رواية القاصرات الفصل الثامن8 بقلم آيات عبد الرحمن

أخر الاخبار

رواية القاصرات الفصل الثامن8 بقلم آيات عبد الرحمن

 رواية القاصرات الفصل 8

رواية القاصرات الفصل الثامن8 بقلم آيات عبد الرحمن

رواية القاصرات الفصل الثامن8 




واول مابيوصلوا بيلاقوا ليل وبيحاولوا يبدؤا بالكلام او بالمعنى الاصح رواد اللي حاول لكن قاطع كلامهم الهاووس كيبنج وهى بتصرررخ وبتقول ان شمس انت"حرت وقطعت شراااااييين ايديها

#إسكريبت_القاصرات 8
رواد بيسحب قمر من ايديها وبيروحوا عشان يقولوا لليل ان شمس هى السبب في اللي حصل لاختها لكن بيقاطع كلامهم  لما الهاوس كيبنج بتصررررخ وتقول ان شمس انت*حرت وقطعت شرااااايين ايديها
الكل بيجرى بسرعه وبيدخلوا يلاقوا شمس غر*قانه في د*مها
ليل بصرااااخ: ششششششمس وبتقعد علي الارض وتشيل رأس بنتها علي رجليها وتصررررخ
رواد: اهدى بس ياطنط وانا هتتصل علي الاسعاف
بسرعه يارواد شمس هتضيع من ايديا

الاسعاف جت وخدت شمس وليل راحت معاها
وقمر ورواد ووالدته ركبوا عربية رواد ومشيوا وراهم

الاسعاف وصلت المستشفى  وشمس دخلت العمليات

بعد شويه
الدكتور بيخرج
طمنا يادكتور شمس عامله ايه
للاسف الجررررح عميييق والمريضه نززززفت كتير اوى ومحتاجين متبرررع في اسرع وقت ممكن والا مش هنلحقها
رواد :
انا جاهز
تمام تعالي معايا
وبيبدء الدكتور بفحص رواد وبيسحب منه الكميه المطلوبه
بعد كدا رواد بيخرج وهو مش قادر يقف بس بيتظاهر بالقوه
لحد ماالدكتور بيخرج وبيطمنهم وبعد كام ساعه شمس بتخرج من المستشفى
وبتفضل فتره كبيره مش بتتكلم مع حد خالص
وفي ليله من ليالي الشتاء القارصه في يوم كله مطر وبرق ورعد
بتفتح شمس شباك اوضتها وبتقف تتفرج علي شكل المطر وريحة الارض

بتلاقي شخص العربيه بتاعته متعطله وبيحاول يحرك فيها لكن مش بتتحرك والمش*كله الاكبر  ان هو نسي مفتاح العربيه جواها
فضل يحاول يحرك في العربيه لحد ماالعربيه غلبته فوقع علي وشه في الطينه اللي المطر جمعها وقام بسرعه يشوف حد شافه ولا لا
شمس شافته وفضلت واقفه تضحك علي شكله لان تقريبا شكل بشرته اتحول من الابيض للاسود لان نزل في الطينه بوشه

فضلت شمس تضحك وهو بيبص حواليه ومتطمن ان مفيش حد شافه
فمسح وشه وقرر يعمل محاوله اخيره وزق العربيه من قدام بس للاسف العربيه غلبته للمره التانيه والمره دى وقع علي ظهره
اااااااه
كانت شمس مرقباه وبتضحك وبتشوف هيتصرف ازاى رجليها وجعتها جابت كرسي وقعدت عليه وفضلت تتفرج وتشوف ثالث مغامره ليه هتكون شكلها ايه
لحد مابييجى رواد وبيقف يتكلم معاه وبياخده ويدخلوا جوا وهما داخلين
الشخص ده بيبص لفوق شاف شمس وهى واقفه وبتبص عليه وبتضحك

تعالي ياعمر هههههههههه ادخل تعيش وتاخد غيرها
تالت يارواد
معلش هههههههههه تعالي بدل لبسك ده من عندى وبكره نشوف هنعمل ايه في العربيه

عند ليل بقي
دخلت وقفلت باب اوضتها علي نفسها
وبدءت تعد في الفلوس وتتطمن علي الذهب ومن هنا بتاخد قرار ان هى لازم تبدء في مشروع يفيد بناتها في المستقبل وتقدر تعلمهم كويس وتشوفهم زى ماهى كانت بتحلم وتفكر

لكن طموحهم كان غير كدا
قمر كان طموحها الشهره والفلوس وبتكون في المستقبل مستعده تبيع نفسها حتى عشان تكون مشهوره ومعروفه
بيكون كل تفكيرها ان التعليم مش هيشهرها الشهره اللي هى بتتمناها فبتقرر تبقي رااااقصه وبتغني في التليفزيون والافراح
اما شمس فطموحها كان عالي شويه حلمها تكون دكتوره جرااااحه عامه كبيره جدا  وتعيش برا مصر مع الشخص اللي قلبها اختاره ودايما كانت راسمهفي خيالها ان الحياه برا مصر حاجه عظيمه وان حلمها دا بعيد بس هتحاول علي اد ماتقدر تتمسك بيه ومن وقت ما حاولت تنت*حر وهي خلاص قررت تقفل قلبها وتركز علي الحلم حتي لو كان مستحيل

عند قمر كانت دايما تشترى مجالات عن الفنانين والفنانات الإستعراضيه وتحاول تقلدهم بكل دقه

ليل اتكلمت مع رواد وطلبت منه يشوف مشروع كويس مناسب ليها تبدء تنفذه ومن غير ما اى حد يعرف وخصوصا بناتها عايزاه يكون مفاجأة ليهم

لكن هما اللي بيفاجؤها بأحلامهم الغريبه
المعظم دلوقتي هيقول ان حلم شمس مويس ومش غلللط تكون دكتوره وتسافر برا
شمس طموحها تكون دكتوره ومعروفه ايوه لكن عايزة تبعد عن والدتها لان لما تكبر وتوصل لحلمها وتكون دكتوره كبيره
والدتها هتكون بالنسبة ليها الست اللي سرررقت جوزها وهربت بعيالها عشان مصلحتها الشخصيه ومش بييجى في دماغهم ان هيا عامله مشروع كبير وناجح والارباح بتقسمها بالنصف وبتحط لكل
بقلمي. أيات الرحمن





مشاهده 👈 الفصل التاسع





 ملحوظة اكتب في جوجل. " رواية (القاصرات)   دار الرواية المصرية  " لكي يظهر لك الفصل كاملا
تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق
  • غير معرف 22 أغسطس 2022 في 8:37 ص

    جميله جدا يتبع

    إرسال ردحذف



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -