رواية ورد الفصل الخامس عشر 15 بقلم اسراء ابراهيم

أخر الاخبار

رواية ورد الفصل الخامس عشر 15 بقلم اسراء ابراهيم

 رواية ورد الفصل 15

رواية ورد الفصل الخامس عشر 15 بقلم اسراء ابراهيم

رواية ورد الفصل الخامس عشر 


بهية ببرود/جولتلك ان ولدي مش رايدك ولا طايجك من اصله،، وبكرة هيطلجك عشان يتچوز البنتة اللي جلبه عاشجها 
بصتلها ورد بحزن ولسة هترد اتفاجأت بسالم داخل عليها......... 
البارت الخامس عشر 
ورد 

اتفاجأت ورد بسالم داخل عليهم وعنيه متثبتة في عنيها فابتسمت بهدوء 

سالم / السلام عليكم،، كيفك ياما 

بهية باستغراب/ عليكم السلام يا ولدي،، ايه اللي رچعك بدري،، مش جولت هتجعد مع ملك،، الا صحيح فين هيا مشيفهاش وياك 

سالم بابتسامة/ لا ماهي افتكرت حاچة مهمة وسافرت عشانها 

ورد باستغراب / حاچة ايه دي اللي نسيتها 

سالم بخبث/ چواز السفر بتاعها،، اصلها مسافرة علطول 

ابتسمت ورد وبهية بصت لسالم بغضب 

بهية / كيف يعني مسافرة،، طب والمشروع ده اللي هتعملو سوا 

 سالم وهو بيقعد جمب ورد / لا معدتش فيه مشروع،، خلاص انا كنسلت الموضوع ده 

ورد ابتسامتها وسعت وبهية بصتلها بح*قد وسابتهم ومشيت من غير ما ترد 

ورد بفرحة / بچد يا سالم،، يعني انت خلاص معدتش هتشوف اللي اسمها ملك دي تاني

سالم بضحك/ ايوة بچد،، خلاص معدش في ملك،، وبعدين اني عملت اكده عشانك 

ورد بابتسامة / عشاني كيف يعني  

سالم/ يعني لجيتك مضايجة اني خارچ معاها لحالنا،، وكمان مفكرة اني عاشجها،، فجولت اثبتلك 

ورد بخجل /ايوة تثبتلي ايه بجي 

سالم / ان مش هيا دي البنتة اللي عاشجها 

ورد بخجل/اومال مين هيا دي،، 

سالم / لا دي بنتة مش من اهنه،، متجلجيش مسيري هعرفك عليها،، هجوم اني دلوك،، رايد ابوي في موضوع 

ورد بحزن / هو چوة مع چمال اخوك في المكتب  

مشي سالم وكانت متابعاه ورد بحزن وهيا مخنوقة،، كان عندها امل انه يكون حبها ،، بس طلعت كانت بتفسر تصرفاته غلط،، وبرضه هتعيش نفسها الاوهام تاني،، غمضت عنيها بحزن واتنهدت بحيرة

...............................................
 
كانت واقفة بدور مصدومة من كلام كريمة حماتها مبينتش اي رد فعل كانت بس باصة لماهر بصدمة وحزن وخزلان حجات كتير جواها 

ماهر بتوتر / لازمته ايه الحديت ده ياما دلوجتي عاد 

كريمة بخبث/ اني بفكرك لتكون نسيت يا واد بطني،، انت اديت الناس كلمة ومهترچعش فيها ابدا 

بدور بهدوء وهيا باصة في عيون ماهر / متجلجيش يا ام ماهر،، ابنك راچل ومهيطلعش عيل مع الرچالة اللي اداهم كلمة ابدا،، مبروك يا ماهر،، بعد اذنكم  

ماهر مسك ايدين بدور قبل ما تدخل وضمها ليه وهو بيتكلم بثقة

ماهر / استني يا بدور،، اسمعيني زين ياما،، اني بحب مرتي،، ومهتچوز غيرها لو ايه اللي حوصل،، اما بالنسبة للناس اللي بتتحدتي عليهم فاني متكلمتش مع حد عشان ارچع في كلمتي 

كريمة بغضب/ انت بتعصاني يا ماهر،، بتجف جصاد امك لاجل مرتك 

ماهر بهدوء/ انا بحافظ علي بيتي ومرتي ياما،، المفروض انتي تشجعيني علي اكده،، مش تجوليلي اتچوز 

 كريمة بغضب/ اه واضح انها كلت عجلك يا ابن الاسواني،، طب اسمع يا ماهر،، لو محدتش خالك وتممت چوازك من مريم لا انت ابني ولا اعرفك 
 
سابتهم كريمة ومشيت ورزعت الباب وراها اما بدور فحضنت ماهر فجأة جامد وتبتت فيه بحب وهو حاوطها بايديه بحنان 

بدور / انا السبب في كل ده،،لو كنت چبتلك الواد اللي نفسك فيه،،مكنش كل ده حوصل

ماهر بحنان/ متجوليش اكده يا بدور،،صدجيني حتي لو كنتي چبتي الواد،،كانت امي هتعمل اكده برضك ،، دي امي واني حافظها،، المهم اني رايدك تعرفي اني مهسبكيش واصل،، اني مجدرش اعيش من غيرك يا بدور،، 

بدور بحب / ربنا يخليك ليا يا ماهر،، بس عشان خاطري،، روح راضي امك وطيب خوطرها،، متخليهاش غضبانة عليك 

ماهر بابتسامة/متجلجيش،، اني هبجي اروحلها واراضيها،، 

بدور كانت هتتكلم بس سكتت فجأة ومسكت راسها 

ماهر بقلق/ انتي زينة يا بدور،، مالك

بدور بتعب/مش خابرة يا ماهر،، بجالي فترة اكده كل ما اجف فترة طويلة ادوخ،، مخبراش ليه 

ماهر بخوف/طب هشيع اچبلك حكيمة 

بدور بحب/ملوش داعي يا حبيبي،، اني زينة و

قبل ما تكمل كانت وقعت اغمي عليها وماهر لحقها بخوف  

................................................. 

عند اية بعد ما خلصت دروس والعيال مشيت قربت من ابوها بفضول 

اية / احم،، هو مين اللي چه ده يابا وكان چاي ليه  

مبروك/ وه،، يعني انتي مش خابرة اياك  

اية بتوتر / لا،، واني هعرفه منين يعني 

مبروك بضحك/ كانك مفكراني مش واخد بالي اياك،، ده انتي بتي واعرفك من نظرة عنيكي 

اية بابتسامة / يخليك ليا يا ابوي 

مبروك بتنهيدة/ چمال ابن العمدة طالب يدك وبدو يتچوزك 

اية بفرحة مقدرتش تخبيها/ بچد يا بوي 

مبروك بقلق/ اه يا بتي،، بس انتي خابرة انه متچوز،، مش اكده يا بتي 

اية بحزن/ اه خابرة يا بوي

مبروك بقلة حيلة/ وبرضه موافجة مش اكده 

ايه بخجل/ ايوة يا بوي،، ده بعد اذنك برضك 

مبروك بابتسامة / واني مهكسرش جلبك مرة تانية يا بتي،، بس اسمعيني زين يا اية،، هو راچل متچوز ومخلف،، مهواش كيف الاول عاذب يا بتي،، لازمن نفهم منه رايد يتچوز ليه علي مرته،، ولو عليا اني مهچوزكيش عل درة،، 

ايه بتوتر/ اللي تشوفه يا ابوي 

مبروك /اني هشيع اچيبه اتحدت معاه وافهم منه،، واللي رايده ربك هيكون،، اما اجوم الحج المغرب 

........................................ 

عند شهد كانت قاعدة متوترة وخايفة،، صالح سابها من الصبح وقالها وراه مشوار مهم وراجع وهيا مع انها مرعوبة احسن هشام يجي تاني بس مقدرتش تتكلم عشان صالح ميعرفش وتبقي مصيبة،، اتفزعت اول ما سمعت جرس الباب فاتنفضت وقامت جري وقفت ورا الباب

شهد بخوف / مين اللي برة 

صالح بهدوء/ اني صالح يا شهد،، افتحي الباب

شهد براحة/ حاضر 

فتحت شهد الباب ولقت ابوها قدامها،، شهقت بصدمة واترمت في حضنه وهيا بتعيط بحرقة 

شهد / بابا،، حبيبي انت كويس،، طمني عليك،، عملو فيك ايه 

ابرهيم بابتسامة/ طب دخليني اريح رجليا الاول 

شهد بحزن / اسفة يا حبيبي،، ادخل 

ابراهيم بتعب/ الحمد لله يا شهد انا كويس واديني قدامك اهو 

شهد براحة / الحمد لله ،، انا كنت خايفة اوي يا بابا احسن مترجعليش تاني 

ابرهيم براحة/ الحمد لله يا بنتي،، بصراحة صالح عمل اللي عليه وذيادة،، ده دفع المبلغ لاحمد اخويا وخلاه اتنازل عن القضية 

شهد بصت لصالح وابتسمت بامتنان،، اما هو فاكتفي انه يحرك راسه ليها بس 

شهد باستغراب/ بس يا بابا انت ازاي مضيتله علي شيك بالمبلغ ده،، وامتي اصلا 

ابراهيم بحزن / كان غصب عني،، كنتي انتي لسة صغيرة وامك سعتها ماتت وانا قعدت من الشغل وكان الحال ضيق،، وسعتها احمد قالي هسلفك مبلغ وطلب مني وصل امانة،، سعتها انا مدتوش خوانة،، قولت ده اخويا مستحيل يحبسني

صالح بهدوء/ مفيش اخ يا عمي يمضي اخوه علي وصل امانة وتكون نيته خير 

ابرهيم بحزن/ للاسف عرفت ده متأخر يابني،، انا بشكرك يا صالح علي وقفتك معانا،، انا مش عارف من غيرك كنا هنعمل ايه

صالح بابتسامة / متجولش اكده يا عمي،، ده واچبي ،، انا ههملك تريح شوية واستأذن اني 

ابرهيم باستغراب/ علي فين يابني،، ده بيتك ادخل انت ومراتك جوة في اوضتكم وانا هخش اريح في اوضتي 

صالح بهدوء / لا ملوش داعي،، اني نازل مشوار اكده،، وهاچي بليل عشان اتحدت وياك في موضوع چوازي من شهد،، وانفذ لها رغبتها 

ابرهيم بقلق/ اللي تشوفه يابني،، وصلي جوزك يا شهد،،وانا هخش اريح جسمي شوية 

خرج صالح من باب الشقة فلحقته شهد بلهفة

شهد بحزن / صالح

صالح بتنهيدة/ نعم يا شهد 

شهد بحزن/ انت رايح فين وسايبني

صالح بسخرية/ مش هو ده اللي انتي رايداه،، مش اكده،، هو ده ردك،، انك رايدة تطلجي مني 

شهد بغضب واندفاع / وانت فين هه،، ليه انا لوحدي اللي ابقي متمسكة بيك وانت حتي مفكرتش تفهمني وتعرفني الحقيقة،، ليه خبيت عليا انك كنت متجوز،، ليه مصارحتنيش،، عشان كنت عارف اننا مش هنكمل مش كدة ،، عشان انت متجوزني شفقة،، عشان صعبت عليك مش اكتر ،، عشان انت لسة بتحب مراتك وهترجعلها صح يا صالح،، طب عالاقل انا ليا مبرر،، اني كنت خايفة علي بابا طلبت الطلاق وانا عارفة اني كدة بحكم علي قلبي بالمو*ت عشان هبقي بعيد عنك بس غصب عني ده ابويا،، لكن انت ايه مبررك هه،، روح يا صالح،، روحلها،، هو مكنش ذنب عليك من الاول انك تتجوزني ولا ذنب عليك دلوقتي انك تكمل معايا غصب عنك 

قالت شهد الكلام وقفلت الباب في وش صالح اللي كان مصدوم وهو بيسمع منها كل اللي قالته ،، كان عقله واقف عند اعترافها بحبه،، فجأة ابتسم براحة وهو بيغمض عيونه ومشي وهو ناوي يرجع بس عشان ياخدها معاه وميضيعهاش من ايده ابدا

.................................................. 

في مكتب منصور 

منصور بغضب/ انت اتجننت يا چمال،، چواز ايه اللي بتتحدت فيه عاد 

جمال بهدوء/ شرع ربنا يا بوي،، اني رايد اتچوز علي سنة الله ورسوله  

منصور بحد*ة/ شرع ربنا مجولتش حاچة،، بس انت متچوز ولا ايه عاد 

جمال بغضب/ ومش رايدها،، وجولتلك اني طلجتها وانت صممت ارچعها،، وانت خابر اني مرايدهاش من الاول وغصبتني اتچوزها،، وادي النتيچة 

منصور بهدوء/ يا ولدي اللي منرضهوش علي بتنا،، منرضهوش علي بنات الناس 

خالد بح*دة/ بس بدور مش كيف رباب،، اسمع يا بوي لو انت بتتحدت معايا عشان اغير رأي،، فده مش هيحصل،، لاني اتحددت مع الناس وادتهم كلمة ومهرچعش فيها 

منصور بص لسالم اللي كان قاعد وبيسمع اللي بيدور بغموض 

منصور /ما تتحدت يا سالم ووعي اخوك في الي رايد يعمله 

سالم بهدوء/ ده شرع ربنا يا بوي وهو رايد يتچوز،، خلاص يجول لمرته ولو مش موافجة ورايدة تطلج يطلجها 

جمال بسرعة/ عين العجل ياخوي،، هو ده الصوح،، اني هطلع اجولها واشوف رأيها ايه،، مع اني خابر رأيها بس برضك هعمل اللي عليا  

سالم / روح يا جمال انت وهملتني اتحدت مع ابوك في كلمتين 

سابهم جمال وخرج،، وبص سالم لمنصور بهدوء 

منصور بتنهيدة / رايد تعرف ايه يا سالم 

سالم بهدوء / الحجيجة يا بوي،، بس مش اللي جالتهالي امي، انا رايد اعرف الحجيجة منك انت 

...................................................

في اوضة جمال ورباب 

رباب بغضب / نعععععم،، تتچوز عليا،، ليه ان شاء الله،، ناجصة يد ولا رچل 

جمال بحد*ة / انتي ملكيش رأي اصلا،، انا بجولك مش باخد رأيك،، عاچبك اهلا وسهلا،، مش عاچبك الباب يفوت چمل 

رباب بحزن/ لو لسة مصدج اني بخو*نك،، يعلم ربنا اني محصلش يا چمال،،اني ملياش علاقة بالچوابات دي خالص،، ورد كدابة،، رايدة تخرب علينا 

جمال بسخرية / وانتي مفكرتيش ليه لما عملتي فيها اكده ،، وكنتي رايدة توجعي بينها وبين اخوي 

رباب بتوتر / انت بتجول ايه،، محصلش،، مين اللي جالك الحديت ده،، ورد مش اكده 

جمال بقر*ف/ ورد مجالتليش حاچة غير انك ملكيش يد في موضوع الچوابات،، وانها عملت اكده فيكي،، لاجل ما تكيدك،، بس اني اللي سمعت حديتها مع حنين مرت اخوي ،، وعرفت باللي كنتي رايدة تعمليه فيها،، وفهمت سعتها انها وجعتك في ش*ر اعمالك 

رباب بغيظ / واخرتها يا چمال رايد ايه عاد،، تتچوز ماشي روح اتچوز،، بس صدجني هتندم 

جمال بهدوء/ ومين جالك اني مش ندمان يا رباب،، انا ندمان اني طاوعت ابوي من الاول،، بس ملحوجة 

رباب بغيظ/ بجي اكده يا چمال،، ماشي اعمل اللي يلد عليك

جمال بضيق/ايوة،، هو ده اللي عندي،، واذا كان عاچبك ،، 
      شاهد 👈 الفصل السادس عشر

          ( مدونه دار الروايه المصريه )
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -