رواية امتلكني كبير الصعيد الفصل الحادي والاربعون 41 بقلم منار همام

أخر الاخبار

رواية امتلكني كبير الصعيد الفصل الحادي والاربعون 41 بقلم منار همام

رواية امتلكني كبير الصعيد الفصل41

رواية امتلكني كبير الصعيد الفصل الحادي والاربعون 41 بقلم منار همام

رواية امتلكني كبير الصعيد الفصل الحادي والاربعون 41 



دياب شرب الشاي وفضل مستنظر فيروز وقت طويل وقرر ينزل يشوفها
دياب وهو ماشي حس بدوخه سند علي الحيطه
طلعت فاطمه وحطت ايديها علي صدر دياب
فاطمه بدلع:في حاجه يا ابن عمي.....
الفصل الواحد والاربعين 
فيرو جات وز*قت فاطمه بقر"ف
فيروز: لا يا حبيبتي مش عايز حاجه ولو عايز هيطلب من مراته 
فيروز سندت دياب لحد الاوضه ونيمته علي السرير 
فيروز بخوف : ط.. طب اعمل اي اقول لعمي حازم يعني ممكن تكون حطتله حاجه تضره لا لا ان شاء لله لا مش هتاذيه 
الباب خبط فيروز بصت من عين الباب وكانت فاطمه واقفه بضيق 
فيروز بغــ.ـب: ماشي انا هوريكي 
فيروز دخلت ولبست قميص نو*م ولبست الروب بتاعه عليه وفتحت 
فيروز بضيق : نعم
فاطمه بصتلها بقر*ف
: عايزه دياب في كلمتين
فيروز : بصي يا حبيبتي دياب مش فاضي زي ما انتي شايفه وبعدين يا بطه دي اوضه اتنين متجوزين وزي ما انتي فاهمه متخبطيش في وقت متأخر يا حلوه 
فاطمه : ولله الخدامين طلعلهم صوت
فيروز: لا الغالي بيفضل غالي و الرخيص بيفضل رخيص وسبحان لله يا قمر الخدامه اه طلعلها صوت ويلا علشان جوزي مستنيني جوه 
فاطمه بصتلها بغضب 
فيروز قفلت الباب في وشها
فاطمه : ماشي يا وسـ.ـخه ان ما وريتك 
....... 
تاني يوم فيروز صحيت علي حاجه رطبه علي شفا*يفها وكان دياب رفعت ايديها تضمه ودياب عمال بيتعمق 
فيروز فتحت عينيها وبصت بصدمه 
فيروز بعدت بخضه : دياب
دياب ابتسم : اي ما احنا كنا حلوين 
فيروز بتوتر : ا.. انا كنت نايمه ومخدتش بالي 
دياب بصله وهو بيحرك ايده علي ش*فتها السفليه بوقا*حه
: بس اي اللي انا شايفه ده 
فيروز بتبص في كل معادا عينيه 
: انا.. ك..عملت كدا علشان اضايق فاطمه بس 
دياب بإستغراب : فاطمه!! ليه حصل اي
فيروز نست لبسها وقعدت علي رجليها 
فيروز بضيق : بنت الـ** حطتلك حاجه في الشاي وانت كنت دايخ وقربت منك بس انا لحقتها 
دياب ساند علي الوساده وبيبص لفيروز
دياب : وبعدين 
فيروز : جبتك هنا وجات خبطت وقمت انا لبست كدا وادتها الكلمتين الصح 
دياب ضحك : جدعه 
فيروز بتزيح شعرها 
: يعنى انت مش هتضايق مني 
دياب : وتضايق منك ليه دا المرا متجكرهاش غير مرا محدش هينفعها غير انتي 
فيروز نسيت نفسها
: سيبني بس عليها وانا هربيها
دياب ضحك وشدها عليه
 : هسيبك بس مش هنرجع للي كنا بنعمله 
فيروز بكسوف : لا الوقت اتاخر ولازم انزل 
فيروز جريت علي الحمام
دياب ضحك : البسيه علطول علشان جامد عليكي 
...........
عدا يومين فيروز مشغوله في تجيهزات الفرح دياب مش بيشوف فيه فيروز خالص 
دياب دخل المطبخ كان في فيروز و خديجه و بيلا ومريم 
دياب : مش كفايه يما مش بشوف البت خالص 
خديجه : الحنه والفرح والصباحيه ولو عايز تخدها ومتنزلش من فوق خالص بعد كدة
دياب : طب مينفعش اخدها دلوقتي نص ساعه بس
خديجه : تؤ اديك شايف مفيش غيرها 
دياب : ماشي يا ست الكل
كل دا فيروز واقف بتحرك في الحله وهتموت من الكسوف
دياب دخل وجاب مايه من التلاجه وراح يجيب كوبايه من الرف اللي فوق فيروز دياب قرب منها وهمس 
:العبايه دي ضيقه اطلعي غيريها
فيروز عضت علي شفتها وهمست
: ماشي 
خديجه : دياب اطلع متعطلش حالنا 
دياب : حاضر يا ست الكل طالع اهو
 .......
عدا يومين كمان ودياب مش بيشوف فيهم فيروز خالص بسبب انشغالها بالفرح وفاطمه الي كانت هاديه بشغل غير طبيعي 

" يوم الحنه " 
فيروز دخلت الاوضه وهي بتطلع هدوم ليها ولدياب بسرعه حست بدياب وراها 
فيروز لفت ليه
: خلصت 
دياب : لا بس وحشتيني 
فيروز : مش وقته يا دياب البيت كله مشغول انا طلعتلك هدومك اللي هتحضر بيها اهي علشان شويه كدا الناس هتبدأ تيجي وانا مش هبقا فاضيه 
دياب متجاهل كلامها ومركز بس عليها دياب قرب ولسه هيبو*سها
يونس بصوت عالي من تحت
: دياب الطباخ جه ومفيش حد يقف معاه انا رايح اوصل رويدا للكوافير وبابوي وعمامي مع بتاع الصوان تحت انزل بسرعه 
دياب ضرب الدولاب وراه بغضب
: حاااضر

"بليل" 
فيروز كانت واقفه في المطبخ بتقضي طلبات والحوش برا مليان من نساء اهل البلد " وخربينها رقص " 
عند الرجاله دياب رقص علي المهرا و شويه شباب شالو يحيي شويه ويونس ويوسف الي اصر حازم انه الحنه تتعمل عنده وكمان ابراهيم لانه وحيد وحازم و سليم و زين بيرقصو مع بعض صعيدي... والشباب اتجمعو تاني ورقصو علي المهرجانات .. 
جوا عند النسوان
يونس دخل من باب المندره وهو بينده علي امه
يونس بصوت واطي
: اما بسبس اما.. يااااما
خديجه خدت بالها وراحتله
: عايز اي يا زفت واي اللي جايبك عند الستات 
يونس : بصي ياما متخليش حد يحني رويدا.انا اللي هحنيها ماشي ياما
خديجه : ماشي يا خوي ويلا من هنا
........ 
فاطمه دخلت المطبخ بكل ثقه وشماته وهمست لفيروز
: الظاهر كدا انك مش ماليه عين جوزك علشان كدا مقضيها
فيروز لفت ليها
: قصدك اي
           شاهد 👈 الفصل الثاني والأربعين 


جميع حلقات الرواية هنا 👈 الفصول كامله


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -