رواية عيون الصقر الفصل التاسع عشر 19 بقلم اسراء هاشم

أخر الاخبار

رواية عيون الصقر الفصل التاسع عشر 19 بقلم اسراء هاشم

 

رواية عيون الصقر الفصل التاسع عشر 19 بقلم اسراء هاشم

رواية عيون الصقر الفصل التاسع عشر 19 

نوح وهو بيخرج هاتفه وبيفتح شئ ما وبيسمع لي صقر وهو بيقول اسمع كدا وهنا صقر ملامحه بتتحول لصدمه وغض*ب وهو بيضغط علي الهاتف بغض*ب وبيقول بغض*ب جحي*مي هق"تلو هقت*لو يا ولاد الكل*ب انا يعملو فيا كدا 

نوح بهدؤء اهدا يا صقر لازم تفكر بالعقل اكيد وراهم كتير لازم تعرفو لان الموضوع مش واقف علي هنا وبس ولا اي؟ 

صقر بتفكير عندك حق وبعدها بيبص لنوح انت عرفت ازاي؟ 

نوح هقولك كنت رايح ___________________

صقر بقا يطلعو منهم كل ده طب ليه وعشان اي 

نوح بهدؤء عشان كده بقولك الموضوع اكيد كبير ولازم نفهم كل حاجه واحده واحده 

صقر وهو بيحاول يبان هادي وبيقول تمام وبعدها بيبص لي نوح وبيقول المفروض انك زعلان منك 

نوح بيبتسم كنت بس انا مستحيل اخسر"ك يا صقر احنا اتربينا سوا وكبرنا سوا وانا كبرت في بيتكم صح زعلت شوية وقولت حاجات مينفعش تتقال بس الشيطا*ن كان عميني شوية وسيف سخ*ني شوية لكن دلوقتي عين بنسبالي زي اختي وبس مش اكتر 

صقر بهدؤء سيف حسابه تقل اوي اوي معايا يا نوح 

نوح عندك حق مش عارف هو طالع كدا ليه وليه كل الا*ذي ده والكر*ة ده ليك انت بالذات رغم ان مفيش حد فينا كدا نهائي 

صقر بهدؤء مش عارف في حاجات كتير لازم افهمها انا لازم امشي دلوقتي يا نوح هنتكلم بعدين عشان عاوزك ضر*وري 

نوح بهدؤء تمام وانا كمان عاوزك فموضوع تاني 

صقر وهو بيخرج من البيت تمام وبيخرج صقر وبيركب عربيته وبيسوق بسرعه كدا باتجاه البيت 

وحشتني اوي وقولت نقضي وقت حلو مع بعض 

سليم كان لسه هيرد ولكن هنا الباب بيتفتح عليهم مرة واحده والاتنين بيبرقو بصدمه ولكن في نفس اللحظه اللي الباب بيتفتح فيها النور بيق*طع 

سليم بيحط ايده علي فم فريده بسرعه وفي اللحظه دي بيسمعو صوت فيروز وهي بتقول مين اللي هنا في حد هنا وبتقولها بخو*ف من الض*لمه

بطلع هاتفها وهي بتشغل كشاف الهاتف وبتبص فالاوضه مش بتلاقي حد بتقفل الباب وهي بتقول يمكن متهيقلي اني سمعت صوت هنا وبتخرج وهي بتقفل الباب 

هنا سليم بيشيل ايده من علي فم فريده اللي بتبداء تتنفس بسرعه بخض*ه وهما بيخرجو من ورا الستار اللي عند البلكون وبتحط فريده ايدها علي قلبها وهي بتقول بخو*ف يلهوي لو كانت شافتنا سوا كانت هتبقا كار*ثه

سليم وهو بيمسكها من دراعها بحد*ه وبيقول بغض*ب فريده متحاوليش تقر*بي مني هنا نهائي بسبب غبا*ئك كنتي هضيعي كل حاجه احنا عملناها 

فريده بعص*بيه حاضر يا سليم وبتخرج فريده من الاوضه بغض*ب وهيا بترزع الباب بغض*ب 

سليم بغض*ب مكنش قدامي غير الغبي*ه دي عشان انفذ خطتي لازم اشوف طريقه اخلص منها بيها 

بتغمض عنيها وهي بتسيب نفسها وبتفتكر صقر وبس فهي استسلمت ولا تريد العيش فكل هذا يحدث بسببها وبتقول فسرها هتوحشني اوي يا صقر وبيبداء نفس"ها يقل ببطء وهي مستسلمه تماما للمو*ت ومش شايفه قدامها غير صورة صقر قدامها ومبتحسش عين باي حاجه بتف*قد الو*عي وهي خلاص علي وشك المو*ت ولكن في هذه اللحظه بيفتح الباب وهو بيبص للبانيو بصدمه وذهول وبيفوق من صدمته وهو بيجري علي البانيو وبيح*ملها بسرعه وهو حاسس ان قلبه هي*قف من خو*فه عليها يكون تاخر وخسر*ها للابد بيخرج بيها من الحمام بسرعه وهو بيحطها علي الفراش وهي كانت مثل الجث*ه وبصصلها بصدمه وهو عامل زي المجنو*ن وبيخرج بسرعه من الاوضه وهو بينادي بصرا*خ وصوت عالي علي اي حد فالبيت يساعده وبيتلم كل البيت علي صوته فيروز وزهرة بيشفوه واقف بذ*عر وبتقول زهرة في اي يا رحيم في اي يا ولدي حصل اي 

هو بخو*ف عين عين الحقو*ها وبيدخلو بسرعه علي جملته زهرة وفيروز وهما بيبصلها بصدمه لوشها الشاحب شحوب الامو*ت وشفا*يفها الزرقاء وملابسها اللي كلها مياه وغر*قت الفراش ولا شعرها فحالها كان يصع*ب علي اي حد 

هو بيمسك هاتفه وهو بيتصل علي احدا وبيقول هاتلي دكتور بسرعه خمس دقائق يكون عندي انت فاهم وكان رايح جاي زي المجنو*ن 

فريده بتخرج من اوضتها علي الصوت وبتقول في اي وبتدخل الاوضه وبتلاقي زهرة وفيروز علي صدمتهم بتبص فريده لي عين وهي بتبتسم بفرحه بداخلها وهي بتقول يلا يارب تكون ما*تت خلينا نرتاح منها 

زهرة بتفوق من صدمتها وبتقول لي فيروز وفريده انتو واقفين تتفرجو ساعدوني نغيرلها هدومها وبتبص لرحيم وهي بتقول طلبت الدكتور ولا 

هو طلبتو طلبتو زمانو جاي غيرولها انتو وانا هخرج وبيخرج يقف برا قدام الاوضه وهو واخد الطرقه رايح جاي وبيفكر لو كان اتاخر شوية كان حصل اي كان هيخسرها للابد ولكن بيحاول يطرد الفكرة من دماغه 

فريده بتفضل واقفه علي جنب ومبترضاش تساعدهم وبتسيبهم وبتخرج وزهرة بتبصلها بغض*ب وهي فيروز بيبداءؤ يبدلولها ملابسها وكانو بيب*كو عليها بحز*ن علي ما وصلت له هذه الفتاه كانت مثل الوردة والان من يراها يحزن علي حالتها وبيلبسوها اسدال الصلاة وبقت زهرة جمبها وماسكه ايدها وهي بتع*يط وبتدعيلها انها تكون بخير وبيوصل الدكتور في اللحظه دي سليم بيستقبلو وبيدخلو الاوضه وبيبداء الدكتور يكشف علي عين بوجود زهرة وفيروز وبيحتاج الدكتور ادوية بيبعت رحيم حد من الغفر يجبها وفخلال دقائق بيجي وبيديها لدكتور وبيبداء الدكتور يعلق محا*ليل لي عين وبيغيرلها علي الجر*ح وبيديها مهد*ي وبيخرج الدكتور وهو بيقول لي زهرة البنت ازاي وصلت لكدا هي حالتها النفس*يه وحش*ه جدا وعندها انهيا*ر عصبي وده اللي خلاها انها وصلت انها تنت*حر وكمان ضع*يفه جدا ولازم اهتمام وتبعدوها عن اي ضغط لانها ممكن تفكر تنت*حر تاني ولازم تهتمو بيها ومتسبوهاش لوحدها انا عملتلها اللازم وده الادوية اللي هتمشي عليها وبيستاذن الدكتور وبيمشي 

زهرة بتبص لي سليم بحز*ن وبتقر*ب منه بغض*ب وهي بتنزل بالق*لم علي وشه وهي بتقول بغض*ب انت مستحيل تكون رحيم ابني عملتلها اي وصلها لكدا من ساعه مرجعت الدنيا اتقلب*ت صح انت شكلك زي رحيم لكن انت بقيت بني ادم تاني متستاهلش الجوهرة اللي معاك عين لو حصلها حاجه مش هسا*محك يا رحيم وبتمشي زهرة بدمو*ع من قدامه 

سليم كان واقف وهو حاطط ايده علي وشه مكان القل*م وبيبص لي اثر زهرة بعيون كلها ش*ر وملامحه كلها لا تدل علي الخير وبيقول بكر*ة الق*لم ده هتد"فعي تمن*ه غالي اوي اوي 

فريده كانت واقفه علي بعد مسافه وبتراقب كل شى وبتبتسم فسرها وهي بتقول تستاهل يا استاذ سليم مش خسارة فيك القل*م وبتدخل اوضتها 

سليم بيدخل الاوضه وبيفضل يبص لي عين بحب وبيقر*ب منها وهو بيقعد علي حافه الفراش وبيمس"ك ايد*ها وهو بيقول بحز*ن انا اسف انا عارف اني السبب في اللي انتي فيه بس انتي اللي وصلتيني لكدا لو كنتي سمعتي كلامي من الاول وكنتي هر*بتي معايا كنت هخليكي تعيشي اجمل حياه وهنا دمو*عه بتنزل بجنو*ن وبيقول بس انا مش هسيبك يا عين انتي اتخلقتي ليا من اول لحظه شوفتك فيها وانتي خلتيني مجنو*ن بيكي انا مقدرش اعيش من غيرك يا عيني انتي ليا وبس هتحبيني يا عين برضاكي او غص*ب هتحبيني هتنسي صقر وكل دول هاخدك من هنا ونروح بعيد انا عايش علشانك وبس بعد ما خسر*ت كل حاجه بسبب صقر هو السبب اني اخ*سر كل حاجه هو فاكر اني مي*ت وكان زماني مي*ت بسببو ولكن مبعرفش اني رجعت من المو*ت عشانك وعشان اخد حق*ي من صقر عشان كدا لازم هو يمو*ت وانا همو*تو وها ولكن هنا بيقاطع كلام سليم صوت صرا*خ صقر اللي بيرن فالبيت وهو بيقول فررررررررررررررررررررررريييييييييييييدددددههههه

وبيطلع صقر الدرج وهو بينادي عليها 

فريده كانت نايمه علي الفراش ولكن اول ما بتسمع صوت صراخ صقر بتقوم من مكانها بفز*ع وبتلاقي الباب اتفتح مرة واحده جامد وبيدخل صقر وهو زي التو*ر الها*ئج وبيمسكها من دراعها بغض*ب وهو بيقول 

ابن مين ده؟ 

فريده بخب*ث ابنك يا صقري 

صقر بغض*ب فريده وقسما بالله لو ما قولتي الحقيقه وابن مين ده وجايبة منين لكون قتل*ك

فريده بمك"ر تقدر تعمل تحليل وتثبت يحبيبي انو ابنك وانا معايا الورق ان الولد ده يبقا ابنك ومتسجل كمان 

صقر كان وصل لقمه غض*به وبيمس*كها من شعرها وهو بيجر"ها وبيخرج بيها من الاوضه وهي بتصر*خ بعلو صوتها وبينزل بيها علي الدرج والبيت كلو بيتلم علي صوت صرا*خ فريده ولكن مفيش حد بيدخل فوجهه صقر لا يبشر بالخير ابدا ابدا فكان فقمه غض*به 

سليم كان واقف بيتفرج علي اللي بيحصل وهو بيبتسم بداخله بشما*ته فيها 

صقر بياخد فريده وبيخرج بيها من البيت ولكن بيمشي بيها لقدام شوية هما لسه داخل البيت وبيوصل صقر لي اوضه بيطلع مفتاحها من جيبة وبيفتح الباب وهو بيز*ق فريده داخل الاوضه بغض*ب بتق*ع فريده عالارض وهي بتخرج منها صر*خه ال*م وكانت اضاءة الاوضه دي خفيفه جدا جدا 

بتبص فريده حواليها فالاوضه وهيا بتبرق بصدمه ور*عب

صقر بيبصلها وبيبتسم بقسو*ة وهو بيقول قولتلك هدؤقك من العذ*اب الوان وبيبص صقر لي التعب*ان اللي عالارض وتلات عقا*رب وبيزحفو باتجاه فريده وبيقول صقر بسخريه جبتك تقعدي مع اللي شبهك هتبقو صحاب اوي اهو تتعرفو علي بعض يا فريده عشان مش صقر الجبالي اللي يتلاعب عليه 

فريده وهي بتبص للعقا*رب والتعبا*ن بخو*ف جنو*ني وهي بتز*حف علي الارض بر*عب وصرا*خ وبتقول صقر ابو*س ايدك متسبنيش هنا ابو*س ايدك يا صقر ودمو*عها بتنزل بر*عب وهما بيقر"بو عليها 

صقر بيبتسم بسخرية وبيقول دلوقتي عرفتي الخو*ف يا فا*جرة وبينزل صقر لمستواها وهو بيمسكها من شعر*ها وبيبصلها بك*رة شديد وهو بينزل بالقل*م علي وشها بكل غض*ب وبيز*قها عالارض ولكن فريده بتمسك فرجله بتو*سل وصرا*خ وهي بتقول لاااااااااااااا يا صقر متسبنيش ونبي لااااااااااااااااااا ولكن صقر بيز*قها برجله ولسه هيتحرك ولكن فريده بتمسك في جلبابه مرة اخري وهي بتقول بر*عب هقولك كل حاجه 
        شاهد 👈 الفصل العشرون 
 يتبع...............؟.؟؟ 
#عيون_الصقر 

               ( مدونه دار الروايه المصريه )

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -