رواية التؤام ورحلة الحياه الفصل الخامس عشر 15 بقلم ساره احمد

أخر الاخبار

رواية التؤام ورحلة الحياه الفصل الخامس عشر 15 بقلم ساره احمد

 

رواية التؤام ورحلة الحياه الفصل الخامس عشر 15 بقلم ساره احمد

رواية التؤام ورحلة الحياه الفصل الخامس عشر 15 

نجم بحزن:وانتي كنتي رحمتي حبيبتي انا هدفنك هنا ورفع الكرباك في الهواء وكاد ان يضر"بها لكن فجأه يحدوث
#التوأم_ورحله_الحياه
 ⏳الفصل الخامس عشر⌛
وفجأه تسكت يارا عن الحركه وتقع فاقده الوعي قبل حتي ان يلمسها الكرباج...فيصعق نجم مما حدث
ويلقي بلي كرباج ارضا وينحني نحوها ويهزها حتي يري ماذا حدث لها فيري الع'قرب يخرج من ملابسها فيبتعد عنها في فزع
نجم بزهول:معقول ربنا اخد حقك يا ضحي هي خدرتك وكتبت علي جبهتك مثيره ومزقت ثيابك وسلطت عليكي الطلاب انهم يرخموا ويستهزوا بيكي ربنا اخد حقك منها....
يقف نجم متعجب من قدره الله وانتق"امه ويري يارا جسدها ينتفض وترتجف من اثر س"م العق"رب.....وكان يتمني ان يتركها تم"وت خصوصا ان البيت في منطقه الجيزه الصحارويه ومنعزله

ولم يدخله من سنوات فطبيعي يبقي فيه ثع"ابين وعق"ارب
نجم بتردد:انا اسيبها زي ما هي تصارع المو"ت لكن دميري مش هسمح انا لازم انقذها دي انسانه وهي ونصيبها وحملها لي سيارته وانطلق علي المستشفي....
لي يجد شريف هناك ويصعق حين يري اخته بتلك الحاله ويجري عليه ويحمل اخته بلهفه

شريف:هي يارا ملها حصل فيها ايه

نجم بعصبيه:مش وقته الحقها اصل قرصها عق"رب....

يصعق شريف:ايه عق"رب وده جيه منين عموما مش وقته انا هجري بيها علي الطوارئ
ويجري بيها شريف علي الطوارئ

يدخل نجم عند ضحي التي مازلت علي حالها وبجانبها امها وخالها يبكوا عليها فيجلس نجم بجانبها

ويمسك يدها ويبكي...
نجم:انا جيت اخد حقك ربنا اخده منها فوقي يا حبيبتي انا بحبك اوي....يارب نجيها...
تضع مياده يدها علي كتفه
فينظر لها نجم وعيونه غارقه في سحب من الدموع...
مياده:الصبر يا ابني والدعي هي محتاجه ليه روح اتوضي وتعالي نصلي الفجر وندعي لها بس قولي الاول ازاي ده حصل لها ومين الا ربنا اخد حقها منها
يمسح نجم دموعه ويقص عليها ما حدث.....
فتبكي مياده بحزن وقه"ر علي بنتها مسكينه يا بنتي عنيتي كتير بس ربنا موجود
يتعصب تاج:والله ما انا رحمك يا يارا وهنتقم منك اشد انتقام هذا ما نواه في باله....
يذهب نجم ويتوضي ومعه تاج وبعدها يصلي بيهم نجم الفجر امام
ويدعوا الله ان ينجيها...

ام يارا فقد نجت من الس"م لكنها تاثرت بيه وفقدت البصر واصبحت عمياء ودخلت في حاله من الاكتئاب.....وشريف بجانبها لا يفراقها ام تقي فقد انتقلت لي العيش مع ناي وجدته ام بنت عمه فهي فريده التي تعيش مع بدر الذي بدأ يكتشف سر ما حدث معه وينوي الانت"قام من فريده وبدأ رحله البحث عن تقي....

يمر شهر وضحي كم هي في غيبوبه ونجم لا يفرقها ثانيه اصبح مقيم في المستشفي....
يدخل شريف لي نجم والحزن يكسو عينه علي حال ضحي ونجم الذي اصبح ضعيف من عدم اكله الا الضروري وشاحب اللون من قله النوم وعينه حمرا"ء ومنتفخه من كثرت البكاء والمصحف لا يفراقه فهو دائم الصلاه والقراه فيه والدعاء لها وقد جاء ابوها من اسوان واصبح مقيم في القاهره حتي يراعي ابنته....وقد قربته تلك الازمه من مياده واصبحت تستند عليه.....
شريف:انا عندي الحل فيه دكتور مخ واعصاب صاحبي وهو شاطر اوي في المجال ده 
نجم ببرق امل:هو فين وانا اجيبه

شريف:انا بعت ليه وهو علي وصول وقبل ان ينطق شريف
يدق باب الغرفه ويدخل الدكتور ناي.....
ناي ببسمه :السلام عليكم انا دكتور ناي واطلعت علي حاله المريضه وان شاء الله فيه امل بس هي فين

نجم بلهفه:بجد ربنا يبارك فيك المريضه اهي ويبتعد عن الطريق لانه كان يقف يحجب الرؤيه عن ناي....
حين ينظر لها يصعق ناي ويهمس: مستحيل معقول القدر بيلعب لعبته كده.....
يلاحظ نجم شروده وزهوله
نجم بقلق:خير يا دكتور فيه حاجه
ناي بشرود:ها لا مفيش بس انا هبدأ العلاج من الدقيقه دي...

ويبدأ ناي رحله العلاج مع ضحي وبعد مرور شهرين تفيق ضحي وتستعد صحتها وترجع من جديد لي الحياه السعاده والفرحه غمرت الجميع....وغمرها نجم بحبه ورعايته .... وتمر شهور وناي اصبح صديق مقرب من نجم الذي يدين لهو بحياته فقد ارجع لهو حبيبته.....واليوم ضحي معزومه علي العشاء عند ناي وجدته...التي ستصل اليوم فاصرت ضحي ان تجهز هي القصر والحديقه وتعد الغداء وتكون في استقبال جدته وبتأكيد نجم معها لا يفراقها

 تصل تقي وجدته لي مصر وتصل لي قصر ناي الذي يوجد في الغردقه...وبمجرد ان تصل تقي وجدته لي القصر والضحكه مرسومه علي وجهها لكنها تختفي حين تفاجئ تقي بضحي في قصر ناي الذي في مصر تتوقف الحروف عن الخروج وتبكي بوجع وشوق وتهمس
تقي:معقول بعد كل ده اشوفك صدفه يا توأمي وتظل واقفه في مكانها.....متجمده من اثر المفاجأه

تلتفت ضحي حتي تتسقي الورود فتري تقي وبطنها منتفخه وتبكي
يقع الرشاس من يدها وتبكي بشوق وحب وعتاب...
تظل الاختان واقفان ينظروا لي بعضهم ويبكوا ومن بعيد يراهم نجم ويتغير لونه لي الاحمر حين يذكر ما فعلته تقي بيه فيجري عليها بغص"ب وش"ر ويصرخ عليها تقيي
فتنظر اليه تقي وترتعب وتهمس باسمه في رعب
تقي:نجم.... انا كده الله يرحمني وتحاول ان تتحرك لكن حملها يصعب الامر فيأتي نجم بغض"ب ورغب"ه في الانتقام منها ويجذبها من يدها بقوه....فتتاوه تقي وتبكي
نجم:بقي انا تعملي فيه كده ده انتي نهارك مش معدي....
تبكي تقي وترتجف بين يدها برعب
تقي:سبني يا نجم انا مش بحبك

وقبل ان يرد نجم تكون ضحي بينهم وتنظر اليه بتوسل
ضحي:ارجوك تسيبها هي تعبانه وحامل سميحها يا نجم دي اختي 

نجم بعصبيه:اوي من وشي يا ضحي.... انا مش هرحمها انا...

فيقطعه صوت حقا اشتاق لي سمعه
مش هتقدر تعمل حاجه ليها يا نجم

يلتفت الجميع وحين ينظروا لي مصدر الصوت يصعقوا
يتبع شاهد 👈 الفصل السادس عشر 


               ( مدونه دار الروايه المصريه )

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -