رواية صغيري الفصل الثاني 2 بقلم ملك وائل

أخر الاخبار

رواية صغيري الفصل الثاني 2 بقلم ملك وائل

 رواية صغيري الفصل الثاني 2 

رواية صغيري الفصل الثاني 2 بقلم ملك وائل

رواية صغيري الفصل الثاني 


مازن بحب. والله ي استاذ إياد رائي هو رائيك 
اياد بفرحه يعني موااافقق هيييي.. 
اروي بعد ما صلت وبتجهز هتقول اي لمازن 
اروي  مازن انا عايزة اتطلق 
وفجأه الباب اتفتح.... 
اي هيحصل بعد كدا.. 
اروي. انا عايزة اطلق ي مازن 
فجأة الباب اتفتح ومازن وإياد كانه مصدومين 
إياد بدموع. انتي ب بتقولي اي ي م ما ما وطلع يجري علي الاوضه وهوا بيعيط 
مازن بص لاروي بحزن. علشان خناقه صغيرة عايزة تطلقي طب وابنك دا هيروح فين لي وهو طفل لسة صغير يروح مني كده 
اروي بحزن. انت الي مش بتشوف اي حاجه وإياد هيفضل معايا حتي لو اطلقنا 
مازن بغضب. بس انا مش هسيب ابني عايزة تطلقي معنديش مانع بس ابني هيفضل معايا عايزة تعيشي معانا اهلا وسهلا مش عايزة يبقي انتي الي اختارتي وياريت لو هتكلامي في حاجه زي كده تكلامي قدامي انا بس وبطلي حركاتك دي الولد صغير ومينفعش نتكلام ونز.عق قدامه ده كان خايف عليكي وكنت جاي اصلحك دلوقتي انا وهو لكن انتي دماغك ماشية عكس خالص وسابها ومشي.. 
اروي فضلت قاعدة مكانها بتفكر اي هيحصل هي غلطانه ولا لا؟.. 
مازن خبط علي باب إياد وكان سامع صوت عياطه 
مازن بحب. طب انت دايماً تقعد جنبي وتنصحني وتاخدني نصلي ونتكلام مع ربنا وانا مش عارف اعمل معاك كده بسبب قفلة الباب دي ماما زعلانه شوية وهترجع بلاش عياط علشان قلبي بيو.جعني لمه طفلي الصغير يعيط وبسببي وبسبب ماما 
فجأة الباب اتفتح وكان اياد واقف ورا الباب بيمسح دموعه 
مازن بحب. انا اسف اني مزعلك كده وحضن اياد واياد دخل في حضنه وفضل يعيط 
مازن بحزن. طب خلاص ي اودي متعيطش بقي وتعالي يلا ننزل نصالح ماما واخدك زاي م قولتلك 
إياد بدموع. انا مش عايز حاجه انا هصلي واتكلام مع ربنا شويه وهنام 
مازن بزعل. طب يعني انا اتكلمت مع الشغل وقولتلهم اني مش جاي انهرده علشان هقعد مع إياد وفي الاخر اياد يسبني لا لا احنا هنصلي ونتكلام مع ربنا شوية ونرجع نتكلام انا وانت علشان بحب كلامك 
إياد بحب. طيب يلا نصلي مع بعض 
مازن. يلا 

وبعدين حتي لو الطفل عمل اي يعني حضرتك انتي فاكرة انه بض.رب هيفهم قصدك 

انا بشوف كل الكومنتات لو حد عايز يسئال عن حاجه برد علية عادي.. 
(صغيري البارت التاني) 
وباي ي قمراتي. ❤❤
مشاهده 👈 الفصل الثالث

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -