رواية حمل بالتراضي الفصل الثالث 3 بقلم رانيا ابو خديجه

أخر الاخبار

رواية حمل بالتراضي الفصل الثالث 3 بقلم رانيا ابو خديجه

 رواية حمل بالتراضي الفصل 3

رواية حمل بالتراضي الفصل الثالث 3 بقلم رانيا ابو خديجه

رواية حمل بالتراضي الفصل الثالث 3 


الفصل الثالث

_اومااااااال انا اتجوززززتك ليه ... انا عااااااايزة طفل ... وانت دلووووووقتي جوزززززززي !!!!

طب أنا أعمل فيكي اي دلوقتي... دة أنا متحمل وجودك معايا في الشقة تحت سقف واحد وانتي مراتي بالعافيه 

الله يخربيتك هتبوظي الدنيا أكتر ماهي بايظة !!!! 

_ وبعدين لما انت مش طايقني كدة... قبلت تتجوزني ليه؟؟؟!!!
_ مش ايه... مش طايقك؟؟؟!!!

قولتها وانا مش فاهم هي تقصد نفسها باني مش طايقها دي ...الغبية متعرفش حاااااجة ولا حاااااسه بحااااجة !!! 

_ ايواااا مش طايقني ومش عايزني ... ومحسسني كمااان ان انا وحشة وغير مرغوب فيااااا
_ طب ممكن بس نكمل كلااامنا ب بعدين ... سبيني انزل دلوقتي وبعدين نبقى نتكلم..

_ استنى هنا انا بكلمك ... 
_ انا عايزه اعرف انت اتجوزتني ليه ... ليه قبلت تتجوزني وانت دلووووووقتي مش طااايق تبص في وشي لدقايق حتى

انا مش قااادر ابصلك كلك على بعضك وانتي كدة ... أول مرة اشوفها كدة واول مره في حياتي اشوف حاجه بالجماال دة ... اعتقد لو عشت عمري كله مش هشوف حاجه اجمل من كدة .

لقيتها بصتلي فاجأة بدموع وحزن وبعدين لفت وخبت وشها بين ايديها وانفجرت في العياااط .... 
قربت منها وأنا مش قادر أشيل عيني من عليها ورفعت ايدي الفها ليا بهدوء و حاولت اشيل ايديها من على وشها ... 
كان وشها الجميل احمر بلون الدم وشفيفها بتترعش مع كل تنهيدة عياط بتخرج من بينها كل دة مع شكلها اللي خطفني من وقت ما دخلت كان صعب عليا أقاومه بجد ... حضنت وشها بين ايديا وحركت ايدي علية بحنان لحد ما رفعت وشها ليا فعلااا حسيت اني مش قااادر اكتر من كدة عارف اني لو عملت الاي هي عايزاه ابقى بضيعها من ايدي... دفعتها عني بالقوة وخرجت من باب الشقه جري قافل الباب ورايا بكل عصبية الدنيا.

ايه اللي حصل!!!!!! هو سابني وخرج بجد؟!!!! بعد كل دة وبرضه مفيش فايده !!! 
دخلت بسرعة الاوضه وانا حاسه اني هموووت من الخانقه ومسكت تليفوني وكلمت الدكتورة اسألها واتأكد منها قدامي قد ايه بالظبط وفرصتي الااخيرة في اني ابقى ام وفي الحياة كلها تضيع منيييي...

.....................................

فضلت ألف في الشوارع لحد نص الليل تقريباً وانا مش عارف اعمل ايه جوايااا احاسيس كتير متناقضة احساسي والنار اللي جوايا كل ما افتكر شكلها وافتكر احساسي وهي بين ايديا وكان خلاص فاضل عالحلم انها تكون ليا لحظة واحدة كل ما افتكر دموعها وصوت عياطها اللي اول مره اسمعة ببقى عايز اجري ارجعلها واخدها في حضني واللي يحصل يحصل .

ومابين احساسي باني أناني ومبفكرش غير في نفسي وحبي ورغبتي في انها تفضل معايا اطول فترة ممكنة 
احساسي بالذنب لو ضيعت فرصتها في انها تبقى ام وتجيب الطفل اللي بتحلم بية ممكن يموتني سألتها عن حالتها بالتفاصيل قبل ما نتجوز وعرفت انها فعلا اقل شئ تملكة حالياً هو الوقت 

= خلاص ما تبقاش اناني بقى يا تديها اللي هي عايزاة يا تطلقها وتسيبها تتجوز حد تاني يساعدها في تحقيق حلمها
_ ايه!!!!! اطلقها بعد ما خلاص بقت مراتي ليا اسيبها تكون لحد تاني !!! مش ممكن يستحييييل .
= خلاص يبقى تبطل انانية بقى ومتضيعش فرصتها الأخيرة في تحقيق رغبتها كا اي بنت وغريزتها في احتياجها بأنها تكون أم .

_ يعني أعملها اللي هي عايزاة عشان تسيبني اول ما تملكة ... تسيبني وتطلب الطلاق بعد ما اكون اتعلقت بوجودها .

= بطل انانية انت لا هتكون لحقت اتعلقت بيها ولا نيلة ... أرجعلها وحقق لها حلمها مين عارف مش يمكن بعد الطفل دة ما ييجي هو اللي يقربكوا بعد الانفصال ويرجعكوا لبعض .

_ ياااااااريت يا أخي... ياااااااااريت ....

ايه دة هي الناس بتبصلي كدة ليه ... وانا رافع ايدي كدة ليه ..اهااا انا اكتشفت اني بقالي نص ساعة تقريباً بكلم نفسي بس أخر جملة دي شكلي عبرت عنها بصوت عااالي شوية و ايدي في وضع الدعاء كدة ... الله يخربيتك هتجننيني من يوم ما شوفتك وعرفتك ... وحبيتك!! 

.......................

دخلت الشقة بعد ما حسمت امري اني هبطل ابقى اناني... عارف هي فين اكيد في اوضة النوم .

دخلت بعد خبطة صغيرة لقيتها متكورة على نفسها ونايمة في السرير بشكل حزني عليها اكتر ... قربت منها ايه دة هي غيرت هدومها ... قصدي لبستها !!!! 

قعدت جنبها عالسرير وميلت عليها ريحتها حلوة جداااا 
المهم كنت خلاص هحط ايدي على دراعها عشاان أصحيها لقيتها فاجأة اتعدلت وقعدت كان باين عليها معيطة كتير قوي وبعد لحظة صمت بينا 

_ أنا أسف علي حصل.
سكتت شوية وبعدين حطت شعرها ورا ودنها الاتنين وقالت

_ أحمد ... أنا لقيت ان عندك حق... انا عرفت فين المشكلة احنا فعلا منعرفش بعض فأكيد الموضوع هيبقى مش بالسهولة دي ... عشان كده انا قررت اننا نبطل نضيع وقت ونتعرف على بعضنا ونكسر الحواجز اللي بينا دي .

كنت بسمعها وانا مش عارف اقولها ايه ... اكمل في حبي لنفسي في وجودها جنبي ولا اقولها ان خلاص انا كنت جاي ومقرر اننا نتمم جوازنا واحققلها حلمها بأنها تكون أم..

_ بس أنا كنت عايز اقولك اني خلاص ها....

لقيتها فاجأه قاطعتني ورجعت تعيط تاني بطريقة قطعت قلبي اكتر عليها 
_ لأ ارجوك عشان خاطري بلاش خلاص دي ... انت لو رجعت في كلامك وعايز تسيبني قبل ما الحق احقق اخر امل ليا في الدنيا انا ممكن اموت لو مموتش من المرض والتعب همووت من القهرة ... انا مش عايزة اعيش عمري كلة لواحدي انا بقالي سنة عايشة في الوحدة دي وبجد مش قادره اتحملها اكتر من كدة انا بجد محتاجه الطفل دة قوووي واوعدك والله عمري ماهنسالك المعروف دة ابدااا ولو عايز اي تعويض او اي شئ انا تحت امرك بس ارجوك عشان خاطري بلاش خلاااص دي ... وخلينا نبدء من الأول...

خلصت كلامها وحطت ايديها على وشها وانفجرت في عيااط صعب قوي مرة تانيه لقيت نفسي عايز اشدها و اخدها في حضني .

_ انتي فهمتي ايه بس ... انا مكنش قصدي اللي انتي فهمتيه ...

_ صدقني انا خلاص مستعدة اصبر وقت نكسر فيه كل الحواجز اللي بينا دي ومش هضايقك تاني ابدا ولا هجبرك على حاجة انت مش عايزهااا.

بصتلها شويه وانا مش قادر استوعب ازاي واحدة زيها ممكن تكون مقهورة كدة ... 
_ ممكن؟؟

لقيت نفسي ببتسم عشان اطمنها وبهز راسي علامة الموافقه 
ابتسمت هي كمان من بين دموعها المغرقة وشها دي 

_ خلاص يبقى نتفق 
_ عايزانا نتفق على ايه وانا معاكي في اي حاجه.
_ اننا نتعرف على بعض أكتر وعشان دة يحصل لازم نبقى مع بعض اطول وقت ممكن يعني مثلا انت بتاكل بره طول الوقت لأ خلينا نفطر مع بعض قبل ما تنزل الشغل واحضرلك انا الفطار بنفسي وبطل تتعشى برة قبل ما تيجي عشان هحضر عشا ونتعشى سوا كل يوم لو مش هيضايقك يعني كمان لازم يكون في وقت نتكلم مع بعض ولو تلت دقايق كل يوم كل دة اكيد هيقرب ما بينا اكتر صدقني والحواجز اللي انت حاسس بيها دي كلها هتتشال ... قولت ايه .

_ موافق اكيد .

ابتسمت بفرحه وقالت
_ كويس .

ابتسمتلها انا كمان وبعد لحظة صمت من غير ولا كلمة قومت وخرجت وبعد ما غيرت هدومي نمت عالكنبة كعادة كل يوم وانا بفكر احمد ربنا انها هتسمحلي انها تبقى معايا اطول فترة ممكنة ولا ازعل على حالتها ودموعها اللي لسه بتقطع فيا لحد دلوقتي .

لقيتها خارجة من الاوضة بعد ما سبتها بدقايق وشكلها كانت مترددة وكانها عايزة تقول حاجه ...

_ تعالي.... عايزة حاجة؟!

_ اه كنت عايزه اتفرج عالتليفزيون شوية قبل ما انام .

استغربتها بصراحة ... هو انا امتى هفهمها وافهم هي بتفكر في ايه؟

_ طبعاً اتفضلي ...تعالي 

فتحت التليفزيون وقعدت جنبي عالكنبة تقلب فيه بملل لحد ما سابت فيلم عربي قديم وبصت فيه شويه وفاجأة..

_ انا عايزه اعرف انت هتفضل تنام هنا لحد امتى .

ايوا بدأنا تااااني اهوووو 

_ مش احنا اتفقنا نقرب من بعض ... هنعمل كدة ازاي بقى وانت بتنام هنا لواحدك . 

_ مش انتي لسة قايلة اننا محتاجين وقت.
_ ايوا ايه علاقة دة بانك تنام هنا عالكنبة المتعبة دي .

عايزاني انام معاها عالسرير من غير ما اقرب لها ياحلااااوة يا ولااااد.... 

_ عندك حق اكيد دة هيفرق في كسر الحواجز ما بينا برضه.
وفعلا بعد شويه قفلنا التليفزيون ودخلت معاها وكان اسوء قرار اخدتة الحقيقة... 

_ سيرين ... سيرين !!!! 

_ امممممم 
_ ممكن تتاخري شوية 

هي تقريباً بتلعب بالية وهي نايمة ... مكنتش اعرف ان نومها صعب كدة .. اضطريت احط ايدي تحت دراعتها عشاان انقلها مكانها واعرف انام ... ... الحمدلله كدة الواحد يعرف يناا ... أي ... حطيت ايدي على وشي من القلم إللي نزل عليه معلش استحملها وبعدين متبقاش تنام جنبها تاني ... بعدت ايديها لاقتها عملت الاسوء وحضنتني بايديها ورجليها بغباوة 
نمت على جنبي وشي مقابل لوشها ... يا بنتي انا عايز انام وعندي شغل الصبح وخايف اطلع انام بره تفهم غلط وتعيط تاااني... الحمد لله اهي هديت شويه احاول انام بقى ... بس انام ازاي و وشها في وشي كدة حد يسيب التفاصيل دي ويناام وفضلت باصص ليها طول الوقت قد ايه كان نفسي في اللحظة إللي أقدر ابصلها فيها براحتي كدة فضلت اشبع عيني من كل تفصيلة في وشها ...امممممم ...رموشها طويلة وشفايفها مضمومة بزعل بشكل لطيف تحسها زعلانه حتى وهي نايمة ...ايه دة... عندها تاتو في دراعها الشمال!!! .. ازاي مأخدتش بالي منه امبارح وهي لابسه البتاع اللي كانت لابسااه دة. ..... كانت لابسه دلوقتي بيچامة بنص كم مش مبين الا حروف بسيطه... عايز أعرف كاتبة ايه قربت منها اكتر واترددت لحظه ... متردد لية يا غبي ماهي مراتك يعني عادي رفعت ايدي براحة احاول ابعد كم البيچامة بهدوء ... لقيت مكتوب بابا ...وحشتني بالألماني وتاريخ ميلاد جنبة بخط صغير قوي بس شكله جميل على دراعها.. اتنهدت بتعب مش عارف لية كل حاجه بتشدني ليها أكتر ... أنا بحبها..... بحبها قوي وبحب طريقتها في تعبيرها عن احتياجها في تحقيق حلمها ... بحب وحدتها اللي خلتها تفكر في الجواز مني بالشكل دة حتى بكائها النهاردة اللي قطع قلبي بحب كل حاجه فيها ...بحبهااا

لقيتني بستغل تقل نومها وبشدها بشويش وبحضنها احاول أشبع من قربها على الأقل .

.............................. 

الحمد لله بقى دلوقتي بيحاول يلتزم بالاتفاق وبنفطر ونتعشى مع بعض وأحيانا بلاقيه جي في نص اليوم ومعاه اكل من برة ويقولي قولت أجي اتغدى معاكي في فترة الغدى بتاعتي بجد بكون فرحانه قوي لما بحس باهتمامه بيا كدة 

بس في حاجة غريبة النهاردة بعد ما اتعشينا لقيته جايب ورق وكُتب كتير وقاعد شكلة بيعمل حاجه مهمة 

_ هو انت بتعمل ايه ؟!!
رد وهو مشغول في كتابة الورق اللي بيعمله دة 
_ دة بريزينتيشن لمشروع مهم كان مركون بقالة فترة فبحاول اظبطه دلوقتي .

بريزينتيشن !!!!! لايه ومشروع ايه دي 
_ هو انت خريج ايه يا احمد ؟
بصلي فاجاة كدة بمعنى طبعا ماانتي متعرفيش حاجه عنيي .. ولو مهتمة كنتي عرفتي لواحدك.

_ أنا دارس إدارة أعمال خريج بتقدير جيد جداً وكنت قدمت السي ڤي بتاعي في كذا مكان وآخرهم من ست شهور في الشركة دي ولسه بعتلني ان أنا السي ڤي اتقبل بشكل مبدئي لسه الانترفيو وتقديم بريزينتيشن محترم .. ادعيلي بقى ربنا يوفق.
_ من ست شهور يعني قبل ما تيجي الكومباوند بفترة مش كدة ؟
_ أيوا .
فضل مركز قوي في اللي بيعملة وكأني مش موجوده تقريباً .. بس اتضايقت اني فعلا معرفش عنة حاجة أنا لازم أتعرف عليه وعلى حياتة أكتر من كدة .

_ تحب أساعدك في حاجة ؟
_ اه خليكي قاعدة معايا لحد ما أخلص وبعدين أقولك فكرتة وتقوليلي اذا كانت كويسه او لأ.

....... ................

امبارح فضل سهران طول الليل تقريباً يظبط في كل حاجة خاصه بالأنترفيو بتاع النهاردة دة لدرجة اني تعبت فعلا من السهر وسبتة ودخلت نمت وعشان كدة سمعت صوت المنبه وصحيت قبلة ... ايه دة انا اول مرة اصحى قبلة لقيتني نايمة في حضنة وهو ضاممني بين دراعاتة الأتنين بشكل اداني احساس غريب.... انا بقيت مبسوطه وهو بينام جنبي احساس بالأمان والحماية بقى بيزورني من وقت ما بدء يبقى معايا بشكل أكثر من الاول.

صحيتة وبدء يفوق بالعافيه ودخلت أعملة فطار وقهوة لقيتة متعصب وشكلة بيدور على حاجه مش لاقيها دخل الحمام وخرج بسرعه يسالني

_ مشوفتيش مكنة الحلاقة بتاعتي .. كانت هنا في درج التسريحة دة .

انا فعلا شلتها من مكانها وانا برس حاجتي .. ايوا افتكرت جريت بسرعة اشوفهالة فين وفعلا لقيتها اخدها مني بسرعة ودخل الحمام بصيت عليه وهو لسه هيبدء يحلق لقيتني بدخل بسرعة وراه 

_ لية هتحلق دقنك ؟!!
سحبت المكنة من ايدة 
_ حاسة شكلك كدة احلى بيها... 

حطيت ايدي على دقنه 
_ ممكن بس تخفها من هنا شويه ومن هنا شويه بس مش تشيلها خااالص .

لقيتة بيبصلي كدة وبدء يتوتر معرفش ليه . . هو انا قولت حاجه غلط

_ خا خلاص مش هحلقها .. 
وفعلاً سابني وخرج من الحمام شكلة راح يلبس ...روحت وراااه .

لقيتة بيدور في الدولاب على لبسه 

_ استنى انا كنت مجهزالك امبارح طقم .. اعتقد هو المناسب 

وروحت خرجت الطقم من حاجتي عشان ميتلغبطش في باقي هدومه .

اخد مني الهدوم بس ...
_ الهدوم ريحتها برفان حريمي ... برفانك..
قربت الهدوم ريحتها فعلا البرفان بتاعي ... يا دي الغباء اللي أنا فيه... كنت شايلاه وسط هدومي عشاان ميتلغبطش في حاجته

لقاني زعلت وبصيت في الدولاب بحيرة كنت فعلا بحاول الاقي حاجه بديله ... لقيتة بيسحب الهدوم من ايدي 
_ مش مشكله هلبسها برضه ... مفيش وقت وانا اتأخرت .

وفعلاً في خلال دقايق سبته يلبس وشرب قهوتة 

_ ياريت تدعيلي ربنا يوفقني النهاردة انا مستني الفرصة دي بقالي كتير وحقيقي دي اخر امل ليا بعد ما اترفض من كذا مكان لاسباب مختلفة و انا محتاج اتقبل في الشركة دي ضروري.

ابتسمت ولقيتني بدعيلة بالتوفيق والسداد وانا بوصلة لحد الباب زي اي زوجة بتودع زوجها اللي نازل الشغل ... الله احساس حلو دة وانا زوجة كدة وبقوم بمهامي كزوجة... حلوة مهامي كزوجة دي برضه .

حضرت الغدا وفضلت مستنياه وانا قلقانة فعلا يا ترى عمل ايه ... كان شكلة قبل ما ينزل قلقان ومتوتر قوي وكانة طالب نازل امتحان فيزيا لثانوية عامة.... 

سمعت خبط على باب الشقه تلاقي هو ونسي مفاتيحة من توترة الصبح ... جريت بسرعة أروح افتح وياريتني ما فتحت...

_ ايوا ... اي خدمه ؟!!!

_ يا لهووووي ... انتي مين ... بقى كدة.... احمد بيجيب بنااااات الشقه.... طبعااااااا ماهو عاااايش لواااااحدة بدون رقيب ولا حسيبيب.

كان صوتها عااالي قوي حسيتها قاصدة تعمل فضيحة 

_ انتي يا ست انتي وطي صوتك دة وفهميني الاول انتي مين وتعرفي احمد منين وعايزة ايه؟!!

_ وكماان ليكي عين تتكلمي وتسألي ... صحيح اللي اختشوا ماااتواا ما بقاش غير بنااات الليل اللي يتكلمو كماان .

_ اخرسي يا مجنونة انتي .. انتي بتقولي ايه؟!!

_ بقى انا مجنونة يا رخيصه يا سهلة اكيد انتي اللي ضحكتي عليه وغويتي للحرااام والله لوريكي ..

         شاهد 👈 الفصل الرابع 

قراءه ممتعة يا بناااات عايزة تفااعل حلو وباذن الله انزل الفصل اللي بعدة علطووول 


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -