رواية اسرني كينج الصعيد الفصل الرابع 4 بقلم دنيا ثروت

أخر الاخبار

رواية اسرني كينج الصعيد الفصل الرابع 4 بقلم دنيا ثروت

 رواية اسرني كينج الصعيد الفصل 4

رواية اسرني كينج الصعيد الفصل الرابع 4 بقلم دنيا ثروت

رواية اسرني كينج الصعيد الفصل الرابع 

وشاف نجمه  وهي بتزق رشيده راح مسك رشيده وضر*ب نجمة بالقلم....

باااااااااك💔💔
وفاقت تلك الحزينه علي صوت سياره هذا الجبروت...

بارت 4 💫💫

وفاقت تلك المسكينه علي صوت سياىه هذا الجبروت.. 💔💔
راحت وقفت بعيد عن الباب جمب السرير بكل خوف...
هارون دخل وقفل الباب وبصلها بقرف : انتي مالك واقفه كدا لي..
نجمة : عايز مني حاجه قبل مانام.
هارون : وهعوز اي.. وبعدين مش قولتلك مش عايز اشوف خلقتك ولا انتي مبتسمعيش الكلمه
نجمة بخوف ورعشه : انا.. انا اسفه
هارون راح اخدت الهدوم من الدولاب واخدت شاور وراح علي السرير وهي كانت كل ده واقفه في مكانها كالتمثال...
هارون: مانتتخمدي.. واقفه ليه
نجمة : قولت ممكن هتعوز مني حاجه 
هارون : لو هعوز حاجه مش هعوز من واحدة زيك
نجمة بعياط نامت علي الارض بسكوت...
💔💔💔💔وجاء صباح يوم جديد علي هذه الاسيره...💔💔💔
هارون فاق علي التخبيط علي الباب
هارون: طيب طيب نازل...
زق نجمة برجليه : قومي.. قومي يبت..
نجمة قامت بصمت ولبست هدومها ونزلو مع بعض... 
علي السفره.. 
كلهم مستنين عزيز... 
هارون: ياما هو ابوي فين. 
عزيز بكل قوه وجبروت: انا جيت ياولدي 
عزيز راح قعد علي الكرسي وهو رافع راسه ووشه كله قوه وجبروت.
هارون : اهلا يابوي.. اتفضل عشان ناكل..
عزيز : في كلام مهم اقوله ونبدأ الاكل
هارون باستغراب: اي
ميار : اتفضل يابابا
حامد اخو عزيز : اتفضل ياخوي.
عزيز : البيت ده هيبقي باسم محمود ابنك ياحامد
محمود (ابن عم هارون) وهو طاير من الفرحه وبيمثل البراء : يعني اي ياعمي
هارون وهو بيجز عي سنانه : يعني اي يابوييي
عزيز : يعني بعد 6 شهور كل املاكي اللي باسمي هتبقي باسم محمود.. وتقدرو تفطرو... وقام من علي السفره ودخل المكتب
هارون قام بسرعه وجري وراه ورزع الباب وقال بكل عصبيه : اي الحديث الماسخ ده لييييه عملت أكده لي
عزيز : املاكي وانا حر فيها
هارون : وانت املاكك تديها لاخوك املاكك اللي تعبت فيها تديها لابن اخوك
عزيز : انا قولتلك.. الشرط.. تجيبلي حفيد والكلام اللي قولته ده هيبطل..
هارون : ده اخر كلام عندك..
عزيز : ايوه
...💫💫💫 برا في الصالون💫💫💫
. شالو الاكل اللي علي السفره وطبعا محدش اكل.
نجمة قامت من علي السفره وجايه تطلع اوضتها... 
سمعت محمود وهو بيتكلم في التلفون.
محمود : ايوه ياحبيبتي انتي مشي جوزك وانا هجيلك البيت.. 
نجمة بصت ليه بقرف. وهو بص ليها وقفل التلفون بس بص ليها بخبث وقعد يتفحص جسمها ونجمة خافت وجريت علي الاوضه وقفلت الباب وفضلت تعيط 
نجمة وهي بتعيط وبتشد في شعرها وتقطع في هدومها : شكلي اهو وجسمي اهو مئ عايزه حاجه.. ااااه ااااه ياربي ياربي انا مش عايزة حاجة غير اني ارتاح حتي لو الموت فيه راحه يارب بقا 
هارون قعد يخبط والباب كان مقفول 
يتبع💫💫 شاهد 👈 الفصل الخامس 

          ( مدونه دار الروايه المصريه )
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -