي انتي لو نمتي ف حضني كده طول الليل انا مش هعمل حاجه اهدي بقا 


 








 

 ملحوظة اكتب في جوجل. " رواية شئ من الماضي احببت مجنونه الجزء الثاني  )دار الرواية المصرية  " لكي يظهر لك الفصل كاملا
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -