رواية إعادة تأهيل معقدة الفصل الثالث 3 بقلم زهرة عصام

أخر الاخبار

رواية إعادة تأهيل معقدة الفصل الثالث 3 بقلم زهرة عصام

رواية إعادة تأهيل معقدة الفصل الثالث 3 بقلم زهرة عصام

 رواية إعادة تأهيل معقدة الفصل الثالث 3 

إعادة تأهيل معقدة ٢
تاني يوم أيمن صحي على صوت خبط على الباب بص 
لـ منظرة و أنه نايم على الأرض و حواليه الحشيش و أزايز الخمرة حاول يفتكر اللي حصل و أنه نام هنا إزاي مقدرش 
أيمن :- هو مش المفروض إن ليلة دخلتي امبارح انا نمت زي البطة إزاي يولاد ؟ دا زمان دولي بتنعل اليوم اللي شافتني فية.. هتقول عليا اية دلوقتي ؟ هقوم أشوف طريقة أصلح بيها الموقف دا 
لسة هيتحرك الباب خبط تاني  
أيمن:- يا سنه سوخة يولاد دا انا نسيت إن الباب كان بيخبط قام بسرعة لم الحاجة و حطها تحت الكنبة و خرج يشوف مين 
فتح الباب و اتصدم لما شاف أم دولت و معاها فريق الكبارية بتاعهم
أيمن: ينهار أزرق البيت هيقلب غرزة وإلا اية 
❈-❈-❈ اذكروا الله 
جوري و لينا راحوا المدرسة و تمارة قاعدة في البيت مع مامتها
فتحية:- انتي مروحتيش المدرسة النهارده لية يا تمارة ؟! 
تمارة:- مش قادره أروح أنا أصلاً بفكر مروحش تاني و أحول منازل 
فتحية ضربت على صدرها بحركة شعبية و قالت:- ايية تحولي منازل ؟. لية يا بنتي هو كان حد قصر معاكي في حاجة
تمارة ببرود :- لا بس فيما بعد مش هيبقي حليتنا ناكل هشتغل و هساعدك
فتحية باستغراب:- و انتي ايش عرفك دا كله هل أنا قصرت معاكم في حاجة أبوكي هيبعت الفلوس و 
تمارة قاطعتها و هي بتقول:- متقلقيش مش هيبعت فلوس و إن بعت شهر مش هيبعت التاني انا معنتش هستغرب منه حاجة أصل دا واحد بياع و أنا خلاص بعت و رميت طوبطة يعني محدش يفتح معايا سيرته تاني و لا حتى يقول ابوكي أنا أبويا مات 
فتحية:- يهلوي موتي أبوكي بالحيا يا تمارة عيب يا بنتي اللي إنتي بتقولية دا 
تمارة:- أنا مش هدخل معاكي في جدال لو انتي لسة شرياه انا خلاص بعت 
فتحية:- سيبك من أبوكي دلوقتي و اوعديني إنك تكملي دراستك يا تمارة و بعد الشهاده إن شاء الله ابقي اشتغلي زي ما إنتي عاوزة
تمارة:- أنا كدا كدا لازم أكون حاجة كبيرة أنا مش هسمح لحد يشمت فيا أو في حد من أخواتي يا ماما انا بقولك اهو أبويا دا هيجي يوم زاحف لحد عندي و أنا هرميه زي ما رمانا انا قايمة اذاكر
فتحية:- ربنا يهديكي يا بنتي و يهدي بالك و ييسر ليك أمورك و يبعد عنك شطانك اللي مسيطر عليكي دا 
❈-❈-❈اذكروا الله 
أيمن بابتسامة مزيفة:- اتفضلي يا حماتي ادخلي
زيزي:- و هو انا هستني الإذن منك علشان أدخل دا بيت بنتي و اجي و أدخل زي ما أنا عاوزة أنا بس هسيبكم أسبوع العسل زي ما بتقولوا و بعدها تجبلي نسخة من المفتاح في ايدي
زقته شوية و هي بتقول:- اوعي كدا من وشي خليني أطمن على بنتي بدل ما دا أنت شكلك زي الطور كدا 
أيمن بصدمة:- طور ؟! 
زيزي زقته و هي بتقول:- يلا يا بنات انتشروا النهارده التدريب في شقته دولي احتفالاً بيها
البنات ضحكة ضحكة خليعة و دخلت و هي بتغتي
أيمن:- تدريب الرقصات هيبقي في بيتي يا شماتة تمارة و أمها فيا كان ليها حق لما قالت عليها خريجة الكبار'يهات انا شكلي لبست وإلا ايه؟ 
❈-❈-❈اذكروا الله 
دولت صحيت على الصوت و كانت لابسة قميـ'ـص نوم قصيره و لبست عليه الروب و خرجت و هي بتقول:- اية الدوشة دي ؟! أول ما شافت أمها جريت عليها و حضنتها و هي بتقول:- وحشتيني اوي ياما
زيزي:- و إنتي كمان وحشتيني اوي مش متعودة إنك تباني بعيد عني يا دولي
دولت : خلاص ياما اقعدي معانا هنا في الشقة هي كبيرة و تسع من الحبايب ألف
زيزي:- أنا كنت ناوية أعمل كدا يا دولي بس سيباكم أسبوع عسل كدا يا روحي دا حتي أيمن هيعملي نسخة عن مفتاح الشقة وإلا اية يا ابو نسب 
أيمن: ها أيوة طبعاً يا حماتي هو انا اقدر أقولك لا على حاجة و كمل في سره أنا مش عارف اية اللى ورطني الورطة السودة دي بس كله يهون عشان خاطر الواد بص لـ دولت و ركز في لبسها و قال:- انتي إزاي خارجة كدا قدام الرجالة دي ؟! ادخلي اجري غيري هدومك
زيزي بلوية:- أيوة صح روحي غيري هدومك يا دولي أصل عندنا تمارين يا حبيبتي انتي ناسية أكل عيشنا وإلا اية ؟! 
دولت بدلع: أيوة طبعاً يا زيزي و دخلت لبسة بدلة ر'قص فا'ضحة و خرجت ليهم
أيمن فتح بوقة و هو بيقول:- ينهار أسود على اللي خلفوكي بدري
زيزي:- الزم حدودك يا أيمن انت واخدها كدا يخويا و عارف إنها كدا يلا يا واد يا دق الطبلة و المزيكة يلا يا بنات انطلقوا
زقت أيمن قعدة على كرسي و بقت تر'قص و تقيم رقص البنات و دولت انطلقت في الر'قص و بقت تهز و تضحك و تتمايل على الرجالة
أيمن سرح للحظة في اللي هو شايفة مراتة و أمها و بنات الليل و رجالة ميتقلش عليهم رجالة قاعدين واخدين راحتهم في بيته و لا كأن ليه وجود سرح في المزيكا و البنات اللي بترقص و لمراتة و أمها و قارن بينهم و بين فتحية اللي كانت مش بتقطع البيت من القرآن و الدعوات اللي مش بتسيب لسانها حس إن البيت فقد البركة فيه و سرح في بناتة اللي دايما كانوا يروحوا يحفظوا قرآن و يجوا يسمعوا و يخفظوا في البيت فيكون دايما عامر بذكر الله
افتكر موقف حصل زمان يوم الجمعة
فلاش باك
الساعة العاشرة صباحاً
كانت فتحية صحيت و صحت البيت كله و صحت أيمن و هي بتقول يلا اصحوا الحقوا العيد من الأول اصحوا يلا 
تمارة بفرحة:- كعادة كل جمعة طبعا لازم نصحي بدري و نعمل الطقوس يا توحة صح 
أيمن بابتسامة راحة:- شوفي أنا ببقي نايم متأخر و مش قادر حرفياً أقوم من النوم لكن لما تيجي تصحيني و خصوصاً يوم الجمعة بحس اني نمت كتير أوي يا فتحية اتعدونا نصحي على صوت التسجيل بسورة الكهف و نسمعها و نعمل بعدها الطقوس ما قبل صلاة الجمعة
فتحية:- ربنا يقربكم منه اكتر يا أيمن و يزرع في قلوبكم حب التقرب لية النهارده الجمعة يعني نسمع الكهف في إذاعة القرآن الكريم و بعديها نفطر و نمسك المصاحف و نقرأها إحنا
  رسولنا قال:- قراءة الكهف يوم الجمعة نور بين الجمعتين و بعدين النهارده عيد لقلب كل مؤمن
جوري :- نسيتي يا ماما الصلاة على النبي و التسبيح اللي بعد الكهف لوقت صلاة الجمعة
لينا:- ماما هو لية إحنا مش بنصلي في الجامع زي الرجالة
فتحية:- فية ناس بتروح تصلي الجمعة في المسجد عادي بس دا اللي يقدر و لكن المستحب إن الستات تصلي في البيت صلاة المرأة في بيتها يا لينو 
أيمن فرح بلمتهم حوليه و حبهم لطاعة ربنا و تذكير بعضهم
بااك
بص ليهم لقاهم بيرقصوا و يهزروا مع بعض دا غير التجاوزات اللي بتحصل و دا يحط ايدة على جسم دي و هي بتضحك من الودن الودن ولا هاممهم حاجة حس إن المكان مش مكانة فقام يقعد جوه و هو حاطط راسة في الأرض
زيزي:- ماله دا يختي دخل كدا وإلا يكونش مش عاجبه المحتوي بتاعنا
دولت :- سيبك منه يا أما خلينا ناخد راحتنا يلا يواد عاوزة رعشة الطبلة و ضحكة بمياعة ضحكة خليعة

❈-❈-اذكروا الله 

أم أشرف و أم عبده واقفين في شبابيك المطبخ
أم أشرف:- هو أية صوت الطبل و الأغاني دا يا أم عبده ؟ تعرفيش يختي جاي منين دماغي فرفعت منهم
أم عبده:- دا شكلة جاي من شقة أيمن يا أم أشرف
أم أشرف ضر'بت على صدرها بحركة تلقائية و قالت:- ينهار منيل بقي البيت اللي كان القرآن مليه و الواحد يحب يقف في الشباك يسمع القرآن منه في الإذاعة يقلب كبار'ية
أم عبده بحزن:- صدقت تمارة لما قالت خريجه كبا'ريهات دا البت من يوم صبحيتها و عاملة الدوشة دي كلها اومال هتعمل بعد كدا اية 
أم أشرف:- تلاقي بس جماعة الكبار'ية جايين يوجبوا معاها يا أم أشرف يلا أهو يوم نستحملة
أم عبده بسخرية:- يوم اية بس يا ام أشرف دا انتي غلبانة أوي أصل البت سماح قالتلي إنها سمعت إن زيزي الرقاصة هتقعد معاهم في البيت
أم أشرف:- يلهوي يلهوي مش كفاية رقاصة واحدة لا هيبقوا اتنين البت و أمها دا على كدا محدش هيقدر عليهم 
أم عبده بفخر:- لا يختي هما لو مبطلوش المسخر'ة دي انا هحظرهم مرتين التلاتة هكون في القسم مقدمة بلاغ
أم أشرف بتشجيع:- و أنا معاكي يا أم عبده أول ما تروحي أنا هاجي أشهد علطول إحنا هنسيب العمارة تقلب كبا'رية وإلا اية
❈-❈-❈
بعد كام ساعة فتحية كانت قاعدة بتجهز في الغدا اتفاجئت بـ لينا داخلة عليها و بتعيط جامد و بتشهق من كتر العياط
فتحية بخضة :- في اية يا حبيبتي بتعيطي لية حد عملك حاجة
علي صوت عياطها خرجت تمارة و هي بتقول:- في اية 
لينا هزت رأسها و هي بتقول بصوت متقطع:- لا محدش عملي حاجة
تمارة جريب عليها حضنتها و قالت:- طب اهدي يا لينا اهدي يا روحي 
لينا كل ما تهدي ترجع تعيط تاني و تقول:- قعدوا يتريقوا و يضحكوا عليا يا تمارة
تمارة:- هما مين دول يا حبيبتي اهدي كدا و فهميني يا لينو اهدي
فتحية بصالهم و حمدت ربنا على نعمة الترابط بين ولادها لدرجة إنها ارتاحت في حضن تمارة مش في حضنها
لينا :- انا كنت جاية من المدرسة يا تمارة و بعدين
تمارة:- و بعدين اية اللى حصل ؟! 
فلاش باك...
لينا راجعة من المدرسة و ماشية مع صحبتها بتهزر و تضحك معاها فجأة وقف قدامها واحدة صاحبتها بتكرها جدا
يتبع شاهد 👈 الفصل الرابع 

          ( مدونه دار الروايه المصريه )
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -