رواية هي الأولي والأخيرة الفصل السابع 7 بقلم زهره عصام

أخر الاخبار

رواية هي الأولي والأخيرة الفصل السابع 7 بقلم زهره عصام

 

رواية هي الأولي والأخيرة الفصل السابع 7 بقلم زهره عصام

رواية هي الأولي والأخيرة الفصل السابع 7  

أيسل: أنزل اروح فين 
هند بشماتة: هتنزلي تخدمي عليا أنا و أصحابي قولتلهم إني جايبة خدامة جديده هتريحنا أوي
أيسل بصدمة...
هي الأولى والأخيرة ٧
هند بشماتة: هتنزلي تخدمي عليا أنا و أصحابي قولتلهم إني جايبة خدامة جديده هتريحنا أوي
أيسل بصدمة : أنزل أخدم عليكي انتي و صحابك ؟ امم تمام اتفضلي حضرتك و أنا نازلة وراكي
هند : بس بسرعة لأني مش هستحملك كتير
أيسل: بقي كدا يا ولية يا حرباية عوزاني أنزل اخدمكم عنيا حاضر و بصت لـ رغد و شاليتها و قالت: أما وريتك مبقاش أنا إسمي أيسل
أيسل نزلت ليها و دخلت قعدت على أول كرسي قابلها و هي شايلة رغد بتلاعب فيها 
هند أصحابها متجمعين و أيسل مش مدية إهتمام لحد منهم و بتلاغي رغد بس 
هند : انتي هاتي البنت و شوفيلنا حاجة نشربها
أيسل: كملت لعب مع رغد اللي بدأت تلاغيها و بتبسم على خفيف
هند وقفت قدامها: انتي يا خدامة انتي أنا مش بكلمك
أيسل ببرود : الخدامة ترد عليكي بقي 
هند بصت لـ صحابها اللي بدأوا بتكلموا عليها و على معاملتها ليها 
هند أخدت رغد عصب عن أيسل و وقفت قدمها ضر'بتها تلت أقلام على خد واحد 
أيسل مفيش دمعة من عينيها نزلت و قالت ببرود : اعتذري دلوقتي بدل ما اخليكي تعتذري قدام الشارع كله 
هند : أنا أعتذر لواحدة زيك اية مفيش غير الخدامة اللي هتتكلم كمان 
ابراهيم شاف الموقف كله و زعل جدا على أيسل بس مرضيش يدخل عشان الضيوف اللي في البيت 
أيسل هزت كتافها و قالت: انتي اللي اختارتي يا حماتي العزيزه أخدت رغد و طلعت على شقتها مسكت الفون و اتصلت بـ حد و قالت حاجة و قفلت حطت رغد على السرير و قالت: عنيا حاضر يا حماتي العزيزه يظهر سكوتي عليكي انتي و إبنك افتكرتوا إني ضعيفة
بصت لـ نفسها في المرايا و قالت: أنا فعلاً ضعيفة لكن عمري ما هبين ضعفي دا لحد تاني على جثتي 
------- 
حسن راجع من بره أمه مسكته على السلم و بخت سمها في ودنه كالعادة
هند بمسكنة: يرضيك اقولها تعملي حاجة ليا و أصحابي تقولي الخدامة بتاعتك تعملك يظهر إنك سكتلها كتير يا حسن هزقتني يا حسن و كسفتني قدام صحابي 
حسن طلع جري على فوق و هند ابتسمت بخبث و هي بتقول: استلقي وعدك بقي يا قطة لفت لقت ابراهيم في وشها تف عليها و قال: حسابك لما ضيوفك يمشوا
حسن دخل الاوضة متعصب لقب أيسل دموعها بتنزل و خدها أحمر و شايلة رغد بتسكتها
حسن لسة هيتكلم سمع صوت عربية الشرطة نزل و أيسل نزلت وراه و رشا نزلت جري تتفرج
- دا منزل إبراهيم عامر
ابراهيم: ايوه حضرتك في اية 
بيتبع.... شاهد 👈 الفصل الثامن



               ( مدونه دار الروايه المصريه )

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -