رواية ورد الفصل السابع 7 بقلم إسراء إبراهيم

أخر الاخبار

رواية ورد الفصل السابع 7 بقلم إسراء إبراهيم

 رواية ورد الفصل 7

رواية ورد الفصل السابع 7 بقلم إسراء إبراهيم

رواية ورد الفصل السابع 7 



صالح /متخافيش طول ما اني چارك،، صدجيني مش هخلي حد فيهم يلمسك،، بس تعالي ويايا 

شهد كانت مرعوبة،، بس مفيش في ايدها حاجة غير انها تمشي معاه  ،، لحد ما وقف قدامهم و......... يتبع
البارت السابع 
ورد

صالح بخبث/ خير يا سالم،،  ايه اللمة دي،، ومين دول 

احمد بغضب/ والله عال،، ابوكي هربك  مننا عشان تدوري علي حل شعرك عند ناس غريبة ،، مش كدة يا شهد هانم  ،، 

شهد بغضب/  انا مسمحلكش تتكلم  عني كدة،، بابا خلاني اهرب عشانك،، عشان انت انسان جاحد واناني بدل ما تحميني وتخاف علي عرض اخوك،،  سيبت ابنك يحاول يع*تدي عليا وكمان عايز تجبرني اتجوزه،،  والناس الغريبة اللي بتتكلم عنهم دول هما اللي حموني وحافظو عليا،، وحسيت معاهم بالامان اللي مشفتوش معاك،، يا يا عمي 

صالح كان سامع كلامها وعقله وقف عند جملة ان ابن عمها حاول يع*تدي عليها وسعتها حس بنا*ر في قلبه و حاول يتحكم فيها بس للاسف هشام  كان مصمم انه يخلي نا*ر صالح تحر*قه 

هشام بحدة / انتي هترجعي معانا،، وسعتها بقي نبقي نشوف موضوع الامان ده  ،، يلا 

قرب منها هشام بس ايد صالح كانت اسرع، ضر*به بالبوكس في وشه وبعدها،، مسكه من لياقة قميصه ونزل فيه ضر*ب قدام شهد اللي كانت مفزوعة 

سالم / خلاص يا صالح،، كفاية اكده 

احمد بغضب/انا هوديكم في داهية،،  ابني يتعمل فيه كدة،، انا هحبسكم،، هتهمك يا هم*جي انت بالت*عدي علي ابني وخطف بنت اخويا 

صالح بصله بغضب ولسة هيقرب،، مسكته شهد بسرعة وعياط 

شهد بدموع/ صالح،، كفايا لو سمحت 

صالح قلبه دق اول ما نطقت اسمه وبصلها وحاول يتحكم في نفسه وحرك راسه بايجابية عشان يطمنها،، وبعدين بص لعمها بحدة

صالح بحدة/  رايد تبلغ الحَكُومة روح يلا الباب مفتوح،، بس هتجولهم ايه،، اتهجمت علي الناس في دارهم وكنت رايد اخد بت اخوي المتچوزة من چوزها،، لو منك افكر زين جبل ما اعمل حاچة زي دي،، 

شهد اتصدمت من كلام صالح،، وكمان  كل اللي موجود بما فيهم ورد اللي نزلت علي صوتهم العالي والخناق وخرجت بسرعة من غير ما تلبس طرحتها،، اما سالم فابتسم ابتسامة مكر وهو باصص لصالح،، كأنه عارف صاحبه بيفكر في ايه بس ابتسامته ااختفت وملامحه بقت كلها غضب اول ما شاف ورد بتقرب من شهد وطالعة من غير طرحتها وكمان شعرها الطويل نازل علي ضهرها بحرية 

منصور بحدة/ اظن معدتش في حديت تاني يتجال،، يلا من غير مطرود واللي هيفكر يجرب من شهد ولا چوزها،،  مهيلاجيش غير الد*م 

هشام بوجع/يلا يا بابا،، نتأكد بس وبعدين نتصرف،، وهنتقابل تاني يا اسمك ايه واعتبر ده وعد  

 وفعلا اخد هشام ابوه ومشي  اما سالم فقرب علي ورد ومسكها من ايديها بعن*ف وجرها وراه علي جوة وبهية بتبتسم بشماتة وهيا شايفاهم 

........................................... 

في اوضة ورد،، دخل سالم وهو بيجر ورد وراه ورماها عالكنبة بغضب وهو بيتكلم بعصبية

سالم/ كانك مالكيش راچل اياك،، كيف تخرچي اكده بشعرك،، انطجي

ورد بتوتر / ااني مجصدش،، اني اول ما سمعت الخناج والصوت العالي چريت علي تحت ومخدتش بالي اني ملبستش الطرحة 

سالم بغضب/لا يا ورد،، انتي كنتي جاصدة تعملي اكده،، رايدة تضايجيني وتخليني اتعصب،، مفكرة حالك اكده بتنتجمي مني،، مش اكده

ورد بضحك/لا يا سالم،، اني لو رايدة احرج جلبك واقهرك هعمل اكده بس بطريجة تانية متتخيلهاش ابدا 

سالم بصلها بغضب وقرب منها ومسك ايديها بعصبية 

سالم/جصدك ايه هه، انطجي ،، طريجة ايه دي هه،، هتهربي مع عشيجك مش اكده 

ورد بدموع/ كنت خابرة انك كداب يا سالم،، حتي بعد ما اتوكدت اني نضيفة،، لسة بتشك فيا،، كانك جاصد توكدلي جد ايه اني غ*بية لما..... وسكتت مكملتش 

سالم بحدة / طب ريحيني وجوليلي مين هو يا ورد،، مين اللي ابوي سمعك وانتي بتجولي انك عاشجاه 

ورد بخزلان/  مش من حجك تحاسبني يا سالم 

سالم بغضب/ لا من حجي،، انتي مرتي،، ولا ناسية اياك 

ورد بقوة/ لا مش من حجك،، زي ما اديت لنفسك الحج تعشج  كيف ما جولتلي ،، اني كمان من حجي اعشج طالما مكنتش علي اسمك،، وحتي دلوك انت جوزي  بس بالغصب،، ابجي لسة حرة يا سالم،،اعمل ما بدالي 

سالم بغيرة / لا يا ورد،، انتي مش حرة،، انتي مرتي وعلي اسمي،، ولو فكرتي بس في راچل تاني غيري هج*تلك يا ورد 

ورد بحزن/ييبجي الموت اهون وارحملي من العيشة وياك يا سالم 

سالم حس بنغزة جامدة في قلبه فغمض عينه  بوجع ورجع خطوة لورا،، واول ما شافت ورد شكله كدة قربت منه بلهفة 

ورد بلهفة/ سالم،، انت زين،، فيك حاچة 

سالم بتعب/ هاتيلي شوية ماية يا ورد 

جريت ورد بخوف وجابتله كوباية مية وشرب منها سالم وبعدين حطتها جمبها ورجعت بصتله بخوف 

ورد بخوف/سالم اتسند عليا،، اوديك السرير تريح جتتك شوية 

سالم متكلمش بس حاول يقوم معاها و ورد سندته علي قد ما تقدر بس هو كان محمل عليها   وفجأة ورد اتكعبلت بيه فوقع سالم عالسرير و ورد وقعت عليه و كانو قريبين من بعض اوي و عيونهم في عيون بعض وبيبصو  لبعض هما الاتنين بنظرة كلها عتاب ولوم  

............................................ 

تحت كانت شهد رايحة جاية بغضب 

شهد بغضب /اانت بأي حق تقؤل اني مراتك  

بهية بجدية/اهدي يا بتي مش اكده،،  وبعدين الراچل معملش حاچة لكل ده،، ده نقذك من الرجالة العجارب دول،،  غير اكده مكنوش هيهملوكي ويمشو غير ورچلك علي رچليهم 

شهد كانت عارفة ان بهية عندها حق  ،، بس هيا خايفة الكلام يوصل لابوها ويفتكر عنها حاجة وحشة وخصوصا ان عمها اكيد هيقؤل حجات كدب 

منصور بهدوء/ اعجلي يا بتي،، صالح راچل زين وميعبوش حاچة،، وهو اللي طلبك اهه 

شهد بغضب/ وانا مش عايزاه،، انا اصلا مبطيقهوش،، اتجوزه ازاي بس،، ثم بابا لو عرف ممكن يحصلو حاجة،، انا عارفة ان عمي هيروح يقؤله الكلام الوحش اللي قاله عني لما جه،،ده بابا ممكن يروح فيها 

صالح بهدوء/ بصرف النظر عن لسانك الطويل اللي بيهلفط بالحديت ده وهحاسبك عليه بعدين،،  بس وافجي دلوجتي ونكتب الكتاب  وسعتها اني بنفسي هاخدك ونروح لابوكي  ونحكيله اللي حوصل ونوعيه عالحجيجة ولو رايدة نچيبه ويانا كمان هعمل اكده 

شهد بعياط / واني ليه اضيع مستقبلي واتجبر اني اتجوز راجل مبحبوش لمجرد وضع اتحطيت فيه وعشان كلام الناس ليه 

صالح حس ان كرامته اتجر*حت فقام بهدوء 

صالح/ اني ماشي يا عم منصور ولما تجررو ايه اللي هيتم بلغوني واني هنفذ،،  ورايدك تبجي خابرة يا شهد،، اني معملتش ولا جولت اكده،، الا لما لجيتك بتتحامي فيا  ،، ومكنش جدامي غير الحل ده 

منصور بهدوء/ اللي عملته عين العجل يا صالح يا ولدي،، ومتاخدش علي خاطرك منيها،، هيا بس صعبان عليها نفسها من اللي حوصل ،، وچوازك منها لابد انه يتم  عشان الناس  اكيد وصلها اللي حوصل،، ولازم نجطع لسان اي حد جبل ما يتحدت 

شهد اول ما سمعت كدة بقت تعيط بحرقة و
حنين كانت قاعدة معاهم وشايفة اللي حصل فقامت بسرعة و طلعت لسالم عشان ينقذ الموقف  وفي نفس الوقت دخل الغفير وقال ان ماهر عايز  يقابل منصور 

........................................... 

سالم قلبه كان بيدق جامد،، حاجة جواه كانت بتقؤله انه يخلي ورد تفضل قريبة منه كدة،،  مد ايده وحطها علي وشها بحنان و ورد ابتسمت بخجل 

ورد بخفوت/سالم  انت زين طمني عليك 

سالم ببحة/ زين يا ورد....خايفة عليا؟ 

ورد بحزن/ بخاف عليك اكتر من روحي يا سالم 

سالم بهدوء /  بتخافي عليا كيف وانتي بتكر*هيني يا ورد 

ورد بلهفة/ عمري ما كر*هتك يا سالم كيف ما انت بتكر*هني،،  اني طول عمري بتمني تعاملني زين وتدافع عني جدامهم،، كنت شايفاك سندي بعد ابوي وامي،، حتي وانت بتعاملني عفش يا سالم  ،، كنت بعند جصاد عمي ومرت عمي لاجل ما اخليهم يشوفوني،، يحسسوني اني بتهم و يعاملوني كيف بدور،، بس  للاسف كانو بيكر*هوني اكتر،، اني مش عفشة يا سالم،، اني اتحرمت من كل اللي بحبهم عشت وسط اهلي ومشوفتش حنية فيهم،، كاني بتعامل بلوجمتي 

اتفاجأت ورد بسالم بيقرب شفايفه من جبينها وبيبوسها بحنان،، قلبها دق جامد وخصوصا لما مسح بايديه دموعها اللي خانتها 

سالم بأسف/ حجك عليا يا ورد،، اني كنت فاكر عِندك مع امي وابوي غلط،، وانه دلع ماسخ،، بس اوعدك هعوضك عن كل اللي فات

ورد ابتسمت وكانت هترد بس قاطع كلامها صوت الباب فشهقت بخضة وكانت هتبعد بس ايد سالم كانت اسرع وفضل محاوطها بايديه

ورد بتوتر/ ههملني يا سالم،، خليني اجوم 

سالم بمكر /  له،، انا عاچبني اكده 

ورد بخجل / يا سالم عيب اكده،، الباب بيخبط 

سالم بضحك/طب خلاص متتكسفيش عاد،، هشوف مين وارچعلك نكمل حديتنا 

فتح سالم الباب وكانت حنين مرات اخوه 

حنين باحراج/حجك عليا يا سالم  ،، بس  شهد عمالة تبكي وابوك جرر يچوزها صالح بعد ما جال جدام الكل  انها مرته،، والبنية صعبانة عليا  ،، عشان اكده طلعت اجولك تتصرف 

سالم بجدية/ متجلجيش يا مرت اخوي انا هتحدت مع ابوي،، مع اني رأي من رأيه بس هشوف  هعمل ايه،، وانتي برضك هشيعلك ورد واتحدتو مع شهد انها توافج لان في مصلحتها انها تتچوز صالح

حنين بطاعة/ماشي يا اخوي،، ههملك بجي،، بالاذن اني

................................................... 

في المنضرة كان قاعد ماهر  لحد ما دخل عليه 
منصور وجمال 

منصور بهدوء/ خير يا ماهر،، چاي لحالك ليه،، وفين المأذون  اللي اتفجنا عليه 

ماهر قام بتردد /  انا چاي ارچع مرتي يا حچ منصور،، مش اطلجها 

جمال بغضب/ والراچل اللي يمشي بشورة امه يا ماهر  ميستهلش تبجي معاه بت اصول،، خيتي رغم اللي حوصل مجلتش عنك حاچة عفشة،، كل اللي جالته  ان كرامتها اتهانت جدام امك والغريبة اللي كانت جاعدة 

ماهر بندم/  واني محجوجلها،، ومستعد احب علي راسها بس ترچع ويايا  

منصور بحدة /بتي مهترچعش علي درة يا ماهر،، حجك تتچوز،، بس من حج بتي انها تطلج منك،، وبرضه هيچيلها اللي يصونها ويعرف جيمتها 

ماهر بغيرة /ملوش عاذة الحديت ده يا عم منصور،، اني مهطلجش بدور  ،، لو ايه اللي حوصل،، وهتفضل مرتي لحدما اموت 

جمال بغضب/ واني خيتي لو جالت انها مش رايدة ترچعلك،، هخليك تطلجها ورچلك فوج رجبتك 

ماهر برجاء/طب اني رايد اجعد وياها مرة واحدة  بس،، ولو صممت تطلج هنفذ رغبتها،، بس اجابلها واتحدت معاها ......
مشاهده 👈 الفصل الثامن
 يتبع

بعتذر عالتأخير بس لاني تعبانة شوية 

رأيكم يهمني جدااااا 

تفاعل جامد عشان انزل اللي بعده بسرعة 

#ورد

#بقلمي_اسراء_ابراهيم

جميع حلقات الرواية هنا 👈 رواية ورد كاملة


جاري كتابه الفصل الجديد للروايه حصريه مدونه دار الروايه المصريه اترك تعليق ليصلك كل جديد وحصري 

( مدونه دار الروايه المصريه )
تعليقات
3 تعليقات
إرسال تعليق
  • سليمة
    سليمة 31 أغسطس 2022 في 8:41 م

    رائعة

    إرسال ردحذف
    • سليمة
      سليمة 31 أغسطس 2022 في 8:42 م

      👍

      إرسال ردحذف
      • غير معرف 31 أغسطس 2022 في 9:19 م

        حلوه جدا ♥️

        إرسال ردحذف



        وضع القراءة :
        حجم الخط
        +
        16
        -
        تباعد السطور
        +
        2
        -