رواية حورية الصعيد الفصل السادس 6 بقلم يارا عبد السلام

أخر الاخبار

رواية حورية الصعيد الفصل السادس 6 بقلم يارا عبد السلام

 رواية حورية الصعيد الفصل السادس 6 

رواية حورية الصعيد الفصل السادس 6 بقلم يارا عبد السلام

رواية حورية الصعيد الفصل السادس 


 وراها..

كانت ماشيه وراحه ناحية بيتها اللي بعيد عن بيت العمده شويه ...
فجأة لقت اللي بيشدها وسط الاراضى الزراعية..

#حورية_الصعيد

#البارت_السادس


كانت ماشيه وراحه ناحية بيتها اللي بعيد عن بيت العمده شويه ...

فجأة لقت اللي بيشدها وسط الاراضى الزراعية..


كانت بتصوت باعلى صوتها لحد ما لقته بيكتم بوقها يمنعها من الكلام 

بصتله بعصبية لما شافت أنه عزيز وحاولت تبعد عنه لكنه كان مقيدها بايديه..

همس جنب ودنها:انتى النهارده ليا وبتاعتى أنا يا حوريتي..

وكان بيبتسم باستفزاز وحوريه كانت دموعها نازله لكن تمالكت نفسها وعضت أيده ..

عزيز بألم:اااه وشال أيده..

بعدت عنه وجريت...


كان ادم واقف بيدور عليها يعنيه

_راحت فين المجنونه دي اختفت مره واحده كدا..

فجأه شافها جايه من بعيد بتجري..

قربت منه ووقفت وراه في حمايته..

_ارجوك احميني منه 

ادم:أهدى في اي مالك بتترعشي كدا لى

حور بخوف ورعشه::كان كان عاوز 

وبدأت تعيط

ادم :طيب أهدى مين دا ...

سمع صوت من وراه وهوا بيقول بكل ثقه:أنا..

ادم بصله بشر 

عزيز:انت بقى اللي مش عوزانى المسها علشانه بقى تسيبنى أنا وتبقى معاك انت ..

تسيبي ابن بلدك وحبيبك علشان الفلوس يا *****..

في الوقت دا ادم قرب منه ونزل فيه ضرب بغضب اعمى مكنش شايف قدامه بمجرد تخيله اللي كان عاوز يعمله فيها ...

عزيز كان مرمى على الأرض بوهن وفقد الوعى من شده الضرب..


ادم :أنا لو شوفتك في طريقها تاني ولا اشتكت منك أنا همحيك من على وش الدنيا انت فاهم...


ادم قام ومسك ايد حور اللي كانت بتترعش ومشي ...

ادم:ممكن تهدى خلاص أنا معاكى اهو

حور:شكرا جدا مش عارفه من غيرك كنت هعمل اي كنت هضيع ويفضحني في البلد واجيب العار لاخويا ومحدش هيصدقني..

ادم:متقلقيش يا حور محدش هيقدر يجى ناحيتك طول منا موجود..

حوريه:تسلم من كل شر يارب ..

ادم:طيب تعالى اوصلك الوقت اتاخر..

مشيت ومشي وراها ..

ادم:هوا بيطاردك لي

_عاوز يتجوزني غصب بعد العمله اللي عملها الخائن

_ازاي يعني

بدأت حور تحكيله كل اللي حصل معاها بسبب عزيز وهوا كان بركان الغضب بيزيد جواه..

_يعنى هوا بيطاردك دلوقتي علشان عاوزك ترجعيله

_ايوة..

ادم :حياتكوا غريبه اووي

_ايوا مش زيكوا يا بتوع البندر معندكوش هم لحاجه..

_بس انتى لازم تبلغى يا حور 

_علشان سمعتى تبقى على كل لسان انت مش عارف حاجه في ناس هنا عوزا قطع لسانتها وانت زي ما شايف مليش الا اخويا وهوا كل حاجه ليا ومش عوزا ازعله..

متقولهوش والنبي علشان انا عارفه عمار لما بيتعصب مش بيشوف قدامه وممكن يجتله ويدخل السجن وانا مليش غيره

ادم:يعنى هتسكتى على اللى بيحصل دا..

_ربنا الحامى ومعايا وانا عارفه انه مش هيخذلنى ابدا..


وصلت البيت

_دا بيتى أنا عمار يعنى ..كنت عوزا اقولك اتفضل لكن الوقت اتأخر وانت اكيد نعسان..

ادم ضحك:حتى وانتى زعلانه بتهزري

_يا سيدي الدنيا مش مستاهله طالما ربنا معانا مش محتاجين نزعل ولا نتضايق وطول ما في صحة احنا كدا اغنيا اووي ..

مش زي علبة السردين بتاعتك قال اي الفستان دا بعشر آلاف جنيه لي مصنوع من الدهب ..

ادم ضحك جدا:هى نسرين كدا بتحب المظاهر..

حوريه بفضول:انت فعلا ناوي تتجوزها اصلها واخده عليك اووي يعنى الصراحه حلال فيها العلقة اللي ادتهالها

ادم:أنا مكنتش ناوي اتجوز اصلا وخصوصا من البنات اللي حواليا لكن في بنت غصبتنى انى افكر في الفكره دي

حوريه حست بالاحباط:ربنا يسعدك انت تستاهل كل خير ويارب متكنش زي علبة السردين دي

_لا متقلقيش هى حلوة وطيبه ودمها خفيف وخطفت قلبي من يوم ما شوفتها...

حور:طيب كويس ربنا يسعدك عن اذنك...


دخلت وهى حاسه انها عوزا تعيط

_كنتي عوزاه يقولك انتى مثلا وبعدين هيفكر فيكي على اي انتى ولا مال ولا جمال واحده غلبانه عيشي عيشة اهلك يا حور..

_حور انتى بتكلمى نفسك ..

اتخضت :بسم الله الرحمن الرحيم في حد يخض حد كدا يا عمار افتكر انك هتيجي في يوم وتقطعلى الخلف..

عمار قرب منها وضربها على رأسها:انتى اللي سرحانه وبتفكري بصوت عالى ...يلا جهزيلي الوكل علشان هموت من الجوع وعاوز انام..

_حاضر يا خوى يا عسل انت ..امتى هتتجوز بقى واخلص منك..

عمار في الوقت دا افتكر مى :بقولك يا حوريتي مش عارفه الضيوف اللي جايه دي هتقعد قد اي 

حور بشك:لي يا سيد الناس بتسأل ليك شغل معاهم ولا حاجه ولا في واحده من بتوع البندر عجبتك...

عمار بتوتر:أخفى يا بت من قدامى حضري الوكل انا غلطان انى بسألك

حور:ماشي يا عسل بس لو سردين مش موافقه..

ودخلت وهى بتضحك متناسية كل اللي حصلها من شويه كفايه انها تشوف اخوها مبسوط ومرتاح قلبها هوا كمان بيرتاح..


تانى يوم ..

ادم كان راكب حصانه ومعاه زين عاملين سباق..

زين:اختفيت فين امبارح يا برو

ادم:وانت مالك

زين بغمزه:ورا البت الصعيديه على فكره هى حلوة برضو ماشي الحال بس افتكر أن امك ونسرين متفقين عليك ...

ادم:زين انت عارف كويس أن محدش يقدر يغصبنى على حاجه وانا سايبهم يعملوا اللي هم عاوزينه بس وقت لما اتجوز هتجوز اللي قلبي يحتارها مش اللي امك تختارها...

زين:لحقت تخطف قلبك في يومين مش معقول ادم باشا اللي مفيش بنت في مصر عرفت توقعه تيجي بت صعيديه توقعه صحيح يخلق ما لا تعلمون..

ادم:ومين قالك انى حبيتها ولا يفكر فيها

_الدليل انك خرجت وراها امبارح أنا كنت متابع كل حاجه وشايفك وانت خارج وراها دا غير ابتسامتك اللي بتظهر في وجودها انت مش شايف نفسك بتضحك بمجرد ما تشوفها أو تسمع صوتها..

_وانت عرفت كل دا امبارح 

_يبنى أنا اه بقعد ساكت بس باخد بالى من كل حاجه 

_الكلام الي بتقوله دا كله غلط انت مش شايف الاختلاف هى من عالم وانا من عالم وكمان امك عمرها ما هتتقبلها

_وهى عايده هانم من امتى وهى بتقبل حد بص يا آدم دور على القلب اللي يحبك ويصونك مش البنت اللي تحب المظاهر وفلوسك..


في الوقت دا..

شافوا حور وهى قاعده هى وفاطمه وبياكلوا قصب ..

ادم بضحك:شايفها عامله ازاي زي الطفله..

زين:شايف ازاي بتضحك لما تشوفها..

ادم بص عليها وسرح لانه فعلا دا اللى بيحصله...


عند عمار..

كان في رجاله من اللي شغالين معاه عمالين يبصوله كتير باستنكار واستحقار..

_واد يا محمد هم بيبصولى كدا لى فى اي

محمد بتوتر:اصل في حاجه كدا منتشره في البلد من الصبح

عمار ساب اللي في أيده:حاجه اي انطق

_اصل بيقولوا أن اختك ماشيه مع ابن البندر وكانوا طول الليل مع بعض امبارح 

_نعم دانا هجطع لسان اي حد يجيب اختى بسيره مش بطاله أنا اختى اشرف من الشرف ...

ومخرجتش امبارح واصل والراجل دا ابن اصول وهوا اللي دافع عنها من الكلب عزيز

_الكلام منتشر في البلد يا عمار وكمان مطلعين أنهم على علاقه ببعض احم والواد عتريس مصورهم صورة سوا ومفرجها على البلد كلها..

عمار كان غضبان وكان زي الطور الهايج..

مشي وسابه وراح البيت ..

دور عليها ملقهاش ..

راح المكان اللي عارف انها هتكون فيه ..

كانت قاعده تضحك وتهزر مع بطه وبيتكلموا كتير ..

عمار بغضب:حور 

حور قامت يفزع 

قالت في نفسها:يا وجعه مربربه وطين على دماغك يا حور 

حور:في اي يا اخويا

عمار بغضب:الكلام اللي بيتجال في البلد دا صوح

_كلام اي!؟

فاطمه:كلام اي يا عمار 

عمار بغضب:انتى على علاقه بابن البندر ده صوح

حور:اي الكلام دا يا اخويا أنا عمري ما اعمل أكده انت عارفنى كويس وانت اللي مربيني..

عمار بعصبيه وطلع من معاه تليفون وعليه صوره:امال اي دي يا بت ابوي..

مشاهده 👈 الفصل السابع

#يارا_عبد_السلام

لمتابعة باقي الرواية زورو قناتنا على التليجرام من هنا 

جاري كتابه الفصل الجديد للروايه حصريه مدونه دار الروايه المصريه اترك تعليق ليصلك كل جديد وحصري 


          ( مدونه دار الروايه المصريه )

تعليقات
10 تعليقات
إرسال تعليق
  • غير معرف 5 سبتمبر 2022 في 9:32 م

    اكملي

    إرسال ردحذف
    • غير معرف 5 سبتمبر 2022 في 9:32 م

      روعه

      إرسال ردحذف
      • غير معرف 5 سبتمبر 2022 في 9:32 م

        جميله

        إرسال ردحذف
        • غير معرف 5 سبتمبر 2022 في 9:33 م

          تحفه اووي

          إرسال ردحذف
          • غير معرف 5 سبتمبر 2022 في 9:33 م

            حلوه جداا

            إرسال ردحذف
            • غير معرف 5 سبتمبر 2022 في 9:33 م

              روعه

              إرسال ردحذف
              • غير معرف 5 سبتمبر 2022 في 9:33 م

                تحفه

                إرسال ردحذف
                • غير معرف 5 سبتمبر 2022 في 9:33 م

                  جميله

                  إرسال ردحذف
                  • غير معرف 5 سبتمبر 2022 في 9:34 م

                    حلوه اوي

                    إرسال ردحذف
                    • غير معرف 5 سبتمبر 2022 في 9:34 م

                      كملي

                      إرسال ردحذف



                      وضع القراءة :
                      حجم الخط
                      +
                      16
                      -
                      تباعد السطور
                      +
                      2
                      -