رواية عيون الصقر الفصل الثالث عشر 13 بقلم اسراء هاشم

أخر الاخبار

رواية عيون الصقر الفصل الثالث عشر 13 بقلم اسراء هاشم

 

رواية عيون الصقر الفصل الثالث عشر 13 بقلم اسراء هاشم

رواية عيون الصقر الفصل التالت عشر 13 

زهرة وهارون في وقت واحد ولدي وبت*قع زهرة وهيا بتفقد الو*عي 
خالد بيجري عليها 
وهارون بيبصلها بصدمه وووو 
بتسمع صوت ضر*ب النا*ر وهنا كان الزمن وقف عند الجميع عين بتقف مكانها وهيا مش قادرة تصدق اللي سمعته وبتطلع صر*خه منها بترن فالبيت كلو صصصقققررررررررررررررررررررررررررر وصوت صر*ختها بترن فالمكان كلو وهيا بتتردد وكانت هت*قع وبتجري بصعوبة وهيا دمو*عها نازلة زي المطر بتلاقيه فالارض بتجري عليه وهيا بتنزل لمستواة بسرعه وهيا بتقول صقر صقر رد عليا صقر ارجوك 

صقر كان بصص للحصان بذهول وصدمه وايده غر*قانه بالد*م والحصان كان علي الارض سا*يح فد*مه وهو علي وشك المو*ت هو الحصان عنده اغلي شئ وكان قريب منه جدا وبيحبه جدا كانه ابنه مش مجرد حصان 

عين بتحاوط وشه بايدها بدمو*ع وهيا بتقول رد عليا ارجوك انت كويس وبتبص لي ايده اللي مليانه بد*م الحصان وبتبرق بصدمه وهيا بتقول حصلك حاجه صقر رد ولكن بتلاقيه باصص فنقطه معينه وعيونه حمراء زي الد*م والغض*ب ملي وشه وشه احمر بشد*ه صوت انفاسه عاليه جدا بتبص عين للمكان وبتخرج منها شهقه بصدمه وهي شايفه الحصان هي عارفه الحصان ده بالذات يهم صقر قد اي 

زهرة وهارون في وقت واحد ولدي وبت*قع زهرة وهيا بتفقد الو*عي 

خالد بيجري عليها وهو بيمسكها بسرعه قبل ما تق*ع عالارض وبيحملها وهو بينيمها علي الكنبة اللي فالصالون 

وهارون بيبصلها بصدمه وبيحس بضياع او انو فكا*بوس بيتمني صوت ضر*ب النا*ر اللي سمعو ده مش حقيقي بيفوق علي صوت خالد وهو بيقول انا هطلع اشوف في اي بسرعه وبيخرج خالد 

هارون بيقعد علي الكرسي اللي قصاد زهرة وهو بيبصلها بضياع 

هنا بتنزل فيروز وهيا بتجري بخو*ف وهيا بتقول ابوي في اي ولكن بتلاقي امها اللي نايمه علي الكنبة ولا حول ولا قوة لها بتجري عليها بخو*ف وهيا بتقول امي امي امي ردي عليا وهنا دمو*عها بتبداء بتنزل بخو*ف بتقوم بسرعه وهيا بتجيب حاجه تفوق بيها والدتها 

خالد بيخرج لبرا وبيشوف عين وصقر عالارض والحصان جمبهم بيبصلهم بم*كر وبيمثل الخو*ف وهو بيقول صقر في اي اي اللي حصل يا عين واي صوت ضر*ب النا*ر ده وبيبص للحصان وهو بيقول اده مين اللي ق*تل الحصان

عين بتبص لي خالد باستغراب وش*ك 

صقر بيفوق من صدمته وهو جواة بركا*ن وفجاه بيقوم من مكانه وهو بيقول بنبرة مرعبه واقسم بالله ما هسيب اللي عمل كدا وبينادي صقر بعلو صوته علي احدي حد من الغفر اللي علي الباب بصوت جهوري وهو بيقول تقلبو البلد كلها تعرفو مين اللي عمل كدا فاهمين والا قسما بالله لكون دفنك*م انتو مكانو 

الغفر بيهز راسه بخو*ف وبيخرج بسرعه وهو بيجمع الرجاله عشان يبداءؤ يدورو مين اللي عمل كده 

عين بتقوم من علي الارض وبتبص لي صقر بخو*ف وقل*ق وقلب مقبو*ض

صقر بيبص لي خالد وبيقول انت واقف تتفرج انت دكتور شوفو عايش ولا ما*ت

خالد حاضر انا بس من الصدمه مركزتش وبيديه خالد ضهرة وهو بيحز علي سنانه بغض*ب وبنزل لمستوي الحصان وبيبداء يشوفه وبعدها بيقوم وهو بيقول للاسف الحصان ما*ت 

عين بتحط ايدها علي بوقها بخو*ف وبتفكر لو كانت الطل*قه جت في صقر وبتفتكر الرسالة وبتعرف ان دي النهاية كدا مفيش فايدها اختيار بتنسحب عين من وسطهم وهيا بتدخل لجوة بسرعه بتلاقي هارون قاعد وباين عليه الصدمه وفيروز اللي بتفوق مامتها بدموع بتجري عليهم عين بخو*ف وهيا بتقول ماما مالها وبتبص لي هارون وبتلاقيه ساكت بتقرب عين منه وهيا بتقول عمي متخف*ش صقر كويس 

هارون هنا بيبصلها وكانه رجعته لي ارض الواقع وبيقول بجد هو فين 

عين برا مع الحصان وبتبص لي زهرة بتلاقيها بتبتدي تفوق وبتبداء تفتح زهرة عنيها بتع*ب وبتفتكر وبتقوم بفز*ع وهيا بتقول ولدي صقر 

هارون بيقرب منها وهو بيقول اهدي يا زهرة صقر كويس مفيش حاجه 

زهرة بدمو*ع انا عاوزة ابني يا هارون هاتولي ابني كفاية خسر*ت واحد وهخ*سر التاني هاتولي صقر وبقت دمو*عها نازلة بق*هر وقلب ام موجو*ع 

عين بتبصلها بحز*ن علي حالتها وبتسيبهم وبتنسحب عين وهي بتبص لهاتفها بتاخدو عين وهيا بتجري علي اوضتها وهي دمو*عها نازلة وبتدخل الاوضه وهي بتقفل الباب وبتنزل علي الارض وهيا بض*م نفسها وبتد*فن وشها بين ركبتها وبقت تع*يط بقلب مفطو*ر وصوت مسموع علي كل ما يحدث معهم فهي كانت علي وشك ان تخس*رة للابد الحياه دايما تلعب معاها لعبه سخيفه القدر دايما ضد"ها هيا كانت ناوية تصارحه ولكن الان ليس امامها فرصه الاختيار ستنفذ ما يريده ذلك المجهول بنسبه لها ولكن هيا تفضل المو*ت ولا تكون لي احد غيرة بيقاطع عيا*طها وتفكيرها صوت رنين هاتفها بترفع عين وشها اللي كان احمر بشد*ه وغر*قان بالدمو*ع وهيا بتبص للهاتف بتمسك عين الهاتف وهيا بتفتح المكالمه وبياتيها صوته وهو بيقول تؤتؤتؤ يا حر*ام خضي*تك علي الفاضي بس دي كانت قرصه ودن بس عشان تعرفي اني اللي عاوزه هو اللي هيكون محدش ياخد حاجه انا عاوزها او يمنعني عنها حتي لو انتي يا عين 

عين بجمود انا موافقه بس لازم اشوفك عند الجبل الوراني 

هو بتعجب ودة ليه؟ 

عين بجمود انت مش عاوزني اكون ليك يبقا ده اخر طلب ليا هقابلك هناك بس لازم اعرف انت مين لان انا عارفه انك مش رحيم لان رحيم مستحيل يا"ذي اخوة 

هو ببرود هتعرفي لما تكوني ملكي بس تنفذي اللي قولتو انك تطل*قي من صقر 

عين بجمود ماشي 

هو لا يا حلوة كل حاجه اسمعها بودني وهو بيطلق*ك 

عين بجمود ماشي بس زي مقولتلك هنتقابل عند الجبل 

هو بضي*ق انا مش فاهم دماغك بس لو فكرتي تعملي اي حركه غد*ر صدقيني انتي اول واحده هتند*مي يا عين

عين بتقفل المكالمه في وشه وهيا بتمسح دمو*عها بجمو*د وبتفتح الدولاب وهيا بتطلع شنطتها وبتحط جواها الهدوم وبعدها بتروح ناحيه رف في الدولاب وفيه خز"نه بتكون الخزنه دي خزنه رحيم بتفتحها عين لانها عارفه البسورد بتاعها وبعد ما بدخل عين البسورد بتتفتح الخزنه معاها وبيكون فيها مسد*س بتاخدو عين وهيا بتقفل الخزنه وبتحطو في شنطه الخروج بتاعها اللي بتلبسها في كتفها 

صقر بيقا باين عليه الجمود وبيد*فن الحصان وهو كانه بيد*فن حته من قلبه وكان معاه خالد بيساعده وبعدها بيدخل صقر البيت وزهرة بتح*ضنه بدمو*ع وخو*ف وهي بتتح"سس كل حته فيه 

صقر بجمود متخا*فيش انا كويس ياما 

زهرة بتح*ضنه مرة اخري وبتقول ربنا يجعلك دايما كويس يا روح جلبي متزعىش نفسك يا جلبي فداك عارفه انو غالي عليك بس اهم حاجه انك كويس 

صقر بيهز راسه بدون ولا كلمه وبيطلع صقر اوضته بدون ولا كلمه 

هارون وزهرة وفيروز بيبصو لي اثرة بحزن هما عارفين صقر متعلق ازاي بحصانه 

هارون بيوجه نظرة لي خالد بغ*ل وكر*ة وبيقرب منه وهو بيقول بهمس عشان زهرة وفيروز ميخدوش بالهم وبيقول بنبرة غا*ضبه لو كان صقر حصله اي خد*ش كنت دفن*تك بايدي 

خالد بيبصله وبيبتسم بسخرية وهو بيقول مش هرد عليك لاني مليش دخل وانت راجل كبير مفكش نفس وبيسبهم خالد وبيمشي 

صقر بيدخل الاوضه وهو بيترمي علي الفراش بت*عب وحز*ن دفي*ن في قلبه لماذا كل هذا يحدث معه حتي الحصان ما*ت كانه مكتوب عليه انو يتحر*م من كل شى بيحبه ليه مين عاوز يق*تله لازم يوصل للي بيكر*هو وحاسس بنا*ر بتقيد فقلبه وبيفتكر عين وهيا منها*رة بيحس انو محتاجلها دلوقتي محتاج لحض*نها بيقوم صقر وبيخرج من الاوضه وبيروح اوضتها بيلاقيها قاعده علي حرف السرير وباين عليها انها كانت بتعي*ط بيقر"ب صقر منها وبينزل عالارض وهو بيحط راسه علي فخد*يها وبيغمض عيونه بتع*ب وهو بيقول انا محتا*جلك انا تعبا"ن اوي 

عين دمو"عها نازلة وبتحاول تكت"مها وبتقول بصوت مبحوح بس انا مش عاوزة اكون معاك 

صقر بيرفع راسه من علي رجليها بجمود وهو بيقول يعني اي؟ 

عين وهيا بتمسح دمو*عها وكان الموبيل جمبها وبتقول يعني انا مش بحبك يا صقر ولا قادرة اني اكون معاك ولا هقدر اعيش معاك وكل يوم بكر*هك عن اليوم اللي قبلة انا عايزة اطل*ق ياريت تطل*قني اكيد مش هتقبل بواحده مش طا*يقه تعيش معاك ولا اي ولا طا*يقه انك تقر*ب مني ولا تلمس*ني مش عاوزك يا صقر طلق*ني طل*قني بقا ارجوك ودمو*عها بتنزل بانهيا*ر 

صقر كان بصصلها بجمود وبيقول انتي طا"لق 

عين بتسمع الكلمه صوت بكا"ءها بيعلي اكتر 

صقر بيخرج من الاوضه بقلب مجر*وح هي جر*حته وها*نت رجو*لته وكسر*ت قلبه هو لع*ن نفسه علي اظاهر ضع*فه امامها بيدخل صقر اوضته وبيفضل يك*سر في كل شئ حواليه بغض*ب وهو بين*هج وصوت نفاسه عالي جدا وشعره البني التقيل نزل علي عينه بيقعد صقر علي الارض بتع*ب فهو الان يشعر بالو"حده ليه كل حاجه ضده كدا وحاسس بالض*عف دلوقتي وبيد*فن وشه بين ايديه 

عين بتمسح دمو*عها وبتاخد شنطه هدومها وشنطه الكتف بتاعتها وبتنزل عين بدمو*ع وهيا بتجر فنفسها وبتحمد ربنا ان مفيش حد موجود تحت 

زهرة كانت فاوضتها هي وهارون اللي كانو نايمين علي الفراش وهو واخدها فح*ضنه وبيفكر في شئ ما 

فيروز كانت فاوضتها وماسكه صورة نوح وحا*ضنها وبتب*كي  

عين بتخرج من البيت وبتوقف تاكسي وهيا بتديه العنوان وبعد مرور نص ساعه بتوصل عين عند الجبل وبتحاسب التاكسي وبتنزل عين وهيا بتبص حواليها بتلاقي مفيش حد بتمسك عين هاتفها وبتتصل بيه وهيا بتقول بجمود انا وصلت 

هو ببرود دقيقه وهكون عندك 

عين بتكون واقفه عند ضفه الجبل وبصلها بشرود 

صقر كان قاعد بيفكر هي ليه بتعمل كده ليه وبيفتكر ليله امبارح وبيحس في حاجه غلط وبيقوم صقر بسرعه من علي الارض وهو بيفتح الباب بسرعه وبيروح لي اوضه عين وبيفتح الباب بسرعه وهو بيدخل زي العا*صفه ولكن مش بيلاقيها وبيبص حواليه فالاوضه وهو بينادي عليها وبيقول بحد*ه عين اخرجي من الحمام عاوز اتكلم معاكي ولكن مفيش اي رد بيفتح صقر الباب بسرعه ولكن مش بيلاقيها بيروح لدولاب وهو بيفتحه بيلاقي هدومها مش موجودة عيونه بتسود بغض*ب وهو بيقول عييييين هر*بتي تاني وبيضر*ب درفه الدولاب بغض*ب وهو بيروح عند المرايه وبيمسك از*ازة البرفان اللي علي التسريحه وبيضر*بها فالمرايا بغض*ب بتق*ع المرايا متك*سرة ميه حته ولكن وكان هيكس*ر كل حاجه علي التسريحه ولكن بيلفت انتباهاا الورقه اللي علي التسريحه بيمسكها صقر بسرعه وهو بيفتحها وبيبداء يقراءها 

عين انا عارفه اني وجعت*ك بس انا اسفه علي كل حاجه انا بحبك يا صقر بحبك وعمري مهحب غيرك انا قبل ما اوجع*ك وجع*ت نفسي ميه مرة بس عاوزك تسامحني وتفتكر دايما اني بحبك اني عملت كدا عشانك وكان غص*ب عني انا مستحيل اكون لغيرك مهما حصل وعشان انا مستعده اخسر*ك عندي المو*ت اهو*ن من اني اشوفك بتتا*ذي بسببي سامحني يا صقر وكل كلمه انا قولتهلك مش حقيقه كان لازم اعمل كدا عشان انت تعيش بس انا مش هحققلو هدفه النهاردة هيكون مو*تي بس مش مو*تي لوحدي يا صقري مو*ت الش*ر اللي بيعمل فينا كدا عاوزك تكمل حياتك وتعيش بس متنسنيش مش عارفه انا همو*ت او هعيش بس كل اللي اعرفه ان دي النهاية يمكن لما تشوف الرسالة دي اكون مو*ت حبيبتك عين انت ملا*ذي ومعذ*بي ولكن قلبي وقع اسير ليك يا صقر الصعيد 

صقر كان بيقرا الرساله بصدمه وذهول وعيون متسعه وبيرمي الورقه عالارض وهو بيجري وبيقول عين لااااااااااااا وبيجري صقر علي الدرج بسرعه وكانه بيسابق الزمن 

عين كانت واقفه بشرود 
        شاهد 👈 الفصل الرابع عشر 

               ( مدونه دار الروايه المصريه )

تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق
  • غير معرف 15 سبتمبر 2022 في 7:42 ص

    فين الحلقه ١٣

    إرسال ردحذف



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -