رواية الصياد في مواجهة حورية الفصل الخامس 5 بقلم اسيل بسام

أخر الاخبار

رواية الصياد في مواجهة حورية الفصل الخامس 5 بقلم اسيل بسام

 

رواية الصياد في مواجهة حورية  الفصل الخامس 5 بقلم اسيل بسام

رواية الصياد في مواجهة حورية الفصل الخامس 5

امينة بقلق وهي تلاحظ ارتااخ جسد حور  
حور حبيبتي اااااه ماجد الحقني جااسر حور
جااسر بقلق : حور 
بعدما استيقظت من اغمااءهااا راتهاا امينة فركضت اليهاا بقلق  

امينة : حبيبتي انتي كويسة عااملة ااي
حور باالم : اااه ي مااماا حاسة باالم في دمااغي 
امينة : خذي الحبااية دي تخفف لك الالم 

حور : مقولتلكيش ي ماماا اصل حلمت حلم غريب ااوي واني طلعت مرااات جااسر استغفر الله العظيم 
امينة : قلتي حلم ااي
حور بخجل : حلمت انه شااهي جت لقتني مع جااسر واحناا واحناا 

امينة بضحك : هههه وانتواا اااي  
حور بخجل : بس بقى 
امينة بجدية : بس ده مكنش حلم ي روحي انتي فعلا مراات جااسر 

حور بصدمة : ازااي بس ي ماااماا
امينة : ابوكي الله يرحمه كان بيحلم يجوزك جاسر ولماا هو ماات عمك كان عاايز يحقق حلمه ده غير انه متعلق بيك ااوي ومش هيرضى انك تتجوزي حد تااني فعشان كده لماا تميتي السن القاانوني جوزك 

حور : وليه خبيته عني
امنية بحزن : عشاان ادهم  
فرياال هربت باادهم بعدماا خانت عمك وهو طلقهاا وراحت اتجوزت فوااد ولوقتهاا عمك وجااسر بيدور عليهم عشان يرجعواا ادهم بس كانه الارض انشقت وبلعتهم
جاسر كان عاايز يقولك بس هو عاايز ينتقم ويعرف مكاان اخوه عشان كده اتجوزهاا لشاهي والا مكنش فكر فيهاا

حور بغضب : طب ليه محدش قاالي حاجة كنتواا هتسبوني على العميااني كده وانتي ي ماماا كنتي سيباني بتاالم و اناا شايفة جااسر بيتجوز واحدة تاانية 

امينة : مكنش باايدي حاجة اعملهاا وقتهاا

حور وهي تغاادر بغضب : بس انا هقدر اعمل 
امينة : رايحة فين بس 
حور : رايحة اطلق ي ماااماا

............

شاهي باالم : جاسر كفااية حرام عليكي 
جااسر بغضب : انتي ليه مش قاادرة تفهمي انه كل ماا اتكلمتي وقلتلي ادهم فين هتخلصي من ال انتي فيه ده

شاهي : صدقني مش عارفة هو فين 
جااسر بغضب جحيمي : متكدبيش عليااا احسنلك والا 

فحااة اقتحمت حور الباااب وهي تدخل بغضب وتشاهد جااسر يمسك في شعر شااهي بغضب 
تركهاا جاسر باستغرااب وتقدم نااحية حور بدهشة 

جااسر بقلق : انتي ااي ال قومك بس انتي كويسة اندهلك الدكتور يجي يكشف عليكي
حور بجمود : طلقني 

جااسر وقد صدم في البدااية لكن ما اصرارهاا وتكرار طلبهاا تغيرت معاالم وجهه يسرى الرعب في نفوس الآخرين 

جااسر : اطلعي ي شاهي

لم تنتظر ان يعيد كلمااته مرة اخرى وفرت هاارباا 

جااسر : دلوقتي عيدي انتي قلتي ااي 
حور : بقولك طلقني

جاسر وهو يقترب : واطلقك ليه بقى ي ماماا
حور : لانك اتجوزتني واناا مش عاارفة ثانياا بقى اناا مش عاايزك انت بالنسبالي اخويااا وابوياا لكن ابعد انك تكون جوزي 

جاسر وهو يلمس على وجههاا : بالعكس ي قلبي 
إنتي أقرب من انك تتخيلي تحبي اثبتلك 

غمزة لهاا في نهااية الجملة فخجلت بشدة  

حور بغضب : انت تقصد ااي
جااسر وهو يهمس باذنهاا : اقصد اني هحولك من انسة لمداام برضاااك ي قلبي
حور بغضب وهي تدفعه : انت قليل الادب 
جااسر وهو يجذبها اليه ويديه تتحرك بحرية على خصرهاا : اااوي 

دفعته بغضب وهي خجلة جداا مماا هي به رفعت اصبعهاا ولوحت به امام وجهه كعلامة تهديد له

حور : مش هيحصل ال في بااالك ي جااسر 
جااسر بفرحة : اقل من شهر هتكوني في حضني وعلى سريري وبرضااكي ولا ااقولك انتي ال هتجيلي وتقولي انك عاايزااني 

حور وقد توهج وجههاا خجلاا فاردفت بغضب

مش هيحصل الا في أحلامك ي سااافل

 غاادرت وهي تشعر بالغضب منه دخلت غرفتهاا وهي تشتعل غيظاا منه ولا تستطيع توقف التفكير فيماا قااله حتى رن هااتفه بااسم صديقتها

 حور باندفااع هيجنني ي حيااة مش هتتخلي قاالي ااي السااافل المنحط 

..............

عند جااسر  

احمد : لقينااه ي جااسر
جااسر يجمود : هو فين 
احمد : استراااليا 

جااااسر : وفرياال هاانم وجوزهااا فين
احمد : هماا في اجاازة في لندن 
جااسر بسخرية : وساايبة ابنهاا لوحده مش غريب عليهاا انهاا تتخلى عن اولادهااا

احمد : هنروح اامتي
جااسر : اناا بس ال هساافر اناا محتااجك هناا مش عاايز شااهي تعرف حااجة عن سفري 
احمد : اوكي

.....................

دخل ووجدهم يجلسوون على سفرة الطعاام وشااهي غير موجودة معهم ذهب وقبل يدي ابيه وعمته 

جااسر : السلام عليكم 
الجميع : وعليكم السلام 

رااى حور فغمزة لهاا دون ان ينتبه اليه احد فاخفضت وجهها خجلا وقررت تجاهله حتى لا يصيبهاا شي

مااجد : جيت بدري اليوووم ي جااسر 
جااسر : عاايز الحق اجهز عشان هساافر استراالياا 

امينة باستغرااب : استراالياا بس ليه
جااسر : عندي شغل مهم ااوي ي مامااا ومش هينفع غير واناا مشرف عليه 
ماجد : وهترجع امتى 
جااسر : مش عارف احتمال اسبوع او اكتر

امينة بحب : طب هروح واجهزلك شنطتك 
حور : ومرااته فين لتجهزه هي 
جاااسر : على فكرة انتي مراااتي كمااان

حور بغضب : متقولش مرااتي دي بتعصبني
امينة : محصلش حاجة ي روحي اناا هروح اجهزه 
جاسر وهو يقبل يدهاا : انتي الوحيدة ال بتهتمي فيااا انتي احسن حد في الدنياا دي كلهااا

امينة : ليه بتقول كده والدتك اكيد بتحبك
جااسر بغضب: انتي والدتي مفهوووم اناا معنديش ام غيرك الا لو انتي مش عاايزه تبقى امي
امينة بعتااب : انت ليه بتقول كده انت ابني حتى لو مان خلفتك انت قطعة من روحي ذيك ذي حور باالظبط عندي

جااسر : خلاص اوعي تعيديهاا تااني لاني هزعل منك
امينة وهي تحتضنه بلهفة : لا مش هعيدهاا ي قلبي اسفة اناا اسفة 

حور وهي تحااول تخفيف من حدة الموقف  

في ااي ي جمااعة خلاص بقى هتعيوطو ولا اايه
مااجد بحب : خلاص ي جمااعة يلا ي بنى تعاال كل واطلع نااام

جاسر بابتساامة : حاضر ي بااباااا

..................

شااهي بقلق : راافت ااي ال عمل فيك كده
راافت بحقد : هيكون مين غير جوزك ال***** 
شاهي : وجاسر هيعمل كده ليه

راافت : لاني طلعت مع حبيبة القلب 
شاهي بغضب : وانت تطلع معهاا ليه ي راافت 
اوعى تكون وقعت في حبهاا اقتلك وهقتلهاا ولا يرفلي عين

راافت بخبث : واقع في حبهاا اازااي وانتي مالكة قلبي كله 
شاهي : بص ي راافت انت مش هتخدعني كده تعزمهاا ليه وبصفتهاا ااي

رافت : كنت هخليهاا تقع في حبي عشاان اكسر رااس ال*** هو بيحبهاا ااوي فهكسره بيهااا ي روحي
شااهي : وانت من امتى بتخطط من غير ماا تخبرني

رافت بتاافف : خلاص بقى ي شااهي اديكي عرفتي وبعدين اناا بقالي كتير مشفتكيش ووحشتيني ااوي
شاهي : وانت كمان واحشني ااي

رافت : طب اااي مااتجي 
شاهي بدلع : يلا ي حبيبي 

..............

كادت حور ان تناام لكنهاا انتفضت حين اقتحم غرفتهاا 

حور بخوف :: انت بتعمل ااي هنااا

لم يرد عليهاا بل صعد بجانبهاا بكل اريحاا فتراحعت للخلف بخووف وقد ظنت انه اتى لكي

ااانت ب بتعمل اااي

اعلتلاهاا وهو ينظر لحالة الخووف تلك بتسلية بداخله 

اطمني جااي عشاان انااام بس 
متخليش دمااغك يروح لبعيد اناا قلتلك كله هيكون برضااكي  
حور يخوف : طب اااابعد 

ابتعد عنهاا وهو يضحك على سداحتهاا كادت تغادر لكنه امسكهاا ودفن وجهه بعنقهاا 

اناا مش هعملك حاجة اناا محتااج اناام في حضنك الليلة دي لاني مساافر واحتماال مرجعش بد

حور وهي تضمه اليهاا اكثر : هترجع باذن الله قول ي رب
جااسر بحب : ي رب ارجع لحضن مرااتي وحبيبتي 

رفعت حور وجههااا له فتقابلت وجههاا مع وجهه لم ينتظر كثيراا ضم خاصته مع خاصتهاا يقبلهاا بعمق وتروي وحب لمدة لا يعلم عددهاا حتى شعرت بتماديه فابعدته بايدي مرتعشة من قوة مشااعره فابتعد ببط
         شاهد 👈 الفصل السادس 


               ( مدونه دار الروايه المصريه )

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -